تقارير

قبول 5064 متقدم للدراسات العليا في الجامعات العراقية

الجامعات العراقية تشترط قبول الطلاب بنجاحهم في اختباري الـ (TOEFL/ITP) و(IC3) دخول البرامج العلمية -- أحمد الربيعي/ أ ف ب/ غيتي إيميدجز.

الجامعات العراقية تشترط قبول الطلاب بنجاحهم في اختباري الـ (TOEFL/ITP) و(IC3) دخول البرامج العلمية -- أحمد الربيعي/ أ ف ب/ غيتي إيميدجز.

  • تعليق 39
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية يوم الاحد، 17 تشرين الأول/اكتوبر، عن قبول 5064 طالب وطالبة في الدراسات العليا للعام الدراسي 2010- 2011 وفي كافة جامعات العراق.

وقالت الناطقة الرسمية بإسم الوزارة، سهام الشجيري، في حديث لموطني "إن القبول للدراسات العليا كان متميزاً هذا العام، وشمل إختصاصات علمية توصف بأنها نادرة ضمن المجموعة الطبية والهندسية، كهندسة النفط والطب النووي وبعض الإختصاصات الخاصة بالتقنيات الحديثة في مجال البرمجيات".

وكان 11 ألف طالبا وطالبة قد تقدموا لاكمال دراسات الماجستير والدكتوراه في اختصاصات مختلفة في الجامعات العراقية. واشترطت وزراة التعليم العالي والبحث العلمي على المتقدمين إجتياز إختباري الـ (TOEFL /I.T.P) باللغة الإنكليزية و(IC3) الخاص بإستخدام بعض برامج الحاسوب.

وأكدت الشجيري "إن هذين الإختبارين دفعا بالطلبة إلى المزيد من المثابرة والإجتهاد للمنافسة على نيل الشهادات العليا".

وكان ضمن شروط التقديم أيضا ألا يتجاوز عمر المتقدم لنيل شهادة الماجستير 40 سنة، وألا يقل معدل تحصيله الدراسي عن 60 في المائة. أما بالنسبة للدكتوراه فألا يزيد عمر المتقدم على 45 سنة، ولا يقل معدله عن 65 في المائة.

وقد خصصت الوزارة هذا العام ثلاثة مقاعد إضافية للطلبة المتقدمين وفق نظام النفقة الخاصة، إضافة إلى 13 مقعداً للمبدعين والموهوبين من الحاصلين على جوائز إبداعية دولية.

وقالت الشجيري "شملت مقاعد النفقة الخاصة ذوي الشهداء والسجناء السياسيين والرياضيين. كما تم تشكيل لجنة للنظر في الأعمال التي يقدمها المبدعون والموهوبون ليتم على أساس ذلك قبولهم في الدراسات العليا".

من جانبه، شدد مدير عام دائرة البحوث والتطوير في وزارة التعليم العالي، محمد السراج، في حديث لموطني على أن وزارته تعمل على قبول أكبر عدد ممكن من الطلبة في الدراسات العليا خلال السنوات القليلة المقبلة.

وقال السراج "وضعت الوزارة خططاً بتوسيع الدراسات العليا في الاختصاصات النادرة، من خلال زيادة المقاعد في تلك الاختصاصات وإتاحة المزيد من فرص البعثات والزمالات الدراسية للباحثين العراقيين".

من جانبهم، أعرب طلاب في الدراسات العليا عن سرورهم لظهور أسمائهم ضمن قوائم المقبولين، كما أكدوا سعيهم لتسخير جهودهم العلمية بما يصب في خدمة العراق.

وقالت الطالبة نورا جلال، 24عاماً وتدرس في كلية علوم الحاسبات في جامعة بغداد، "سأسعى بجد واجتهاد لإكمال دراساتي العليا ويكون بإمكاني تحقيق حلمي في مزاولة التدريس بالجامعة".

أما الطالبة منه علي، 26 عاماً وهي طالبة في جامعة النهرين في بغداد، فقالت إن على العراق تشجيع المزيد من الطلاب للتوجه إلى البرامج العلمية.

واعتبرت علي "إن العراق يحتاج في المرحلة المقبلة إلى تطوير قدرات وقابليات موارده البشرية لكي تواكب التقدم الذي يشهده العالم في مختلف المجالات، لا سيما تلك المتعلقة بالتكنولوجيا والتطبيقات المتقدمة. ولذلك على المسؤولين تشجيع توجه الطلاب للحصول على المزيد من الخبرة والعلم ".

وقال عادل جواد، 29عاماً ويدرس علم الاجتماع في كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، "سأكون أكثر سعادة عندما أتمكن من توظيف المعارف التي سأكتسبها خلال دراستي في خدمة مجتمعي".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    عبدالله

    2013-7-23

    لاتنسو في ترقين قيود كل من متقدم للدراسات العليا اللذين هم غير بعثيون

  • محطمه حتى النفس الأخير

    2013-7-19

    كيف لي ان اعيد المحاوله مرة اخرى بعد ان تم تنحيتي من المنافسه بعد نجاحي في الأمتحان التنافسي فقد اصابني اليأس وخمدت معنوياتي لكوني ناجحه وبمعدل 66.947ماهذا الظلم

  • ساره هادي

    2011-3-12

    اني الطالبه ساره خريجه الجامعه التكنولوجيه قسم هندسه الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات وارغب بالتقديم لنيل شهاده الماجيستير اتمنى ان تقوم الوزاره بعرض شروط التقديم بشكل واضح حتى تزداد فرصنا في القبول علما ان معدلي هو 74% وتسلسلي 12 على الدفعه واتمنى ان تلغي الوزاره شرط اكمال السنتين بعد التعيين للقبول بعدها للماجيستير وتجعلها سنه واحده فقط.

