تقارير

العراق يستقطب شركات فرنسية لتنفيذ قطار بغداد المعلق

يأمل المسؤولون بأن يخفف مشروع القطار المعلق من حوادث السير ونسبة التلوث في بغداد. سيروان عزيز/رويترز

يأمل المسؤولون بأن يخفف مشروع القطار المعلق من حوادث السير ونسبة التلوث في بغداد. سيروان عزيز/رويترز

  • تعليق 31
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

يسعى العراق إلى استقطاب شركات فرنسية للتنافس على تنفيذ مشروع قطار بغداد المعلق الذي سيصل مناطق بغداد الرئيسية بعضها ببعض.

وقال رئيس مجلس محافظة بغداد كامل الزيدي في حديث لموطني "إن مشروع قطار بغداد المعلق يكتسي أهمية كبيرة كونه سوف يسهم إلى حد كبير في تخفيف الضغط المروري على شبكة الطرقات في العاصمة والتنقل بين مناطقها بسهولة ويسر ومن دون أي تأخير".

ويرغب العراق بتنفيذ القطار وفق نظام المساطحة مع الشركة المستثمرة، حيث تسجل الارباح سنويا لدى الشركة بشراكة محافظة بغداد. وبعد مرور 20 عاماً يعود المشروع إلى الدولة العراقية.

كما سيحد القطار المعلق من استخدام المركبات التي تعمل بالوقود، وبالتالي التقليل من التلوث البيئي، فضلا عن الحد من الحوادث المرورية التي تنجم عن استعمال وسائل النقل الأخرى.

وكانت محافظة بغداد قد أرسلت الاسبوع الماضي وفدا رسميا إلى مدينة باريس من أجل الاطلاع عن كثب على خبرة وتجارب الشركات الفرنسية في إقامة هكذا مشاريع.

وضّم الوفد نائب محافظ بغداد محمد الشمري وممثلين عن مجلس النواب العراقي والمديرية العامة لمرور الرصافة وأمانة بغداد ودائرة السكك العامة وهيئة استثمار بغداد، الى جانب عدد من المهندسين والفنيين.

وسيرفع أعضاء الوفد بعد عودتهم تقريرا إلى مجلس المحافظة يعرضون فيه نتائج زيارتهم لباريس وتفاصيل مشاوراتهم مع الشركات الفرنسية.

ووفقا لدراسات مجلس محافظة بغداد الأولية المعّدة لهذا المشروع فإن القطار سيتكوّن من 4- 6 عربات تستوعب الواحدة منها 250 راكبا. وتبلغ السرعة القصوى للقطار 90 كيلومترا في الساعة، على أن يمر بمعدل زمن يبلغ دقيقتين في كل محطة من المحطات.

وسينطلق القطار على سكة حديد هوائية بطول 25 كيلومتر وفي مسارين، الاول يشمل سبع مناطق هي العلاوي وباب المعظم والاعظمية والكاظمية والشعب والعطيفية وصولا إلى مدينة الصدر.

أما المسار الآخر، وهو ضمن المرحلة الثانية من تنفيذ المشروع، فسيشمل مناطق حي الجهاد والبياع والسيدية والدورة والزعفرانية.

وتم تخصيص قطعة أرض بمساحة 15 دونما قرب مطار المثنى وسط بغداد لانشاء المحطة الأولى للمشروع، حيث ستكون المجمع الرئيس للنقل بين مناطق وأحياء العاصمة.

ويتوقع المسؤولون العراقيون انجاز المشروع نهاية عام 2013 إذا ما تمت المباشرة بتنفيذه قبل منتصف العام الحالي. كما يؤكدون أن إيراداته السنوية قد تتجاوز الـ 86 مليار دينار.

أما الكلفة التقديرية للقطار المعلق، فهي 500 مليون دولار بواقع 20 مليون دولار لكل كيلومتر من المسارات والعربات والمحطات الرئيسة والفرعية التي سيتم تشييدها.

وأوضح جواد الخرساني، مسؤول الاعلام في الشركة العامة لسكك الحديد التابعة لوزارة النقل العراقية، "إن أهم ما يميز مشروع القطار المعلق هو سرعة انجازه وكلفته التي تعد أقل مقارنة بمشروع قطار المترو الذي ينفذ تحت الارض".

وذكر الخرساني أن شركته ستعمل عند اكتمال المشروع على إعداد كوادر مدرّبة على تسيير هذا النوع من القطارات المتطورة.

بالمقابل، شجّع بغداديون على المضي قدما في تنفيذ مشروع القطار المعلق.

