تقارير

مسؤول أمني عراقي: ’القاعدة تأكل نفسها من الداخل‘

التواجد المتزايد لقوات الأمن العراقية قد يكون أحد أسباب الانشقاقات بين قيادات تنظيم القاعدة. في الصورة أعلاه، قوات أمن عراقية في بغداد. [محمد أمين/رويترز]

التواجد المتزايد لقوات الأمن العراقية قد يكون أحد أسباب الانشقاقات بين قيادات تنظيم القاعدة. في الصورة أعلاه، قوات أمن عراقية في بغداد. [محمد أمين/رويترز]

  • تعليق 74
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

عثرت الشرطة العراقية الأسبوع الماضي على جثتين لقياديين بارزين في تنظيم القاعدة بدى أنهما قتلا نتيجة نزاع داخلي ،و ذلك داخل منزل يقع في الضاحية الغربية لمدينة الرضوانية، جنوب غرب بغداد.

وقد دفع هذا الحادث بالمسؤولين إلى مناقشة تداعيات الانشقاقات والنزاعات الداخلية المتزايدة داخل تنظيم القاعدة في العراق على نطاق أوسع.

فقد أكد مسؤولون أمنيون عراقيون في حديث لموطني أن الخلافات بين قيادات القاعدة وصلت إلى ذروتها.

وقال مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية العراقية، العقيد حكمت محمود المساري، في حديث لموطني إن "هذا الحادث هو الرابع من نوعه خلال شهر، إذ يبدو أن القاعدة بدأت تأكل نفسها بنفسها".

وأوضح المساري أن "المعلومات التي تمتلكها قوات الأمن تؤكد وجود خلافات كبيرة بين قيادات التنظيم في العراق تتعلق بخلافات فكرية عقائدية وأخرى تتعلق بطبيعة الهجمات الإرهابية التي تشنها ونوعها والمستهدفون بها".

وأضاف أن "هناك جزء من خلايا القاعدة بات يرى في قتل المدنيين العراقيين، وخاصة الأطفال والنساء من عوائل رجال الأمن ومهاجمة المصارف والمتاجر، غير ما جاؤوا لأجله وانظموا للقاعدة إليه، فباتوا يشعرون أنهم قد غرر بهم وخدعوا".

من جهته قال مدير شرطة أبو غريب، العقيد صباح الفلاحي، في حديث لموطني إن "قوات الأمن عثرت على جثتي حميد البكري وصلاح شحاذة، وهم من قيادات القاعدة الجدد المطلوبين لقوات الأمن، قد قتلوا رميا بالرصاص داخل معقل للقاعدة في قرية زوبع في الرضوانية".

وأوضح الفلاحي أن "التحقيقات الأولية تشير إلى أنه كان هناك اجتماعا للقاعدة داخل المنزل، أعقبه شجار وصراخ ومن ثم اطلاق نار انتهى بقتل القياديين وإصابة ثلاثة آخرين، حسبما أكد سكان الحي الذين تحدثوا للشرطة وإلى ما أشارت إليه آثار العيارات النارية التي كانت تملأ المكان".

’طريق الإرهاب قصير للغاية‘

بدوره، وصف اللواء عادل دحام، المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، في حديث لموطني إن ما حصل "مؤشر ايجابي يدل على بدء تآكل القاعدة داخليا، إذ إنها لم تعد قادرة على السيطرة على عناصرها الموجودة تحت أمرتها".

أما رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، حسن السنيد، فقال في حديث لموطني إن "المعلومات التي تحصلت من قوات الأمن وجهاز المخابرات تشير إلى احتمال كبير لوجود انشقاقات كبيرة تحدث داخل القاعدة قد تؤدي إلى انهيار مشروع ما يعرف بدولة العراق الإسلامية".

وأضاف السنيد "صحيح أن ضغط قوات الأمن سبب وجيه لاختلال النظام داخل القاعدة، لكن الشعب العراقي هو السبب الرئيسي، إذ إن رفضه للقاعدة وعدم السماح لأعضائها بالتمركز داخل المدن والأحياء السكنية جعل هذا التنظيم الإرهابي يتخبط ويفقد أمل المواصلة في عمله الإرهابي".

بدوره، قال الشيخ خلف الصياد، شيخ قبلية ألبو فهد، التي ينتمي إليها القيادي القتيل في تنظيم القاعدة صلاح شحاذة إن "طريق الإرهاب قصير للغاية".

وأضاف "كثير منا نصحناه بترك العمل مع القاعدة، لكنه كان مغسول العقل والقلب، فقد تخلى عنه الجميع، حتى زوجته وأطفاله هجروه وبات يتنقل بين المدن كالطريد الخائف".

"هذا هو حال أي انسان يتورط بدماء أبرياء. اعتقد إنه نال جزاءه سواء قتل من قبل قوات الأمن أو من قبل زملائه في الإجرام"، على حد تعبيره.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    عبدالإله خليل

    2012-11-24

    يجب علينا ان نشيد بالتجربة الامريكية في حربها علي الارهاب وهذه الحركة التي تبنتها الادارة الامريكية لها عظيم الاثر في القضاء علي الكثير من التنظيمات الارهابية من اهمها تنظيم القاعدة الارهابي التي اقتحمت جميع خلاياه في افغانستان بل ان الولايات المتحدة الامريكية بذلت الكثير من ابنائها لاقامة السلام في المنطقة واقامة العدل وبتر اصابع الارهاب في العالم وكان لابد ان نشيد بتلك التجربة الناجحة التي جعلت البشرية تنعم بالامان بل ان الادارة الامريكية تتبعت كل الخلايا والتمركزات الارهابية لتنظيم القاعدة في البلدان العربية عامة والعراق خاصة حيث ان العراق نمي علي اراضيه الكثير من عناصر القاعدة بل اصبح يصدر الارهاب الي الكثير من الدول سواء كانت الدول العربية او الدول الاجنبية يجب علينا النظر من جديد لهذه التجربة الرائدة في محاربة الارهاب العالمي والتصدي له يجب ايضا العمل في الاتجاه الذي يقضي علي الارهاب وعلي الخلايا الارهابية التي كادت تبيد الكثير من البشرية مثل العملية الارهابية الغادرة علي امريكا وهي احداث الحادي عشر من سبتمبر يجب ان يكون لنا الكثير من الوسائل للتصدي للارهاب بل يجب العمل وبذل المزيد من الجهد لاستكمال تلك الانتصارات التي حققتها الادارة الامريكية ضد حربها علي الارهاب في العراق وان تصبح العراق علي استعداد للتنمية والازدهار بل يجب علي العراق بذل الكثير من الجهد للتقدم والازدهار يجب علي العراق الاهتمام بالتعليم كما يجب الاهتمام بالثقافة لكي ينهض المواطن العراقي بالوعي الديني والوعي السياسي وغيرها من الثقافات التي تدعو الي الانتماء والمشاركة الوطنية في البلاد .

  • سيف الجابري

    2012-10-12

    تعددت أسباب انهيار تنظيم القعدة فى العراق واختلفت الآراء حولها فالبعض قال أنها تنظيم ارهابى والبعض قال اختلفوا على أنفسهم ولكنها مجرد تخمينات وتنجيم والكثير لا يملك الحقيقة كاملة ولكننا نحاول استقراء الحاضر والماضي والمستقبل لكى نعرف الأسباب الحقيقة لهذا الانهيار ،أولاً فى ظنى أن سبب السقوط الأساسى هو انعدام مفهوم مواكبة العصر وضعف التعامل مع التكنولوجيا وكذلك عدم وجود نظام إدارى ، ثانياً الانشغال بالقتل والتفجير وتصفية الحسابات و اهتموا بمفهوم الجهاد والعمليات الانتحارية قبل الاهتمام بالتشييد والبناء وتحقيق مفهوم النهضة الشامل للبلاد ، ثالثاً حب بعض أفراد القاعدة للظهور وتولى المناصب القيادية بالتنظيم فدخل الصراع على السلطة فى قلوبهم فبدأ الاهتمام بالكرسي وتركوا الهدف الأساسي هذا فى حالة أن هدفهم يستحق القتال من أجله ، رابعاً الضبابية فى التفكير والتخطيط والتنفيذ خامساً مواجهتهم لجبهة هى أقوى منهم إعلامياً وعسكرياً وسياسياً وإقتصادياً سادسا ضعف التمويل القادم لهم وعدم وضوح هدفهم للعامة وعدم الشفافية سابعا المركزية فى اتخاذ القرار والتنفيذ فتمركزت السلطة في يد كبار قادة التنظيم وكبار رؤسائها وانعدم مبدأ تفويض السلطة وانعدمت مبادئ القيادة ثامنا عدم الخبرة العسكرية والسياسية الكافية التي تجعلهم يحققون أهدافهم من دون قتل أو تدمير أو سفك دماء تاسعا اعتمادهم على المركزية أدى إلى تفكك التنظيم عقب مقتل قادتهم فصعب عليهم أن تتمخض القاعدة عن قادة جدد يأخذون الراية حتى وإن كانوا مخطئون ولكن هذا سبب في اعتمادهم على قادة موجودون بالفعل وعدم اهتمامهم بخلق وتدريب قادة جدد يتولى زمام الأمور بعد السابقين وسلفهم في القاعدة .

  • عمر الحسيني

    2012-10-2

    اللعنه على الكافربن الفاسقبن

  • حذيفه وهيب

    2012-9-28

    جيدة

  • رحيم

    2012-9-24

    وكل نفس داقه الموت ارجو من المحكمه المحاحمه سريعن

  • حسين سلمان احمد

    2012-9-24

    مما لا شك فيه ان العراق تشمل فيها تنظيم القاعدة ممثلة فى الافعال الاجرامية بالعراق قد زاد الطين بلة بعد خروج الاستعمار الامريكى من العراق لاقامته للافعال الاجرامية بالمنشآت والارواح العراقية ولكن لكل فاسد نهاية وقد حان وقت انهيار القاعدة وتنظيماتها فى العراق وهذا كله يرجع الى اسباب عدة لعل من اهمها واوضحها اختلاف عناصر تنظيم القاعدة وانشقاق صفوفها بين مؤيد ومعارض فقد اختلفوا فيما بينهم على الكثير من الافكار العقائدية والفكرية لهم وايضا يأتى السبب الاخر هو الاختلاف ايضا على طبيعة شن الحملات الارهابية فاختلفوا فى نوعها ومداها وما الى ذلك من اختلافات بين بعضهم البعض ادى الى انهيار تنظيم القاعدة.