  • محمد السلامي

    2010-11-27

    ان تطور الامم وتقدمها مرتبط بشكل مباشر بالتطور العلمي الذي تشهدها هذه البلدان حيث ان معظم الدول المتقدمة في العالم اليوم تتمتع بنظام تعليمي حصين اسهم وبشكل فعال على وضع هذه الدول في لائحة الدول المتقدمة و أساس التطور هو الجامعات حيث ان الجامعات في الدول المتقدمة تعتبر العصب الأساسي في إجراء البحوث والتجارب العلمية حيث ان الجامعات في الدول المتقدمة لم تقتصر على الدراسة الأكاديمية التي في الكتب بل تجاوزت هذه المرحلة لتكون دراسة عملية مبنية على التجارب العلمية في كافة الميادين .

  • لطيف معيدي

    2010-11-21

    ان الطلبة من خريجي الجامعات العراقية لا يمتلكون فرص حقيقة يتمكنون من خلالها الحصول على تشجيع لهم من خلال الدراسات في خارج البلد لذلك على الجميع من المختصين ان يعملون في هذا الاتجاه على الاقل لتجشيع الطلبة وزيادة الحماسة لديهم في هذا المجال و ان يخلقوا روح التنافس ايضا وهي بنفس الوقت سبب في تطور العلم عند عودة هؤلاء الطلبة من الخارج خاصة ان لدينا الكثير من المتميزين الذين بعودتهم سوف يخدمون الحركة التعليمية بشكل كبير في البلد . وانا اطمح منذ سنتين في ان احصل على فرصة لاكمال دراستي في خارج البلد للحصول على معلومات اكثر ولكن الفرصة لم تاتي ابد كون ان الفرص هي اصلا غير متوفرة بشكل كثير .

  • هادي كاظم

    2010-11-21

    انا احد الطلبة المتخرجين من كلية الطب وانا اطالب بان تتوفر فرص اكثر لطلبة الدكتوراه على وجة الاخص للسفر للدارسة خارج البلد مواكبة للتطور الكبير الحاصل في مجالات الطب و بالتالي هي ستكون ذات فائدة كبيرة للعراق في تطوير مجالة الطبي ولا ادري لماذا لا تقوم الحكومة بتوفير الدعم المطلوب لهذا الجانب لكي نتوصل الى جيل واعي اكثر والى تطور وتقدم كبير في البلد ففي كل بلدان العالم يتم التعامل مع مسألة ارسال الطلبة لجامعات الدول المتقدمة بشكل جدي او توفير جامعة في داخل البلد بمواصفات الجامعات المتقدمة في العالم لكي يتسنى للطلبة ان يدرسوا فيها ويطلعوا على العلم الحديث . فعلى الحكومة ان تكثف الجهود لتقديم المساعدة بشكل اكثر للطلبة للسفر خارج العراق للحصول على فرصتهم في الدراسة في خارج العراق وتطوير مستواهم التعليمي وقدراتهم و مهاراتهم .

  • طارق الطائي

    2010-11-18

    اتمنى ان تعمل الحكومة على زيادة عدد الطلبة الذين يتم ارسالهم الى الخارج من اجل اكمال الدراسات العليا ليكون لنا في السنوات القليلة القادمة جيش من الخريجين ومن حملة الشهادات العليا ومن افضل الجامعات العالمية ليكونوا عناصر فعالة في خدمة هذا الوطن وتطوره والنهوض بالقطاع التعليم في العراق من جديد لانه يعاني الاهمال والضعف والتراجع في وقتنا هذا بسبب عدم التواصل مع العلم وتطوره في الخارج ولا اعتقد بان تلك الخطوات التي لو قامت بها الدولة ستكون مكلفة الى الحد الذي لا تستطيع الحكومة تحمله فنحن بلد غني وايرادات النفط ليست قليلة ومن حقنا على الحكومة ان نطالبها بتوفير فرص الدراسة لنا في الخارج ولكن كل كلامي هذا يبقى مجرد امنيات تريد لاحد ان يحققها ولكن هل من مجيب يا ترى ؟

  • راغب صالح

    2010-11-18

    لكل انسان اهداف وطموحات تختلف عن غيره وهذا حق مشروع للجميع وانا لدي طموح واحد اعتبره السبيل للوصول الى الغاية التي انشدها في داخلي واتمنى ان تقع اعين احد المسؤولين على كلماتي هذه وبالذات المسؤولين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبالذات دائرة البعثات لانها الجهة التي يتعلق بها ما سوف اطلبه من الحكومة او من أي مسؤول شريف ينظر الى طلبات العراقيين برحمة وبعين العطف والتقدير فانا احمل شهادة البكلوريوس في العلوم قسم علوم الحياة ولدي الرغبة الجامحة بان اكمل دراستي العليا أي الماجستير ولن يتوقف طموحي عند هذا الحد ولكنني اطمح لان اكمل الدكتوراه ايضاً ولكن الشيء الاكثر اهمية هو انني ارغب بان احصل على فرصة للدراسة في الخارج في احدى الجامعات العالمية المعروفة لتكون شهادتي معترف بها ولتكون شهادتي رصينة لان تلك الجامعات وصلت الى اعلى مراحل التعليم وهي تتواصل يوميا مع كل انجاز وتطور علمي وهذا ما نفتقده في جامعاتنا العراقية مع الاسف الشديد واجد نفسي متردد وانا اطالب الوزارة او الجهة المذكورة اعلاه بان تعمل على تحقيق طلبي هذا لانني اعرف ان الروتين وتعقيدات االمور في الدوائر العراقية تقف حائل امام طموحاتنا نحن الخريجين العراقيين ولا نجد أي فرصة لنيل ما نطمح اليه ولكنني في نفس الوقت اتمنى ان يرى أي شخص ما كتبته لعله يرق الى حال طلبة العراق ويعمل على حل تلك المشكلة عن طريق تخصيص بعثات دراسية للخريجين العراقيين في كل سنة .