وقال عامر تقي، 34 عاما، "هذه الوسيلة ساهمت بدرجة كبيرة في دول أخرى بامتصاص مشكلة زخم حركة المارة والمركبات في الشوارع والطرقات العامة. كما ساعدت المواطنين على الوصول السريع الى الوجهة التي يريدون التوجه اليها".

من ناحيته، أشار صلاح مهدي، 44 عاما، إلى ضرورة تحسين وسائل النقل في بغداد.

فقال "إن إنجاز مثل تلك المشروعات بات الآن حاجة ملحة للتخفيف من الازدحامات المرورية الناجمة بسبب تزايد الكثافة السكانية في العاصمة وانتشار أعداد كبيرة من السيارات".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    hashim

    2012-1-21

    قطار اقدم من السلام عليكم مانريده

  • لبخاتي

    2011-12-17

    اين اصبح خط المترو هل بدل المترو

  • محمد الجميلي

    2011-8-4

    نحن نشكرالذين يساعدون في تطوير البنيه التحتيه ونتمى التقدم بامتياز باهر

  • فرحان جودت

    2011-6-3

    الازدحامات التي تحصل في شوارع بغداد انما هي نتيجة عملية الاستيراد الكبير و الكثير للسيارات والتي تسببت في تواجد اختناقات مرورية في شوارع بغداد والتي اصبح المواطن العراقي يعاني كثيرا منها و خصوصا في فصل الصيف الحارق والذي يضر كثيرا بالمواطن العراقي. لهذا ان من الضروري جدا ان يتم إيقاف عمليات الاستيراد الحاصلة وان يكون هنالك انضباط اكثر و ايضا العمل على فتح الشوارع المغلقة التي توجد في بغداد وان يتم العمل و المباشرة ببناء الجسور والتي تساهم كثيرا في حل أزمة و مسألة الاختناقات المرورية الحاصلة وان يتم العمل على تسقيط كافة المركبات القديمة و تعويض أصحابها بمبالغ مالية كي يتمكنوا من شراء السيارات الجديدة وهذا ايضا سوف يساهم في تخفيض نسبة الازدحامات المرورية التي توجد في شوارع بغداد و العراق كافة. وان يكون هنالك انضباط اكبر في مسألة الاستيراد الذي اصبح من السهل القيام به وان الكثير من التجار اخذوا يقومون باستيراد السيارات من دون الاخذ بالاعتبار ان هذا قد يعود بالضرر الكبير على شوارع بغداد و بالتالي سوف تكون نتائجه غير جيدة وستتسبب بالضرر الكبير للمواطن العراقي لذا من المهم ان يتم العمل على فتح كافة الشوارع التي تم غلقها من قبل الحكومة وان يكون للحكومة الدور الكبير في حل هذه المسألة من اجل ان يشعر المواطن بحرية اكبر وان يتمكن من السير في شوارع بغداد من دون الشعور بالاختناقات و الازدحامات المرورية و ايضا الانتظار الطويل امام نقاط التفتيش نتيجة كثرة السيارات الموجودة في بغداد و العراق كافة. ولذلك فيجب ان يتم ضبط الاستيراد الموجود الان وان يكون له ضوابط لكي يتم تلافي الازدحام في كافة مناطق العراق و خصوصا في محافظة بغداد لان المواطن العراقي يعاني من شدة الازدحامات وخصوصا في اوقات الدوام الرسمي صباحا وعند انتهاء الدوام الرسمي للدوائر والجامعات والمعاهد