  • محمود الخطيب

    2012-9-24

    ان تنظيم القاعدة بالرغم من انه زادت اعماله الاجرامية بالعراق واستشهد على خلفية اعمالة العديد والعديد من المواطنين فى الشوارع العراقية بسبب التفجيرات التى قام بتنفيذها المتطرفيين الارهابيين الا ان القوات الحكومية العراقية قامت بجهد وفير فى استقصاء الحقائق ولم المعلومات من خلال اجهزتها الاستخبراتية ورصدت اماكن وجود قادة هؤلاء الارهابيين ورصدت تحركاتهم وسكاناتهم وعن طريق التعاون مع اجهزة الامن العراقى قد تضافرت تلك الجهود بالقبض على هؤلاء رءوس الافاعى الارهابيين اللذين هم بيدهم التخطيط فى ارتكاب هؤلاء الارهابيين بالاعمال الاجرامية بالعراق ومما يثير الجدل والنقاش ان من اسباب انهيار القاعدة هو ايضا انقلاب الارهابيين بعضهم على بعض فبعد الامساك برءوس هؤلاء الارهابيين واظهار الحقائق لهؤلاء المجتمع بدأ هؤلاء الارهابيين المتبقيين الانقلاب بعضهم على بعض فمنهم من رأى ان هذه الافعال التطرفية ما هى الا اخطاء قد ارتكبوها وقد غرر بهم من قبل هؤلاء القادة ولا يوجد نتاجا ايجابيا من قتل هؤلاء الاطفال والنساء والرجال والشيوخ من غير وجه حق مما ادى الى وجود اختلاف حاد بينهم مما نتج عنه قتل بعضهم البعض مما زاد الامر حدة ونفور بينهم وساعد هذا على انهيار القاعدة التنظيمية للفكر الارهابى بالعراق هذا ما يجعلنا نقول ان مهما طال الزمن وظل الظلم والقهر والاستبداد يسير الا انه سوف يأتى عليه بيوما وينقضى ويذهب من حيث جاء فيمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين عاش العراق نقيا طاهرا بعيدا عن هؤلاء الارهابيين المستبدين ولندعو الله مخلصين له الدعاء ان ينقلبوا دائما على اعقباهم على ان يظل العراق صامدا قويا على ابناءة الذين سوف يتمكنون من مواجهة خطر الارهاب.

  • محمد جابر

    2012-9-24

    انهار تنظيم القاعدة في العراق واستطاعت الولايات المتحدة الأمريكية أن تنهى هذا الكابوس الذي ظل يراودها أعواماً وأعواماً وقضت وحطمت على كل أعضاء التنظيم وحسبما يقولون فهي أحد أسباب دخول أمريكا العراق لتطهيرها من الإرهاب الذي ينذر بالخطر للوطن العربي كله وكذلك يهدد مستقبل أمريكا وسلامها وأمنها وكذلك يهدد مصالح أمريكا مع الوطن العربي ، فكان تنظيم القاعدة الغصة فى حلق أمريكا ، حتى استطاعت بكل قوتها وتكنولوجيتها و أسلحتها وأجهزتها الإعلامية أن تقضى تماماً على تنظيم القاعدة، ففي ظني أن السبب الرئيسي لانهيار تنظيم القاعدة هو مواجهتها لأمريكا فكانت فى حرب معها وانتصر الأقوى فهذا مبدأ منتشر في العالم وهو مبدأ البقاء للأقوى وأثبتت أمريكا للعالم كله وخصوصاً بعد مقتل بن لادن أنها الأقوى والأبقى في الحياة الدنيا ليس فقط عسكرياً وإنما اقتصادياً وسياسياً فهناك مبدأ يقول الاستبداد لا يعامل بالقوة ولكن بالذكاء والحكمة وهذا ما فعلته أمريكا مع تنظيم القاعدة فى العراق.

  • أحمد شاهين

    2012-9-24

    تعددت أسباب انهيار تنظيم القعدة فى العراق واختلفت الآراء حولها فالبعض قال أنها تنظيم ارهابى والبعض قال اختلفوا على أنفسهم ولكنها مجرد تخرصات وتنجيم والكثير لا يملك الحقيقة كاملة بل من يعلم الحقيقة هو الله ولكننا نحاول استقراء الحاضر والماضي والمستقبل لكى نعرف الأسباب الحقيقة لهذا الانهيار ،أولاً فى ظنى أن سبب السقوط الأساسى هو انعدام مفهوم مواكبة العصر وضعف التعامل مع التكنولوجيا وكذلك عدم وجود نظام إدارى ، ثانياً الانشغال بالقتل والتفجير وتصفية الحسابات والله أعلم إن كلن لهم الحق أم لا ولكن اهتموا بمفهوم الجهاد والعمليات الانتحارية قبل الاهتمام بالتشييد والبناء وتحقيق مفهوم النهضة الشامل للبلاد ، ثالثاً:- حب بعض أفراد القعدة للظهور وتولى المناصب القيادية بالتنظيم فدخل الصراع على السلطة فى قلوبهم فبدأ الاهتمام بالكرسي وتركوا الهدف الأساسي هذا فى حالة أن هدفهم يستحق القتال من أجله ، رابعاً:- الضبابية فى التفكير والتخطيط والتنفيذ خامساً :- مواجهتهم لجبهة هى أقوى منهم إعلامياً وعسكرياً وسياسياً وإقتصادياً خامساً :- ضعف التمويل القادم لهم وعدم وضوح هدفهم للعامة وعدم الشفافية سادساً :- المركزية فى اتخاذ القرار والتنفيذ فتمركزت السلطة في يد علية قوم القعدة وكبار رؤسائها وانعدم مبدأ تفويض السلطة وانعدمت مبادئ القيادة سابعاً :- عدم الخبرة العسكرية والسياسية الكافية التي تجعلهم يحققون أهدافهم من دون قتل أو تدمير أو سفك دماء ثامناُ:- اعتمادهم على المركزية أدى إلى تفكك التنظيم عقب مقتل قادتهم فصعب عليهم أن تتمخض القاعدة عن قادة جدد يأخذون الراية حتى وإن كانوا مخطئون ولكن هذا سبب في اعتمادهم على قادة موجودون بالفعل وعدم اهتمامهم بخلق وتدريب قادة جدد يتولى زمام الأمور بعد السابقين وسلفهم في القاعدة

  • ابن العراق الاصيل

    2012-9-22

    طريق الارهاب قصير ولن يفلح الذين ظلموا والله مع الصابرين اصبروا ياعراقيين فان الله مع الصابرين انا متاكد سوف يكتشف الارهابيون لا مفر لهم ولا ملجىء غير العودة لله رب العالمين والتوبة النصوحةلكفر الله عن خطاياهم

  • يوسف الطائي

    2012-9-20

    لا تعليق لن الكلام لا يجزي نفعن

  • كرار

    2012-9-20

    القاعدة ليس لها قاعدة في العمجتمع المتحضر

  • عبدالقهار علي

    2012-9-20

    لقد بدأت العلامات تظهر يوما بعد يوم على ان القاعدة في العراق على وشك السقوط و الانهيار و هي الان تعاني من عدة انقسامات و انشقاقات بداخلها و ايضا نجد ان القاعدة بسبب اعتقال قادتهم في العراق هي الان بدون عقل مدبر لكي ينفذوا ما كانوا يخططون له في الفترة السابقة و لكن بفضل الله سبحانه و تعالى ثم فضل القوات الامنية العراقية و ما تفعله من حملة كبيرة اتجاه الجماعات و المنظمات الارهابية و فتح النار عليهم من كل مكان و اعلامهم بان امرهم اصبح على وشك الانتهاء فالضرب بيد من حديد امام تلك الجماعات الارهابية يؤدي الى الاتيان بالنتيجة المطلوبة و من اهم تلك الامور اعتقال قادات تلك المنظمات ذلك يزيد من ضعفهم و انشقاقهم و اخذ الروح و العقل المدبر منهم و تلك الحملات الامنية ناجحة و لابد من ان تكون باستمرار حتى تقف القاعدة عن حدها و لتعلم ان امرها في العراق اصبح امرا منتهيا و ان ايامهم اصبحت قليلة في ارض العراق الشريف و سوف يعود للمواطنيين العراقيين وضعهم من جديد و ان يتم استقرار الامن في العراق و كل ذلك يزيد من تقدم العراق في تلك المرحلة تقدما كبيرا .

  • نور خليفة نور

    2012-9-20

    لقد تضررت القاعدة كثيرا في العراق بفضل الله تعالى ثم بفضل الرجال الابطال من قوات الامن العراقية بالاشتراك مع الحكومة العراقية و قاموا بالقاء القبض عل العديد من رجال التنظيمات الفاسدة و العديد من الكبار حيث قاموا باستجوابهم من خلال الضغط عليهم و قد فضحوا جماعاتهم المتخفية و اعطوا العديد من المعلومات عنهم مما ادى ذلك الى تسهيل الوضع على القوات الامنية العراقية على القيام بوضع خطط مدروسة اكثر للنيل من هؤلاء الجبناء الخونة و لقد قامت الحكومة و المسؤلين على استجوابهم بالامور التي تقوم بها القاعدة من وضعها للخط التي تقوم بها من تدريبات لبعض المسلحين و كيف انها تعلمهم اساليب الحروب و اساليب الاحزمة الناسفة و الى اعمال العبوات الناسفة و الى كيفية وضع المتفجرات داخل السيارات و كيف انهم يقومون بتفخيخ المتفجرات في السيارات او في المحال التجارية او في العاب الاطفال و الفنون الاخرى التي يقومون بها لاجل اعمال التخريب و ذبح الابرياء من المواطنين الابرياء .