  • احمد علي حسن

    2010-11-17

    اني طالب احمد علي حسن لقد تخرجت من الكلية الاعلام وانا من المجتهدين ضمن اختصاصي في مجال ما درست من مواد دراسية نظري وعملي لذك أطالب الحكومة ان تقوم بتطوير مهاراتي و من ظمن اختصاصي للدراسة اكثر خارج البلد وذلك لتنمية المواهب الدراسية و لكثرة الاستفادة من الخبرات الخارجية وتوسيع الافكار واخذ كل ما هو مفيد لي ولبلدي وذلك كي اساعد ابناء البلد للاستفادة من الخبرات والدراسات وما توصل اليه العالم الخارجي من شهادات وتطور اكبر و اوسع ولكي ارجع بمعلومات افيد بها ابناء بلدي و اقوم بإيصالها لهم ليقوموا هم بدورهم بإيصالها للطلبة الباقين. لذلك خروجي للدراسة خارج البلد ترج لي ولغيري بالمردود العلمي والوفير الذي يقوم على اساس خدمة بلدي من الناحية العلمية والواجب الوطني الذي يلزمني بالدراسة وتقديم هذه الخدمة الجليلة التي تفيد البلد وابناء البلد لتطور ثقافاتهم وتنمي مواهبهم وتشجعهم على مواصلة المسيرة الدراسية. لذلك اطالب بفرصة الدراسة خارج البلد اضا لتوفر المصادر والمعلومات التي من ضمن اختصاصي ومجال الدراسة التي قمت بدراستها ولعدة سنوات ولكي استمر على مواصلة الحصول على الشهادات وطمعا في طلب العلم طبقا للمقولة اطلب العلم ولو في الصين وهذا اكيد له مردود جيد ويرجع بالخبرات التي تقدم الخدمة للبلد الذي شهد الكثير من الاغتيالات للعلماء والشهادات العلمية المختصة وللاساتذة الذين طالما درسوا واستمروا بالدراسة وذلك لخدمة البلد وخدمة الطلبة المتفوقين والساعين للوصول والحصول على الخبرات واكتسابها من اساتذتهم والعمل على تطويرها اكثر واكثر للوصول الى نتائج افضل .

  • بنان فاضل

    2010-11-17

    انا احد خريجي الجامعات العراقية واحاول ان اقدم لاكثر من مرة على الدراسات العليا لكي اكمل دراستي في الاختصاص ذاتة في مادة الكيمياء ولكني اواجة بالرفض في كل مرة ولا اعرف هل ان طريقة تقديمي كانت خاطئة ام ماذا انا اتمنى ان لا تكون شروط القبول غامضة وان تكون واضحة للجميع لكي يقدم كل من يرغب في اكمال دراستة الجامعية العليا والحصول على درجات تخرج اعلى من مستوى البكلوريوس . وانا اناشد المسؤولين ان يضعون شروط التقديم للدراسات العليا للعام المقبل منذ الان لكي يتسنى علي ان اقدم عليها بالطريقة الصحيحة واضمن قبولي فيها وخاصة اني من ذوي الشهداء الذين لهم اولوية وافضلية في القبول في الدراسات العليا في العراق .

  • تحسين البياتي

    2010-11-17

    انا احد الطلبة من خريجي كلية الاعلام في بغداد وانا قد حاولت لاكثر من مرة ان اقدم على اكمال دراستي العليا في الجامعة ولكن بصراحة قد تم رفضي لاكثر من مرة ولا اعرف السبب انا اسمي تحسين محمد البياتي وقد فكرت ان اكتب هنا لعل احد يجيبني او يطلعني على السبب . انا اجد ان الواسطة وبصراحة هي السبب في حرمان العديد من الطلبة من الحصول على فرصة اكمال الدراسات العليا ففي كل سنة عندما نقدم على الدراسات العليا تكون ممتلئة قبل ان يتم افتتاح التقديم لان الاسماء تكون جاهزة منذ البداية فهاذا من يمتلك اقربائة في الحكومة وذاك من دفع رشاوي او امور اخرى تكون سبب في قبول بعض الطلبة يكون مستواهم غير ملائم لاكمال الدراسات العليا ونحن اصحاب المستوى الجيد يتم رفضنا مع الاسف ولا نجد اي فرصة تعطى لنا لكي نكمل دراستنا ونحخدم البلد بالشكل المطلوب فانا لا اريد ان يتوقف طموحي لهذا الحد وارغب بان احصل على اعلى مستوى علمي في البلد .

  • محمد عبدالمهدي

    2010-11-17

    اني الطالب محمد حسنيين عبد المهدي الركابي وانا احد العوائل التي تمتلك شهيد في صفوفها سقط في عمليات الارهاب الجبانة التي حدثت في العراق وانا احد الخريجي من كلية اللغات جامعة بغداد وانا ارغب في ان اكمل دراستي واحصل على شهادة الماجستير من خلال تقديمي على الدراسات العليا كوني من ذوي الشهداء ولكن لا ادري لماذا انا قد قدمت لاكثر من مرة ولم يتم الرد عليه واتمنى ان يجيبني اي مسؤول في الدولة او ان يخرج مسؤولي الدولة في وزارة التعليم الهالي والبحث العلمي ويبينوا للطلبة اذا ما كانت الدراسات العليا في اختصاص اللغة العربية مغلقة حاليا فانا ارغب وبشكل كبير على ان احصل على شهادة اعلى كوني احد الطلبة المجتهدين ولا اريد ان اتوقف عند هذا الحد لان طموحي اكبر واتمنى ان تعطى الفرصة لي لكي اكمل دارستي العليا .

  • غالب محمد

    2010-11-15

    كل طالب الان في العراق يقدم على الدراسات العليا يجد صعوبة كبيرة فالشروط التي تضعها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي شروط صعبة جدا ومعجزة وكذلك امتحان التوفل الذي هو باللغة الانكليزية فهذا الامتحان كان سبب في خسارتي الفرصة للدخول الى الدراسات العليا والموافقة على طلبي لاني لم اجتاز هذا الامتحان وهذا الامتحان قد يكون سهلا على خريجي كلية اللغات القسم الانكليزي ولكنه صعب جدا على بقية الطلبة من الكليات الاخرى والاختصاصات الاخرى . فانا اجد انه لابد ان يكون هناك تساهل مع الطلبة العراقيين الراغبين في اكمال الدراسات من خلال تسهيل شروط القبول من قبل الوزارة وكذلك تسهيل اسئلة امتحان التوفل التي تقف عائقا امام الطلبة الخريجين لاكمال الدراسات العليا . في خطوة لزيادة عدد طلبة الدراسات العليا وانجاح التعليم في العراق واعطاء الفرصة الاكبر للطلبة الخريجين للحصول على مبتغاهم .

