تقارير

التلوث البيئي في العراق

مخلفات الحروب تسبب التلوث في العراق

مخلفات الحروب تسبب التلوث في العراق

  • تعليق 1
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

يثير موضوع التلوث البيئي في العراق اهتماما ملحوظا نتيجة المخلفات التي تركتها الحروب التي خاضها النظام السابق طوال العقيدين الماضيين، وغياب ثقافة الترشيد والتوعية حول الثقافة البيئية.

وبقدر ما تثير الدراسات تخوفا مما تسميه بـ"الكوارث البيئية"، فأن معنيين بالشأن قللوا من شأن التلوث البيئي في وقت دعوا الحكومة إلى مزيد من الاهتمام والعناية بالقطاع البيئي، وطرحوا السبل الكفيلة للحد من المخاطر البيئية.

وكشفت وزيرة البيئة وكالة بأن نسب التلوث الموجودة في العراق قد تراجعت خلال العام 2007 عما كانت عليه في العام الذي سبقه، مبينة أن العراق كان في مقدمة الدول الملوثة و"الآن بدأنا نحقق مستويات جيدة في معالجة التلوث، التي تراجعت نسبه بشكل كبير".

وقالت نرمين عثمان "إن الثلوث البيئي في العراق ناجم عن الحروب التي وقعت على هذا البلد".

موضحة "إن اخطر أنواع التلوث هو التلوث الإشعاعي، والتي أكدت عثمان انه "لا توجد أية مخاوف مستقبلية في هذا المجال رغم خطورته الفعلية"، وأوضحت "إن وزارة البيئة قامت بمعالجة العديد من أماكن التلوث بالتعاون مع وزارة العلوم والتكنولوجيا، ووضع سياج على المناطق المتعرضة للإشعاعات، إضافة إلى بث حملة من التوعية بين السكان".

في الوقت نفسه، اشار مدير قسم الكيمياء البيئية في وزارة العلوم والتكنولوجيا إلى أن نسب تلوث الهواء بالدقائق العالقة وصلت إلى 350 مايكرو غرام/ بارومتر مكعب وان نسبة التلوث بالرصاص في الهواء قد بلغت 2 جزء بالمليون.

وقال الدكتور عدنان حسن عفج "إن الجهود متواصلة لدراسة الظاهرة وتقديم المقترحات بشأنها وان وزارته قد انتهت من صياغة (قانون حماية الهواء) والذي سيسهم في الحد من الظاهرة حال الالتزام بمقرراته، مبينا "إن مسودة القانون قد وضعت بالتعاون مع مديرية المرور لوجود حلول للسيارات القديمة التي تساهم بنسبة 30% في تلوث الهواء.

وتابع "ونعمل أيضا على إلزام أصحاب المصانع الخاصة بصهر المعادن والتي تعمل على تلوث البيئة بالعمل خارج حدود المدن السكنية والالتزام بالتعاون بمواصفات معينة وفق ما ينص عليه القانون.

وكشف عفج عن وجود كفاءات عراقية كافية لانجاز مشروع رقابي والعمل عليه لقياس نسب التلوث في الهواء، في وقت طالب بدعم المنظمات الدولية غير الحكومية المهتمة بالبيئة.

يشار إلى أن النسب الطبيعية لتلوث الهواء بالدقائق العالقة في البلدان الصناعية تبلغ 50 مايكرو غرام/ بارومتر مكعب، فيما يكون الطبيعي من نسب التلوث بالرصاص في الهواء هو 0,5 بالمليون.

يذكر أن مجلس النواب كان قد وضع مسودة لقانون يتم بموجبه المحافظة على البيئة وإلزام الوزارات المعنية فيه، والمحاسبة على عدم الاستجابة لمواده ومقرراته.

وبحسب مصدر من لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب، فان القانون وضع بالتشاور مع خبراء بيئيين والدوائر المهتمة بالشأن، وهو الآن تحت الدراسة في مجلس النواب لغرض إقراره.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    2008-3-29

    ايها الاغبياء دمرتم العراق واصبحتم تصرخون دمرتم حضاره العراق ومسحتم شعبا باكمله وما زلتم تصرخون تبا لكم ايها الجناه لن يرحمكم التاريخ ولا الشعب ولا الامه العربيه ايتها الثله الفارسيه الحاكمه تريدون عراقا مزدهرا هذا حلم العطشان بالسراب لا عراق الا ما كان عليه سابقا يحسب له الف حساب اما معكم ايها الاغبياء الطائفيون القتله اذهبو للجحيم