  • محمد منصور

    2012-9-20

    نجد اليوم ان الجماعات الارهابية تنهار الان في الرعاق و لا تجد مفرا و ذلك بسبب قوة القوات الامنية العراقية و جاهزيتها الكبيرة و العمل المتواصل و المستمر للقضاء على الارهاب و خلياته فلقد تمكنت القوات الامنية العراقية من ان تسقط الكثير من الرؤوس الارهابيية و رؤوس الارهابيين المنتمين لتنظيم القاعدة او لغيره من التنظيمات بعيدا عن التسميات الكاذبة و اغلبهم كانوا من القياديين البارزين بعد ان اصبحت القوات الامنية تقوم بخطط نوعية للوصول اليهم و القاء القبض عليهم فلم يعد بأمكان الارهابيين الاوغاد ان يحركوا ساكن في العراق فالقوات الامنية هي من تسيطر اليوم على الارض العراقية و هي من تقف عليها ضد الارهابيين و تنظيمهم الفاشل الذي أوهمهم بالكثير و قدم لهم الوعود الكبيرة و التي كانوا يحلمون من خلالها بالسيطرة على العراق كل ذلك انتهى بمجرد ان استعادت القوات الامنية العراقية مكانتها و قوتها و مع توفير الدعم الحكومي لجميع القوات الامنية العراقية من الجيش و الشرطة .

  • مهدي حسن

    2012-9-20

    لقد بدأ تنظيم القاعدة في الانهيار في العراق وذلك بسبب القوات الأمنية العراقية و التي أصبحت من الأمور الملموسة التي لا يختلف عليها اثنين من أبناء الشعب العراقي حيث استطاعت القوات الأمنية العراقية من تحقيق عدد من الانجازات على الساحة الأمنية العراقية أدت إلى تراجع العمليات الإرهابية في البلاد بشكل واضح و تدهورها و لكن تلك القوات لا تزال بحاجة ماسة إلى تحسين أدائها و تطويره من خلال العمل على بناء المؤسسة العسكرية بناءا صحيحا وفق معاير الكفاءة و الولاء للوطن و ليس على أساس أوامر بعض الجهات المعينة على حساب جهات أخرى و الابتعاد عن التفكير بالعقلية المتطرفة التي تتعامل مع أبناء الشعب بمكيالين و بشكل يتناسب مع متطلبات المرحلة الحالية و خاصة بعد انسحاب القوات الأمريكية حيث أصبحت القوات الأمنية العراقية هي المسئولة الوحيدة عن استتباب الأمن و الاستقرار في البلاد و المحافظة على أرواح الشعب العراقي التي هي أمانة في أعناقهم من هجمات المنظمات الإرهابية و غيرها من الحركات الاجرامية و ادت القوات الامنية العراقية الى تراجع و انهيار كبير داخل صفوف القاعدة واضعفتها بشكل جيد حتى ادى الى تقليل العمليات التي كانت تفعلها في السابق .

  • عادل التميمي

    2012-9-20

    القاعدة تنظيم مقامر مفلس ومما زاده افلاسا هو ان حاضناته مفلسة منذ غزو ذلك التنظيم للعراق بعد زوال الدكتاتورية وما يسمى (المقاومة ) ما هو الا اكذوبة (اقولها بمرارة)لتمرير وتبرير حقدالحاقدين /////// حفظ الله العراق واهله

  • يسى صالح محمد

    2012-9-19

    كلٌ منا يستنكر العمليات الإرهابية والإرهابيين ويسعد كثيراً عندما يسمع بخبر مقتل إرهابى أو كشف خلية إرهابية والقبض عليها أو كشف مخطط إرهابى وردعهوالنيل من مخططيه. وكل هذه الأحداث لا تحدث هباءً أو بدون مجهود ،بل إنها تستلزم مجهوداً متفانياً من أجل الحصول على مثل هذه النتائج الرائعة. وهذا المجهودليس مكلَف به الجهات الأمنية فقط ،بل انه يحتاج إلى تضافر من الجميع وتوحيد الصفوف والمواقف ،والقضاء على ثقافة العنف والتطرف. ونحن نرى أن كثيراً منالعشائر العراقية قد ساعدت فى تحرير نفسها من سطوة المجرمين والإرهابيين المتطرفين. ونحن ندرك أيضاً الآثار السلبية الخطيرة الناجمة عن العمليات الإرهابيةالتى تكون أهدافها أبعد بكثير عن متخيلاتنا ،فهم لهم أساليبهم الخاصة فى الترويع والتدمير وجعل المجتمع غير قادر على الدفاع عن مؤسساته ومنظماته التى إذا ماإنهارت يحدث خرقاً فى المجتمع وبالتالى ينهار بكل هيئاته وفئاته. لذا فإن القضاء على الإرهاب سوف يعطى للمجتمع العراقى فرصة فريدة فى إعادة بناء نظامهواستكمال عملية السلام.

  • محمد فردان

    2012-9-19

    بعد أحداث 11 سبتمبر عام 2001 التى قام بها منظمو القاعدة ،إدعت أمريكا ورئيسها السابق "جورج بوش" أن العراق هى إحدى محاور الشر وتُعد معقلاً من معاقلالإرهاب فى العالم ،ومن هنا تبدأ فكرة القضاء على تنظيم القاعدة. وأدى ذلك إلى الغزو الأمريكى للعراق بحجة الدفاع عن النفس وأن العراق يوجد بها أسلحة دمارشامل ولابد من العثورعليها. أخذت قوات الإحتلال الأمريكى بإلتهام مدن بغداد مدينة تلو مدينة إلى أن سيطرت على النظام العراقى كله دون أن يتدخل أحد أو أنتسمع دوى الطلقات النارية رداً على هذا الهجوم السافر ،وهذا كله بسبب إنهيار وسقوط الجيش العراقى آنذاك وضعف القوى السياسية العراقية. وتوالى الهجوم علىالعراق إلى أن سقط النظام العراقى وقائده "صدام حسين" ،واستمر الإحتلال الأمريكى فى الزحف على المدن العراقية ،ولم يُعثر على أسلحة الدمار الشامل ،لكن لميتوقفوا. ومن المعروف أن تنظيم القاعدة له فروع كثيرة فى شتى أنحاء العالم وكان قائد هذا التنظيم "أسامة بن لادن" وبعد مقتله تولى "أيمن الظواهرى" القيادة. كماأدت الضربات المتلاحقة لنظام القاعدة ومقتل قاداته إلى ضعف التنظيم وإنهياره شيئاً فشيئاً. كما أدى إعتراف بعض المعتقلين من قادة تنظيم القاعدة عن مخططاتهموأسماء الأفراد المتورطين معهم وأسماء شركائهم وقاداتهم إلى زعزعة نظام القاعدة وإرتباكه. كما إعترف بعضهم على الأساليب التى كانوا يتبعونها فى مخططاتهموعملياتهم الإرهابية التى كانت تؤذى الشعب العراقى أشر أذية ،وأدى ذلك إلى إفشال الكثير من مخططاتهم وعملياتهم التالية مما أدى إلى إحباط قادة التنظيموتشويشهم. كما بذل الأبطال العراقيين وخاصة أبطال القوات المسلحة والشرطة العراقية بالتعاون مع المواطنين العراقيين جهوداً ضخمة من أجل القبض على أفرادالقاعدة وانسحابها من العراق.

  • النسر

    2012-9-19

    انا برأي ما دام القاعده تتحدث باسم الاسلام فلديها شعبيه كبيره والتخلص منها صعب ولكن بعونالله سنقضي عليها الى الابد وانهم الى جهنم وبئسه المصير

  • ابو علي

    2012-9-19

    القاعدة تستقطب العقول المتخلفة والمريضة وكذلك العقول الضالة الضعيفة اما اغلب العراقيين شمالا وجنوبا وشرقا وغربا فهم اصحاب عقول نيرة وهم شعب حضاري له جذور تاريخية قوية فلا مكان لاصحاب العقول المتخلفة العفنة بينهم

  • جمعه علي الغنامي

    2012-9-18

    ساعد اتحاد رجال العشائر واتحادهم على تقليص وتحجيم العمليات الإرهابية التى يقوم بها تنظيم القاعدة فقد كان التنظيم يعتمد فى الأساس على استمرار الفرقة بين العراقيين وكان يحاول أيضا أن يضم جماعه من الشباب ليقوموا بالعمليات الانتحارية وكان يواجه رفضا شديداً من قبل الشباب وهذا أدى الى نبذهم والسعى ورائهم وساعدت أيضا القوات الأمريكية الأجهزة العراقية فى بعض الأحيان فى إرسال معلومات تفيد فى معرفة أماكن تواجد بعض أفراد التنظيم ومطاردتهم الى أطراف البلاد حتى تفرق معظم الجماعة ومنهم من اعتقل أو قتل أو ذهب الى دولة أخرى وتقلصت العمليات الإرهابية الى نسبة ضئيلة جدا لحرص الأمن العراقي على مجابهة هؤلاء القتلة .

  • حسن مهدي

    2012-9-18

    تسببت هجمات 11 سبتمبر فى أن تسعى الحكومة الأمريكية على إبادة وحدات منظمة القاعدة فى جميع البلدان وخاصة فى العراق .

  • محسن حسين سلمان

    2012-9-18

    يعود انهيار القاعدة فى العراق الى تدهور فى سوء الإدارة بين كل خلية وأخرى من الخلايا النشطة والى تغير مسارها فقد أتت القاعدة بكلام لم يكن مثل الأفعال فزاد العنف والقتل والتخريب وزيادة التفجيرات واستغلالهم للشباب وتجنديهم لكى ينضموا الى التنظيم رغماً عنهم وسرقة أموال التجار لعدم كفاية التمويل وكان موت صدام حسين من الأسباب الرئيسية لانهيار هذا التنظيم فعلى حسب ما قرأت أنه كان على معرفة بالشيخ أسامة بن لادن ومساندا له وفى تقرير أخير أن القاعدة زادت فى الانهيار بموت زعيمها الشيخ أسامة فحدث تخبط بين القيادات وقتل عدد كبير منهم .