  • شوكت يحيى

    2010-11-15

    كنا قبل في مشكلة كبيرة بسبب امتحان الكفاءة للغة الانكليزية واليوم اصبحنا في مشكلة اكبر بسبب وضع امتحان التوفل كشرط للقبول بالدراسات العليا وانا اناشد الوزير وكل السادة في وزارة التعليم العالي بان يقوموا بازالة هذا الشرط من القبول وان يتم العودة الى امتحان الكفاءة لاننا عراقيين اصلاً واللغة الانكليزية صعبة علينا وغالب دراستنا الاولية وحتى الجامعية هي باللغة العربية فمن اين لنا ان نضبط اللغة الانكليزية وندخل الى امتحان التوفل الذي يتطلب قابليات كبيرة وعالية في اللغة من حيث القواعد والاملائية والمفردات ؟ طبعاً هذا شيء يعتبر شبه مستحيل علينا او انه سياخذ منا وقت كبير من اجل دراسة اللغة الانكليزية وضبطها لندخل الى ذلك الامتحان ونجتازه ومن ثم لندخل في المنافسة على القبول ضمن مقاعد الدراسات العليا وهذا الشرط بصراحة اجده شرط تعجيزي على كل الطلبة العراقيين ما عدا طلبة كلية اللغات قسم اللغة الانكليزية باعتبارهم اصحاب اختصاص بالاصل وارجوكم لا تضيعوا طموحاتنا هباء منثورا وقوموا بالغاء امتحان التوفل الذي تكسرت على ابوابه كل امالنا في مواصلة مسيرتنا العلمية والدراسية .

  • عوني عبدالصبور

    2010-11-15

    كل طالب في العراق لديه طموح وامنيات مهمة في حياته يريد الوصول اليها وانا والكثير من طلبة الجامعات العراقية لدينا امنية مشتركة واحدة وهي الحصول على فرصة للقبول في الدراسات العليا لدراسة الماجستير والدكتوراه لاننا نريد ان نبني انفسنا ونبني وطننا من وراء ذلك الطموح المشروع للكل وانا اجد بان تلك الفرصة صعبة المنال واتمنى من وزارة التعليم العالي ان تضع شروط خاصة بنا نحن ابناء الشهداء من اجل القبول في مقاعد الدراسات العليا لانني اعتقد بان تضحية اهلنا وابائنا من اجل الوطن وتقديمهم لارواحهم تستحق ان تاقبل ببعض الاحسان من قبل الحكومة ووزارة التعليم العالي وفي نفس الوقت اتمنى ان يتم اعطائنا الفرصة للدراسة في الاقسام والتخصصات التي نرغب وان لا يتم فرض القسم او الاختصاص علينا لكي نبدع في المجال والاختصاص الذي نحبه وبذلك نكون قد قدمنا لانفسنا ولابائنا الشهداء وللوطن خدمة كبيرة من خلال اكمال دراستنا العليا وتطوير قدراتنا الذاتية لنكون فعالين في بناء هذا الوطن الغالي .

  • طلعت العبيد

    2010-11-15

    انا خريج من كلية الفنون الجميلة انا اعاني من عدم قبولي في اكمال الدراسات العليا وقد قدمت في السنة الماضية و لم اجتاز امتحان التوفل لانه امتحان صعب جدا وقد تسبب في حرماني من فرصة اكمال دراستي العليا ولا اعتقد انه من المفترض ان يكون امتحان التوفل واحد من اهم شروط القبول في الدراسات العليا لانه سبب في رسوب الكثير من المتقدمين وحرمانهم من الفرصة فيجب ان تعرف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالفرق فيما بين الكليات ومستوى الطلبة ونوعية الدراسة فهل من الممكن ان ي كون هذا الامتحان يقدم للمتقدمين للدراسات العليا من خريجي كلية الفنون الجميلة مثل ما يقدم لخريجي كلية اللغات فرع الانكليزي فهؤلاء سيكون من السعل عليهم جدا ان يجتازوه اما المتقدمين من خريجي الفنون الجميلة فسيكون من الصعب عليهم ان يجتازوه لان طبيعة دراستهم مختلفة عن الكليات الاخرى فيجب ان يتم جعل الامتحان اسهل من ما هو موجود فلا مشكلة من الابقاء عليه ولكن لابد من ان يتم تسهيل الاسئلة قليلا ليكون الامر مقنع

  • يونس صديق

    2010-11-15

    ان احد الطلبة في جامعة بغداد من خريجي كلية الاداب منذ ثلاث سنوات وانا طالب متميز ولدى درجات عالية تبين اني متميز ولكني قد قدمت طوال هذه الثلاث سنوات على الدراسات العليا لكي يكون لدي مكان فيها لاكمال دراستي وصولا للحصول على درجة الماجستير لاني اشعر اني لدي طاقة ولدي المزيد من القدرة على اكمال دراستي وبالتالي نفع البلد وتقديم افضل خدمة له لكني وبصراحة طوال هذه الثلاث سنوات اقابل بالرفض في كل مرة اقدم فيها على الدراسات العليا و هذا الوضع لا يشملني انا فقط بل هو يشمل العديد من الطلبة الذين يعانون من رفض قبولهم بسبب الواسطة وايضا الاستثنائات الحزبية وغيرها من الامور الاخرى المسببة للرفض لنا .

  • مراد جودت

    2010-11-15

    انا اود ان اعلم ماهي شروط القبول في الدراسات العليا للعام المقبل لفرع واختصاص الهندسة لاني لدي هدف منذ صغري وانا احلم بان اكمل دراستي العليا ولا اتوقف عند نيل درجة البكلوريوس من الجامعة فهل ستكون السنة المقبلة تحمل نفس الشروط للقبول في الدراسات العليا لاني ساكون احد المتقدمين بطلب قبولي في الدراسات العليا فهل سوف تستمر الافضلية لقبول ذوي الشهداء في الدراسات العليا ام انها لهذه السنة فقط لان احد ذوي الشهداء في البلد وانتظر بفارغ الصبر السنة القادمة لكي اقدم اوراق قبولي واكون موافي للشروط واحصل على القبول بسهولة كوني من ذوي الشهداء .

