تقارير

علي قاسم الملاك: من المستحيل أن أكون نسخة مقلدة عن والدي

بدأ علي قاسم الملاك التمثيل عام 1990. [محمود الملحم/موطني]

بدأ علي قاسم الملاك التمثيل عام 1990. [محمود الملحم/موطني]

  • تعليق 14
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

يحاول الممثل العراقي علي قاسم الملاك أن يصنع له صورة خاصة بعيدا عن صورة والده الفنان الرائد قاسم الملاك. ويؤكد أنه لاينزعج حين يشير إليه الآخرون باسم أبيه، بل يؤكد أن ذلك مصدر فخر له.

إلتقى موطني بالفنان علي قاسم الملاك، وكان معه هذا الحوار:

موطني: متى بدأت التمثيل؟

علي قاسم الملاك: بدأت عام 1990 واحترفت عام 1993 في مسرحية (بيت الطين) مع الفنان جاسم شرف. ثم توالت الاعمال المسرحية.

في ذلك الوقت كان المسرح أقوى من التلفزيون لعدم وجود قنوات فضائية، لذلك كانت الاعمال التلفزيونية اقل من المسرحية وهو سبب إتجاه الممثل في بدايته نحو المسرح. والحمد لله كان رصيدي المسرحي لابأس به، ويمثل المسرح لي الحب الأول فهو عالم آخر وأتمنى العودة إليه.

موطني: هل كان لوالدك يد في حصولك على الادوار في التلفزيون؟

الملاك: من الممكن أن يفرضني والدي على مخرج معين مرة أو مرتين، لكن ليس من المعقول أن يفرضني العمر كله. الأمر الآخر هو أن الجمهور لايحب المجاملة، فأما أن يستقبل الممثل أو لا. وبهذا لن يشفع الوالد أو أي شخص آخر لي. استقبلني الجمهور بعدما شعر بامكانياتي وقدراتي في التمثيل، والوالد لم يتدخل بهذا الموضوع نهائيا.

ويبقى لكل ممثل أسلوبه وطريقته. ومن المستحيل أن اكون نسخة عن قاسم الملاك لكي أثبت شخصيتي وهويتي. ومن المستحيل كذلك أن اكون نسخة مقلدة لأن النسخة المقلدة دائما ما تكون مشوهة. لذلك يجب أن أجعل لي صورة خاصة بي لكي اتمكن من الاستمرار والوصول إلى أبعد نقطة أستطيع الوصول إليها.

موطني: لماذا برأيك أخذ المسرح العراقي صدى عربيا كبيرا؟

الملاك: في السابق كان المتنفس الوحيد هو المسرح وكان الفنانون العرب يهابون الفنان والمسرح العراقي لأنهم يعتبرونه ممثلا خطرا. أما في التلفزيون وبسبب الأوضاع التي كان يمر بها العراق وعدم وجود قنوات فضائية لم يكن العرب يعرفون الفنانين العراقيين ولم يسمعوا بهم من قبل. لكن حين رأوهم على أرض الواقع من خلال أعمال مشتركة تفاجأوا وقالوا بأن الممثل العراقي أفضل من الممثل السوري والمصري وقالوا بأن الفنان العراقي لاينقصه سوى الانتشار. والحمد لله لدينا فنانون استطاعوا الوصول للمشاهد العربي، وسنة بعد أخرى سوف نرى تطورا كبيرا يحدث للفنان العراقي من خلال الانتشار العربي.

موطني: ماهي آخر أعمالك الفنية؟

الملاك: حاليا لدي خمسة أعمال لم تعرض حتى الآن وجميعها لقناة السومرية، ومشاريع كثيرة لكنها مازالت غير متبلورة حتى الآن، منها عمل مسرحي.

أنا متأن في اختيار الأعمال ولست متسرعا. إن كانت الشخصية مناسبة اؤديها وأقرأ الرضا في عيون الناس حين أجدهم معجبون بالاعمال التي قدمناها. وبالرغم من أن هناك أعمال قدمتها فيها بعض الهفوات لكني أراها جيدة جدا، وهذا ليس غرورا بل العكس هو ثقة بالنفس وأيضا ثقة بمن عمل معي. وتزداد هذه الثقة لأننا عملنا في ظروف لا تساعد على العمل ونجحنا في ذلك، وعليه أرى أن الدراما العراقية جيدة جدا وفي تطور مستمر وستصل إلى بر الأمان في وقت قصير.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    قاسم المحمودي