  • طارق رفعت محمد

    2012-9-18

    لعل من أهم أسباب انهيار القاعدة فى العراق صراع العشائر العراقية مع بعضها البعض فالشعب العراقي شعب متعدد المذاهب والقوميات فلا يجوز لطائفة واحده أن تحتكر وتستبد بفكرها لان هذا لا يتفق مع الواقع ومن جهة اخرى تسببت هجمات 11 سبتمبر فى أن تستعمل الإدارة الأمريكية هذا لتبرير توجيه الاتهامات الى صدام حسين لما له من علاقة بأسامة بن لادن ولاعتقادهم أن العراق هى حاضنة لمنظمة القاعدة ولقد كان لمقتل العديد من المدنيين بأيدي أفراد من القاعدة سببا من الأسباب الأخرى فى انهيار هذا الكيان وما تتابع من حدوث خلافات داخلية بين قيادات المنظمة لاختلاف عقائدهم الدينية . ولقد أصبح اسم القاعدة مشوهاً لم ارتبط به من عمليات قتل وتدمير ولقد أدت عمليات الاعتقال السريع لبعض القادة الى ضعف التنظيم ومن أهم الأسباب أيضا التى سببت ضعف هذه المنظمة أن القاعدة كانت على صراع دائم مع الشيعة مع أن أغلب أهل العراق من الشيعة ونتج عن هذا قتل كثير من الأبرياء دون تميز واستخدامهم كدروع بشرية مما أدى الى نبذها كمنظمة وواجهت أيضا صعوبة فى التمويل والتجنيد فكانت تستبيح السطو على المصارف وتهديد الرجال بذويهم إن لم يستجيبوا لهم . وتعتبر العراق منطقة صحراوية فلا يستطيعون الاختباء فيه أو القتال ولا يستطيعون صد أى هجمات تستهدفهم نظرا لطبيعة المناطق هناك . ولقد استغلت القاعدة كثرة وتعدد الطوائف فى العراق لتثبيت أركانها فكانت تعمل من منطلق فرق تسد فكانت سببا أساسيا فى نشوب الحروب الأهلية بين الطوائف ولكن بمرور الوقت فطنت العشائر لهذه الحيلة وأن هذا التنظيم إنما جاء لفرض أجندته الخاصة التى لا تمت للإسلام لا من قريب ولا من بعيد فانهار التنظيم

  • يوسف خالد

    2012-9-18

    من اسباب انهيار تنظيم القاعدة في العراق السماح للهاربيين الانضمام اليهم والسماح لهم بتغيير ما جأت عليه القاعدة اصلا.

  • عبدالشهيد احمد يوسف

    2012-9-18

    انهار تنظيم القاعدة في العراق لأكثر من سبب .. اهم اسباب انهيار تنظيم القاعدة في العراق هو انها اصبحت دموية تسعى للخطف والقتل وارهاب الآمنين .. وخالفت ما جاءت عليه وهو نصرة الطائفة السنية تدخل في تنظيم القاعدة الهاربين والارهابيين ففقدت القاعدة اخلاقيتها الاسلامية وتحولت اهدافها واصبح كل همهم جمع الأموال ولو بالسلاح فاصبح آمن العراق مهدد لذلك فكان يجب على كل عراقى ان يحارب كل فرد في القاعدة ومساندة حتى الامريكان حتى يتخلص من هؤلاء الإرهابيين حتى ينعم في بلده العراق بالأمن والآمان .. وهذا ما فعله ابناء العشائر المختلفة فقد قاموا بملاحقت أعضاء القاعدة وتسليمهم للأمريكان.

  • صلاح طاهر

    2012-9-17

    انهارت اكبر التنظيمات الارهابية في العراق والتى تعرف باسم تنظيم القاعدة على ايدي قوات الشرطو والجيش التى قامت بعملا شجاعا يشهد لها به.

  • عبدالعزيز جابر

    2012-9-17

    تعتبر من اكبر اسباب انهيار تنظيم القاعدة في العراق هوا قيام الكثير من قوات الجيش والشرطة بتكثيف جهودهم في مكافحة الارهابيين والمجرمين بعد ان اصبحوا يهددون الامن العام للدولة العراقية ويشكلون خطرا كبير على ارواح المواطنين وعلى سلامتهم وامنهم . توجهت قوات الامن الكثير من تركيزها نحو التصدي للجماعات الارهابية ونحو مكافحة الجريمة في العراق والحد من انتشار اعمال العنف والتى تتخذ من المواطنين هدفا لها من الجل تحقيق الضغط على الحكومة وعلى السلطات لكي يتم تنفيذ مطالبهم وتحقيق ارباحهم الخاصة ولا يهمهم ابدا المواطنين الابرياء الذين يفقدون ارواحهم وسلامتهم جراء ما يقومون به من جرائم بشعة واعمال عنف قذرة.

  • محمد

    2012-9-16

    النصر للعراق

  • ابن العراق

    2012-9-16

    الارهاب انتهى ولا يملك الان الا القليل .. وما يحدث الان من اعمال ارهابية هي من اجندات حكومية وتنافس سلطوي ينسب بعد حدوثة الى القاعدة الارهابية المفلسة

  • علي الجبوري

    2012-9-16

    الحمدلله ان وعد الله حق ان الله يمهل ولايهمل حتى جعلهم يقتلون انفسهم بايديهم .والله ياعالم نفرح لمن نسمع اي كلب من كلاب القاعدة مقتول

  • محمد شريف

    2012-9-15

    دق الارهاب في العراق ناقوس الخطر منذ اكثر من تسعة سنوات ومازال خطره يواجه الكثيرين من المدنيين من افراد شعب العراق ويهاجهم في مكان مكان يذهبون اليه داخل احياء العراق وليس الارهابيين فقط من يقومون بذلك بل هناك قوى خطيرة جدا تدعم هذه الجماعات الاجرامية وتدفعها الى التخطيط وتنفيذ الجرائم بشكل مخفي ومستور فالارهاب هم الوجه الظاهر والمذنب الواضح في تلك الجرائم ولكننا لا ننسي ابدا ان هناك ايدي خفية تقدم لهم الكثير من وسائل الدعم بشكل مادي ومعنوي ومن المؤكد انه يتورط الكثيرين من افراد السلطة الحالية كاصحاب لتلك الايدي الخفية وان عدم قدرة قوات الامن والشرطة على السيطرة على الاوضاع الداخلية وفرض الامن في الدولة يعتبر من اكبر والوسائل التى تساعد على انتشار نسبة الجريمة والارهاب في البلاد وبالتالى تدهور الاوضاع الامنية وازدياد ترديها وتدنيها ومن هنا فاننا جميعا ننادي بضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمه من اجل مكافحة الارهاب داخل العراق والقضاء على كافة المنظمات والجماعات الاجرامية داخلها بشكل نهائي وكامل . والخاصة هنا هي انه لابد لجميع القوي السياسية في دولة العراق ان تتحد وتتعاون معا وتتفق على طريقة ادارة الدولة وعلى وضع التدابير الازمة من اجل مكافحة الجريمة في جميع انحاء العراق وارجهائها والتصدي بكل قوة لكل من تخول له نفسه ان يقوم يعمل يضر به العراق او شعبها او مؤسساتها وجميع كياناتها العامة والخاصة بالمواطنين حتى يعود للعراق امنها من جديد واستقرارها الداخلى الذي طالما تمناه الشعب العراقي ودعى بتحقيقه جميع افراد الشعوب العربية . ان عملية القبض على الارهابيين الموجودين في العراق تعتبر منم اهم العمليات التى يجب ان تعمل الشرطة العرا

  • ستار الحدروي

    2012-9-15

    اللهم انصر العراق والعراقيين وانتقم من الضالمين الارهابيين اعوان الارهبي الهاشمي اللعين القاتل الضالم

  • مصطفى خليل

    2012-9-15

    أهم الأسباب التي أدت إلى القضاء على تنظيم القاعدة في العراق هي التعاون بين الحكومة والشعب وكشف مخطط القاعدة التي كانت تنوى تنفيذه.

  • عراقي حر

    2012-9-15

    والله الارهاب ارهاب الدوله وهم اتباع الملكي الذي يقتل ويهجر بسم القانون الذي لايطبقه اقرب الناس منه اما الجماعات المسلحه ما لهم اي دور في قتل الابرياء الا الذين هم مجهة ايران المجوسيه وشكرا

  • thamer hasan

    2012-9-15

    اتمنى انيكون العرااق بجد بلد الحضارات وبلد التعاايش السلمى وبلد الاطياايف المتنوعه كفصول الاربعه

  • ﺣﺴﻦ ﺯﻳﺪﺍﻥ

    2012-9-10

    يعتبر قادة الإرهاب بالنسبة لجميع جنود الإرهاب والمنظمات الإرهابية رمزا مقدس ينحني له الجميع ولا يجرؤ أحد على مجرد التفكير في الاعتراض. و إلا سيكون مرتد وكافر ويعامل مثلما يعامل الأغراب عند الاعتراض ويكون عقابه القتل والفناء من على وجه الأرض. لذا يجب استخدام هذه النقطة واستغلاها حق الاستغلال والاستخدام. فعلى الحكومة العراقية بدعم من سائر حكومات البلاد العربية تركيز وإثقال الجهود على القبض واعتقال هؤلاء القادة الإرهابيين لتكون ضربة قاسمة للتنظيمات الإرهابية كافة فبسقوط قادتهم سوف يكون سقوطا أكيد لهم فجميع تنظيمات الإرهاب تستمد قوتها من قادتها. فهم يمثلون لهم المثل العليا في الحياة و لهذا يبدعون في إجرامهم.