  • احمد مقداد

    2010-11-15

    انا واحد من ذوي الشهداء وانا اود ان اكمل دراستي وانظم الى زملائي في اكمال دراستي العليا وصولا الى درجة الماجستر والدكتوراة لارضي طموحي وحلمي فأنا قد علمت بان هناك امتياز في القبول لذوي الشهداء لكي يقومون بالتقدم على الدراسات العليا وانا احد ذوي الشهداء فأنا قد تخرجت العام الماضي من قسم الاحياء في كلية التربية ابن الهيثم واريد ان اكمل مشواري الدراسي واحصل على درجة الدراسات العليا فهل هناك حقا تسهيلات سوف اتمكن من الحصول عليها لان ابي كان يعمل في الشرطة العراقية وقد قتل من قبل عناصر تنظيم القاعدة الارهابي فهل انا مشمول في تلك الامتيازات ام لا .

  • عماد رووف

    2010-11-11

    اني طالب قمت بالتقديم للدراسات العليا لتكملة الدراسات والرغبة في حصولي على الشهادة العليا لكوني قد قمت بالدراسة لمراحل طويلة وشاقة وعانيت ما عانيت من الصعوبات الكثير بسبب صعوبة الحصول على الشهادة وذلك لكثرة الواسطات التي يتم من خلالها قبول الطلبة المتقدمين للدراسات العليا فتم رفضي وكل ذلك بسبب العلاقات الشخصية والواسطات والرشاوى التي تدفع للمسؤولين عن التقديم الى الدراسات العليا او من خلال الانتماء الحزبي والتحزب الموجود الان في العراق وذلك يسبب الاذى لكثير من الطلبة المستحقين لهذه الشهادة وتعبوا وسهروا للوصول الى الشهادة العليا فأذا بي انصدم بواقع اسمه الواسطات والعلاقات التي دخلت في مجال الدراسة والتي ظلم بها الكثير من الطلبة المستحقين لها ولهم الافضلية والاولوية ولكن دخول الواسطة والعلاقات في مجال التقديم للدراسات العليا يحرم الكثير من هذه الفرصة التي طالما يحلم بها الطالب المجد للوصول الى اعلى الدرجات من الدراسة والحصول على الشهادة العليا وذلك مبتغى كل طالب يريد الحصول على الشهادة من خلال الدراسات العليا في العراق ولكن بالتالي ما حصل انني حرمت من القبول في هذه الدراسات بسبب قبول بعض الطلبة الذين لا يستحقون القبول بسبب ضعف المستوى الدراسي ولكن تدخل الواسطة والعلاقات كانت السبب الرئيسي والمهم بالنسبة لهم في قبولهم في التقديم للدراسات العليا وهذا سبب رئيسي في ظلم الكثير من الطلبة المجدين وحرمانهم من هذه الفرصة التي هم اولى بها من غيرهم فالواسطة والعلاقات في مجال الدراسة سبب حرماني من التقديم للدراسات العليا وضيع علي الفرصة التي طالما كنت انتظرها وتسببت في ظلمي لاني انا افرض من غيري بهذه الفرصة مع العلم ان هذه الامور لاتخدم المصلحة الوطنية لان هناك الكثير ممن هم ليسوا بالمستوى الذي يكون افضل مني او من الاشخاص الذين قدموا مع وذلك لان الاختصاص هنا يدخل بشكل رسمي ولذلك فعلى وزارة التعاليم العالي ان تقوم بمعالجة هذه الظاهرة والحد منها خدمة للمواطنين العراقيين .

  • صالح علي

    2010-11-11

    اني المواطن صالح علي صالح الحسناوي من محافظة بغداد اود ان اسئل عن كيفية التقديم الى الدراسات العليا في وزارة التعليم العالي لانني والحمد لله اكملت دراستي الجامعية في جامعة بغداد كلية التربية ابن الهيثم قسم الكيمياء وارغب بالتقديم الى الدراسات العليا لاكمال الدراسات العليا الماستر والدكتوراه انشاء الله لانني ارى في نفسي الكفاءة التي تجعلني اقوم بالتقديم الى الدراسات العليا ولكنني لااعلم كيف يمكن التقديم على الدراسات لانني تركت الدراسة منذ عام 2005 اي انني تخرجت في عام 2005 من قسم الكيمياء كلية التربية ابن الهيثم جامعة بغداد ولذلك فاني اطلب التماس اي شخص يستطيع مساعدتي ويعينني في التقديم اكون شاكر فضلة مع العلم اني من ذوي الشهداء ولدي ولدي شهيد في احدى انفجارات الارهاب والغدر من قبل تنظيم القاعدة الارهابي في احدى التفجيرات الارهابية وانا سمعت من بعض الاشخاص ان هناك تقديم خاص لذوي الشهداء للدراسات العليا وانه لديهم امتيازات لذلك فاني رايت في نفسي القدرة على اكمال الدراسات العليا ولكني لا اعلم كيفية التقديم ولذلك فاني احاول الاستفسار على الشروط التي تستخدم في التقديم للعام القادم وانا شاكر فضلكم مقدما وانا رأيت في نفسي القدرة على الدراسة لكي اخدم وطني عند التخرج ضمن اختصاصي لكي يكون العراق مزدهرا انشاء الله بجهود الجميع .

