وصول مراقبين دوليين للإشراف على الانتخابات المحلية العراقية

انطلق الاقتراع المبكر للانتخابات المحلية بعموم العراق في 13 نيسان/أبريل. في الصورة، مواطنون عراقيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات العامة في عام 2010. [محمد القيسي/موطني]

انطلق الاقتراع المبكر للانتخابات المحلية بعموم العراق في 13 نيسان/أبريل. في الصورة، مواطنون عراقيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات العامة في عام 2010. [محمد القيسي/موطني]

  • تعليق 6
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق يوم الخميس، 11 نيسان/أبريل، عن وصول 174 مراقبا دوليا إلى البلاد للإشراف على انتخابات مجالس المحافظات في 20 نيسان/أبريل الجاري.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، كلشان كمال، لموطني إن "المراقبين الدوليين يمثلون منظمات دولية تابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول مختلفة".

وأوضحت كمال أن "عدد المراقبين المحليين للإشراف على الانتخابات بلغ 23 ألف مراقب موزعين على عموم المدن العراقية، وسيكونون مرافقين لأول لحظات فتح مراكز الاقتراع وحتى النهاية".

وأضافت أنه من المؤمل وصول مراقبين دوليين إضافيين خلال الأيام القليلة.

وأشارت كلشان إلى أن "تواجد مراقبين دوليين سيمنح الانتخابات العراقية مزيدا من الشفافية والمطابقة للمعايير الدولية".

من جهته، قال نائب رئيس الوزراء العراقي، صالح المطلك، في حديث لموطني إن "تواجد دولي في العراق للإشراف على الانتخابات يمنح الناخب العراقي ثقة كبيرة وتفاؤل بالانتخابات".

وأوضح المطلك أن "الحكومة وفرت وسائل نقل مريحة وأمنة لتنقل المراقبين بين المدن والقرى والأرياف وتسجيل ملاحظاتهم على سير عملية الاقتراع".

وأشار إلى أن "العراق سيتقبل أية انتقادات من المراقبين كون ذلك يؤدي إلى تطور العملية الانتخابية التي يقوم عليها النظام السياسي في العراق الجديد".

وبيّن أن "الحكومة منحت تراخيص لنحو 14 إعلاميا وصحافيا عراقيا وعربيا وأجنبيا يعملون في وكالات ومؤسسات مختلفة للتواجد في مراكز الاقتراع ونقل وقائع العملية الديموقراطية بمطلق الحرية".

خطة لمنع أي اعتداء إرهابي

بدوره، قال وكيل وزارة الداخلية العراقية، عدنان الأسدي، إن "قوات الأمن وضعت خطة أمنية خاصة بيوم الانتخابات ستكون كفيلة بمنع وقوع أي اعتداء إرهابي قد تشنه القاعدة".

وأشار في حديث لموطني إلى أن هذه الإجراءات "لن تمنع أو تحد من حركة المراقبين والإعلاميين المحليين أو الدوليين".

من جهته، وصف رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، مقداد الشريفي، دور المراقبين المحليين والدوليين داخل مراكز الاقتراع بأنه "مهم ونحتاج إليه".

وقال لموطني إن "العراق لا يمكن له أن ينسى الدور الذي لعبته الأمم المتحدة على مستوى مساعدة موظفي الانتخابات وعملية التحضير والتهيئة لها.

وأوضح أن المراقبين سيقدمون "مساعدة كبيرة للمفوضية وللعراقيين بشكل عام في جعل العملية الانتخابية أكثر شفافية ونزاهة".

ولفت الشريفي إلى أن "المفوضية خصصت هواتف ساخنة مجانية للإبلاغ عن أية حالة خرق انتخابية أو تجاوز على المعايير الدولية المعتمدة لدى المفوضية"، مضيفا أنه "سيتم التعامل معها بسرعة كبيرة جدا".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    امير

    2013-4-19

    اي عمر يمكن لها الانتخاب

  • شبر برهان عبدالامير

    2013-4-19

    هل الاحدهاذا عطلة رسمية

  • علي

    2013-4-17

    هلا يو م الخميس عطيه

  • muhamad

    2013-4-16

    هل غداعطله

  • ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻪ

    2013-4-16

    ﻫﻞ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻂﻠﻪ ﺭﺳﻤﻴﻪ ﻣﻦ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺎﺭﺑﻌﺎﺀ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺎﺛﻨﻴﻦ

  • ضياء الدين

    2013-4-16

    تحياتي للموقع موطني وربي يبارك بيكم ... بصفتي احد مراقبي الانتخابات السابقة للفترة الاولى والثانية لاحظت بعض الخروقات في الانتخابات وخروقات بسيطه يمكن السيطرة عليها..مثل الملصقات القريبة من مركز الاقتراع ودخول الاقلام داخل قاعات الفرز وكلام المراقبين مع المنتخبين وتواجد المرشحين بالقرب من مراكز الاقتراع وهذه الاخطاء والخروقات الانتخابية تتكرر في الانتخابات وسوف تتكرر وحتى بيوم الاقتراع الاقتراع ترى المرشحين يتجولون ويحثون الناس على انتخابهم وهذا مخالف للقواعد الانتخابية ويوزعون البطاقات المصغرة التي فيها اسمهم ورقم قائمتهم وتسلسلهم وشكرا للموقع الممتاز