  • رضا الحمداني

    2012-9-6

    اللهم انتقم من الارهاب والقاعدة الدموية القتلةومن يقتل شعبي بدم بارد

  • رشيد جبار

    2012-9-2

    الارهاب كلمة تشمئز منها النفس عند سماعها فهي تعني تخويف الناس باستعمال أعمال العنف واستخدام أساليب غير إنسانية مخالفة للكرامة الإنسانية. وتبذل العراق أقصى جهودها لمحاربة هؤلاء الإرهابيين الخارجين على القانون، و بالرغم من أن هؤلاء الإرهابيين لا يراعوا لا دولة ولا دين ولا إنسانية ويقوموا بإطلاق النيران على القوات وهم في طريقهم للقبض على هؤلاء من ليس لهم الحق في العيش كالبشر. نجح الأمن العراقي في الآونة الأخيرة في القبض على الكثير منهم؛ ولذلك أحب تهنئة هؤلاء القوات الباسلة الشجاعة في انتصاراتهم على الإرهابيين والقبض على عدد كبير منهم. وعلى الدولة فرض أقصى العقوبة عليهم وجعلهم عبرة لمن يعتبر.

  • وهبي عساف

    2012-8-31

    يجب على الحومة العراقية ان تبذل مزيدا من الجهد من اجل مواجهة الارهاب هذا الشبح الذى يطل بوجهه القبيح على المجتمع العراقى و يعيق من تقدم و نهضة دولته ووطنه فان لم تتخذ الحكومة اجراءات حازمة حاسمة و صارمة من اجل مواجهة الارهاب سيشيع الفوضى و يعم شعور بعدم الامان كشعور الناس فى مصر بالانفلات الامنى فالارهاب تأثيره شديد السلبية على اى بلد ينتشر فيه و يتواجد خلاله ويؤدى ايضا الى هروب الاستثمارات من هذا البلد و خصوصا الاجنبية لذلك يجب على الحكومة ان تتخذ جميع الاجراءات و تسلك كافة السبل لكى تحارب هذه الظاهرة اللعينة او على الاقل ان تحد من خطورتها لان بالطبع من الصعب استئصالها بين عشية و ضحاها فبعد ان تتخذ الاجراءات الامنية اللازمة و تبطش بيد من حديد على ايدى من تسببوا فى انتشار هذه الظاهرة يجب ايضا ان تعمل الدولة على تصحيح المفاهيم و الافكار التى ادت الى انتشار هذه الظاهرة المفجعة وذلك على كافة المستويات و المناظير سواءا كانت دينية او سياسية فمن الناحية الدينية فان الله يبغض من يعمل على ترويع المؤمنين الامنين فالمسلم من سلم المسلمين من لسانه و يده و بالطبع هناك مشاكل اجتماعية ادت الى انتشارها مثل البطالة و التهميش و ايضا لهذه المشكلة بعد اخر نفسى مثلما كان لها بعد سياسى و اجتماعى و دينى فيجب على الدولة ان تراعى كل هذه الابعاد من اجل النهوض بالوطن مرة اخرى من بعد ان عانت من استعمار امريكى غاشم فيجب على الحكومة اجتثاث الارهاب من جذوره نهائيا حتى لا يعود مرة اخرى على المدى البعيد.

  • علي الكليدار

    2012-8-29

    اين اجد تعليقي

  • علي شاكر يوسف

    2012-8-28

    انهيار اغلب المنظمات الارهابية في العراق هو اعلان جيد ناتج عن العمل والجهد الكبير للقوات الامنية لايام طويلة فالعمليات الامنية التي قامت بها قوت الجيش والشرطة العراقية اثمرت عن نتائج جيدة في القضاء على الحركات الارهابية المنتشرة في كل انحاء العراق وهذا النصر هو تقدير للدماء الطاهرة التي فقدت من جراء المعارك مع الارهاب من قبل الجيش والشرطة العراقية واعلان الشرطة العراقية عن النصر المحقق في كل المدن العراقية يعطي شعور بالطمأنينة للمواطنين في العراق بشكل بشكل عام وهي ايضاً تعتبر خطوة اولى باتجاه القضاء على جميع العصابات الارهابية في المحافظة وبث الاستقرار والامن في جميع انحاء العراق يتخوف الارهابيين من سيطرة القوات الامنية والحكومة على العراق حتى لا تعمل الحكومة على القضاء عليهم هناك لانهم يريدون ان تستمر العراق كا مقر لقاعدتهم الارهابي المجرمة الفاسقة ومنها ينطلقون في هجماتهم خاصة بعد ان خسر الارهابيين الموقع الاستراتيجي في الكثير من المدن العراقية الاخرى والذي كانوا يعتقدون من خلاله ان العراق سوف تبقى بيدهم الى الابد ولكنهم خسورها في ليلة وضحاها ومع صحوة اهالي العراق الابطال ولهذا لا يريدون ان يخسرون مدينتهم ان تلك الحركات تريد ان تفعل المستحيل من اجل ان تعمل على السيطرة على تلك العراق بكل ما اوتوا من قوة لك ن القوات المانية لن تعطيهم الفرصة مرة اخرى بل ستعمل على محاربتهم حتى يتم القضاء على اخر ارهابي فيها

  • صباح خالد

    2012-8-28

    لقد كانت نقطة التحول في العراق ولقد سيطرة القوات الامنية وتعاون الاهالي معها في البحث و التنقيب عن افراد القاعدة وقادتهم وقد قامت القوات الامنية بالقبض على الكثيرين منهم وبعدها بدء الوضع بالتغيير لقد بذلت القوات الامريكية الكثير من المساعدات للقوات ت العراقية في القضاء على بؤر الاجرام ولقد قتل الكثير من الجنود الامريكين وهم يعملون على ان يوفروا الامان يجب ان يعي جميع الناس مخاطر تلك الحركات على اراضينا فا فقط من لايمتلك العقل وليس بشريف هو من يحاول ان يدمر بلده فهل يمكن لمثل هذا الشخص الذي يزرع العبوات ويفخخ السيارات ويقود عمليات ضد ابناء بلده ان يكون يمتلك اي انسانية او اي ضمير او ديانة او وعي انه اشبه بالحيوان وحتى الحيوان قد تجده يمتلك شعورا في بعض الاحيان الى ان الارهابين يستمرون في القتل والذبح وبدون اي احساس ان الارهاب هو اخطر المشكلات التي تواجه العراقيين فيجب على الحكومة العراقية ان تسرع وان تعمل على توفير كافة السبل للقوات الامنية وان توفر لهم الاسلحة والمعدات التي تستطيع بها مواجهة عملاء القاعدة الذين اصبحوا يعانون الكثير من الضعف الذي اصاب الكثير من صفوفهم ان القاعدة اصبحت تنهزم في العراق ولن يقوم لها قائم مرة اخرى بسبب الانهاكات التي سببتها لهم القوات الامنية ادعوا الله القدير ان ينصر القوات العراقية حتى يقضوا على كل فرد من القاعدة حتى يرجع للعراقيين امنهم وامانهم .

  • امين فوزي

    2012-8-28

    لقد عانى العراقيين كثيرا من الارهابيين وما قاموا به حتى عمل القوات الامنية على البدء في تنفيذ خطة سريعة للقضاء عليهم ان القوات الامنية التي تقوم بواجبها على اكمل وجه في العراق لان العراق كانت احد مراكز الارهابيين وقد كانوا ينفذون فيها كافة جرائمهم من قتل واغتيالات وطائفية وكذلك تفخيخ السيارات وتفجيرها وزرع العبوات الناسفة والاحزمة المفجرة وغيرها من الامور فكان المواطنين في العراق بالفعل بحاجة لمن يخلصهم من هؤلاء الارهابين الذين يريدون من الناس ان تطيعهم وهم يقومون بهذه الجرائم فكانت القوات العراقية بالمرصاد فقد القت القبض على اعداد كبيرة من الارهابيين ومن المتعاونين معهم في اي عملية ارهابية تمس امن و امان المواطنين وما زالت هذه العمليات مستمرة لتطهيركافة المدن العراقية من الارهابيين اين ما ذهبوا.

  • محمد كاظم

    2012-8-28

    اللة ينتقم منهم

  • يحيى اسعد

    2012-8-27

    لم ينص كتاب سماوى ان يكون الارهاب هو مبادلة الحوار بين الشعوب فلماذا تقوم تلك التنظيمات بإرهاب وترويع سكان العراق تحت مظلة الدين فإن اهل العراق بهم المسلم والشيعى والمسيحى فإن الدين لله والولاء للعراق ومن يفكر ان فعله للارهاب ايمان صحيح فليعرف ان ضل سعيه فى الحياة الدنيا .

  • منجد خالد

    2012-8-20

    أصبحت تلك الهجمات الإرهابية التي تشبها تلك التنظيمات الإرهابية على أرض العراق مستهدفة تدمير وقتل أكبر كم ممكن من المواطنين العراقيين الأبرياء الأشراف ككابوس لعين يحيط بجميع أهالي العراق ولا يفارقهم أو كشبح موت ملاصق لكل مواطن عراقي يمشي معه كظلال له لا يغيب. هجمات يعيش فيها وبينها أهالي العراق الشريف وكأنها قطرات مطر أو شيء مثل الهواء ولكن هواء سام ومطر قاتل مفروض عليهم لا باختيارهم وكأنه أصبحت تلك الهجمات الإرهابية شيء أساسي من كينونة بلاد العراق لا ينتهي ولا يتوقف. هجمات إرهابية تسكن كل مكان وكل شارع وكل طارق، هجمات إرهابية تطلق آلاف الرصاصات على صدور لا تحمل إلا الوفاء والبراءة، هجمات إرهابية تطلق القنابل والسيارات التفجيرية وسط آلاف وآلاف من المواطنين العراقيين الأشراف الأبرياء ولا يملكون خيارا إلا الموت، هجمات إرهابية أصبحت أكبر معاناة وأثقل كابوس في حياة المواطن العراقي الشريف وينتظر الوقت الذي يأتي فيه وينتهي هذا الكابوس ليعود إحساس الأمان مرة أخرى ولا يمر الوقت ولا ينتهي.