  • صديق

    2011-5-31

    انا اريد ان اشتكي من الازدحامات الكثيرة في الشوارع وان الضبط في الشارع غير طبيعي وان الازداحامات المرورية كثيرة وغير منطبطة من كثرة استيراد السيارات القادمة من الخارج ان الازدحامات خطرة والله لان الارهابيين الجبناء يريدون ان يستغلوا اي فرصة من اجل ان يقوموا باعمال اجرامية حقيرة من تفجير انفسهم في الشوارع المزدحمة وبذلك تكون الازمة ازمتين. وانا ارد ان اقول لمديرية المرور العامة ان ضبط الشوارع اكثر من السابق لان في السابق ومن دون تلك السيارات الازدحامات كثيرة والان ومن بعد دخول تلك السيارات وان ما حدث في الرمادي عندما دخلت نسبة كبيرة من السيارات الى الشارع قد لاحظنا التغيير المفاجيء الذي حدث في الشوارع بسسب تلك الازدحامات وان تلك السيارات الحديثة احياناً تجلب الشك لان بعض الارهابيين الجبناء يقتلون صاحب السيارة ويقومون على تفجيرها من بين الاعداد الكبيرة من المواطنين الابرياء وبذلك نكن قد ضحينا باحباءنا من اجل السيارات الحديثة. ونحن لا نريد ان نضيع العراق اكثر مما هو عليه الان وانا اريد ان اقول ان على مديرية المرور العامة ان تجد الحل السريع هي ووزارة النقل والمواصلات ، وان اريد في نفس الوقت ان اشتكي على تلك الحالة الغير قانونية ولقد اصبح الشارع العراقي يحوي على فلتان امني قوي من حيث الامن والامان ومن حيث الازدحامات المرورية بسبب عدم انضباط الاستيراد لتلك السيارات وكل التجار يعملون كل واحد لصالح مصلحته. وانا ادعوا من كل قلبي ان تصل شكواي الى المسؤولين الكرام وان يجدوا لنا الحل الاوفر والاسرع من اجل التخلص من الازدحامات ومن اجل وضع حل لتلك المشاكل التي ليس لها اي حلوانا اقول لكم ان تلك الازدحامات خطيرة جداً وتؤدي الى فقدان حياة الكثير من الناس بسبب التصادمات وبسبب التفجيرات الحقيرة التي يقوم بها الارهابيين الجبناء ، لذلك انا مصرة على تلك الشكوى وانا اريد ان تسمعنا الحكومة العراقية ولو لمرة واحدة من اجل ان يكون العراق خالياً من المشاكل ومستقر الى الابد .

  • نضال

    2011-2-14

    انا احد الطلبة الذين تخرجوا من كلية الهندسة قسم الهندسة المعمارية و انا اناشد الحكومة عني و عن الذين تخرجوا من دورتي في ان يتم توفير فرص للتعين لنا كخريجين لاننا بصراحة لانجد اي مكان يستقبلنا كخريجين لاجل الحصول على فرص عمل في الدولة و في دوائرها الهندسية . لان الوضعية صعبة و نحن قد درسنا الهندسة لاجل ان نقوم بالرفع من مستوى بلدانا و اعماره فهل من الممكن ان يتم اعطائنا الفرصة لاجل اثبات الذات و ممارسة اختصاصنا في بلدنا و اذا كانت الحكومة غير قادرة على توظيف الخرجين من دورتنا و كذلك هو الحال للدورة التي سبقتنا والدورة التي ستلينا فما هو الحل وما هو مستقبل الدورات التي سوف تتخرج في السنوات القادمة لابد للحكومة ان توفر فرص التعيين لجميع الخرجين او للمميزين منهم او عدد منهم على الاقل .

  • باسم

    2011-2-14

    العراق مازال واحد من الدول المتأخرة في مجال النقل و المواصلات و ادخال الطرق الحديثة في النقل التي لها دور كبير في تطوير البلد و التخفيف من الازدحامات خاصة مع التزايد في التعداد السكاني و الظروف الخاصة التي يعيشها العراق من جوانب امنية و قلة خدمات بالتالي كانت سبب في زيادة الازدحامات و لهذا اجد ان البلد بحاجة بالفعل لان يتم التحرك في اتجاه تطوير مجال النقل و ان تقوم وزارة النقل و المواصلات بلعب دورها في تغيير واقع النقل في البلد . لاننا مازالنا نستعمل وسائل النقل القديمة كالباصات الكبيرة و الصغيرة وايضا التكسيات و هذه الوسائل اصبحت غير كافية او انها قديمة للتخلص من الازدحام و والسيطرة على الكثافة السكانية و التزايد فمتى نكون مثلنا مثل الدول الاوربية بل و حتى بعض الدول العربية التي اعتمدت وسائل النقل الحديث كالمترو و قطارات النقل المعلقة و التي سيكون لها دور كبير في تنشيط الاقتصاد ايضا من ناحية التقليل من الطلب على الكاز و البانزين لان اغلب الموظفين و الطلبة و العاملين سوف يتجهون الى استخدام تلك القطارات التي ستكون الاوفر و الافضل لهم اذا ما كان العمل بها مستمر وتوزيعها يكون بالشكل المطلوب و تغطي كافة المناطق و ايضا لااعتقد ان اي موظف او طالب او عامل سوف يجد راحة اكثر في استخدام تلك القطارات المعلقة و المترو لكي تنقلة الى المكان الذي يريد الوصول اليه لانه لن يكون مضطر للبحث عن مكان لايقاف سيارتة الخاصة فية و لن يمر بالازدحام و السيطرات الكثيرة التي تملئ الشوارع و لهذا انا اطالب بأن يتم العمل على ادخال هذه التقنية الحديثة في مجال النقل العام في البلد .