    2014-9-13

    منورين يااسود الفن العراقي

  • حسين الفضلي

    2014-9-1

    احسنت استاذ علي قاسم المﻻك انت شي رائع بالنسبة لي انا افتخر فيك

  • محمد العايد

    2014-7-22

    يريد ان تكون له شخصية مختلفة عن والده وهذا شيء جيد

  • علي المكصوصي

    2014-3-21

    انامعجاب بل فانان قاسم الملك

  • علي المدريدي

    2013-12-25

    اني احب الكوميديا مثل قاسم الملاك ورزاق احمد وعدي عبد الستار وعلي قاسم الملاك

  • مصطفى

    2013-11-28

    والله شكلكم مشكورين حبايب قلبي

  • محمد

    2013-7-6

    اعجبتني مسلسلات قاسم الملاك

  • منير زاهد

    2011-10-28

    طبعا هو يملك حس فكاهي لطيف وله روح طيبة سهل تقبلها على الشاشة الصغيرة ،لكن مع الاسف الدراما العراقية لم تعد تملك ذلك البريق لان الفضائيات اصبحت تحفل بالعديد من المسلسلات ،كذلك المسلسلات العراقية لم تعد تملك القرب الحقيقي من المواطن العراقي اصبح التكلف واحيانا المواضيع تختار من قبل جهات لتروج فكرة معينة ولم تعد ترتبط ارتباط وثيق بحياة المواطن العراقي ،كذلك اغلب العاملين في الدراما العراقية من الممثلين يفتقرون الى الكفاءة والقدرات لذلك عل قاسم الملاك لن يصبح نسخة من والده لان كلا منهما لديه زمانه والكوادر التي يعمل معها ،لذلك مع الاسف لن يملك نفس الفرصة التي امتلكها والده.

  • عمر الزيدي

    2011-10-21

    الاستقلالية هي وحده من أهم صفات الفنان الناجح وهذا الد المسه في الفنان الشاب والرائع علي قاسم الملاك والعنده الاستقلالية في شخصيته الفنية وفي كل أعماله الفنية الدتعرض من على شاشات التلفزيون أو حتى في بعض الأعمال المسرحية الشارك بيها فالفنان علي قاسم الملاك ومن انطلاقته الأولى جان ينتهج المنهج المستقل في الشغل الفني بعيد عن اقتناص شخصية ابوه وما أنكر بأنه متأثر بابوه ونجاحاته الفنية التحققت على مدى السنوات الطويلة الكضاها الفنان الجبير والعملاق قاسم الملاك وبس ما أعتقد بانه هذا يعني بانه الفنان علي قاسم الملاك راح ايكون نسخةً ثانيةً أو مقلدةً عن ابوه ومن هينا فأشوف بانه هناك فرق جبير بين شخصية الفنان علي قاسم الملاك وبين ابوه فهناك فرق جبير بالاختيارات الفنية وبالأعمال اليقدمها هذا الفنان الشاب والأوصفه بالمثابر والجدي في شغله والتلاقي أعماله هوايه من النجاح والإعجاب من عد المتابعين اله هذا غير إلى إني أشوف بان العمل الفني اليوم بيه اختلاف جبير عالي جان عليه من كبل من ورا التطور بالإمكانيات بمختلف أنواعها الفنية والنصية وطرق التصوير والحداثة اليعيشها الفن العراقي اليوم ومن هينا فانه أشوف بان هينا فارق زمني جبير بين الشخصيتين الي أدى إلى استقلال كل شخصيةً عن اللخ وهذا الدشوفه اليوم بين شخصية الفنان علي قاسم الملاك وبين عملاق الفن التمثيلي العراقي الفنان قاسم الملاك .

  • سمير البستاني

    2011-10-21

    ان شخصية علي قاسم الملاك لم ولن تكون في يوم من الأيام مشابهةً أو تقليداً لشخصية والده لا في العمل الفني ولا في أي شيء أخر فهذا الفنان مستقل بأطروحاته واعماله وهو يسير على خطى سلم النجوميةِ باقتدار كبير زاد من إعجاب الكثير من المتابعين وايضاً المنتجين والمخرجين في العراق وأتوقع بان هذا الفنان بدا مشواره مستقلاً استقلاليةً كاملة عن والده وسوف يستمر بذلك ولن يكون في يوم من الأيام نسخةً مقلدةً عن والده ابداً وهذا ما لمسناه في هذا الفنان منذ أيام انطلاقته الأولى وتوجهه إلى العمل في القطاع الفني في العراق وانا اتوقع لهذا الفنان الشاب ربما اذا استمر بالاعمال الناجحه و القديره فقد يكون بيوم من الايام في المستقبل افضل من والده حتى لان يملك كل الامكانيات التي تؤهله لان يكون فنان ناجح و كبير .