  • امير منصر

    2012-8-20

    فى الواقع، لا أستطيع أن أُعبر عن مدى سعادتى لإنتصار القوات العراقيه وأن الله خلصُهم من الإرهاب الذين عاشوه لفترات طويله كما لاأجد كلمات أستطيع أن أُبارك بها للقوات العراقيه لإنتصارهم على الإرهاب بعد حرب ومعاناه عاشوها على مدار سنوات طويله كما لا أستطيع أن أُعبر عن مدى فرحتى وسعادتى بأن الله استطاع أن يخلص الشعب العراقى وأراد نصر القوات العراقيه على الإرهابيين وكان نصرهِ لقدير كمالا أُبارك فقط للقوات العراقية بل أُبارك للشعب العراقى أيضاً بأن الله خلصهم من العذاب والظلم الذى عاشوه لسنوات طويله من جراء العمليات الإرهابية وعلى أيدى الإرهابيين كما لا أًبارك فقط للقوات العراقية على النصر الذين حققوه بفضل الله سبحانه وتعالى بل أُحييهم على الجهود التى بذلوها حتى إستطاعوا أن يُحققوا ذلك النصر العظيم كما أًحييهم أيضا وأُبارك لهم على الشجاعة التى تحلوا بها وإستطاعوا أن يقفوا أمام العدو بل نصرهم على الجماعات الإرهابية وبطشهم وقدّرهُم الله بأن يخلص شعبهم العراقى من تللك الجماعات الإرهابية كما أُود أن أذكر بأن نصر القوات العراقيه دليل على ضعف القوات الأمريكية امامهم و أن مهما طال الظلم والهوان فإن نصرالله لقريب كما أحمد الله على هذا النصر العظيم للقوات العراقيه والشعب العراقى لخلاصهم من الخوف والظلم والهوان الذين عاشوه لفترات طويله امام العالم أجمع .

  • جهاد علوان

    2012-8-16

    اعتقال القادة الارهابيين يؤدى ذلك الى تضاؤل الدعم المقدم لهم من الشعب العراقى ونمو حالة الرفض للعمليات المسلحة ويؤدى ذلك ايضا الى رفع كفاءة الامن العراقى والقوى العراقية وتطوير الاداء الاستخبارى والعسكرى وتفسيرا لمهمة القائد فى الجماعات الارهابية فالقائد يعتبر المنفذ العسكرى للعمليات الارهابية او القائد الميدانى فى تلك الهجمات وان هناك من يسمونه الامير وهو المسئول عن الضواحى والمدن وهو اقل من القائد فى الرتبة وهوة يعتبر اول الخيط الذى يوصل الى اكبر الرؤووس واهمها فى التسلسل الهرمى لتلك الجماعات الارهابية وتتمثل اهمية اعتقال القادة الارهابيين في انههيار روحهم المعنوية والتفكك الداخلى للخلايا ويؤثر ذلك بشكل كبير على المقاتلين الصغار فى هذه الجماعات لان اعتقال قادتهم يعنى سهولة اعتقالهم وقطع التمويلات التى تكون هى السبب فى تنفيذ عملياتهم وايضا نجاح الجيش فى الوصول الى القادة وملاحقتهم واعتقالهم يرجع الى مساعدة الاهالى وتعاونهم مع الجيش وبعد ذلك التمرين المتمكن للجيش فى اعتقال هؤلاء القادة فالمواطنيين يساهمون بشكل كبير فى اعتقال هؤلاء المجرمين وذلك عن طريق الاتصالات الهاتفية من قبل المواطنيين والابلاغ عن معلومات او اماكن هذه التنظيمات اعتقال القادة الارهابييين يعتبر ضربة قاسية وقاضية للجماعات الارهابية ففى حالة اعتقال قادة الارهاب من الممكن ان يحصل الجيش العراقى على معلومات منهم عن بعض القيادات الاخرى ومعرفة اماكنهم والوصول اليهم واعتقالهم والتعرف على جهات تمويلهم

  • ابو عبدالله

    2012-8-15

    اللهم انصر العراق والعراقين اين ماكانو يارب بحق محمد وال محمد

  • يونس محمد

    2012-8-13

    هناك عوامل عدة لابد من اخذها في الاعتبار على بداية ضعف هذا التنظيم واهمها مقتل اسامة بن لادن الذي يعد الركيزة الاساسية لتنظيم القاعدة والشخصية المحورية التي تمسك بكافة الاوجه المالية والراي وتاييد كثير من الافراد له فمقتله بكل تأكيد كان له تأثير كبير. عندما تحول تنظيم القاعدة من تنظيم رئيسي إلى فروع وخلايا تعمل في شكل لامركزي إلى حد كبير وإن كانت مرتبطة في نهاية الامر بالقيادة العامة للتنظيم ولكن هذا افقد التنظيم القوة التي كانت عليها من قبل. تراجع التمويلات و التبرعات المالية التي كان يحصل عليها التنظيم بفضل قائدها بن لادن كما ان إجراءات الحكومة نجحت في وقف عمليات التمويل التي تذهب لمصلحة القاعدة وساعدت في تجفيف منابع التمويل .توقف كثير من مؤيدي التنظيم من المد بالمال بسبب كثير من الممارسات التي اعتبروها مخالفة لتعاليم الدين الإسلامي .

  • عامر جميل

    2012-8-13

    لقد وجد تنظيم القاعدة في عمليات الخطف و طلب الفدية الطريق إلى تحقيق الغطاء المادي المناسب لعملياته بل إن بعض الجماعات المنتمية للتنظيم اتخذت من هذا النوع من العمليات سبيلا لتحقيق مصدر للأموال بعيداً عن المبررات التي قد يلجأ التنظيم إليها كما سبق عمليات الخطف و السرقة بالنسبة للعديد من الجماعات التي تنتمي للقاعدة أصبحت مصدراً هاماً من مصادر التمويل بالنسبة لهم وللطريقة التصاعدية في اللجوء لاستخدام هذه الطرق تبرير يبدو واضحاً للغاية من خلال لشراء الأسلحة وتطوير امكاناتهم و انتشارهم على صعيد أوسع و بالرغم من ارتباط ظهور تنظيم القاعدة ببعض المبادئ التي تسترت بستار الدين إلا أن تنظيم القاعدة بدأ في ما يبدو بتغيير افكارهم . ان الضربات المتتالية والمتلاحقة التي يتلقاها تنظيم القاعدة في العراق من اغتيال وقتل قادته واعتقال عدد كبير من اعضائه بدت للشاهد ان تنظيم القاعدة في العراق بدأ يقترب من نهايته او على الاقل اخذ في الضعف.

  • صلاح خالد

    2012-8-13

    على مدار الأشهر الأخيرة عانى تنظيم القاعدة سلسلة من خسائر مصادر التمويل التي من خلالها يدعم تنفيذ عملياته حتى أن تنظيم القاعدة بدأ في القيام بتنفيذ أعمال خطف و سلب و قرصنة أحياناً للحصول على مصادر جديدة للتمويل و لا شك أن القصور الكبير الذي أصاب مصادر تمويل تنظيم القاعدة قد أثر سلباً و بشكل ملحوظ على نشاط التنظيم و الذي كان قد وصل إلى ذروته إلا أن مقتل الكثير من قياداته و الحرب الشرسة التي يواجهها التنظيم على الصعيد العالمي و توقف الإمدادات الخارجية من مصادر التمويل المختلفة جميعها عوامل أضعفت كثيرا من قدرات التنظيم و جعلت من استمراريته مهمة صعبة للغاية.

  • ابو قاسم

    2012-8-13

    مطلوب تولي النظام الرسمي العربي والمتمثل بالجامعة العربية الحفاظ على هوية العراق العربية واتخاذ التدابير اللازمة لمنع ممارسات نزع الهوية العراقية والمساهمة بانبثاق المشروع الوطني الجامع وإعادة بناء العراق. تساهم الجامعة العربية بكافة الوسائل المشروعة لإنهاء النفوذ الإقليمي في العراق تحقيق الأمن وإعادة بناء العراق وفق المنظومة القيمية والوطنية منها وتستطيع أن تتصدى لأي وجود أجنبي أو إقليمي وللإرهاب بكافة أشكاله, بناء قدرة عسكرية عراقية نظامية مهنية حرفية دفاعية تقوم بمهام الدفاع عن الحدود السياسية للعراق وتؤمن التوازن العربي والإقليمي والدولي.

  • عدي عماره

    2012-8-13

    هذا الفضل والنجاح الى الشعب والحكومه

  • ليث

    2012-8-11

    جميعنا نستنكر وندين الحركات الارهابية الموجودة في العراق والتي قامت بالكثير من العمليات الاجرامية تجاه اخواننا في العراق والتي عملت على التشبب بمقتل الكثير من المواطنين ان تلك الحركات قامت بالكثير من الجرائم تجاه الحكومة العراقية فكم من مرة استهدفت احد القيادات الامنية او كم من مرة عملت تلك الحركات على استهداف اهداف استراتيجية حساسة في الدولة كاستهداف المحطات الكهربائية فكثرت التخريبات التي عملت عليها الحركات الارهابية تسببت بتعطل تلك المحطات بصورة كبيرة مما اثر على الخدمة المقدمة للمواطنين كما قامت الحركات الارهابية باستهداف الكثير من السيارات الخاصة بالمواطنين مما سبب الكثير من الاضرار المادية للمواطنين في ممتلكاتهم هذا غير ارهاب المواطنين نفسيا فالكثير من المواطنين العراقيين يتوقعون ان يحدث انفجار في اي لحظة يمكن ان يودي بحياتهم او حياة احبائهم لقد زادت الاعمال الاجرامية لتلك الحركات مما جعل المواطنين لا يهنئون بحياتهم ويعيشونها بكل رعب و خوف من ما يمكن ان يحدث لهم في اي وقت ان العراقيين يعانون من الكثير من المشكلات التي لا تستطيع حكوماتهم ان تعمل على حلها و ذلك بسبب انتشار الارهاب فيجب القضاء عليه اولا قبل ان يعملوا على اي شيئ اخر .

