تقارير

"دارت الأيام" يعيد فاتن حمامة إلى التلفزيون

الصورة: من الأرشيف--هل تجمع الشاشة فاتن حمامة وعمر الشريف من جديد؟

الصورة: من الأرشيف--هل تجمع الشاشة فاتن حمامة وعمر الشريف من جديد؟

  • تعليق 3
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

بعد انقطاع سنوات عديدة عن الشاشة الصغيرة، تعود الفنانة فاتن حمامة إليها في "دارت الأيام"، مسلسل تلفزيوني درامي من 13 حلقة يتناول ثلاثة أجيال، كتابة يسري الفخراني وإخراج غادة سليم.

في المسلسل، تجسد فاتن حمامة الجيل الأول في لعبها دور كاتبة تعيش في عزلة قاسية وتجنح بخيالها إلى ذكريات الماضي الجميل.

وتؤدي الجيل الثاني الفنانة يسرا، في دور إمرأة تجتمع فيها متناقضات الماضي والحاضر. فيما تؤدي الممثلة منى شلبي شخصية الجيل الثالث، من الفتيات اللواتي يتّسمن بالتمرد على التقاليد والمفاهيم الاجتماعية السائدة.

"دارت الأيام"، الذي يجري تصوير مشاهده بين مدن الغردقة والإسكندرية و باريس، يعيد فاتن حمامة إلى الشاشة الصغيرة بعد آخر إطلالة لها في عام 2000 في مسلسل "وجه القمر".

وقد يكون أيضاً المسلسل هو الذي سيجمعها مجدداً مع النجم العالمي وزوجها السابق عمر الشريف المرشح لدور البطولة فيه. "دارت الأيام" هو أول عمل بينهما بعد فيلم "نهر الحب" الذي عرض في عام 1961، وقبل أن يشق عمر الشريف بوقت قليل طريقه إلى العالمية.

وتأتي مشاركة فاتن حمامة حالياً في هذا المسلسل الدرامي استكمال لمسيرتها الفنية. فسيدة الشاشة العربية البالغة من العمر 77 عاماً، كرمها مؤخراً مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته السادسة التي انعقدت ما بين 9 و16 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وخلافاً لقوانين المهرجان، تم تسليم حمامة الجائزة في منزلها في القاهرة بدلاً من دبي. وقد جاءت هذه الجائزة تقديراً من المهرجان لها لمساهمتها بشكل كبير في نهضة السينما المصرية من خلال عملها على تعزيز دور المرأة في مسيرة تطور صناعة الفن السابع في الوطن العربي.

وفاتن حمامة لعبت في مسيرتها السينمائية العديد من الأدوار المميزة، راوحت بين الميلودراما والأعمال التاريخية والكوميدية. وقد اشتهرت بشكل خاص بالأدوار الرومانسية.

في جعبة الفنانة فاتن حمامة نحو 100 عمل سينمائي والعديد من المسلسلات التلفزيونية والجوائز. و كانت قد خطت بداياتها وانطلاقتها في فيلم "يوم سعيد"، ولم تكن قد تجاوزت بعد السابعة من عمرها، وكان آخر أفلامها "أرض الأحلام" عام 1993.

وخلال السنوات العديدة لعمل حمامة كممثلة، كرت سبحة الأفلام الناجحة، من بينها أقوى أدوارها في فيلم "دعاء الكروان" عام 1959 الذي لعبت فيه دور شابة تسعى للثأر من عمها الذي قتل أختها. واعتبره النقّاد من أروع الأفلام التي قدمتها حمامة للسينما المصرية حتى اليوم.

كما نجحت فاتن حمامة من خلال دورها في "نهر الحب"، المقتبس عن رواية الكاتب الروسي الشهير ليو تولستوي "أنا كارنينا"، في سحر عقول النقاد والجماهير.

عام 1954، وقفت حمامة للمرة الأولى أمام الممثل المصري – من أصل لبناني ميشال شلهوب في أول فيلم يجمعهما "صراع الوادي" للمخرج يوسف شاهين. بعد ذلك بوقت قصير، قرر شلهوب تغيير اسمه إلى عمر الشريف، ليعتنق بعدها الدين الإسلامي في العام 1955 كي يتزوج بالنجمة الواعدة بعد أن جمع الحب بين قلبيهما أثناء تصوير الفيلم.

شق عمر الشريف طريقه إلى العالمية عام 1962 وانفصل عن فاتن حمامة في عام 1974.

خلال السبعينيات والثمانينيات قدّمت حمامة أجمل أفلامها منها "الخيط الرفيع" عام 1971، و"أمبراطورية ميم" عام 1972، و"أفواه وأرانب" عام 1977، و"يوم مر... يوم حلو" عام 1988.