  • عالية فرمان محمد

    2010-11-8

    اود من خلال هذا المقال ومن خلال هذا الموقع ان اوصل صوتي الى الجهات المسوؤلة واقترح عليهم بان يفتحو ابواب الدراسة لكل الاختصاصات ماعدا الادارة والاقتصاد لان هذا الاختصاص بعد تخرجه مهمل من قبل الدولة لان الدولة اعطت لكل الاختصاصات امتيازات كثيرة عدا المحاسبين والمدققين وكل الموضين الذين يعملون في هذا السلك حيث انهم مهمشين من قبل الدولة فعند تغير نضام منح الرواتب او المخصصات فهذا التعب وهذه المسوولية تقع على عاتق الموضف الحسابي دون اي مقابل عدا حالات النقص في المبالغ التي تحصل في الرواتب وسلفة النثرية وغيرها فهو الذي يعوض هذا النقص اما بالامتيازات فقط ياخذ مخصصات الشهادةاماباقي الاختصاصات فلديهم عدة انوع من المخصصات وحتى تصل الى الحد الاعلى والبالغة 200 بالمائة هل يجوز هذا الغبن واضافة الى ذلك فان كل من هب ودب يعمل في قسم الحسابات فهناك اختصاصات بعيدة كل البعد عن الحسابات ياخذ امتيازات اختصاصه ويعمل في قسم الحسابات بل ويناقش صاحب الاختصاص الحسابي وياخذ منصب المسوؤلية فماهي جدوى الاختصاص الحسابي الحسابي عسى ولعل يصل صوتي الى اصحاب القرارات المالية وان يعرفوا اهمية هذا الاخصاص وان يعطو حقهم الذي يستحقونه لاان يكونون مثل السمكة ماكول مذموم

  • فارس بهاءالدين

    2010-11-6

    انا تخرجت من كلية الهندسة وانا ارغب في ان اكمل دراستي في خارج البلد للحصول على درجة الماجستير ومن ثم الدكتوراه لاني اشعر ان لدي رغبة كبيرة في اكمال اختصاصي و لكن اريد ان اكمله خارج العراق لكي اطور من نفسي ولكي اواكب التطور الحاصل في العالم ومن ثم اعود لكي ادم بلدي بما اكتسبته من خبرة في جامعات الخارج في الدول المتقدمة. ولهذا انا اطالب الحكومة بان تقوم بتقديم كل الدعم للطلبة الخريجين و خاصة المتميزين منهم وان توفر لهم فرص للدراسة في خارج العراق لكي يكونوا سبب في تطوير التعليم في البلد وكذلك ان تكون البعثات في كافة الاختصاصات وليس في اختصاص واحد فقط.

  • انور رجب

    2010-11-6

    والله مع الاسف اصبح الوطن يدار من قبل عصابة من الاشخاص الذين لا يفقهون شيء عن ادارة البلاد ولا يعلمون كيف يتعاملون مع افراد الشعب بالتساوي، فالواسطة اليوم اصبحت هي الامر المطلوب وهي المؤهل المطلوب من أي شخص لكي يحصل على ما يريد من تعيين في دوائر الدولة الى نقل من وزارة الى اخرى وقد وصل امر التدخل والواسطة حتى في قضية القبول في الدراسات العليا ضمن الجامعات في العراق. وهنا اقول للكل بان يقرءوا السلام على الحركة التعليمية في العراق لان الواسطة اصبحت هي المؤهل لكي يتم قبول الطالب في دراسة الماجستير والدكتوراه وبالتالي لكم ان تتخيلوا الجيل الذي سيتخرج بعد فترة من اصحاب الشهادات العليا ولكم ان تتخيلوا كيف سيديرون البلد وخصوصا قطاع التعليم العالي في العراق. والله نحن نتحسر على هذا الامر لانه اذا لم تتح لنا الفرصة لاكمال الدراسة في بلدنا ونحن نحمل كل الشروط والمؤهلات المطلوبة للقبول بتلك الدراسة فاين سيتم قبولنا وما هو مصيرنا ونحن نرى طموحاتنا واحلامنا تتكسر على صخرة الواسطة والمحسوبية والفئوية وهل يوجد من ينقذنا ويجد لنا الحل والخلاص من هذه الواسطة ام اننا سنبقى نتحسر على فوات الفرص وضياعها من بين ايدينا بسبب تلك الواسطات. لانني نموذج حي وانا اتكلم عن هذا الامر لانني قدمت اوراقي للقبول في دراسة الماجستير وكل الشروط متوفرة عندي من معدل الى اجتياز الامتحان التنافسي وحتى امتحان التوفل الذي تم اعتماده هذه السنة ورغم كل الصعوبة فيه فقد تجاوزته بعد ان درست اللغة الانكليزية التي لا علاقة لها بما اريد ان ادرسه في الماجستير لان تخصصي بعيد جداً عن اللغة الانكليزية ولكن مع ذلك تمكنت من النجاح في التوفل ولم يعد هنالك أي سبب يمنع قبولي في الدراسة ولكن طبعاً الواسطة كانت هي العنصر الاهم من كل تلك الشروط. ومع الاسف انا لا املك الواسطة المؤثرة والتي تستطيع التاثير على القرار والقبول في الكلية لذلك حرمت من تلك الفرصة وانا اتالم كل يوم وانا اشاهد اشخاص لا يستحقون ان يأخذوا مكاني ضمن مقاعد الدراسات العليا، ولكن الى من نشتكي والكل يتعامل بطريقة المحسوبية والواسطة، ليس لنا الا الله لنشكوا له قلة

  • سعد حميد

    2010-11-6

    الطموح لدى أي انسان يعتبر امر مشروع ولا يلام عليه أي شخص، وانا من الشباب العراقي الطموح جداً وطموحاتي تكمن في رسم خطوط واهداف مهمة في حياتي المستقبلية من خلال اعتمادي وتفكيري في انهاء دراساتي العليا في الجامعات العراقية بعد ان تخرجت من الكلية وانا احمل شهادة البكلوريوس. والكثير من الشباب مع الاسف يتوقف الطموح لديهم بمجرد الحصول على تلك الشهادة الاولية أي البكلوريوس، اما انا فانني ابحث عن فرصة لكي انظم الى دراسة الماجستير واتمنى ان تتاح تلك الفرصة امامي من خلال تخصيص مقاعد دراسية لنا نحن من ذوي الشهداء لانني اعتقد بان تخصيص وحجز مقاعد ضمن الدراسات العليا في الجامعات العراقية لذوي الشهداء يعتبر تكريم لشهدائنا الذين قدموا ارواحهم من اجل الوطن ومن اجل رفعة وسمو هذا الوطن العزيز على قلوبنا جميعاً. واتمنى من وزارة التعليم العالي ان تتيح لنا الفرصة من خلال وضع شروط قبول خاصة بذوي الشهداء وان تمنحنا الفرصة لإكمال دراسة الماجستير في التخصص الذي نرغب به لكي نبدع في ذلك التخصص وبالتالي نكون من بناة العراق في المستقبل لان عراقنا بحاجة الى العقول العراقية جميعاً من اجل اعادة العراق الى الصف الاول ضمن الدول التي تمتلك العقول الجبارة التي تستطيع ان تقدم للعراق الافضل وتعمل على تطويره وجعله في مصاف الدول المتطورة.

