تقارير

وضع حجر الأساس لمبنى الكلية التربوية المفتوحة في واسط

عمليات الاعمار في العراق

عمليات الاعمار في العراق

  • تعليق 5
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

وضع محافظ واسط لطيف حمد الطرفة، يوم الاثنين السابع من شهر تموز الحالي، حجر الأساس لمبنى الكلية التربوية المفتوحة بمدينة الكوت بكلفة مليار و113 مليون دينار، وذلك ضمن مشاريع تنمية الأقاليم وتسريع الأعمار للعام الحالي.

وقال المحافظ، لطيف حمد الطرفة أنه "تم وضع حجر الأساس لمبنى الكلية التربوية المفتوحة بمدينة الكوت وهو ضمن مشاريع المديرية العامة لتربية واسط للعام الحالي، وتبلغ تكلفة المشروع مليار و113 مليون دينار عراقي، وحددت لإنجازه مدة 400 يوم.

وأضاف الطرفة أن "المساحة التي سيشيد عليها المشروع هي 1000 متر مربع ويتألف من طابقين بعدد من الغرف والقاعات الدراسية من بينها قاعة للحاسوب والانترنيت ومختبرات مختلفة الأغراض إضافة الى جناح الإدارة والخدمات".

وأوضح محافظ واسط أن تخصيصات المشاريع العائدة لمديرية التربية في واسط تبلغ 26 مليار و648 مليون دينار عراقي بضمنها تخصيصات الكلية التربوية المفتوحة في حين يبلغ عدد تلك المشاريع نحو 60 مشروعا معظمها أبنية مدرسية جديدة موزعة بعموم مناطق المحافظة.

وكشف الطرفة أن مجموع المشاريع التي تمت إحالتها بعهدة الشركات المحلية والمقاولين بلغ 221 مشروعا بكلفة إجمالية مقدارها 164 مليار و600 مليون دينار وتشمل قطاعات البلدية والماء والمجاري والتربية والتعليم والقطاع الصحي إضافة الى قطاعات الكهرباء والصحة والزراعة والعدل والاتصالات والموارد المائية والشرطة والرياضة والشباب.

من جانبه قال المدير العام لتربية واسط، عبد بيوض حبيل إن الكلية التربوية المفتوحة كانت قد تأسست في التاسع عشر من تشرين الأول عام 1998 وافتتحت أبوابها لأول مرة في العام الدراسي 2000 ـ 2001 وكانت في حينها تشغل بناية صغيرة وبقسم واحد هو اللغة العربية ثم توسعت تدريجيا لتضم عدة أقسام.

وأضاف حبيل "يقصد بالتعليم المفتوح أنه نظام التعليم عن بعد والذي يتجاوز النظام التعليمي التقليدي المعتمد أساساً على العلاقة المباشرة بين المدرس والدارس وذلك بجعل 90% من التعليم معتمدا على المتعلم نفسه فضلا عن اعتماده على الوسائط التعليمية المعدة بأسلوب التعليم عن بعد".

وأوضح حبيل أن "الهدف من الدراسة في هذه الكلية الى إتاحة فرص التعليم الجامعي للمعلمين المستمرين بالخدمة والسماح لهم بالجمع بين الدراسة والعمل برفع المستوى العلمي لهم والمساهمة في تطوير نوعية التعليم باستخدام الوسائل التقنية الحديثة والمتنوعة وإتاحة الفرصة للمعلمين في المناطق البعيدة والنائية الذين يتعذر عليهم الوصول إلى الجامعات التقليدية لإكمال دراستهم".

واختتم المدير العام لتربية واسط حديثه بالإشارة إلى أن هذه الكلية "ستخفف من الزخم الحاصل في مؤسسات التعليم العالي وفسح المجال لمن سبق لهم الحصول على الشهادة الجامعية الأولية من المعلمين للحصول على الشهادة الجامعية الأولية في اختصاص ثان".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    2008-7-11

    الرجاء تزويدي بصندوق بريد وايمل وهاتف الكلية التربوية المفتوحة في واسط لاغراض المراسلة واهداء عدد من الكتب اليها اسهاما منا في تشجيعها على الاستمرار والتواصل العلمي بعد ان نجحت في عقد مؤتمرها التربوي ..آملين لكم دوام الموفقية والنجاح .

  • 2008-7-11

    اكملنا الكلية التربوية المفتوحة وكلنا امل في اكمال دراستنا وتطوير انفسنا من اجل خدمة التعليم في العراق ورغبنا في اكمال دراسة الماجستير ولكن فوجئنا بقرار وزير التربية بعدم السماح لنا باكمال الدراسة في الجامعات الحكومية النهارية وعدم تحويلنا الى التعليم الثانوي بسبب عدم الاعتراف بها

  • 2008-7-11

    ارجو من السادة المسؤولين الاعتراف بهذه الكلية لاكون على قائمة المقدمين للدراسات العليا بأذن الله واجو ان تصل اصواتنا وشكرررررررررررررررررررررا

  • 2008-7-11

    نرجو من السادة المسؤلين ان يشجع كوادر التعليم التي ظلمها النظام السابق من الحصول على الشهادات العليا بالاعتراف بالكلية التربوية المفتوحة من اجل الحصول على الماجستير والدكتوراء ونحن ان شاء الله اهلا لها نرجو الرد

  • 2008-7-11

    الاولى ان تعترف وزارة التعليم والبحث العلمي في جمهورية العراق بهذه الكليه حتى يكون للدارس دافع كبير للدراسه والحصول على شهادة الماجستير والدكتوراه.