  • al_32a

    2012-8-11

    اللهم اجعل كيدهم بينهم

  • محسن علوان

    2012-8-10

    الارهاب عمل على نشر الفوضى في العراق وعمل على التسبب فيث عجز الحكومة على تقديم التطور المطلوب منهم في الكثير من الخدمات التي يحتاجها الواطنون باستمرار ان الارهاب عمل على فقد الكثير من الناس الذي سقطوا ضحايا لتلك العمليات الارهابية التي عملة على افساد حياة العراقيين فإلى الان يشتكي العراقيين من وجود الارهاب الذي يحدث بصورة يومية و متكررة ويتسبب بالكثير من الخسائر المادية جراء التفجيرات التي تحدث هذا فكم من منزل تهم بسبب العمليات التفجرية و كم من من سيارة تخص احد المواطنين اصبحت اشلاء بسبب الحراكت الارهابية التي تعمل على افساد كل ما يخص العراقيين سواء من املاكهم او من ذويهم الذين يفقدونهم جراء العمليات الارهابية الغاشمة ان الارهاب تسبب للعراقيين بالكثير من المعاناة فلا يستطيع العراقيين ان يهنؤا بحياتهم في ظل وجود اختلال للأمن يجب على الامن العراقي ان يلجأ الى عمل الكثير من الاجرائات من اجل سرعة القضاء على الارهاب من اجل ان يستطيع المواطنين ان يعيشوا حياتهم مستقرة فإن الاستقرار احد النعم التي ينعم الله بها على خلقه فلا يستطيع احد ان يعيش بدو وجود تلك النعمة الكبيرة جدا التي لا يستطيع احد ان يستغنى عنها لأنها اهم من الطعام و الشرابغ لأن من دونا لا نستطيع الحصول على الطعام او الشراب او العمل او التعليم الجيد الذي نتمناه لأطفالنا و الذين سوف يعملوا على بناء مستقبل العراق .

  • جميل رحيم

    2012-8-10

    هناك الكثير من الاجرائات التي يجب ان تعمل عليها الحكومة العراقية من اجل اتخاذ اجرائات اكثر صرامة و حزم اتجاه كل من يقوم بالعمل على هز استقرار المواطنين هناك الكثير من الاجرائات الصارمة التي تتخذها الدول الخارجية ضد كل من يعمل على زعزعة الامن داخل اوطانهم لذلك نجد تلك الدول تخلوا من الارهاب الى حد كبير يجب ان تعمل الحكومة العراقية على توفير الادوات و الوسائل المناسبة للقوات الامنية من اجل العمل على كشف تلك الخلايا والعمل على القبض عليهم لتخليص العالم منهم ان الحكومة العراقية لم تعملىس على اخذ الاجرائات الصارمة ضد الخارجيين على القانون مما تسبب في زيادة الارهاب في العراق يجب ان تتخذ الحكومة العراقية الخبرات اللازمة من الدول المتفوقة في مواجهة الارهاب من اجل ان تعمل على تطبيقها داخل العراق من اجل الحد من تفاقم مشكلة الارهاب داخل العراق هذه هي الخطوات التي سوف تعمل على القضاء على الارهاب بصورة نهائية فإن الارهابيين هم عبارة عن بشر يرتعبون من وجود اجهزة امنية قوية ويجعلهم هذا يفكرون الف مرة قبل القيام باي عمل يمكن ان يعمل على القضاء عليهم .

  • حسين

    2012-8-9

    عادل دحام اكبر كذاب ومستهتر بالدم العراقي بدليل التدهور الامني في البصرة بعهدة والمطالبة بغزلة من قبل المحافظة وكافتة الحكومة بتعينة ناطق رسمي في بغداد واذا القاعدة تتاكل والوضع متدهوروالبلدسايبة لعدشلون لوكانت بقوتها اي ابطالنا انتظروها لمن تنتهي وكلوااحنة دمرنة القاعدة ياابطال

  • حسن

    2012-8-7

    استنكر وبشده كافه الافعال الاجراميه والتى يقوم بها الارهاب والارهابيين فى داخل الدوله العراقيه وا تقدم إلى جميع أهالي الشهداء الأبرياء من المدنيين و الذين قد يقعون ضحايا للإرهابيين في كل مكان بخالص واحر التعازي واسأل الله سبحانه وتعالى أن يسكن شهداء العراق وشهداء المسلمين الابرياء والذين يروحوا ضحايا للارهاب ولتفجيراتهم ولتفخيخاتهم الشنيعه فسيح جناته وأن يخلد الإرهاب والارهابيين والمتطرفيين ومن يدعمهم وينميهم ومن يساعدهم على تنفيذ اعمالهم السخيفه في الدرك الأسفل من النار اللهم امين و إن كل من يساهم في دعم الإرهاب والارهابيين والمتطرفيين من قنوات فضائية قذره وجرائد وسخه ورجال دين فاشيلين دينيا ومنظمات يجب أن تحاسب وتمحى وتنال جزاءها العادل والحقيى لأنها تروج للإرهاب ولارهابين عليهم لعنه الله سبحانه وتعالى اليوم وكل يوم وكل هذا وطبول الإرهاب تقرع نفس الحجة نفسها ولا ذنب للضحايا الابرياء المدنيين ممن الاهالى سوى أن القدر قد ساقهم إلى ذلك المكان بل ولكى يكون القول افضل النصيب هوة الذى دفعهم ليكونوا فى المكان الذى تقام فيه العمليه الارهابيه او التفجيرات الارهابيه أيها الشعب العراقى أقول لك بأعلى صوتي عسى أن يسمعني أحد منكم اقضوا على منابع الإرهاب واخلعوا جذوره من بيوتكم و من أحيائكم و من مدنكم و من بلدانكم لأنه آفة خطيره جدا و تهدد الابناء والاطفال و النساء و إذا انتشر الارهاب والارهابيين فعلى الدنيا السلام والسلام عليكم .

  • علي حاتم

    2012-8-7

    العراقيين يعانون وبشده من جراء التفجيرات والتى تحدث يوميا فى العراق بسبب الارهاب والارهابيين رحم الله شهداء التفجيرات و التى تحدث فى العراق و فى جميع محافظات العراق وأسكنهم الله سبحانه وتعالى جنان الخلد لنفوسهم البريئة الطاهره و التي قتلت بغير ذنب نعم بغير ذنب وبدون اى وجه حق ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم احب ان أقول إن جميع العراقيين متوحدين على إدانة هذا العمل الإجرامي الشنيع والذى لا دين له و الذي لم يقتل جنودا من ااحتلال ولا غيرهم بل ان الارهابيين الغاصبيين يقتلوا قلوب العرب والمسلمين كلهم في مشارق الأرض ومغاربهاو لقد كانت الطعنة الموجعة لنا جميعا كمسلمين و ربما قد تساعدنا تلك الجريمة على تفهم بعضنا أكثر و يجب ان نتحاور أكثر لنرى أكثر و إنها المنطقة التى فجرها الاحتلال جديد من شرق العراق وآخر قديم من غربه وهذا البلد الآمن اليوم قد يدفع ضريبة موقعه الجغرافي ومخزونه الاستيراتيجى من البترول والغاز الطبيعى الموجود فى باطن اراضيه و يجب علينا الصبر والمحبة بيننا و يجب علينا جميعا الحفاظ على بقاء الأمل فينا كمسليمن وكعرب بأن لا يصاب العراق ولا حتى كل الدول العربيه بمكروه فيكفينا جرح دوله فلسطين وجرح باقى الدول العربيه بالارهاب والارهابيين ومن الاحتلال الغاصب نسأل الله سبحانه وتعالى الرحمة للعراق وللعراقيين مما يعانو من افعال واقوال الارهابيين .

  • مصطفى يونس

    2012-8-7

    الهجمات الارهابية التي تحدث في العراق والتي يقع بسببها الكثير من القتلى تحزننا بشدة وذلك لأننا نرى اخواننا واطفلنا يسقطون ضحايا تلك الحركات التي لا يوجد لها اي ضمائر فهي تعمل على نشر الفوضى في العراق من اجل المصالح الخاصة بهم فإن الكثير من القتلى الذين يسقطون نحتسبهم شهداء عند الله يجب على القوات الامنية ان تعمل على التصدي لتلك الحركات الغاشمة التي تعمل على تخريب العراق بكل ما فيها من مؤسسات والتي تؤثر على المواطن في المستقبل وهي بالفعل اثرة على اغلب مؤسسات الدولة واصبحت اثارها السلبية واضحه على مستقبل العراقيين الذين اصبحوا يعانوا من الكثير من المشكلات كالفقر الذي اصبح يصيب كل المواطنين العراقيين ويجعلهم يعانون من عدم القدرة على توفير الطعام و الشراب والبطالة التي باتت تقضي على الكثير من احلام الشباب الطموحين وحول طاقتهم من ايجابية الى طاقات سلبية ومما يحولهم ذلك الى اعداء الى اوطانهم و يعملون على هدمها بايديهم ان العراقيين يجبوا ان يتعاونوا مع اجهزتهم الحكومية من اجل تطهير بلادهم من مخاطر الارهاب .

  • كاظم ابراهيم

    2012-8-7

    علاج التطرف وكل توابعة من فكر متطرف وفوضى بين الناس هو في الحقيقة سهل جدا لكن يجب قبل كل شئ دراسة اسبابه والاتفاق على ان الجميع يجب ان يتحلوا المسؤولية الكاملة في معالجته وان يكونوا مستعدين لتقديم التضحيات المناسبة التي تتطلبها لكي يعملوا على القضاء عليه اولا ان الفقر والبطالة هي السبب الذي يتحجج به قادة احزاب الارهاب والتطرف فيحمل الحكم مسؤولية ما يعانيه الشباب ويقدمون انفسهم كبدلاء مناسبون للحكام الفاسدون ويشجعون على المقاومة المسلحة التي تتطور باستمرا وتعمل على نشر الفوضى في كل المجتمعات التي توجد فيها فلو اشترك الجميع باعادة النظر في قوانين الاستثمار التي تنشط الاقتصاد في البلدان الفقيرة وتهئ الحد الادنى من اسباب المعيشة للشباب يمكن ان نقظي على نسبة عالية من ادوات الارهاب البشرية كذلك يجب اعادة النظر في المناهج الدراسية ومراقبة مراكز العبادة والاستعانة بالحكماء من علماء الدين ليوضحوا بشكل لا لبس به مواقف الشرع من الارهاب والفرق بين الجهاد والتخريب وقتل الابرياء بتلك الحجج كما يجب على الدول الغربية الراعية للاجئين السياسيين ان تعيد النظر في قوانينها الانسانية فتفرق بين اللاجئ السياسي الذي يناضل من اجل حقوقه المشروعة وبين لاجئي الارهاب .