  • حسن بدر

    2010-11-6

    نتمنى ان تصل أصواتنا الى أنظار الشرفاء في قطاع التعليم وفي الحكومة لكي يتدخلوا بسرعة من اجل انقاذ المسيرة التعليمية في العراق لانها تسير نحو الهاوية بسبب تلك المنهجية الخاطئة التي يتم اعتماد الواسطة فيها أساس لقبول الطلاب في الدراسات العليا.

  • احمد ناصر

    2010-11-5

    اني الطالب احمد ناصر محمد خريج كلية اللغات فرع اللغة الفرنسية وانا اطالب الحكومة العراقية ان تقوم بتوفير الفرصة لكي لاكمال الدراسة في خارج القطر لكي اكتسب شهادة عليا من الخارج وانا ارغب في اكمال الدراسة ولحد الدكتوراه انشاء الله لذلك فعلى الحكومة العراقية ان تقوم بتوفير هذه الفرصة حالي كحال اي طالب لديه معارف في الحكومة ووزارة التعليم العالي فانا مواطن عراقي والشخص الذي ححصل على فرصة البعثة الدراسية في الخارج وعلى نفقة الدولة مواطن ولايوجد اي فرق بيني وبينه ولذلك فانا اريد ان اكمل دراساتي العاليا في الخارج لكي ارفع اسم بلدي عاليا .

  • حسين العطار

    2010-11-4

    الطالب العراقي يجب ان يعرف شروط واليات التقديم مسبقاً من اجل معرفة فيما اذا كان هذا الطالب مؤهل لهذه البعثات ام لا ايظاً انها تساعد على كشف التزوير او التحريف الذي ممكن ان يحدث في هذا الخصوص ايضاً وضع ضوابط وشروط للتقديم تساعد على خلق جو تنافسي بين مختلف الطلبة وبالتالي خلق جيل متعلم طموح قادر على منافسة نظرائه في الدول الاخرى لذلك فان من وجهة نظري ان الحكومة العراقية متمثلة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي يجب ان تضع ضوابط وشروط واضحة للمفاضلة مابين الطلبة المتقدمين لهذه البعثات وهذا الاجراء من شأنه ان يعود بالفائدة على الطلبة العراقين من عدة جوانب اهمها خلق روح المنافسة بين المتقدمين وبالتالي خلق روح المنافسة بين المتقدمين وذلك سيؤدي بالتالي الى انتاج طلاب اكفاء يبذلون كل مابوسعهم من اجل تحقيق افضل النتائج في الجامعات للحصول على هذه البعثات ومن جانب اخر فان هذه الشروط والمعاير التي توضع من اجل المفاضلة مابين المتقدمين من شأنها ان تكشف حالات الغش والتلاعب التي ممكن ان تحصل من قبل بعض ضعاف النفوس حين التحقق من عدم مطابقة اي من المتقدمين الى الشروط الموضوعة ايضاً لجعل التقديم للبعثات اكثر شفافية ونزاهة فان الحكومة العراقية متمثلة بوزارة التعليم العالي العراقية من شأنها ان تعين لجنة مختصة بالنظر بالطعون والشكوى المتقدمة بالاضافة الى مراقبة عمل هيئة البعثات وبالتالي تحقيق مبدأ العدل والنزاهة مابين كل المتقدمين فوجود معاير وشروط للتقديم سيسهل عمل هذه الجنة المختصة بالنظر بالطعون المقدمة وبالتالي تحقيق مبدأ النزاهة والشفافية بين جميع طوائف العراق وبالتالي سيؤثر على عملية اعادة اعمار العراق باسرع فترة ممكنة .

  • عصام البغدادي

    2010-11-4

    واحدة من الامور التي من خلالها تستطيع الدولة العراقية النهوض بالواقع التعليمي و بالتالي اعادة بناء العراق على اسس علمية وحضارية هو ارسال خريجي الجامعات العراقية للدراسة خارج العراق وبالتالي اكتساب الخبرات العلمية العالمية في المجالات المختلفة والعودة بجيل متعلم مثقف قادر على عكس ما تعلمه من تكنلوجيا متطورة في تدريس الطلبة العراقين وهذه هي خطوة متطورة وخطوة جيدة في مجال اعادة اعمار العراق .

  • وائل مجيد

    2010-11-1

    يعتبر شرط اجتياز امتحان التوفل شرط تعجيزي جداً وسيحرم الكثيرين من نيل ما يصبون اليه من اهداف وطموحات وارجوا ان يعاد النظر بهذا الامتحان وان يتم الرجوع الى امتحان الكفاءة في اللغة الانكليزية لانه ابسط ويتلائم مع قدراتنا في اللغة الانكليزية.

  • احمد الهام

    2010-11-1

    رب العالمين وهو خير لي من غيره من البشر. ولكن مع الاسف فساد الذمة والشرف المهني لمن يمسك بزمام الامور جعل من حظوظي تتلاشى وظهرت القبولات ولم يكن اسمي ضمنها فتفاجئت كثيراً وطلب من القسم ان يوضح لي الاسباب ولكن لم يكن احد يصغيي لي ويتحججون بحجج واهية لا تسمن ولا تغني من جوع وعليه قررت ان لا اجرب حظي مرة اخرى لانني على يقين لو كان لدي شخص نافذ في الدولة لما تعبت ابداً ولما عانيت بل ان القبول وحجز المقعد كان سيأتي لي الى البيت.

  • كامل شير

    2010-11-1

    الدراسات العليا في العراق اصبحت حلم صعب المنال لكل طالب لا يمتلك واسطة قوية ومؤثرة في الدولة وفي وزارة التعليم بالذات.

