57 بالمئة نسبة النجاح في المراحل المنتهية للمدارس الابتدائية في الفلوجة

57 بالمئة نسبة النجاح في المراحل المنتهية للمدارس الابتدائية في الفلوجة

57 بالمئة نسبة النجاح في المراحل المنتهية للمدارس الابتدائية في الفلوجة

  • تعليق 1
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعلن المتحدث الإعلامي باسم تربية الفلوجة، أن نسبة النجاح في نتائج المراحل المنتهية للمدارس الابتدائية في مدينة الفلوجة، التي أعلنت يوم الثلاثاء 24 حزيران الجاري، بلغت نحو 57 % للعام الدراسي الحالي، 2007- 2008.

وقال المتحدث الإعلامي، عدنان المحمدي "إن "نتائج المراحل المنتهية للمدارس الابتدائية لمدينة الفلوجة، 50 كم غرب بغداد، وضواحيها، أعلنت يوم الثلاثاء 24 حزيران الجاري"، مضيفاًَ أن "7000 طالب وطالبة شاركوا بالامتحانات في 300 مدرسة ابتدائية للبنين والبنات في الفلوجة وضواحيها".

وأضاف أن "الطالب محمد هاشم أحمد من مدرسة الحليم للبنين حصل على المركز الأول على مستوى الفلوجة، بعد أن حقق مجموعا قدره، 787 درجة، والطالبة رسل خليل عباس من مدرسة البسملة للبنات، حصلت على المركز الثاني بمجموع درجات بلغت 786، في حين حصلت على المرتبة الثالثة، الطالبة شيماء مزهر حميد من ابتدائية الفيحاء للبنات بمجموع درجات 784".

وأوضح المتحدث الإعلامي باسم تربية الفلوجة، أن "مديرية التربية ستقيم حفلا لتكريم المتفوقين من مدينة الفلوجة في كافة المراحل الدراسية".

وكانت مدينة الفلوجة في الأعوام الماضية وقبل تشكيل قوات الصحوة فيها مسرحا لاعمال عنف من قبل تنظيم القاعدة و الجماعات المسلحة مما اثر سلبا على مسيرة العملية التربية فيها.

وكانت مديرية التربية في محافظة ديالى، التي شهدت أعمال عنف هي الأخرى، قد أعلنت يوم الاثنين الماضي، على لسان مديرها جعفر معن الزركوشي أن نسبة النجاح في الامتحانات النهائية للدراسة الابتدائية، والتي سيتم الإعلان عنها، يوم الاثنين، في مديرية تربية ديالى، بلغت 49 %، مضيفا أن "عدد الطلبة الذين شاركوا في الامتحانات النهائية، بلغ 24521، في حين بلغ عدد المراكز الامتحانية 249 مركزا امتحانيا".

واشار الزركوشي أن "السادس والعشرين من حزيران الجاري، سوف يشهد بدء الامتحانات النهائية، للدراسة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي"، مبينا أن "عدد الطلبة المشاركين، في الامتحانات النهائية للدراسة في القسم العلمي، بلغ 4953 طالبا وطالبة، وسيتم توزيعهم على 39 مركزا امتحانيا، في مختلف الأقضية والنواحي، في حين بلغ عدد المشاركين في الامتحانات النهائية للقسم الأدبي 5098 طالبا، تم توزيعهم على 38 مركزا امتحانيا، في مختلف الأقضية والنواحي" التابعة لمحافظة ديالى55 كم شمال شرق بغداد.

وكشف مدير تربية ديالى عن "وجود 61 مدرسة مدمرة بالكامل، بسبب الهجمات، التي شنتها المجاميع المسلحة".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    عبدالحليم هادي

    2010-3-23

    سلبيات التعليم في العراق كثيرة جدا ومتعددة جدا . فمن احدى المراحل المهمة في التعليم العراقي مرحلة الثانوية التي هي مرحلة انتقالية بين الابتدائية والجامعة . فهناك الكثير من المفروض عمله من اجل تحسين وتطوير الدراسة الثانوية في العراق . فجميع المواضيع التدريسية قديمة جدا وجميع الكتب التي تستخدم اليوم هي مواضيع ودراسات بدايات القران العشرين . ونحن واليوم نعيش في القرن الواحد وعشرون . فيجب عمل تغيير جذري في كل المواضيع والصيغة التدريسية في المرحلة الثانوية في العراق. وايضا لا يوجد العدد الكافي من المدارس الثانوية التي تقارب على ان تكون اقفاص تشبه تلك التي تصمم للدجاج الطور. ففي الضف الواحد يوج على الاقل خمسة واربعون طالبا والصف يسع اكثر من ثلاثون . ولا يوجد رحلات كافية من اجل الجلوس عليها . ولا توجد تهوية كافية ولا توجد اي من الانضمة التي تكيف الهواء . فكيف سيتسنى للطالب الدراسة ؟ فعلى الجهات المختصة من وزراة التربية الاهتمام بموضوع الدراسة الثانوية وايضا الاهتمام بالطلبة . وتلبية احتياجات الطلبة من مواد تدريسية وتجهيزات مدرسية تساعد على تسهيل عملية الدراسة في المرحلة الثانوية . ويظا ايجاد الحلول لتطوير الامكانيات والكوادر التدريسية من اجل تطويرها وتحسين ادائها ومستواها في التعليم والتدريس من اجل النهوض الكامل والشامل في واقع التعليم في العراق .