تقارير

السياح العراقيون يتوجهون إلى الشمال لقضاء العيد

يتوافد السياح إلى المدن الشمالية للتمتع بالمناظر الطبيعية والجو الحسن. [آزاد لاشكاري/رويترز]

يتوافد السياح إلى المدن الشمالية للتمتع بالمناظر الطبيعية والجو الحسن. [آزاد لاشكاري/رويترز]

  • تعليق 25
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

بدأ المواطنون العراقيون من مختلف المحافظات العراقية بالتوافد إلى المصايف والمدن الشمالية في محافظات أربيل والسليمانية ودهوك لقضاء أيام عيد الفطر المبارك والتمتع بالمناظر الطبيعية والجو الحسن.

وقابل هذا التوافد الغزير تحضيرات استمرت لمدة أسابيع قام خلالها المؤسسات الحكومية والشركات الأهلية بتأهيل المصايف والمطاعم السياحية والمنتجعات لتهيئة سبل الراحة للمصطافين وتوفير كل ما يحتاجه السياح للإقامة.

وأوضح مولوي عبد الجبار، مدير عام هيئة السياحة في الإقليم الكردي، أن الهيئة تعاونت مع الدوائر المختصة والقائمقاميات في الأقضية القريبة من المصايف على استكمال التحضيرات لاستقبال السياح.

وقد تم توزيع آلاف البوسترات في مدن الإقليم تحتوي على التعليمات الخاصة بالأماكن السياحية وطرق الإتصال بالدوائر المختصة في حالات الطوارئ أو الحاجة للمساعدة.

وقال عبد الجبار في حديث لموطني "تم الإستعداد حتى لتزايد عدد السياح وارتفاعه عن المتوقع، حيث تم تهيئة خيام خاصة متطورة في المناطق السياحية والأماكن العامة ليستطيع السياح البقاء فيها".

وينتشر في شمال العراق عدد كبير من المصايف التي تحفها الجبال العالية من كل جانب. وتوجد المنتجعات والفنادق السياحية بكثرة وبأسعار مناسبة يستطيع المواطن العراقي تحملها، ومنها مصيف شقلاوة في أربيل ومصيف سرسنك في دهوك ومصيف سرجنار في السليمانية.

وأكد عبد الجبار أن حكومة الإقليم إتخذت الإجراءات الازمة لتوفير الأمن للسياح طيلة فترة بقائهم في الإقليم.

وأضاف "تم تخصيص لجان تعمل بالتنسيق مع بعضها البعض من دوائر الأمن والشرطة والمرور والصحة والاطفاء لتهيئة الأجواء الآمنة وحتى السيطرة على ارتفاع اسعار المواد الغذائية وغيرها".

وقد وفرت حكومة الإقليم أرقام الهواتف (07507779788) و(07707779788) للسياح للاتصال في حالة حدوث أي طارئ أو للسؤال عن الأماكن السياحية وطرق الوصول إليها والتسهيلات المتوفرة للسياح، بالإضافة إلى معلومات مختلفة عن الإقليم والتي قد تفيدهم خلال فترة بقائهم.

وقال ناظم سوران، مدير (شركة الأخوين) لنقل المسافرين في أربيل، إن عددا كبيرا من الشركات في المحافظات العراقية نظمت رحلات سياحية إلى الإقليم. ويتوقع أن يصل الآلاف من السياح خلال أيام عيد الفطر المبارك للتمتع بأجواء الإقليم وما يوفره من مناطق سياحية جميلة.

وأوضح سوران في حديث لموطني "حجوزات السفر إلى الإقليم فاقت التوقعات، هذا بالإضافة إلى السياح الذين قرروا التوجه إلى الإقليم بسياراتهم الخاصة، مستفيدين من تحسن الأمن بعد سنوات من عدم الاستقرار على الطرق الخارجية بين المحافظات".

وقال رامز بهنام، مدير فندق (أفاشين) في أربيل، "تم حجز أغلب الغرف في الفنادق قبل شهرين من العيد".

وأضاف بهنام "حتى المطاعم بينها منافسة شديدة، لذلك لايستطيع أصحابها رفع الأسعار لكي يجذبوا أكبر عدد من السياح. حتى أن بعضهم يقدمون خصما بقيمة 10 في المائة للسياح".