  • نذير محمد

    2011-10-18

    من وجهة نظري فان لكل فنان نكهته الخاصة وطابعه الذي يميزه عن غيره ولا يمكن ان يكون اي شخص صورة طبق الاصل من غيره والا لن يكون هنالك ابداع ولا تميز ولا فن ، وهذا الكلام ينطبق على الفنان علي قاسم الملاك الذي يدعي البعض بانه نسخة مقلدة عن والده الفنان العراقي الكبير قاسم الملاك الذي اتحفنا بالكثير من الاعمال الراقية والجميلة وخصوصا ما يقدمه خلال السنوات الماضية من مسلسلات تلفزيونية تختص وتناقش وتنتقد الواقع العراقي وما يعانيه ابناء الشعب ويصيغه لنا باسلوب كوميدي هادف وخفيف الظل لعى المتلقي وانتقاد بناء للحكومة ومؤسساتها الكثيرة وبدون تجريح ، اما ابنه فانه يسير على خطى فنية واثقة وجيدة وبطيئة لانه شخص يريد ان يثبت الحضور وان يحفر اسمه في الوسط الفني دون ان يمحى من ذاكرة الفن والمشاهد على حد سواء ، وما اظن الذين يقولون بانه يقلد والده او انه نسخة من والده الا انهم اخطأوا التقدير وجانبوا الانصاف واعتقد بانهم ارتبكوا بعض الشيء وخلطوا الامور لان الابن يسير في بعض الاعمال على الخط الكوميدي وهو ما نتهجه ابوه قاسم الملاك ولذلك يحصل بعض الخلط من قبل البعض وانا اقول بان الكوميديا بحر كبير وعميق وليست حكر على قاسم الملاك او غيره وبالتالي فان من حق الفنان علي قاسم الملاك ان ينتهج الكوميديا في بعض الاحيان لانه يعرف مصلحته ولانه يمتلك الموهبة التي يبدوا انها متوارثة في تلك العائلة ، فالى الامام يا علي قاسم الملاك والى مزيد من النجاح والتالق واثبت للعراقيين بانك فنان ملتزم ومحترم كما انت الان واستمر في انتقاء ادوارك التي تناسب شخصيتك الفنية لكي تستمر في الصعود الى القمة .

  • عبدالحي

    2011-10-18

    لا اعتقد ان الممثل علي قاسم الملاك سيكون نسخه مقلده عن والده قاسم الملاك لانه و من الواضح في الادوار التلفزيونيه التي يؤديها ان لديه شخصيه مميزه و مستقله و طريقه تمثليه مختلفه عن ابيه لهذا لا اعتقد بانه سيكون نسخه مقلده عن والده لان كل واحد بيهم مختلف عن الاخر.

  • جابر

    2011-10-16

    طبعا هو يملك حس فكاهي لطيف وله روح طيبة سهل تقبلها على الشاشة الصغيرة ،لكن مع الاسف الدراما العراقية لم تعد تملك ذلك البريق لان الفضائيات اصبحت تحفل بالعديد من المسلسلات ،كذلك المسلسلات العراقية لم تعد تملك القرب الحقيقي من المواطن العراقي اصبح التكلف واحيانا المواضيع تختار من قبل جهات لتروج فكرة معينة ولم تعد ترتبط ارتباط وثيق بحياة المواطن العراقي ،كذلك اغلب العاملين في الدراما العراقية من الممثلين يفتقرون الى الكفاءة والقدرات لذلك عل قاسم الملاك لن يصبح نسخة من والده لان كلا منهما لديه زمانه والكوادر التي يعمل معها ،لذلك مع الاسف لن يملك نفس الفرصة التي امتلكها والده.

  • مشتاق

    2011-10-14

    انا اعتقد ان لكل شخص استقلاليته وافراده عن الشخص الاخر وان كان والده هذا الشخص لهذا ان ما قدمه على قاسم الملاك من اعمال لم تكن ذات علاقة او صلة بما قدمه الفنان الرائع قاسم الملاك من ادوار او او شخصيات لهذا ان لكل اسلوبة وانفراده واستقلاليته في الاداء والعمل والطريقة التي يمثل بها نفسه لهذا انا اعتقد ان الفنان على قاسم الملاك لا يميل الى ان يقلد والده على الاطلاق ولن يكون نسخة عنه لان للفنان قاسم الملاك شخصية مميزة ومحببه كثيرا الى نفوس الناس بالاضافة الى كثرة الاعمال التي قام بتقديمها من خلال الادوار في السينما العراقية وايضا المسلسلات الكثيرة والناجحة اما بخصوص على ابن الفنان قاسم الملاك له غير ستايل او غير توجه من ناحية الاختيار لاداء الادوار وطريقة التمثيل وانه قد بدأ مشواره في عام 1990 وقد شارك في مسرحية بيت الطين وانه فنان جيد وناجح وقد اثبت نجاحه من خلال القيام بالعمل والظهور من خلال الشاشة العراقية في الكثير من المسلسلات التي جعلت منه اسم لامع من بين الفنانين العراقيين والذين لهم دور مهم على الساحة الفنية العراقية ولكن اقر واعترف ليس بمستوى اداء الفنان قاسم الملاك أي والده الذي نال الكثير من الاعجاب واستحسان المعجبين و المحبين لادائه في التمثيل لانه يمثل من قبله وبأخلاص ويعتبر التمثيل الذي يقوم به هو رسالة يريد ايصاله الى الناس من خلال الاداء الصادق والحقيقي فكل التوفيق لقاسم الملاك الممثل القدير والناجح والمتميز وايضا التوفيق لابنه على قاسم الملاك الذي نرجوا ان يسير على خطى الناجحين الذين سبقوه في تقديم كل ما هو جميل ورائع ومتميز لان العراق بحاجة الى الكثير من العمل و خصوصا في مجال الفن لكي يتم ايصال الرسالة والتي تهم كل بيت عراقي يتم فيه متابعة المسلسلات العراقية الناجحة والتي يحبها الكثير من ابناء الشعب العراقي.