  • شراد عامر

    2012-8-7

    إن المعاناه في قلوب العراقيين لا توصـف ونحن نـرى متاعـبهم كل عمرهم وشقـاءهم فى حياتهم و كل هذا قد يذهـب هبــاءا كل هذا دون اى ذنـب اقترفته المدنيه العراقيه ولا حتى وزرا صغيرا وزرا قد يكونوا عملوه وإنمـا هوة لمجـرد أن الحـظ العاثـر والحظ السئ سـاق أحــد الوحـوش الآدميـة والتي تكالبـت على العراقيين من كـل حـدب وصـوب لتفجـر سيـارتـه أمـام منازل احد العراقيين .

  • ghassan

    2012-8-7

    حبل الشر قصير

  • الاسمر

    2012-8-7

    ظاهرة الإرهاب وظاهره الهجمات الارهابيه والمتطرفه ليست وليدة النهارده وإنما يعرفها العالم منذ قدم الزمان ولكن الجديد في العراق هو زياده حدوثها وبكثره واتساع نطاقها وبطريقه وحشيه جدا وزياده عدد ضحايا الارهاب من الاطفال والنساء والشيوخ هناك ظهور لأشكال جديدة ومبتكرة وحديثه جدا للأرهاب والتطرف مأخوذة من التطور العلمي والتكنولوجى والتقنى وبالتالى لا يمكن للارهابيين ان يستخدموا الاسلحه النوويه ضد العراقيين وفى قتلهم و الإرهاب في العراق هوة عباره عن ظاهرة متميزة جدا من مظاهر الاضطراب الاجتماعى والسياسى للدوله العراقيه ولم تخلى دوله عربيه من الدول أو شعب اسلامى من الشعوب الاسلاميه من هجمات الارهاب الغاصب وقد يحاول بعض المغرضين والحاقدين والمتخلين في سياسه العراق الربط بين الإرهاب وحضارة الأمة العربية والاسلاميه بالاخص اى انهم يربطوا بين الاسلاميين والهجمات الارهابييه واصفين بأنه توجد علاقه بينهما وهذه العلاقه متمثلة في دين الاسلامينن وقوميتهم أو بين التطرف والإسلام و ظاهرة التطرف هذه لا تقتصر فقط بالتعدى على على دين معين أو على ثقافة معينه أو على هوية بعينها وإنما الارهاب والتطرف ظاهرة شاملة وعامة وتتصدى بالتعدى على كل الاديان والشخصيات والجنسيات والالون العرقيه للبشر وكلمه إرهاب هى من بدائع ومخرجات ثوره فرنسا ولم يظهر الإرهاب واقعيًا ويعترف به رسميا بعهد الإرهاب أو الرهبة ومعنى كلمه الإرهاب هوة العنف السياسي والاجتماعى والدينى على نطاق واسع جدا حيث ان الارهابيين قد قادوا حملات اعادم موسعه جدا تحت اسم الدين وهذا مخالف لتعاليم الاسلام والدين الاسلامى .

  • ايمن

    2012-8-7

    اطالب الحكومه العراقيه ان تكون اكثر قوه في التصدى للارهاب الغائر المفسد في الارض ويجدب مواجهته بنفس ما يفعل في العراقيين .

  • ياسين مقصود

    2012-8-7

    يكون لأعتقال قاده الارهاب فى العراق و ليس العراق فقط بل على مستوى كل دول العالم و نجاح الامن العراقي في اعتقال قادة تنظيم الارهاب والارهابيين يدل على ان الفكره و الخبرة لدى القوات قوات الامن العراقي قد تطورت و تغلبت على تنظيم الارهاب والارهابيين و قادته المغتصبيين و مقتل كل قائد تنظيم ارهابى متطرف جاء على ايدي القوات الامن العراقية و رجالها الشرفاء الذين يجهزون لهؤلاء القتله لاطاحتهم و تخليص العراق منهم ومن شرهم الى الابد وتخليص العالم كله منهم و هذا انجاز كبير بكل جديه للقوات الامنيه العراقيه حيث ان قتل كل قيادي في التنظيمات الارهابيه يعني اسقاط جزء كبير و كامل من هذا التنظيم الارهابي السفاح و رأينا منذ ان تم قتل احد قيادات التنظيمات الارهابيه و كيف ان هذا التنظيم بدء بالانهيار فورا بعد مقتل قائده وبالتالى ان اسقاط القياديين له دور كبير وعظيم جدا في ارهاق التنظيمات الارهابيه و تدميرها و كل هذا جاء بسبب الجهد الكبير والعظيم و الذي تبذلة القوات الامن العراقى بكل اصنافهما والارهابيين وكل من يندرجون تحت هذه المسميات فعلوا ما فعلوه من عمليات ارهابيه ومن تفجيرات ومن عمليات الاغتيال والتي يقومون منها على تهجير العراقيين وعلى غرس الفتن الطائفية بينهما وعلى التشكيك بالواقع وعند التصدى لقائد اى تنظيم ارهابى يروج ويحث على ذلك واعتقاله ينتهى كل هذا بالتأكيد .

  • وسام

    2012-8-7

    اطال ادارات مكافح الإرهاب بالحكومه العراقيه بالدهم الكامل والشامل والذى يعتبر جزءا لا يتجزأ من مهام الحكومه العراقيه ويجب على الحكومه العراقيه ان تقوم بصون وحمايه السلام والأمن العراقيين وحمايه المواطنيين العراقيين ويجب على الحكومه العراقيه اتخاذ كافه التدابير والاجراءات الجماعية و المهمه لمنع التهديدات الارهابيه للسلام والامن الداخلى وتعزيز حق الإنسان والإرهاب باعتباره انتهاكاً للقانون و المبادئ و التسوية السلمية للمنازعات والمعراضات والتى تتعارض مع المبادئ التي تقوم عليها دوله العراق ويجب ان تتخذ دوله العراق خطوات ملموسة مع الإرهاب بحيث يجب ان تساعد الدول العربيه العراق التصدي للارهاب والاستراتيجيات المعتمدة مؤخرا لمكافحة المتطرفين تمثل مزيجا من التعزير والتطوير .

  • امجد

    2012-8-7

    تحية طيبة طالما المتربع على رئاسة الوزراء يسير باتجاه مضاد لأغلب منافسيه السياسيين ومتجه نحو الدكتاتورية حسب مراقبين فنحن لانبشر بمستقبل مشرق

  • سالم شبيب

    2012-8-7

    من ابشع جرائم الارهاب و التفجيرات هو استهدافهم للنساء و الاطفال فان هناك حالات كثيرة قد حصلت و اثببت مدى بشاعة الارهابيين و مدى قلة الانسانية فيهم و في بعض الاحيان كانوا يقتلون الطفل و من ثم يفتحون بطنه و يملؤنها بالمتفجرات و يرسلونه الى المستشفى على انه قد قتل في انفجار او مصاب في انفجار فيرسلونه الى المستفى من اجل المعاينة الطبية و من اجل الرعاية الطبية هناك فعند دخول الجثة الى المستشفى يقومون بتفجر الجثة و ان هذا العمل هو الاكثر بشاعة و الاكشر جرما و ارهابا من اي عمل اخر يمكن ان يفكر به انسان هذا ان كان مايزال انسان فلا يوجد من يفعل مثل تلك الافعال فهي مجردة من كل الانسانية و العقلانية فهي قمة الاجرام و قمة الحقد و الدموية و لا تعرف معنى الرحمة و التي لا تفرق بين احد و التفجيرات الان لا تعلم اين و متى سوف تحدث فربما تكون في عربة و ربما في صندوق النفايات او الفنادق و غيرها و لكن كل ما اعلمه ان اؤلئك الارهابيين و تفجيراتهم تهدف الى شيء واحد و هي ان ترى الاشلاء المتطايرة و الدماء التي تغرق الشوارع و التفرقة و الرعب و الفزع بين الناس و الدمار و هذا لابد من ايقافه و ردعه و مكافحة تلك الجرائم و التفجيرات و و ضع حد لها .

  • سهاد

    2012-8-4

    مسألة استهداف الدول من قبل الجماعات الاسلامية لا يعفيها من تحمل المسؤولية عن التطرف وانتشاره فالفكر الذي يستند اليه التطرف هو فكر يسود في الكثير من الدول العربية و لا زال ينتشر دداخل دول بعينها ناهيك عن المناهج والنصائح والفتاوي التي تعطي تصاريح بالقتل موجودة حتى اليوم ان محاربة التطرف بالدرجة الاولى مسؤولية اجتماعية ويجب ان تكون شفافة تشارك فيها كل مؤسسات المجتمع الرسمية وغير الرسمية والخطاب يجب ان يكون صريحا وهو نبذ الفكر الذي يدعو الى التطرف والخطوة الثانية وهي الاهم في الاجل الطويل هي اصلاح مؤسسات التعليم الديني بحيث تكون منفتحة على الاتجاهات الدينية والفكرية ويجري ربطها بالنواحي العلمية من طب وصيدلة واجتماع وعلم نفس وقانون لتخريج كفاءات قادرة على التعايش مع المجتمع لا لوي دراع المجتمع وعسفه للتعايش مع فكرها ان الجهلاء فقط هم من يقعون تحت تاثير تلك الافكار ويسهل السيطرة عليهم لانهم ليس لديهم العقل المستنير لفهم تلك الافكر و الحذر منها يجب ان كمواطنين ان نوعي بعضنا بعضا من مخاطر التطرف وما يمكن ان يصل بنا التطرف اذا توغل في مجتمعاتنا يجب ان تعمل الحكومة ايضا ببرامج التوعية من التطرف وذلك من اجل انقاذ الناس من ان يقعوا ضحايا لتلك الافكار نحن الان في شهر عظيم يستحب المناصحة فيه ونشر الحب و الود والبعد عن التعصب وهذه الدعوى التي يجب ان يدعوها رجال الدين لكل المواطنين .