  • عماد

    2010-11-1

    بالنسبة للدراسات العليا انا انصح كل من لا يملك الواسطة ان لا يتعب نفسه لان القبولات محجوزة ومنتهية قبل اجراء الامتحان التنافسي وصدقوني عندما اقول ذلك.

  • موفق علي

    2010-11-1

    انا الطالب موفق علي احمد لقد تم رفض طلبي في الحصول على مقعد في دراسة الماجستير لهذا العام، والسبب هو ان وزارة التعليم العالي قد وضعت شروط تعجيزية للحصول على القبول، منها المعدل العالي واعطاء فكرة معينة عن البحث الذي سوف اقدمه بعد اكمال العام الاول ( اي الكورسات ). والشي ء الاكثر غرابة هو وضع شرط امتحان التوفل كأساس للقبول وهذا الشرط غريب بعض الشي، فعلى سبيل المثال اني متقدم لدراسة الماجستير في التاريخ فما هو الفائدة من حصولي على امتحان التوفل؟ ان دراسة الماجستير ستكون باللغة العربية وهذا شيء بديهي فما هو الداعي من حصولي على امتحان التوفل ؟ ووضعه كشرط في القبول وكعنصر بالمفاضلة بين الطلاب المتقدمين، فممكن مثلاً وضع هذا الشرط لطلاب الطب او الهندسة لكن ليس لطلاب التاريخ.

  • هيثم فلاح

    2010-11-1

    يعني قبل كان امتحان الكفاءة في اللغة الانكليزية اهون بكثير مما عانيناه في هذه السنة لانني قدمت اوراقي للقبول في الدراسات العليا لجامعة بغداد هذه السنة وقد كان الشرط اجتياز امتحان التوفل ولكن رغم انني قرأت كثيراً في بعض الكتب الانكليزية ولكنني لم اوفق لاجتياز ذلك الامتحان لانه صعب جداً ويفوق قدرات الطالب العراقي الذي درس حتى في سنوات دراسة البكلوريوس باللغة العربية فمن اين لي ان اضبط اللغة الانكليزية بالشكل والمضمون كما يريدون بامتحان التوفل، واعتقد حتى الشخص المولود في دول غربية تتحدث الانكليزية في الاصل يعاني اذا ما دخل الى مثل ذلك الامتحان.

  • قيس عدنان

    2010-11-1

    في البداية اريد من الجميع ان يعرف بانني من عائلة فقدت ابيها الذي كان يعمل ضابط في الجيش العراقي برتبة عقيد، والذي استشهد اثناء تأدية واجبه في الدفاع عن العراق بوجه الارهاب وزمرة بن لادن القتلة. واريد من الجميع ان يعرف بانني هنا لا اريد المتاجرة بدماء ابي عندما اطلب من وزارة التعليم العالي بان تخصص مقاعد خاصة بنا نحن ذوي الشهداء لاكمال دراساتنا العليا، لانني اعتقد بان من واجب الدولة ان تعوضنا عن فقد ابائنا على الاقل تعويض معنوي من خلال اتاحة تلك الفرصة امامنا وبشروط اكثر سهولة من غيرنا لاننا نريد ان نرد الجميل الى ابائنا الذين سهروا وتعبوا من اجلنا وقدموا حياتهم من اجلنا ومن اجل كل العراقيين ليكملوا ويواصلوا حياتهم بشكل طبيعي. وهنا اجد ان على وزارة التعليم ان تصدر تعليمات وشروط خاصة بقبول الطلبة من ذوي الشهداء وان يكون القسم الذي نختار اكمال دراستنا العليا سواء الماجستير او الدكتوراه من حقنا نحن أي ان لا يفرض علينا التخصص او القسم لاكمال الدراسة العليا، وارجوا في نفس الوقت ان اعرف الشروط التي يجب توفرها في الشخص الذي يروم التقديم للعام المقبل وهل ستصدر تعليمات خاصة بذوي الشهداء ام لا. مع فائق احترامي وتقديري للسيد وزير التعليم العالي الذي اعتبره الان بمثابة الاب وانا على يقين بانه سينظر الينا نحن ابناء الشهداء بعين الابوة والتعاون.

  • احمد منير

    2010-11-1

    الاخوة الاعزاء في وزراة التعليم العالي والبحث العلمي اود الاستفسار عن كيفية التقديم للدراسات العليا في جامعة بغداد، علماً اني من خريجي الجامعة المستنصرية قسم نظم المعلومات، لقد ذهبت العام الماضي الى جامعة بغداد وقد اخبروني انهم لم يفتحوا دراسات الماجستير او الدكتوراه لعدم توفر الامكانيات من اساتذة او مناهج حديثة. فيا ترى هل بقى الحال كما هو عليها هذا العام ام ان هناك شيء جديد حدث واذا فتحت الدراسات ما هي الشروط اللازمة للتقديم وهل هناك امتياز معين لذوي الشهداء في الحصول على القبول ام لا ؟ واذا لم تفتح متى تعتقدون حسب علمكم ستفتح هل في العالم المقبل ام العام الذي يليه ام انها لم تفتح ابداً ؟

  • شريف

    2010-10-31

    انا هنا اعتقد ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مطالبة بأن تبين الشروط و توضحها لكي يتبين ان هذا الاعتماد يتم على وفق ماذا وماذا وماهي الشروط التي يجب ان تتوفر في الطالب لكي يقدم على هذا البرنامج ويتم اختياره لكي يتم القضاء على مبدأ الواسطة وتذمر الطلبة منها .

  • حسين حمدي

    2010-10-31

    اولا نحن نسعى دائما لان يكون التعليم في العراق متطور وحديث ولا يجب ان يكون هناك اي مجال للواسطة في مثل هذه الامور التي يصرف البلد الكثير من الاموال عليها لتطوير قدرات طلبتنا ولكي يكونون ذات فائدة كبيرة عند عودتهم للبلد لادخال التطور للمناهج العلمية وطرق التدريس ولا نريد ان يتم الاختيار على اساس الواسطة لطلبة قد لايكون هناك اي نفع من خلال ارسالهم للخارج للدارسة في جامعات كبيرة .