تقارير

طلاب المرحلة الابتدائية في الأنبار يحرزون نجاحاً باهراً

أحمد الربيعي/أ ف ب/غيتي إيمدجز- تقدير خاص للطلاب ذوي العلامات الأعلى.

أحمد الربيعي/أ ف ب/غيتي إيمدجز- تقدير خاص للطلاب ذوي العلامات الأعلى.

  • تعليق 2
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أخيراً انتهت فترة الانتظار لأكثر من 23 ألف طالب في المرحلة الابتدائية في الأنبار كان قد أجروا امتحاناتهم في شهر أيار/مايو.

وأعلنت مديرية تربية الانبار يوم الخميس، 18 حزيران/يونيو، نتائج الامتحانات النهائية للعام الدراسي 2009-2010، ونسبة النجاح التي سجّلت هي الأعلى منذ سنوات والتي بلغت 75في المائة.

ويجد بعض الطلاب أنّه ليس في الأمر أي مفاجأة.

قال الطالب محمد حامد، 12 عاماً وقد نجح في الصف السادس ابتدائي، "كنت أعرف أنني سأنجح. كنت سعيدا جدا يوميا وأنا أخرج من قاعة الامتحان لأنني لم أترك أي جزء من الأسئلة وأجبت عليها كلها".

وأضاف حامد "الفضل يعود لمعلمينا الذين ما بخلو أبدا في إعادة أي مادة لم نفهمها".

وقال الدكتور نافع حسن، مدير عام تربية الانبار، إنّ "هذه أعلى نسبة نجاح تسجّل في المحافظة خلال السنوات الدراسية القليلة السابقة".

وأوضح حسن في حديث لموطني أنّ المديرية قد قامت بزيارات ومتابعة يومية في جميع المدن للتأكيد على توفير كل الاحتياجات والمستلزمات الدراسية، مثل أوراق الامتحان، وماء الشرب للطلبة، وأجهزة التبريد والمراوح، "للارتقاء بالواقع العلمي والتربوي في المحافظة".

وستقوم المديرية بتكريم عدد من الطلاب المتفوقين خلال الأيام القليلة القادمة تشجيعا لهم وعرفانا بالجهود التي بذلت خلال العام الدراسي الماضي.

ويأمل المسؤولون في مديرية التربية إعلان نتائج المراحل الدراسية الأخرى عن قريب. "ونحن على يقين بأن النتائج ستكون إيجابية"، حسب قول حسن.

أما خضر عبدالسلام، معاون مدير تربية الانبار، فقال إن النتائج الإيجابية في المرحلة الابتدائية كانت متوقعة.

وأعلن "والشكر لجميع الكوادر التدريسية التي بذلت الجهد مع الطلاب في إيصال المواد الدراسية لهم وبشكل مبسط".

أما نسبة النجاح في "التعليم المسرّع" للمرحلة الابتدائية هذا العام فبلغت 89 في المائة، ويشارك في هذا البرنامج في الأنبار 1225 طالب وطالبة.

وبرنامج التعليم المسرّع هو الحل الذي أوجدته وزارة التربية العراقية لمشكلة تسرب الطلاب من المدارس لأي عدد من السنوات بسبب الظروف الأمنية أو المعيشية. فعند رجوعهم إلى الدراسة، يمكن للطلاب الالتحاق بفصول التعليم المسرّع، والتي تكون فيها الدراسة عادة أسرع، ويمكن للطلاب اجتياز أكثر من مرحلة دراسية واحدة خلال العام.

أما ابتسام محمد، رئيسة لجنة التعليم في مجلس محافظة الأنبار، فقالت "لقد كان اهتمامنا بقطاع التربية والتعليم منذ اليوم الأول لاستلامنا مهام اللجنة، كونه الشريان الرئيسي لبناء جيل متعلم".

وأضافت محمد أن اللجنة قامت بعدة مشاريع لتطوير قطاع التعليم، منها إعادة تأهيل مباني المدارس، وبناء مدارس جديدة، وتوفير مستلزمات المدارس والمختبرات العلمية.

وأضافت محمد "تلك الأمور ساهمت بتحقيق نسبة النجاح العالية هذا العام. والفضل لكافة الكوادر التعليمية وأساتذة الإشراف التربوي وأولياء أمور الطلبة الذين تابعوا أبناءهم في دراستهم".

أما بهاء العاني، 36 عاما، فقال إن لديه أربعة أطفال في مراحل دراسية مختلفة. وأضاف "وكان أداؤهم جيدا في الامتحانات النهائية وقد نجحوا جميعهم. وأنا فخور جدا بهم".

وأعلن العاني "أن تحقيق هذا النجاح وبهذه النسبة، التي لو قارناها بالسنوات السابقة فهي جيدة، هو دليل على تقدم مجال التربية والتعليم العراقي واهتمام مسؤولي الحكومة العراقية بالطلبة لأنهم رصيد البلاد الحقيقي".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    راية علي عبد عزام

    2012-6-16

    اريد النتيجة مالتي

  • محمد

    2012-6-4

    متى تعلن درجات السادس الابتدائي في الانبار_حديثة