وقال زهير أيوب، 30 عاما ويسكن في بغداد، إنه جاء إلى أربيل برفقة أصدقائه الخمسة لقضاء أيام عيد الفطر في الإقليم.

وأوضح أيوب "وصلنا أربيل منذ أربعة أيام. وهذه المرة الأولى التي نزور فيها الإقليم ولاحظنا التطور الكبير في المنشآت السياحية".

وأضاف أيوب "سنقضي أيامنا بالتمتع بالمناظر الخلابة والأسواق المليئة بجميع أنواع البضائع".

أما فرح ليث، 26 عاما وتسكن في محافظة بغداد، فقالت إنها جاءت مع عائلتها لقضاء شهر على الأقل في محافظات الإقليم.

وأضافت ليث "نحن نأتي إلى الشمال في كل عطلة صيفية لنتمتع بالمصايف الجميلة والغابات والجبال. الطبيعة هنا رائعة ولاتكفي عدة أيام للتمتع بها".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    حيدر

    2012-6-25

    مواضيع حلوه ارجو الاكثار منها وشكرا

  • عراقية اني

    2012-4-16

    اسلام عليكم ربي يحفضكم ........... شوكت اتفرحو قلبي وقلب كل ام عراقيهة والله طال الصبر........ وضاع شباب ولدنا بل الانتضار سهلو دوامهم الله يسهل مشاكلكم الخاطر الله فرحونا وخلوهم يداومون ويحفضون سما العراق

  • ثائر

    2012-3-12

    بارك اللة فيكم على هيج موقع جميل

  • علي ماجد

    2012-2-8

    خوية هذا اسخف موضوع مال هاشم سلمان

  • ام علي

    2012-1-11

    السياحة في العراق جميلة لاسيما في مصايف العراق الشمالية ونرجو من القائمين في السياحة بكردستان الاهتمام بجدية بالمواقع السياحية وجعلها متشابهة لما في الدول المجاورة

  • ناصر العبيدي

    2012-1-3

    اربيل واحدة من اجمل مدن العراق و محافظاته و فعلا استطاعت حكومة الاقليم ان تستغل اربيل خير استغلال فزادت على جمالها التطور و التقدم و توفير كل اجواء الراحة و السياحة و الامان و البناء و البنية التحتية التي اصبحت تقفز بشكل سريع الان في محافظة اربيل و هذا ما ساهم فعلا في توفير حركة سياحة كبيرة على محافظة اربيل و بقية محافظات الاقليم في شمال العراق . و بالرغم من ان صيف اربيل يكون اكثر الاوقات ازدهار بالنسبة للسياحة لانه يجذب الكثير من السياح بسبب الاجواء الجميلة و الطبيعية الخلابة التي تكون هناك اضافة الى الجو الجميل فتكون هناك مواسم لاقامة رحلات من كل مكان الى اربيل و التمتع في مياه العيون و الشلالات و الجبال الرائعة و لكن فصل الشتاء ايضا توجد فيه سياحة فالكثيرون يعجبهم الذهاب و التمتع في الثلوج التي تسقط على سفوح الجبال و التزلج و لكن الامر الذي يعيق السياحة في الشتاء هو الالتزام و الدراسة اي بدء الفصل الدراسي و لهذا اعتقد ان فصل الصيف و اوقاته هي الاكثر سياحة و الاجمل حين القدوم الى محافظة اربيل .

  • نظمي سليم

    2011-12-29

    السياحة اليوم في أربيل هي ليست بالمستوى المطلوب أو ليست كما هي في فصل الصيف فقطاع السياحة في الشمال عادةً ما يشهد الكثير من التراجع في نسبة السياح في فصل الشتاء ونسب التراجع تكون كبيرةً جداً ومنعدمة أصلاً فالسياحة تكون في أوجها في فصل الصيف أو الربيع التي يكون فيها الجو معتدلاً ودرجات الحرارة تكون مستقرةً بالشكل الذي يمكن المواطن من التنقل من مكان لأخر في أربيل ومشاهدة الطبيعة الخلابة والجميلة التي تمتاز بها هذه المنطقة خاصةً مع تفتح الأزهار فالمتعة ستكون أكبر عما هي عليه في فصل الشتاء .

  • ثامر صبحي

    2011-12-29

    عملية الاصطياف والبحث عن الراحة يكون رواجها أكبر في فصل الصيف مقارنةً بفصل الشتاء فالصيف عادةً ما يكون مشمس وجميل ودرجات الحرارة فيه في أرتفاع متزايد ولذا فأن أغلب العوائل تقيم سفراتها السياحية في فصل الصيف وهو فصل الاصطياف لدى الجميع وهذا الحال ينطبق على قطاع السياحة في اربيل وعموم المنطقة الشمالية من العراق ولذا فانا لا أرى بأنه يوجد أي وجه للمقارنة بين نسبة السياح المتوجهين إلى أربيل في فصل الشتاء والصيف ففصل الصيف هو الأكثر رواجاً وازدهاراً للسياحة في أربيل والمنطقة الشمالية برمتها فالسياحة في أربيل لا تشهد الكثير من الرواج في الوقت الحاضر بسبب برودة الطقس فالمنطقة الشمالية هي من أكثر المناطق برداً في فصل الشتاء في العراق ولذا فان العوائل لا يمكن لها أن تتوجه إلى شمالنا الحبيب في مثل هذه الأوقات لبرودة الجو هناك وايضاً فان القطاع السياحي في أربيل يشهد الكثير من التراجع في الوقت الحاضر بسبب التزام الكثير من العوائل بأعمالها وبالدوام الرسمي لأبنائها في المدارس والكليات والجامعات والفرصة السانحة لهذه العوائل هي في فصل الصيف ومع حلول العطلة الصيفية التي تكون عادةً للترويح عن النفس ولتغيير الأجواء وما يرافقها من جواً معتدل يمكن فيه أن يقضي السائح أجمل وأحلى أيامه في المصايف وعلى الشلالات والمسابح والغابات والمتنزهات ففصل الصيف هو فعلاً فصل السياحة وهذا ما اعتادت عليه المنطقة الشمالية وما اعتادت عليه كل العوائل التي تتجه في فصل الصيف إلى إقليم كردستان العراق ومن كل المحافظات العراقية .

  • عبدالعليم

    2011-12-29

    محافظة اربيل قد تم ترشيحها من قبل وزارة السياحة والآثار العراقية لكي تكون عاصمة السياحة العربية نظرا لما تتميز به محافظة اربيل من مقومات متكاملة يمكن أن تؤهلها على الحصول على لقب عاصمة السياحة العربية لسنة 2014 حيث يعتبر هذا الترشيح من الفرص الثمينة التي يسعى إليها العراق من اجل الحصول عليها لأنها تؤدي إلى دعم الواقع السياحي وتطوير الاقتصاد وانتعاشه في المدينة ومن اجل تحقيق هذه الغاية النبيلة فان الاستعدادات جارية في المحافظة من اجل إخراجها بوجه أفضل وأسمى من خلال ترتب جميع الأمور المهمة فيها والتي تزيد من جمالها وتألقها من اجل قيام لجنة منظمة السياحة العربية بتقييم الوضع فيها خلال القيام بزيارتها مستقبلا ونحن كلنا أمل أن تقوم اللجنة المختصة باختيار محافظة اربيل كعاصمة للسياحة العربية لما تتميز به من تقدم حضاري وسياحي هائل .

  • عاكف طاهر

    2011-12-29

    نظرا لما تتميز به محافظة اربيل من موقع متميز في منطقة كردستان العراق في ربوع شمالنا الحبيب فقد ظلت تتمتع بالتألق والازدهار طيلة أيام السنة دون التفريق بين الصيف والشتاء فهي بذلك تبقى مزدهرة في مختلف فصول السنة لأنها تعتبر من المدن الغنية بالمواقع السياحية والتاريخية والأثرية إضافة إلى الأهمية الاقتصادية التي تميزت بها هذه المدينة في الآونة الأخيرة من خلال الجهود الحثيثة للجهات المسؤولة فيها والتي جعلت أنظار الشركات الاستثمارية تتوجه إليها من اجل الحصول على فرصة عمل استثمارية فيها نظرا لما تتمتع به من عوامل الأمان الكبيرة والمستقرة إضافة إلى كثرة المشاريع الاستثمارية فيها وانفتاحها إلى دول العالم مما زاد من تطورها نتيجة وجود المشاريع الحديثة فيها ومما زاد في أهميتها أنها تعتبر من اكبر المدن في إقليم كردستان العراق لذلك فهي في وضع يجعلها في ازدهار دائم سواء في جانب السياحة أو في جانب أعمال الاستثمار المختلفة التي جعلت منها منتجعا يأوي إليه السياح في فصل الشتاء من اجل التمتع بالأجواء الشتوية ومشاهدة نزول الثلوج والتمتع بمناظرها الجميلة أو القيام بممارسة رياضة التزلج وغيرها من المشاهدات الأخرى الجميلة للاماكن التاريخية والأثرية التي تحتويها هذه المحافظة المتميزة والتي تعتبر من فرص العمر التي لا تتكرر.

  • الرمال الذهبية

    2011-11-23

    متى تكون بقية المحافظات تنعم بالاستقلالية والحرية كاخواتها الكرديات ------

  • Salar

    2011-11-20

    من حق المواطنين العراقيين ان يشعروا بوجود الامن والاستقرار وان هنالك حركة سفر وسياحة توجد في بلدهم كباقي الدول الاخرى لهذا ان المنطقة الشمالية تعد منطقة امنه سياحيا للذين يحبون زيارة ارض العراق ونتمنى كل ما هو افضل واحسن بالنسبة للعراق ومستقبل العراق المشرق ان شاء الله .

  • مغديد سلام

    2011-11-20

    شمال العراق يعد منطقة امنه وخالية من أي اعمال ارهابية لكون ان المنطقة تخلو من أي عناصر او جماعات ارهابية وان الوضع الامني مستقر نتيجة توفر القوات الامنية التي توجد وتنتشر في كل مكان من اجل ان تتم المحافظة على حياة وارواح المواطنين لهذا نرى ان المنطقة الشمالية تعيش وضع امني جيد ويخلوا تقريبا من أي اعمال ارهابية وتفجيرات وان الوضع يساعد كثيرا على جذب السياح الى المنطقة الشمالية للعراق وان ما نتمناه هو ان يعم الامن والاستقرار في كافة محافظات العراق وان لا يقتصر الوضع فقط على المناطق الشمالية لان ابناء الشعب العراقي بحاجة لان يشهدوا التغييرات نحو الافقضل وان يعود العراق بلد سياحي مرة اخرى لانه يحوي الكثير من المناطق التي تعد مناطق سياحية واثرية ولها تاريخ طويل جدا وعظيم وان من المفروض على الجهات المختصة ان تقوم بتوفير الامن والاستقرار لباقي محافظات العراق لكي تكون هنال حركة سياحية كبيرة وان يشعر الناس بالامان عند قدومهم الى ارض العراق لكون ان العراق هو بلد التاريخ والحضارة والعراقة والاصالة والمراقد الشريفة للصحابة والانبياء لذا ان من المهم جدا ان يكون هنالك سعي حثيث ومتواصل من اجل ان تعود السياحة الى كافة محافظات العراق وان لا تقتصر السياحة فقط على المنطقة الشمالية للعراق .

  • كامل سيف الدين

    2011-11-18

    منطقة شمال العراق من اكثر المناطق امناً في العراق ولم تحصل فيها مشاكل امنية منذ فترة التسعينات بعد حرب الخليج الاولى حيث اصبح اقليم كردستان العراق اقليم مستقل بشكل دولة صغيرة ضمن الدولة العراقية وله سيادته ونفوذه والحكومة الكردية عملت كل ما بوسعها لاعادة اعمار الاقليم بعد ان فقد صدام حسين القدرة على التدخل وادارة هذا الاقليم بعد حرب الخليج الاولى ، لذلك فان منطقة شمال العراق اصبحت اكثر تطوراً من باقي مدن ومناطق العراق والاجهزة الامنية فيها ايضا تعتبر قوية وقادرة على مكافحة الجريمة والارهاب واكبر دليل على ذلك قلة الاعمال الارهابية التي حدثت في اقليم كردستان بعد الاطاحة بصدام حيث نشاهد يوميا عشرات العمليات الارهابية في مختلف المحافظات العراقية ولكننا لا نشاهد اي تفجير او عمليات سطو مسلح واغتيالات في مناطق الاقليم الا ما ندر من الحوادث المتباعدة والطفيفة وبالتالي فان شمال العراق يعتبر آمن بدرجة كبيرة ونظرا لما تتمتع به المنطقة من طبيعة خلابة ومناطق سياحية من مصايف وشلالات وجبال وفنادق ضخمة فان السياحة ازدهرت بشكل كبير في تلك المناطق واصبح كل ابناء العراق يذهبون الى الشمال للسياحة خصوصا في اشهر الصيف الحار في الوسط والجنوب واصبح اغلب الشباب المقبل على الزواج يقضي اسبوع او شهر العسل في شمال العراق وهذا يشير بوضوح بان السياحة منتعشة وجيدة في الشمال هذا بالاضافة الى السياح العرب والاجانب الذين يقدمون على مناطق شمال العراق لمعرفتهم بمدى الامان الموجود فيها.

  • لوي

    2011-11-18

    السياحة في الشمال تعتبر سياحة امنة وجميلة وادعوا كل من لديه القدرة على التوجه الى هناك للترفيه عن نفسه والاستجمام والتخلص من الضغط النفسي الكبير الذي نعيشه في مناطق الوسط والجنوب.

  • Lara

    2011-11-16

    شمالنا الحبيب أصبح اليوم من أكثر المناطق السياحية في العراق بسبب الأوضاع المستقرة فيه والتي نقلت انطباعاً جميلاً عن هذا المكان الرائع والراقي الذي يملك من الطبيعة التي منحها الله إياها الكثير من الجمال الذي يسحر العيون ويعيد الراحة للنفس .

  • صبحي محمد

    2011-11-16

    جمال الطبيعة مع استقرار الوضع الأمني لمحافظات العراق الشمالية جعلها تكون من أكثر المناطق التي يقبل عليها السياح من كل بقاع الأرض فالوضع الأمني غايةً في الأستقرار في شمالنا الحبيب ونعمة الأمن هي من الهبات التي منحها الله لهذا المكان من العراق فنرى السياحة في أوجها والإقبال عليها مستمر على طول العام فالكثير من السياح يبحثون عن الاستقرار والهدوء وما شجعهم على ذلك هو هذا الاستقرار الذي كان له الأثر الكبير في تفعيل وتنشيط قطاع السياحة في الشمال ولذا فأن الشمال العراقي أمن للسياحة ولتوافد الزوار إليه ولذا فان إقبال كل هذه الأعداد من السياح كل عام إلى المنطقة الشمالية من العراق هو بحد ذاته دليل على مدى أستقرار المنطقة الشمالية فهذه المنطقة بالذات وضعها مختلف عن باقي أنحاء العراق منذ ما يقارب من العشر سنوات ونرى بان المسئولون عن شمال العراق قد خطوا الكثير من الخطوات الايجابية في مجال الأمن وبالتالي هذا الأستقرار ألقى بضلاله الايجابية على كافة القطاعات الأخرى ومنها القطاع السياحي الذي أصبح اليوم في أوج عطاءه بفضل الوضع الأمني المستقر منذ سنوات مضت فنرى بان السياح يعيشون أجمل أيامهم في شمالنا الحبيب بسبب غياب الأعمال الإرهابية وغياب تنظيم القاعدة أو المليشيات المسلحة ولذا فان الناس تعيش بسلام بعيداً عن المفخخات والأغتيالات التي يمارسها عناصر الارهاب في باقي أنحاء العراق ومن هنا أرى بان شمال العراق هو من أكثر المناطق امناً بالنسبة للسياح .

  • ياسين احمد ياسين

    2011-11-16

    المنطقة الشمالية من العراق هي من أجمل الأماكن السياحية في العراق وفي المنطقة بأسرها والكثير من السياح اليوم نراهم يتوافدون على المنطقة الشمالية من العراق من داخل البلد ومن خارجه بسبب أن المنطقة الشمالية ومنذ سنوات مضت هي من أكثر مناطق العراق امناً وأستقراراً .

  • فايز عواده

    2011-11-15

    نعم شمال العراق ينعم بالامان منذ سنين ربما لانهم انفصلوا عن صدام منذ مدة طويلة ،واعتمدوا على انفسهم في حماية امن مناطقهم كذلك واضح ان الترابط بين افراد المجتمع الكردي وعدم وجود كل هذه الكيانات الموجودة في مناطق اخرى من العراق، وبصورة عامة كل من يذهب لاصطياف او السياحة وقضاء العطل في شمال العراق يعبر عن درجة الانضباط العالية للقوات الامنية وانهم على درجة عالية من التيقظ والاهتمام وكذلك ازدهار قطاع السياحة هناك واقامة الكثير من المشاريع الترفيهية والسياحيةوايضا مايتمتع به الشمال من مناظر وطبيعة ساحرة.

  • حمدان عباس

    2011-11-14

    الكثير من المصايف والمنتجعات تنتشر في شمال العراق وهي توفر جميع وسائل الراحة للسياح مما أدى إلى ارتفاع عدد السياح القاصدين المنطقة الشمالية والتي تتميز بطبيعتها الخلابة والذي ساعد على كون شمال العراق من أكثر المناطق السياحية أمنا وجذبا للسياح هو أن السلطات المحلية قامت بفرض سيطرتها على جميع مداخل ومخارج المنطقة الشمالية وتأمين الطريق المؤدي إلى شمالنا الحبيب فضلا عن أن أصحاب الفنادق والمنتجعات قاموا بتخفيض أجور الإقامة والسكن فيها بالإضافة إلى توفير جميع وسائل الأمن والراحة للسياح وكذلك قيام الكثير من الفنانين العراقيين والعرب بأحياء حفلاتهم في صالات الفنادق الفخمة التي انتشرت في شمال العراق وهذا أن دل على شي فهو يدل على استقرار الوضع الأمني بصورة لم يشهدها العراق سابقا لذلك فأن شمال العراق يتميز بالمناظر الطبيعية التي تسحر الأبصار فضلا عن استقرار الوضع الأمني واستتبابه مما جعل شمال العراق آمنا للسياحة والاستجمام واستقبال الأفواج الكبيرة من السياح من مختلف الأماكن .

  • علي خزعل

    2011-11-14

    يتميز العراق بنوعين من السياحة وهي السياحة الدينية والسياحة من اجل الاستمتاع بالطبيعة لان شمال العراق يتميز بوفرة الأماكن الطبيعية والتي تستحق المشاهدة لكونها منطقة طبيعية تحيط بها الجبال والوديان من مختلف الجوانب مما جعلها جنة الله على الأرض فهي امتداد طبيعي لسلاسل وقمم جبلية أخاذة ولكن للأسف قبل عدة سنوات لم يكن بمقدور المواطن العراقي أو السياح الوافدين من خارج العراق الاستمتاع بهذه الجنة الرائعة بسبب سوء الأوضاع الأمنية وعدم استقرارها وكثرة المشكلات السياسية وانتشار المليشيات وقطاع الطرق الذين اتخذوا من الطرق الخارجية والتي تربط بين المحافظات العراقية المختلفة مركزا لهم وهذا بدوره أدى إلى عزوف المواطن العراقي عن الذهاب إلى شمال العراق خشية على حياتهم ولكن اليوم بعد استقرار الوضع الأمني وقيام الحكومة العراقية بفرض سيطرتها على مختلف المحافظات والطرق التي تربط بينها هذا شجع السياح العراقيين والعرب للذهاب لشمال العراق والذي يعتبر من أكثر مناطق العراق أمنا وجذبا للسياح من مختلف المحافظات العراقية ومختلف الدول المجاورة بسبب الطبيعة الجميلة والجو الرائع والخدمات المتوفرة حتى في أقصى المناطق الشمالية والتي يصعب الوصول إليها.

  • صادق انيس

    2011-11-12

    ان الوضع ما زال بحاجة للكثير من العمل و التواصل على القيام بما هو مطلوب من قبل القوات الامنية العراقية والجيش والشرطة لكي يتم حفظ الامن والنظام والسيطرة بشكل تام وكامل على كافة ما يجري لكي لا تكون هنالك خروقات امنية او أي عمليات ارهابية خبيثة قد تلحق بالمواطنين الابرياء من اهالي شمال العراق بما ان الوضع الان شبه مسقر وخالي من أي عمليات ارهابية وهذا مانتمناه ان يستمر وان يتواصل عن طريق انتشار القوات الامنية في كل مكان لهذا نامل ان يستمر الوضع لكي يكون هنالك سياحة ناجحة ومتطورة وتعمل بشكل مستمر و متواصل لكي يكون العراق بأكمله مستعد لان يكون نشط في مجال السياحة وقدوم الوفود السياحية الى ارضه وان لا يقتصر الامر على المناطق الشمالية فقط لان هذا الامر يسبب الحزن وانه دليل على ان هنالك تواصل واستمرار في تنفيذ العمليات الارهابية في باقي المحافظات العراقية الاخرى وانها غير امنه و تخلوا من أي اجواء مستقرة لهذا لا يأتي السياح الى باقي المحافظات خوفا من حصول الانفجارات و القتل والخطف والاغتيالات والعمليات الانتحارية التي تحصل بحق الوفود و السياح الذين يأتون الى ارض العراقي من اجل الاستمتاع لهذا نامل ان يكون هنالك تطور في الحركة السياحية وان يتم فرض الامن و الاستقرار في كافة ارجاء العراق وان لا يظل الامر حكرا على المنطقة الشمالية فقط بالرغم من ان هنالك حدوث طفيف للاعمال التي قد تضر بالسياحة في المنطقة الشمالية ولكن على الاغلب ان الامر مستقر وخالي من اعمال العنف والاجرام وان السياحة دوما شهدت نشاط وتوسع كبير جدا في المنطقة الشمالية للعراق وان السياحة اخذت بالتزايد وان الكثير من السياح يقضون اوقات جميلة و رائعة جدا اثناء قدومهم الى ارض العراق وخصوصا المنطقة الشمالية للعراق ونتمنى للعراق اجمع ان يشهد الوضع الافضل و الامن و المستقر والخالي من أي اعمال عنف و اضطهاد و ظلم وتعسف و جبروت و اجرام ان شاء الله لان هذا الامر سوف يساهم في راحة ابناء الشعب العراقي كافة .

  • mahi alairqi

    2011-11-10

    نشكركم على هذه المعلومة المفيدة واكثر الشعب العراقي يسافر الى شمالنا الحبييب لجمال الطبيعة وامن المنطقة نتمنى ان يكون هناك تطور اكثر وتكو مشاريع سياحية اكثر ويتم نشرها في هذا الموقع ليتتطلع عليها الشعب ويكون هناك وعي سياحي

  • ابرهيم السلمي

    2011-9-24

    اقترح على حكومة الاقليم بتخصيص اماكن للخيم campingو مبيت السيارت السياحيه والخاصه على ان توفر المساحات الخضراء والمرافق وكل وسائل الراحه اسوه بالدول الاوربيه لقاء اجور مناسبه وذالك فى الاماكن السياحيه فى اربيل ودهوك وشقلاوه والسليمانيه وغيرها ...

  • فؤاد عثمان

    2011-9-3

    كان من المفروض التعمق اكثر في مسائل التي تخص عدد السياح, احيطكم علما بان عدد السياح الذين زارو الاقليم فاق 100 الف سائح اكثريتهم من جنوب و وسط العراق و عدد منهم قدموامن ايران و تركيا و سوريا اي من دول الجوار ثانيا/ بامكان الصحفي الذي كتب هذه المقال الاتصال اكثر بالجهات الادارية والامنية بخصوص اجراءات التي اتخذتها حكومة اقليم كردستان للسياح على سبيل المثال توفير خيم في باركات المدن للسياح الذين لم يتمكنو من حجز الفنادق والموتيلات . هذا فضلا عن الاتصال بالجهات الامنية للتأكد من عدم حدوث حوادث تذكر ايام العيد لكم مني فائق التقدير الصحفي فؤاد عثمان من اربيل