تقارير

رئيس الوزراء: الحكومة العراقية حريصة على تطوير العلاقات مع روسيا

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يلتقي رئيس شركة لوك أويل النفطية الروسية

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يلتقي رئيس شركة لوك أويل النفطية الروسية

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي ترحيب العراق بمشاركة الشركات الروسية في تطوير القطاع النفطي والإسهام في عملية التنقيب وتأهيل الحقول والمصافي النفطية المنتشرة في مختلف أنحاء العراق.

جاء ذلك خلال استقبال المالكي رئيس شركة لوك أويل النفطية الروسية وحيد الكبيروف الذي يزور العراق بمعية خبراء نفطيين للتباحث بشأن إسهام شركته في مشاريع النفط العراقية التي تشكل أهم القطاعات الاستثمارية عالميا، طبقا لما أورده بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الخميس 18 حزيران الجاري وحصل موقع (موطني) على نسخة منه.

وبحسب البيان فقد رحب المالكي بجميع الشركات العالمية التي تروم المشاركة في المشاريع الاستثمارية وبضمنها الشركات الروسية، وقال "إن شركة لوك أويل في مقدمة الشركات المرحب بها، لما تمتلكه من خبرة عالية، ونتطلع إلى توسيع آفاق التعاون في مجال تطوير الحقول النفطية".

مضيفا أن الحكومة العراقية حريصة على تطوير العلاقات مع روسيا في جميع المجالات والسعي لتوسيعها ليس في مجال القطاع النفطي وحده بل في جميع القطاعات التجارية والخدمية ومجالات الإنشاء والاعمار.

رئيس شركة لوك أويل أعرب من جهته عن شكره للدعوة التي كانت الحكومة العراقية وجهتها لشركته للعمل في العراق، وأكد أن شركته تطمح إلى الفوز في مشاريع نفطية في العراق، وهي مستعدة لدعم هذا القطاع المهم، من خلال مد العراق بالخبرات والوسائل التقنية اللازمة، معلنا في الوقت نفسه مشاركة لوك أويل في جولة التراخيص التي من المقرر أن تعلنها وزارة النفط العراقية نهاية الشهر الحالي. كما أبدى استعداد الشركة لمواصلة تدريب الكوادر النفطية العراقية في المعاهد الروسية المتخصصة بعد قيامها خلال الفترة الماضية بدعوة 100 طالب عراقي في هذا المجال.

وتاتي زيارة الشركة الروسية بعد أسبوع من زيارة رئيس شركة توتال الفرنسية كريستوف دو مارجيري إلى بغداد التي أكد خلالها على مشاركة شركته في جولة العطاءات مع وزارة النفط.

وكان العراق قد فتح باب الاستثمار أمام شركات النفط العالمية بهدف رفع معدلات إنتاج النفط الذي يعد المصدر الاساسي لميزانية البلاد، وفي ضوء ذلك أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ مؤخرا، التزام الحكومة بمواعيد جولة التنافس الأولى للحقول النفطية والغازية.

هذا وتشير التقارير إلى أن شركة لوك أويل الروسية تتنافس وشركة شيفرون الاميركية وشركة توتال الفرنسية، فضلا عن 29 شركة نفطية أخرى للفوز في مشاريع ضمن ستة حقول نفطية عراقية وحقلين اثنين من حقول الغاز.

ويشارك في التنافس 7 شركات من أميركا الشمالية و11 شركة من آسيا و9 من أوربا و2 من أستراليا و2 من روسيا، بعد انسحاب 4 شركات من التنافس.

وتسعى وزارة النفط إلى تنفيذ خطط وبرامج الدولة عبر إعادة تطوير حقول النفط والغاز البالغ عددها 78 حقلا لا يستغل منها سوى 15 فقط، علما أن العراق يمتلك ثالث أكبر احتياطي نفطي مؤكد بعد روسيا وإيران يبلغ حجمه 115 مليار برميل.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test