الصورة: من الأرشيف--هل تجمع الشاشة فاتن حمامة وعمر الشريف من جديد؟

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    عثمان

    2010-3-12

    تتميز الدراما السورية بشكل عام عن غيرها من الدراما التي تقدمها الدول الاخرى . ولها متابعين كثيرين ومن كل البلدان العربية فالدراما السورية هي مبدعة بشكل عام . لكنها تبدع بشكل اكثر ومن كل النواحي في المسلسلات والقصص التاريخية من ناحية الموسيقة التصويرية ومن ناحية الاداء والاخراج والاضائة والازياء . فعند مشاهدتك اي مسلسل سوري تاريخي يكون عن شخصية قائدا عربيا او قصص تاريخية تشدك اليها مباشرة ومنذ مشاهدتك للمشهد الاول لذا ترى ان هناك متابعين كثيرا للمسلسلات السورية في البلدان العربيية وايضا هناك تمييز ملموس في قصص الحب والعشق في المسلسلات السورية . اضافة الى ان سوريا تمتلك من هم اكفاء جدا في موضوع الدبلجة فقامت موخرا بدبلجة المسلسلات التركية الى العربية وبثتها على شاشات التلفاز ولاقت نجاحا كبيرا جدا بعد ماكانت هذه المسلسلات التركية لايعرفها احد ولا يتابعها اي مواطن عربي . فبخطوة ذكية حولت اللغة الىالعربية عن طريق الدبلجة الممتازة وقد لاقت نجاحا كبيرا واصبحت حديث الشارع العربي في خطوة غير مسبوقة من قبل الدارما السورية اذا ان الدراما السورية ورائها عقول تفكر ليل نهار في التجديد وانتاج ما هوا افضل وما يبقيها متصدرة للدراما العربية . ففي شهر رمضان مثلا ترى الكل يترقب اي قناة ستحضى بفرصة بث مسلسل سوري تاريخي جديد وحصريا على قناتها فتجد ان الكل يتابعها لان الكل يعلم ان هذا المسلسل سيكون جميل ويجذب الانتباه .

  • رحمة نبهان

    2010-2-24

    على مدى اكثر من مائة عام قدمت السينما المصرية اكثر من اربعة الاف فيلم سينمائي او اكثر تمثل في مجموعها الرصيد الباقي للسينما العربية والذي تعتمد عليه الان جميع الفضائيات العربية تقريبا وتعتبر مصر اغزر دول الشرق الاوسط في مجال الانتاج السينمائي حيث بدأت علاقة مصر بالسينما في نفس الوقت الذي بدأت فيه السينما في العالم فبدأت السنما في مصر منذ وقت طويل واستغلت مصر جانب السينما استغلال صحيح وكانت تجذب اي نجم من النجوم العرب للتمثيل فيها والاشتراك في الافلام المصرية وحتى يومنا هذا لكي تكسب الكثير من المعجبين والمشاهدين والمتابعين لهذه السينما وفعلا اليوم هي تحتل المرتبة الاولى وبدون اي منافس من ناحية الافلام السينمائية وانتاجها وعندما تنتج السينما المصرية فلما جديد ترا كل دور العرض في الوطن العربي تتراكض لكي تحصل على نسخة منه لتبثه على شاشتها والسينما المصرية لها متتبعون من كل دول الوطن العربي وخاصة ان معظم قصصها تمتاز بالطابع الاجتماعي والان ترا كل الوطن العربي يتحدث الهجة المصرية ويتقنها لان المسلسلات المصرية والافلام التي تهيمن على جميع القنوات الفضائية هي سبب كبير لتعلمه هذه الهجة وقد قدمت السينما المصرية نجوما كبار في مجال الفن وقد لقبوا بأروع الالقاب التي تليق بهم وفعلا هم كانوا جديرين بتلك الالقاب ان السينما المصرية بالاضافة الى انتاج النجوم وشهرتهم واكتساب حب المشاهد في كل دول الوطن العربي فهي بنفس الوقت تعود على الواردات الحكومية بمبالغ طائلة في ميزانية الدولة لانها في حالة انتاج مستمر ودعم مستمر لانتاج الافلام وبنفس الوقت تجذب السياح لمصر كون انها توجه الناس لزياره مصر عن طريق الاماكن السياحية او الجميلة التي يستغلها المخرج ويدخلها في تصويره للفلم لكي تكون دافع لكل عربي سيشاهدها للذهاب لمصر للتمتع بالاجواء المصرية المميزة .

  • سهام

    2010-2-9

    فاتن حمامة اسم مدوي وكبير جدا وله تاريخ واسع واستطاع ان يدخل تاريخ السينما العربية من اوسع ابوابه وكتب لهذا الاسم الخلود والذكر ليومنا هذا في جميع البلدان العربيه والعراق واحد منها . هي ممثلة مصرية ملقبة بسيدة الشاشة العربية تعتبر من قبل الكثيرين علامة بارزة في السينما العربية حيث عاصرت عقوداً طويلة من تطور السينما المصرية وساهمت بشكل كبير في صياغة صورة جديرة بالإحترام لدور السيدات بصورة عامة في السينما العربية من خلال تمثيلها الذي كانت بداياته في عام الف وتسعمائه واربعون من منا لايعرف فاتن حمامة صاحبة اشهر لقب سيدة الشاشة العربية فطلق عليها ولم يطلق على غيرها كونها كفؤءة بهذا اللقب الذي قدر ان يكون لها ويستمر لحد الان ملكها فقط ولاتوجد من اتت بعدها من الفنانات استطاعات ان تلعب اداور قوية ومهمة ولطيفة وجميلة مثل السيدة الجميلة فاتن حمامة التي اصبحت ولازالت اشهر ممثلة على مستوى الوطن العربي ككل ان فاتن حمامة صاحبة الوجه الجميل والاطلالة الساحرة على الشاشة والابتسامة الخفيفه الظل لها جمهور ممتد في كل البلدان. وفي عام الف وتسعمائه وسته وتسعون و أثناء احتفال السينما المصرية بمناسبة مرور مئه عام على نشاطها تم اختيارها كأ فضل ممثلة و تم اختيار ثمانيه عشر فلم من أفلامها من ضمن مائه وخمسون فيلما من أحسن حذف المتبقي من التعليق لكونه قد تجاوز ال 300 كلمة