كيف نحمي انفسنا من اشعة الشمس

كيف نحمي انفسنا من اشعة الشمس

كيف نحمي انفسنا من اشعة الشمس

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

تؤكد الحقائق الطبية ان التعرض لاشعة الشمس بشكل مفرط قد يؤدي الى الاصابة بعدد من الامراض خاصة السرطانية التي ترتبط بالجلد نتيجة تلف الخلايا المكونة له وبالتالي وصول الاشعة فوق البنفسجية الى باقي اجزاء الجسم بعد تلف (الجلد) الغلاف الواقي للجسم، كما ان بعض الدراسات اثبتت تسبب اشعة الشمس بالاصابة بالعمى مع ازدياد نسب الاصابة بهذه الامراض لدى المدخنين بشكل خاص.

وتوضح هذه الحقائق كذلك الفائدة التي يمكن ان تعطيها للانسان جراء تعرضه لاشعة الشمس ومنها زيادة الخصوبة لدى الرجال بدرجة كبيرة ومنعها الاصابة بسرطان الدم والرئة والقولون كما ان هذه الاشعة ذات فائدة عظمى للاطفال المصابين بمرض الكساح كونها تمنحه فيتامين د.

افاد بذلك الدكتور مرتضى الطائي طبيب الصحة العامة في مستشفى الكاظمية، مشيرا الى ان الجهاز العصبي في الانسان يمثل البرنامج الذي يقوم بوظيفة تحديد كمية الحرارة التي يحتاجها الجسم" مضيفا ان حالة التعرق وتدفق الدم في الجلد الى الجسم تساعد على ضبط حرارة الجسم. مؤكدا ضرورة التعرض لضوء الشمس لفترة لا تزيد عن ساعتين للتقليل من خطر الاصابة بما يعرف بضربة الشمس وارتفاع حرارة الجسم وعدم حصول معادلة بينه وبين ارتفاع حرارة الجو ما يؤدي الى توقف عملية (التحول الحراري) بين جسم الانسان الذي يجب ان يكون على قدرا من البرودة".

الطائي قال ان استخدام الماء يشكل عازلا امام الاشعة فوق البنفسجية كما ان استخدام الكريمات والمراهم المخصصة للحماية من تاثيرات الاشعة تشكل وقاية وعلاجا لمنع وصول الاشعة فوق البنفسجية الى داخل الجلد منبها الى ضرورة معرفة نوع الكريم او المرهم الذي يتوافق وجسم الانسان ذلك بعض انواع البشرة تتحسس من بعض انواع الكريمات مؤكدا ضرورة الانتباه الى ان تكون من النوع الذي لا يحتوي على مواد تسبب التهيج والاحتكاك والحساسية.

لمى عدنان طبيبة الجلدية في مستشفى الشيخ زايد قالت ان من الضروري ارتداء الملابس الفاتحة التي لا تمتص الاشعة فوق البنفسجية والتي تقلل من مساحة تعرض الجسم لاشعة الشمس مشيرة الى ان الاشعة فوق البنفسجية تؤدي الى احتراق الجلد مما يؤدي الى تحول الصبغة الخارجية للجلد الى طبقة سميكة.

واضافت الدكتورة لمى ان التاثر باشعة الشمس يختلف بين شخص واخر حسب لون البشرة فالبشرة البيضاء تكون اكثر حساسية للاشعة الشمس بسبب عدم وجود مادة الملامين التي تحمي الجلد اما ذوي البشرة السمراء فانهم يكونون اقل تاثرا باشعة الشمس لانهم يتمتعون بقدر اكبر من مادة الميلامين وهي الخلايا الصبغية في الجلد التي تساعد على الحماية من تاثيرات الشمس.

وتابعت الدكتورة لمى ان مواد المكياج التي تستخدمها المرأة تعد من الكريمات التي تحمي البشرة من اشعة الشمس مشيرة الى اهمية مراجعة الطبيب في حال الشعور بظهور البقع الحمراء على الجلد او استخدام الكمادات الباردة لمرات عديدة في اليوم الواحد مع اضافة بيكاربونات الصوديوم الى الماء المستخدم للتخفيف من حدة الالم فضلا عن زيادة شرب السوائل دون الاعتماد على الاحساس بالظمأ.

وقدم الطبيبان نصيحتهما الى العراقيين في فصل الصيف بالابتعاد عن العمل لساعات طويلة تحت اشعة الشمس والعمل على الاحتفاظ ببرودة الجسم لاطول فترة ممكنه والابتعاد عن شرب الكحول والتدخين والمواد المحتوية على مادة الكافيين كونها تعمل على زيادة الجفاف في الجسم ما يؤدي الى زيادة التحسس باشعة الشمس لافتين الى اهمية تناول الخضار والفواكة والسمك بكثرة كونها تمنع الجفاف.

تجدر الاشارة الى ان أشعة الشمس الضارة التي نتعرض لها يوميا سواء أثناء قيادة السيارة أو التسوق أو المشي تسبب مشاكل جلدية خطيرة قد تتطور لتصبح نوعا من أنواع سرطان الجلد.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية