تقارير

شركة ناليا تستعد لاطلاق قنوات فضائية

الصورة: سفين حميد/أ ف ب/غيتي ايمدجز- لا تتوفر قنوات سياسية مستقلة في المنطقة الكردية، وناليا للإذاعة والتلفزيون (NRT) تعتزم تغيير ذلك.

الصورة: سفين حميد/أ ف ب/غيتي ايمدجز- لا تتوفر قنوات سياسية مستقلة في المنطقة الكردية، وناليا للإذاعة والتلفزيون (NRT) تعتزم تغيير ذلك.

  • تعليق 5
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

لأول مرة في السليمانية، ستبث قناة فضائية خاصة الأخبار السياسية المستقلة والأفلام الوثائقية. وستنطلق القناة التابعة لشركة ناليا خلال الأشهر القادمة بالتزامن مع قناتين للبرامج الترفيهية.

ويطلق على القنوات الفضائية اسم "ناليا للإذاعة والتلفزيون" (NRT). وستركز القناة الأولى على السياسة، بينما ستركز الثانية على الأفلام والثالثة على البرامج الترفيهية.

وقال توانا عثمان، مدير القناة، بأن هذا المشروع يعد فريداً من نوعه في المنطقة.

وأضاف عثمان بأن "قناة NRT ستضيف خبرة جديدة إلى المنطقة الكردية، حيث لا توجد قنوات خاصة ومستقلة. وبالتالي فإن ذلك يعد خطوة كبيرة لصالح الصحافة الكردية."

وقال أيضاً "إن هذا المشروع يشكل مسؤولية كبيرة على عاتقنا، فمن الصعب ممارسة الصحافة المستقلة بدون الانتماء إلى أي أحزاب سياسية."

وتعهد عثمان "بالحفاظ على سياسة القناة المتعلقة بالاستقلالية والمهنية."

ويذكر أن شركة ناليا تأسست في العام 2007 وتعمل في مجال الإسكان والسياحة. ويعد هذا المشروع الأول للشركة في مجال الإعلام. وحسب ما أفاد شاسوار عبد الوحيد، الرئيس التنفيذي لشركة ناليا، فقد تم شراء كافة المعدات اللازمة للقنوات من الخارج.

وقال عبد الوحيد بأن "الشركة وجدت أنه من الضروري إطلاق ثلاث قنوات خاصة نظراً لما تحتاجه المنطقة الكردية من قنوات مستقلة وخاصة."

وتسعى الشركة أيضاً إلى توسيع مشاريعها الإعلامية خارج نطاق التلفزيون.

حيث قال عبد الوحيد "بالإضافة إلى القنوات الثلاث، فقد أنشأنا محطة إذاعية تغطي كامل المنطقة الكردية. وستبث هذه المحطة من خلال القناة الفضائية في المستقبل القريب ليتم استقبال بثها من جميع أنحاء العالم."

وستبث قنوات NRT برامجها باللغة الكردية فقط حيث لا يوجد خطط حالية للبث بلغات أخرى ولكن يظل ذلك خياراً مستقبلياً حسب إفادة عثمان.

وقال عثمان "إن هدفنا هو جلب الأخبار والأحداث المتعلقة بالمنطقة الكردية والعراق والعالم إلى الجمهور الكردي. ولهذا السبب لم نفكر حالياً بالبث بلغات أخرى. ولكن من الممكن أن يتم ذلك في المستقبل."

وسيكون للقنوات الفضائية مواقع الكترونية خاصة بها، وجاري العمل على تنفيذها.

حيث أفاد عثمان "نحن نخطط لافتتاح هذه المواقع الإلكترونية قبل بدء البث في المحطات التلفزيونية حتى يمكن التعريف بهذه المحطات عن طريق المواقع الإلكترونية."

وستتخذ قنوات NRT من السليمانية مقراً لها، حيث تنظم إلى 800 قناة إعلامية وصحفية في المنطقة الكردية وفقاً لنقابة الصحافيين الأكراد.

الصورة: سفين حميد/أ ف ب/غيتي ايمدجز- لا تتوفر قنوات سياسية مستقلة في المنطقة الكردية، وناليا للإذاعة والتلفزيون (NRT) تعتزم تغيير ذلك.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    ابو مصطفى

    2011-3-31

    نتمنى ان تكون هذه القناة ذات مصداقية فيما يخص الحيادية في نقل الخبر وان لا تنجرف سوى الى قضية المواطن لانه لا يوجد حاليا اي قناة اخبارية مستقلة في منطقة الشرق الاوسط تنتهج المصداقية في العمل وانا آمل ان تكون سباقة في هذا الميدان

  • زانيارداقوقى

    2011-3-9

    نحن مثل صحفين والاعلامين الكوردستان والعراق نتمنى قنوات لايكن تحزب ام طائفي بل يكن صوت العراق والجماهير وان يكن صداقة في تقارير والخبار بالامانة ان قنات حزبية لم يكن اسم شعب بل اسم حزب فقط

  • هيثم كاصد

    2010-4-24

    يعتبر الاعلام في اقليم كردستان حاليا اعلام حر وغير موجة لشخص ما او لحزب ما صحيح انة في بعض الاحيان يتطرق للقضايا الكردية بشكل خاص لكن هذا حق مشروع كون ان الاكراد كلهم متفقين بشأن القضية المشتركة وهي قضية حقوق الاكراد وحصولهم على الحكم الذاتي والاستقلال . لكن بشكل عام بدء الاعلام الكردي في اقليم كردستان يقدم الدراما الجيدة والافلام حيث انة طور من نفسة وبسرعة اكثر من الاعلام في الوسط والجنوب حيث انة مازل لحد الان تتحارب القنوات في ما بينها وهذا ما لايخدم الوضع العراقي بشكل عام والاعلام بشكل خاص .

  • رياض

    2010-4-24

    محافظات اقليم كردستان تتمتع بالاستقلال والحكم الذاتي منذ زمن الطاغية صدام ورغم هذا كان في السبق ايضا اعلام موجة ضد النظام الدكتاوتوري فقط . لكن اليوم وبزوال النظام بدء الاعلام في اقليم كردستان يعيش حالة مختلفة وبدء يغير من واقعة حيث اصبح اعلام متطور بتغطية كافة الاحداث العالمية

  • وحيد العبودي

    2010-4-24

    اقليم كردستان اصبح مختلف عن بقية المحافظات العراقية كافة من ناحية التطور الذي تشهدة محافظات الاقليم بكافة المجالات والاعلام واحد من هذة الامور التي تطورت بشكل كبير . حيث ان الاعلام في اقليم كردستان يمتلك مساحة كافية من الحرية لطرح المواضيع والقضايا وكذلك الامور الاخرى وهذا من الطبيعي كون ان هذا الاعلام يعيش في حالة الحرية هذة او مساحة الحرية المعطاة الية منذ وقت طويل وليس حديثا كما في الاعلام في بقية المحافظات العراقية .