تقارير

القوات العراقية تعتقل من وصف بـانه "والي الانبار في تنظيم القاعدة"

عثرت القوات العراقية على مخبأ للأسلحة خلال عملية الاعتقال. عاطف حسن/رويترز.

عثرت القوات العراقية على مخبأ للأسلحة خلال عملية الاعتقال. عاطف حسن/رويترز.

  • تعليق 6
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

تمكنت القوات الامنية العراقية يوم الاثنين، 13 كانون الاول/ديسمبر، من اعتقال ثلاثة اشخاص وصفوا بانهم "والى الانبار في تنظيم القاعدة" واثنين من مساعديه في منطقة اجبيل جنوب مدينة الفلوجة.

وقال اللواء الركن بهاء الكرخي، قائد شرطة محافظة الانبار، في حديث لموطني ان عملية الاعتقال جاءت خلال عملية امنية اعتمدت على معلومات استخبارية قامت القوات العراقية بجمعها من قبل احد مساعديه.

واوضح الكرخي "بعد تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري واستهدفت المجمع الحكومي وسط الرمادي قبل عدة ايام، قامت القوات العراقية بتكثيف دورياتها. واستطاعت ضبط احد الارهابيين بالقرب من السيطرة التي استهدفت في الانفجار. وتم تشخيص هوية المطلوب بعد مراجعة ما تم تسجيله في كاميرات المراقبة. واكتشفنا انه مساعد والي الانبار".

وأضاف الكرخي " وبعد التحقيق معه اعترف بالمشاركة في التخطيط للهجوم واعترف بمكان وجود بقية إفراده مجموعته الارهابية مع قائد تنظيم القاعدة الملقب بابو ابراهيم والي الانبار ومساعده الثاني وتم اعتقالهما دون أي مقاومة".

وقد ادت العملية الامنية ايضا الى اكتشاف مخبأ للأسلحة احتوى على 22 صاروخ كاتيوشا و55 عبوة ناسفة مختلفة الاحجام و17 قاذفة ار بي جي وكميات كبيرة من مادتي تي ان تي والسيفور شديدة الانفجار ومواد تستعمل في صناعة الاحزمة الناسفة وتفخيخ السيارات.

ووجدت القوات العراقية في المخبأ ايضا خرائط تحدد المواقع والمؤسسات الامنية في الانبار ومراكز الشرطة وعدد من الهويات المزورة.

من جانبه، قال العقيد محمود الدليمي، من شرطة محافظة الانبار، في حديث لموطني "لم يتوقع المتورطين عملية المداهمة وكشف اوكارهم بالسرعة التي تمت، حيث تمت العملية في وضح النهار وبدقة ودون أي مقاومة منهم".

وقال المقدم اياد المحمدي، من شرطة محافظة الانبار، في حديث لموطني "الارهابيون الذين تم اعتقالهم متهمون باعمال ارهابية عديدة، منها استهداف مبنى محافظة الانبار قبل اكثر من عام تقريبا وتفجير ابراج نقل الطاقة الكهربائية وعمليات اخرى استهدفت المدنيين ومنازل منتسبي الجيش والشرطة في عموم مدن الانبار".

واضاف المحمدي "القوات الامنية العراقية لديها شجاعة كبيرة واصرار على تحمل المسؤولية والانطلاق نحو الهدف بالسرعة الممكنة لكي لانعطي فرصة للارهابيين للهروب".

اما النقيب سالم المرعاوي، من مديرية مكافحة الارهاب في شرطة الانبار، فقال في حديث لموطني "إن جميع تحركات المطلوبين وخططهم ستنكشف مهما حاولوا استهداف المدنيين والقوات العراقية وهمها حاولوا الاختباء. ولن يستطيعوا تعكير الاستقرار الامني بعد الان لان القوات العراقية تضرب اوكارهم بقوة".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    ساجد عبدالله

    2011-1-7

    ان ما تقوم به القوات العراقية من نجاح باهر في القيام بالعمليات التي من خلالها يتم القاء القبض على المجاميع والزمر الارهابية التي تقوم بالتخريب و الاذى للشعب الراقي وانهم يريدون الشر للكل وانهم دخلاء على ابناء الشعب العراقي لذا من الضروري ان يتم التخلص منهم ونهائيا لكي يسلم العراقيون منهم ونهائيا لكي يعيش الشعب العراقي بسلام و امان تام وان يتم دحر هذه المجاميع الارهابية وعلى يد القوات العراقية البطلة والتي تعمل ليل ونهار من اجل الوصول الى هذه المجاميع الارهابية والتي تقوم بعمليات القتل والتفجير والخطف و التفخيخ و انهم اليد العابثة في ارض العراق .

  • اسحاق خالد

    2010-12-25

    والله هؤلاء اعضاء تنظيم القاعدة اصبحوا مهزلة وخصوصاً امراء وقادة التنظيم الارهابي الذين ما ان يتسلم احدهم منصب القيادة والارهاب في محافظة من محافظات العراق الا وسقط قتيل او تم القاء القبض عليه بعد فترة وجيزة من قبل القوات العراقية البطلة واخرهم كان الارهابي الحقير المسمى بالامير العسكري لتنظيم القاعدة في نينوى والذي تم اعتقاله من قبل الجهات الامنية العراقية بعد متابعة وتحليل جيد للمعلومات المتوفرة لتلك الجهات الامنية من قبل اجهزة الاستخبارات وتعاون المواطنين معها .

  • سعود حسن

    2010-12-25

    في هذه المناسبة نسجل لوزارة الدفاع العراقية والى كل العاملين بها الشكر والعرفان راجين منهم بذل المزيد من العمل الجاد من اجل اعادة الامن والاستقرار للعراق حتى يتم العمل على الشروع بمسيرة الاعمار والبناء من اجل عراق زاهر ومتطور في كل المجالات كي يعم الخير والرخاء في ربوع عراقنا الحبيب الخالي .

  • عبدالواحد منصور

    2010-12-25

    تنظيم القاعدة من اشد التنظيمات الارهابية ذات الخطورة الفائقة على امن واستقرار العراق وهذا امر لايختلف عليه اثنان من ابناء الشعب العراقي الذين عانوا الامرين نتيجة الاعمال التخريبية التي قامت بها هذه الزمرة الباغية والمارقة عن ما جاء به الدين الاسلامي الحنيف من تسامح وتعاون وتحريم القتل واشاعة اجواع الخوف والترويع فيما بين الناس فقد قامت هذه المنظمات الارهابية وبالتعاون مع العصابات الاجرامية المارقة من اشاعة جو من التوتر والخوف في الوسط الاجتماعي في العراق بسبب قيامها باعمال الارهاب من قتل وتدمير واعتداء على الارواح والممتلكات والاعراض في كافة انحاء العراق حيث اشاعوا عنصر الخوف والرعب بين شرائح ابناء الشعب العراقي المختلفة .

  • هدى

    2010-12-22

    القوات العراقية التي تقوم بمجهود كبير ستحد من هذه الجماعات الارهابية ان شاء الله وان تكون نهايتها قريبة كي لا تعود من جديد الى ارض العراق بسبب التابعة للاوضاع من قبل القوات العراقية التي تقوم بنشر الامان والسلام للمواطن العراقي اينما كان .

  • عزيزالمهيري

    2010-12-17

    ماكول ال دم المسلم ابد مايروح هدر وبارك الله القوات التي قامت بالمهمه وانالله بامرصادوشكرا لموقع مطني الرائع