  • قصي عبدالحميد

    2011-2-14

    اننا نسمع كثيرا عن مشاريع القطارات المعلقة و منذ سنوات طويلة و لم يتم العمل بها حتى لحد الان او المباشرة على الاقل فمتى من الممكن ان نشاهد وسائل النقل الحديثة و السريعة متوفرة في العراق لاننا مازالنا نعتمد على الوسائل القديمة التي تملئ الشوارع واصبحت عبئ على الشارع العراقي و الكثير من المواطنين اصبحوا يستقلون سياراتهم الخاصة للذهاب في مشاوريهم و الاماكن التي يريدون الوصول اليها لانهم لايجدون الراحة في تلك المواصلات اتمنى ان يتم ادخال القطارات المعلقة و محطات المترو في البلد لانها مهمة وضرورية في هذه المرحلة بالذات .

  • مهد

    2011-2-14

    يجب ان يتم العمل بأقصى سرعة في تنفيذ مشروع القطار المعلق في بغداد و خاصة انها العاصمة وتعاني من الازدحام الكبير لانه الحل الوحيد و الامثل وخاصة ان المسؤولين في الحكومة يرون و يعرفون المعاناة التي يمر بها المواطن العراقي يوميا بسبب الازدحامات . يجب ان تخصص الميزانيات وان يتم ادخال الشركات التي تم التعاقد معها للمباشرة في العمل منذ الان و بدون مضيعة للوقت .

  • يحيى

    2011-2-14

    تعاني العاصمة العراقية بغداد من طامة كبرى اسمها الاختناقات المرورية في كافة شوارع العاصمة والتي تسببت في تأخير الكثير من انجاز الأعمال التي تتعلق بحاجات ومستلزمات أبناء العاصمة بغداد في كافة الميادين فضلا عن قضاء معظم أوقات الناس في السيارات الواقفة في شوارع العاصمة بسبب الازدحام الحاصل. وعدم استطاعة المواطنين من الوصول إلى الأماكن التي يقصدونها إلا بعد جهد ومشقة ووقت طويل وخاصة في فصل الصيف الحار وتحت لهيب الشمس المحرقة وحرارة السيارات العالية وكثافة الغازات المنبعثة من هذه السيارات التي لا تكاد أن تتحرك إلا ببطء شديد. ولغرض الوصول إلى الحل الأمثل لهذه المشكلة أرى أن تقوم الحكومة برفع الحواجز الكونكريتية التي تملئ شوارع العاصمة وأزقتها وفتح الطرق بين المدن داخل المحافظة ورفع العدد الأكبر من السيطرات العسكرية من الشوارع والتي ليس لها أي دور امني سوى أنها تقوم بعرقلة السير في الشوارع. إضافة إلى الإسراع في تنفيذ مشروع قطار بغداد من قبل شركة فرنسية أو غيرها من أي دولة لها الخبرة والكفاءة في هذا الجانب من اجل الوصول إلى الحلول التي تنهي معاناة المواطن بسبب مشاكل السير والاختناقات المرورية في بغداد .

  • عبداللطيف الفراجي

    2011-2-14

    تطوير تطرق المواصلات في بغداد يعتبر ظاهرة حضارية كبيرة وجديدة تساعد على حل مشكلة الازدحام المروري في العاصمة لان هذا الازدحام بات يهدد بتوقف الحياة في بغداد وذلك لعدم استطاعة المواطن من الوصول بسهولة إلى المكان الذي يريد مراجعته سواء كان سوقا أو إحدى دوائر الدولة أو مستشفى أو زيارة قريب أو صديق نتيجة هذا الازدحام لذلك اعتقد أن تنفيذ مشروع قطار بغداد سوف يساهم بشكل كبير في حل مشكلة الاختناق المروري في بغداد كما أن الشركات الفرنسية لها القدرة على انجاز مثل هذه المشاريع الحيوية التي تخدم أبناء العاصمة العراقية وتزيدها جمالا .

  • حمادة حاتم

    2011-2-13

    العراق قد عانى منذ زمن قديم من مشكلة مهمة وهي مشكلة تخلف المواصلات وازدحام الطرق بالمركبات لضيق الشوارع وعدم استيعابها للمركبات نتيجة الزيادة الملحوظة في نفوس السكان ونشاط حركة استيراد السيارات من مختلف أنحاء العالم وبالرغم من هذا التطور إلا أن المشكلة لا تزال قائمه وهي الاعتماد على وسائل قديمه في النقل مثل التاكسي والباص وهي وسائل يعود تأريخها إلى منتصف القرن الماضي وهذا مقارنة مع التطور الهائل الذي تميزت به حركة المواصلات في مختلف أنحاء العالم سواء في الدول العربية أو العالمية يعتبر من الأساليب البدائية في العراق لان العراق منذ تطوير شبكة الموصلات لأول مره لم يقم بتطوير هذا الجانب المهم مرة أخرى لذلك يجب إدخال الوسائل المتقدمة مثل مشروع القطار المعلق أو المترو من اجل إحياء هذا المرفق الخدمي من جديد .

  • صبحي كميل

    2011-2-13

    كمواطنين نطالب الجهات المسؤوله بتنفيذ هذه المشاريع بأسرع وقت ممكن حتى يقف العراق في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة في مجال النقل والمواصلات .

  • بشار

    2011-2-13

    العراق بحاجة إلى إعادة النظر في موضوع حركة النقل وتطوير المواصلات وكذلك وسائط النقل العاملة في العراق وخاصة العاصمة العراقية بغداد لكون هذه العوامل التي ذكرناها تعتبر جميعها متخلفة ولا تفي بالغرض لإنهاء أزمة النقل والمواصلات حيث لم يتم تطوير قطاع النقل في العراق بصورة مدروسة ومبنية على أسس قوية وصحيحة وبما يتناسب مع أعداد السكان في المناطق في كافة مدن العراق حيث كان العراق يعتمد في هذا الموضوع على ترحيل السيارات والباصات القديمة من العاصمة بغداد إلى المحافظات الأخرى عندما تقوم الجهات المختصة في دوائر النقل باستيراد سيارات وباصات حديثة لتشغيلها في العاصمة وقد تكون هذه السيارات لا تسد الحاجة المحلية أو أنها من منشئ غير جيدة لا تصلح للعمل في الظروف الجوية للعراق أما في الآونة الأخيرة فقد قام القطاع الخاص باستيراد أعداد هائلة من السيارات المستعملة والتي أخرجت من الخدمة في بلدانها مما أدى إلى إصابة حركة النقل بشلل كبير بسبب الازدحام الذي ليس له نهاية في جميع الشوارع بسبب كثرة هذه السيارات فضلا عن الأعطال الكثيرة لهذه السيارات في الشوارع مما ساهمت في زيادة الازدحام مع العلم أن الشوارع المخصصة لسير السيارات والباصات لم يتم توسيعها أو فتح شوارع أخرى أو بناء أنفاق أو جسور معلقة لتلافي الازدحام إضافة إلى قطع الكثير من الطرق بغية حماية المسئولين والدوائر الحكومية لذلك يجب معالجة هذه العوامل من اجل تطوير النقل وانسيابية حركة السيارات من خلال إدخال وسائل النقل الحديثة وبناء مترو في بغداد وبأسرع وقت ممكن .

  • عبدالله حماد

    2011-2-12

    العراق يعتمد في قطاع المواصلات على طرق قديمة من خلال استمراره على استخدام الباصات و التكسيات في نقل المواطنين من مكان لأخر وتعتبر هذه الوسائل قد أصبحت من الوسائل القديمة والتي لابد من العمل على تطويرها من اجل تقديم خدمة أفضل للمواطن العراقي الذي يعاني الكثير بسبب قدم وسائل النقل التي بدأت لا تفي بالغرض المطلوب منها خاصة بان العراق يعيش أزمة في الازدحامات المرورية بسبب دخول أعدادا كبيرة من السيارات . ومن هنا نلاحظ بأنه يجب حل هذه الأزمة التي نعاني منها وبشكلا يومي من خلال تطوير هذا القطاع المهم والذي يدخل ضمن احتياجات المواطن اليومية والضرورية

  • غفور محمد

    2011-2-12

    نطالب بالإسراع في البدء بمثل هذه المشاريع كمشاريع المترو أو القطار المعلق الذي سوف يكون من أهم وسائل النقل المتطورة التي ستساعد المواطن على التنقل وبشكلا مريح

  • مدحت جلال

    2011-2-12

    العراق بحاجة إلى تطوير وسائل النقل والمواصلات الداخلية له لكون اغلب هذه الوسائل أصبحت قديمة ولا تفي بالغرض المطلوب منها مثل سيارات التكسي أو سيارات الباص التي بدأنا نعاني منها منذ فترة طويلة بسبب تقادم أكثرها واستهلاكها ومضي سنوات على إنشاءها . فالكثير من المواطنين يعانون من هذه الظاهرة التي تسبب التأخير الكبير في وصول اغلب المواطنين إلى أعمالهم وأنها تأخذ من وقتهم الكثير . ومن هنا نعتقد بان العراق بحاجة إلى العمل من اجل تطوير قطاع المواصلات وتحديثه وهذا العمل يتطلب مجهودا من اجل الوصول إلى مواصلات ناجحة ومتطورة أسوة بباقي الدول المتقدمة وذلك من خلال أنشاء بعض المشاريع التي تحسن من مستويات قطاع المواصلات في العراق كإنشاء المترو أو أنشاء مشروع القطار المعلق حيث اعتقد بان هذه المشاريع ستكون من المشاريع التي سوف يكون لها اثر كبير في الحد من أزمة النقل والمواصلات وتحديثها لكي تسهم في توفير خدمة للمواطن وتسهيل تنقلاته من مكان لأخر وبسرعة اكبر .

  • هاشم

    2011-2-12

    نحن نطالب بتنفيذ هذه المشاريع الخدمية المهمة والتي نحن بأمس الحاجة لها من اجل تطوير وسائل النقل ونتمنى أن تنف مثل هذه المشاريع بسرعة كبيرة من اجل الاستفادة من خدماتها التي ستقدمها للمواطنين .

  • صلاح الدين احمد

    2011-2-11

    من المفروض ان تكون هناك تطورات حاصلة في الشارع العراقي وان العراقيين كل همهم الان يريدون كيف ان يرجعوا بلدهم افضل من السابق وانهم لا يريدون الجمود والوقوف مكتوفي الأيدي بل يريدون بناء البنى التحية وبناء ما هدمه الارهال والارهابيين من الاعمال التفجيرية والانتحارية التي قاموا بها. العراق لديه الكثير من المشاكل والازدحامات المروية في الشوارع لعدة اسباب من الحواجز الكونكريتية ومن الشوارع المهمة المغلقة فأنه اليوم يفكر بان تكون هناك بدائل من الوسائل القديمة للمواصلات من التكسي او الباص فانه يطمح بان يكون هناك مترو او قطار معلق ذلك من الناحية التطويرية للبلد. فأننا نطالب ان تتم تنفيذ تلك المشاريع وباسرع وقت ممكن ذلك سوف يحل الكثير من المشاكل وسيساعد على التطور الحضاري للعراق اضافة الى العلاقات بين الدول التي ستساعده على القيام بتنفيذ تلك المشاريع المهمة عسى ان يتم هذا الشيء وهذا ما نتمناه من حكومتنا من ان تتعاقد مع شركات لاجل هذا الموضوع الهام .

  • صباح عادل

    2011-2-11

    الكل يعلم بان وسائل المواصلات القديمة من التكسي او الباص قد أصبحت من الاثر فيجب ان نقدم حالنا من ان نفكر بمشروع المترو او القطار المعلق كما في الدول المتقدمة العربية والأوربية وما هم أفضل منا لكن الأزمات التي قد مر بها العراق ليست بقليلة لكن الان نتمنى ان تكون هناك مشاريع جديدة مقبل عليها العراق. ونحن نطالب الحكومة الى ان تسرع بإبرام العقود مع الشركات المتخصصة بهذا الموضوع الحضاري والمهم فعلاً وان تكثف من جهودها لهذا المشروع ذلك من اجل النهضة الحضارية. ولقد راود على مسامعنا ان هناك شركة فرنسية تريد تنفيذ مشروع القطار المعلق وهذا ما نتمناه ان يحدث فعلاً ونحن نساند حكومتان البطلة ونشجعها على ان تقبل ها العرض المهم من اجل الرقي بالدول المتقدمة حضاريا ولكي نحاول إحلال بعض المشاكل المرورية من ناحية الازدحامات (وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم) ولا اعتقد ان هذا المشروع من المكروهات بالعكس وعسى ان يكون كل الخير من وراء تلك المشاريع يا رب .

  • كامل حداد

    2011-2-11

    كل الدول المحيطة بالعراق استطاعت ان تغير من حالها الا نحن في العراق ما زلنا متمسكين بالماضي ونرفض التطور ولا اعرف لماذا هذا الإصرار من قبل الحكومة العراقية على التباطؤ في تنفيذ المشاريع العمرانية التي تعود على العراق بالخير. فجانب المواصلات مثل يعتبر من اهم جوانب الحياة ولا يوجد اي قطاع اخر في الحياة لا يحتاج الى قطاع المواصلات لذلك فان بذل المزيد من الاهتمام بهذا القطاع المهم يعتبر امر مهم واستراتيجي لانه يعود على العراق بالنفع والفائدة. وابسط مثال هو قطاع النقل العام فالمواطن العراقي ما زال يعتمد على باصات النقل القديمة والمتهالكة او على سيارات التكسي التي تشق طريقها ضمن الازدحامات بشق الانفس فهل يعقل ان نبقى على هذا الحال الى الابد؟. طبعا لا والمطلوب من الجهات ذات العلاقة ان تباشر وبأسرع وقت بتنفيذ مشاريع خاصة بقطاع النقل مثل بناء خط مترو او انشاء قطارات معلقة او مجسرة لكي تخفف الضغط على الشوارع وتقلل الازدحامات من جهة ولكي تشير الى تطور في العمران في العراق من جهة اخرى بالاضافة الى ما ستحققه من راحة للمواطن وانسيابية في النقل. ولا اعتقد بان مثل هذه المطالب امر صعب او مستحيل فاغلب الدول المجاورة اصبحت تمتلك وسائط نقل مثل التي تحدثنا عنها فهل العراق بمعزل عن محيطه وعن العالم لكي يبقى على نفس الوتيرة القديمة في استخدام الباصات او التكسيات .

  • صلاح محمد

    2011-2-11

    العراق ما زال معتمد على التكسي والباص في مجال المواصلات داخل العراق وخصوصا ان هنالك الكثير من الاختناقات و الازدحامات المرورية التي توجد في كافة شوارع بغداد وانا اعتقد ان الوقت قد حان من اجل المشاريع المتطوره بخصوص النقل للمواطن داخل العراق وانه يجب ان يكون هنالك مترو او قطار معلق مما يسبب التقليل من الازدحامات والاختناقات المرورية الحاصلة في شوارعنا وانه افضل الطرق التي تساعد الجميع وانها افضل من التكسي والباص الذي قد يتأخر بسبب عطل في السيارة او بسبب الازدحام او الى اخره من اسباب تعطل المواطن وان المترو والقطار المعلق من افض الوسائل التي تساعد المواطن العراقي في حركته وذلك لعدم وجود ازدحام وايضا السرعة التي يعمل بها والنظام الحديث والمتطور والتقنيات المتواجدة لذا ان اقامة مثل هكذا مشاريع بحاجة الى العمل السريع في التنفيذ والاداء وان يكون عمل فعلي وجاد ومتقن وبصورة سريعة .

  • قدسي فياض

    2011-2-11

    ارى ان الوسائل التقليدية للنقل اصبح من الواجب ان تجد الحكومة لها البديل خدمة للمواطن العراقي وهو عن طريق التنقل بالمترو وكذلك القطار المعلق ان من الضروري العمل على مثل هكذا مشاريع متطورة وناجحة بالبلد وتعمل على ادخال التطور والتقنيات الحديثة والتي تساعد كثيرا في خدمة وتسهيل امر المواطن العراقي الذي طالما حرم وافتقد للتطور الحاصل الذي يوجد الان في كافة الدول العربية بأستثناء العراق وهو بلد الخيرات والتقدم لذا ان العمل على تقديم الافضل هو من اولويات الحكومة اولا ومن ثم العاملين بهذا المجال من وزارة وشركات ومقاولين و ايدي عاملة وانا من رأيي ان تجري مثل هكذا مشاريع ناجحة في العراق انما هي دليل على التقدم الحاصل في البلد والعمل على خدمة المواطن العراقي واتمنى ان تجري مثل هكذا مشاريع مستقبلا وافضل وان يجري العمل على مثل هكذا مشاريع بأسرع وقت كي لا تؤذي المواطن العراقي .

  • علي غسان

    2011-2-10

    الشركات الفرنسية قد تكون مؤهلة لتنفيذ مثل هذا مشروع الاو هو قطار بغداد المعلق والذي ان تم تنفيذه سوف يعود بالفائدة الكبيرة لاهالي بغداد لكون سوف يحد من الاختناقات المرورية الحاصلة نتيجة الحركة البطيئة لسير المركبات بسبب نقاط التفتيش و الطرق التي اغلقت مما تسبب في الحد من سير المركبات في شوارع بغداد لذا ان قطار بغداد المعلق بالتأكيد سوف يحل هذه المعضلة التي عانى منها الكثير من العراقيين وهي الحل الوحيد .

  • فواد الطريفي

    2011-2-10

    المواصلات في بغداد تعيش حالة من أزمة حقيقية بسبب شدة الازدحامات التي تحصل في الشوارع بسبب الزيادة الملحوظة في استيراد السيارات والتي دخلت إلى العراق في السنوات الأخيرة . والسبب الأخر هو عدم افتتاح طرقا جديدا أو خارج المدن أسوة ببقية دول الجوار والتي سوف تلعب دورا كبيرا في الحد من ظاهرة الازدحامات التي أتعبت سكان العاصمة . وأظن بان مشروع تنفيذ قطار بغداد المعلق سوف يكون له تأثير ايجابي في الحد من هذه الأزمة ولو جزئيا لأنه لا يمكن لمشروع واحدا فقط أن يحل أزمة مدينة يبلغ تعداد سكانها أكثر من ثلاثة ملايين نسمة أو أكثر بقليل وتمتلك عددا كبيرة من السيارات الخاصة بالمواطنين . وأظن بان الشركات الفرنسية هي من انجح الشركات في العالم لما تتمتع به من خبرة وسمعة جيدة في أنشاء الكثير من المشاريع العمرانية رغم أن هناك شركات أخرى لها القابلية على تنفيذ مثل هذه المشاريع المهمة وبشكلا جيد أيضا .

  • بارزان حميد

    2011-2-8

    حسب رأيي اننا بحاجة للتطور في مجال النقل العام لان الحافلات الموجودة اولا قديمة جدا و هي غير لائقة و سبب في تلوث البيئة و كذلك سبب في زيادة الازدحامات في الشوارع لهذا لابد من ابتكار طرق حديثة ومواكبة العالم خاصة ان القطارات دخلت في كافة البلدان بل وحتى العربية منها ونحن اول من أسس سكة قطار لازلنا لا نمتلك القطارات الحديثة وهذا ما بيبن مدى التراجع الى الخلف الذي يعيشة البلد .

  • فاروق علام

    2011-2-8

    هذه الفكرة اصبحت الحل الامثل و لا نمتلك حاليا اي خطة عمل تكون سريعة بدلا عنها . لهذا لابد ان يتم العمل بها و بشكل سريع كواحد من الحلول المهمة التي قد يكون لها دور كبير في التخلص من الازدحامات التي تعيشها العاصمة بغداد و يعاني منها كل سكنة بغداد بشكل عام . و انا بالفعل اتمنى ان يتم انجاز مشروع القطار المعلق في بغداد لانهاء هذا الازدحام الكبير الذي يتسبب في تعطيل حركة الناس بشكل عام .

  • زامل رعد

    2011-2-8

    الشركات الفرنسية لديها خبرة كبيرة في مجال القطارات المعلقة التي يمتلكون الكثير منها في باريس و التعاقد مع الشركات الاجنبية لتنفيذ مثل هذه المشاريع الجميلة و المفيدة و الحضارية يبين مدى الاهتمام الحكومي في ان يتم العمل على تطوير قطاع النقل في البلد . انا اعتقد ان الانتهاء من هذا المشروع وبناء و تجهيز القطار المعلق في سيكون له دور كبير بكل تاكيد في تخليص العاصمة بغداد من الازدحامات الكبيرة التي تعيشها لان الشوارع تحتاج الى اعادة تأهيل وتخطيطات جديدة و شق طرق حديثة وهذا ما يحتاج الى وقت كبير بالتالي لابد من ايجاد البدائل لحين البدء بتلك المشاريع الطويلة الامد و الانتهاء منها لاننا نعلم ان شق طرق جديدة و تاهيل الشوارع سيكون سبب في غلق الكثير من الشوارع بينما ينتهي العمل فيها و بالتالي سوف تزيد من غلة الازدحام في الشوارع لذلك لابد من انهاء مشروع القطار اولا ومن ثم العمل على البدء في المشاريع الطويلة الامد و شق الطرق الجديدة . نحن بحاجة لان يكون هذا القطار مار في كافة المناطق في بغداد ومنتشر في جنوب وشمال بغداد ووسطها وغربها و ليس في منطقة واحدة او جانب واحد من العاصمة لابد من ان يتم تعميم الفكرة لاجل التخلص من الكثير من المركبات التي يقودها اصاحبها صباحا للذهاب للعمل او الجامعة و الوظيفة بالتالي انها خطوة ايجابية لانها سوف تنهي تلك المأساة .

  • -baqubah

    2011-1-30

    مشروع جميل ومفيد وحضاري نتمنى ان ينجز هو ومشروع المترو .. ونتمى من موقعكم الكريم ان يتم انشاء جزء او صفحة للاخبار الاقتصادية مثل باقي المواقع :)

  • ياسر العقابي

    2011-1-29

    مشروع ممتاز واعتقد يغير رأي بعض الناس حول الاعمار المتأخر في العراق ان شاء الله مشاريع عملاقه لبغداد ..

  • جواد القابجي

    2011-1-26

    المشروع جميل ورائع جداً والأجمل ان يكون جدياً وتتم المباشرة به لا أن يكون حبراً على ورق كما تعودنا على طريقة سوف وسيكون وسنعمل واللعنة على حرف السين وأتمنى حذفه من اللغة العربية