تقارير

فتح باب التعيينات في الدوائر الحكومية في عموم مدن الأنبار

تشمل التعيينات الجديدة العمال والحراس والشباب  الراغبين بالعمل في مختلف القطاعات. [Pool New/رويترز]

تشمل التعيينات الجديدة العمال والحراس والشباب الراغبين بالعمل في مختلف القطاعات. [Pool New/رويترز]

  • تعليق 33
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

فتحت الحكومة المحلية في محافظة الأنبار يوم الإثنين، 7 آذار/مارس، باب التعيينات في الدوائر الحكومية في مدن المحافظة ولمختلف الاختصاصات والمهن.

وقال مسؤولون في المحافظة إن التعيينات الجديدة ستساعد على سد الشواغر في مؤسسات الدولة وتوفير فرص عمل للخريجين والكفاءات من سكان محافظة الأنبار.

وقال مزهر حسن الملا، عضو مجلس محافظة الأنبار، في حديث لموطني "يتعاون المجلس مع الحكومة المحلية ومدراء المؤسسات الحكومية والدوائر الخدمية والصناعية لتوفير فرص العمل وإضافة الخبرات الجديدة لهذه المؤسسات".

وقد تم تشكيل لجان لاستلام طلبات التعيين في كل دائرة حكومية وتدقيق الاوراق والمستمسكات المطلوبة للتقديم على العمل. وستقوم الحكومة المحلية بتشكيل لجان اخرى لاختبار المتقدمين للعمل والتأكد من أحقيتهم بالحصول على الوظائف الجديدة.

وكان مجلس المحافظة والحكومة المحلية قد وضعا خططاً لمعرفة حاجة الدوائر الحكومية الفعلية للموظفين في جميع القطاعات والخدمات وضمان توزيع عادل للدرجات الوظيفية.

من جانبه، قال صالح خليل، عضو لجنة المتابعة في مجلس محافظة الأنبار، في حديث لموطني "ستوزع الدرجات الوظيفية الجديدة على كافة دوائر ومؤسسات الدولة في الأنبار، وسيتم التركيز على جانب الصحة والتربية والتعليم والمهن الصناعية والخدمية التي تكون أقرب إلى حاجة المواطن".

ولن تقتصر الدرجات الوظيفية الجديدة على خريجي الجامعات والمعاهد، بل ستشمل وظائف للعمال والحراس وأصحاب المهن والشباب الذين يملكون خبرة في القطاع الصناعي، كمعامل الاسمنت والفوسفات والطابوق وغيرها من المجالات الأخرى.

وأوضح المهندس منير العلواني، من مديرية بلدية محافظة الأنبار، أن التوسع العمراني وحملة الاعمار التي تشهدها محافظة الأنبارهي أحد الاسباب التي دعت إلى توظيف أعداد كبيرة من الشباب.

وأضاف العلواني "إن الدوائر البلدية تشهد توسعاً في ما تقدمة من خدمات في رفع النفايات وتنظيف مستمر للشوارع والساحات، مما يجعلنا بحاجة إلى كوادر أخرى للقيام بهذه الأعمال، بالإضافة إلى المساعدة في انشاء المشاريع المختلفة التي تنفذها شركات حكومية في الأنبار".

وقال المواطن فهد العكاشي، 27 عاماً وهو خريج كلية التربية في الأنبار، "إن توفير الوظائف للمواطنين هو أحد واجبات الحكومة المحلية. ولذلك، فنحن نرى ان الحكومة المحلية في الأنبارتقوم بواجبها على أتم وجه في هذا الجانب".

وأضاف العكاشي "يرغب جميع الشباب بأن يكونوا على قدر من المسؤولية وأن يناط بهم واجبات يستطيعون من خلالها خدمة المجتمع. واعتقد إن توفير الوظائف الجديدة سيساعدهم على تحقيق ذلك".

أما المواطن خلف صغير، 31 عاماً وهو من اهالي مدينة هيت، فقال إنه لم يستطع اكمال دراسته بسبب الظروف المعيشية واضطراره إلى اعالة عائلته والعمل في أرضه الزراعية.

وقد تقدم صغير للعمل كمشغل مكائن في دائرة الزراعة.

وأضاف صغير "لقد فرحت جداً بقبول طلبي. الواقع الزراعي في الأنبارجيد، خصوصاً بعد الدعم الحكومي وتوفير المكائن واللقاحات والبذور لجميع مزارعي المحاصيل المختلفة. وسأستطيع العمل في هذا القطاع وتوفير لقمة العيش لعائلتي".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    حسام الفهداوي

    2013-12-14

    الشبعان مايحس بالجوعان

  • حسام كريم المرعاوي

    2013-12-3

    كل مسؤل يقول نفسي نفسي شنترجه بعد

  • اياد طارق اسماعيل

    2013-8-16

    خريج كليه الاداره والاقتصاد

  • نورس عادل

    2013-8-4

    خريجة تربيه للعلوم الصرفه قسم الكيمياء اريد تعيين بأي دائره حكوميه

  • صدام القيسي

    2013-7-20

    بس اريد تعيين حتى لو بلااخره هم قبول والله مليت من تقديم المعاملات بس نوفي اهل لمكاتب من كد تصوير لمعاملات

  • نادية عبد الحميد

    2013-5-29

    السلام عليكم اني اتمنة تشوفولي اي وظيفة لان محتاجتها جدااا جدا واكون ممنونة للي يعبرني

  • محمد نصرالله محمد

    2013-5-19

    الى السيد رئيس مجلس المحافظة المحترم ارجو تثبيتي على ملاك الدائم في مجلسكم الموقر مع فائق الشكر والتقدير

  • احمد الكبيسي

    2013-5-19

    انا خريج الاعدادية اريد وظيفه

  • مصطفى خميس

    2012-8-9

    السلام عليكم اني خريج اعدادية فرع العلمي والله زهقت انفسنا بس نريد شوي امل يريحنة ويفرحنة بخبر تعيين ياالله

  • عمر الحديثي

    2012-2-23

    عمر خلف 23/2/2012 اني خريج اعدادية صناعة 2004-2005 اريد تعيين باي دائرة كانت احنا 6 اخوة بلبيت ولايوجد لدينا موظف اين العدالة واين المسؤلين من محافظة الانبار ياتي تعيين كل مسؤل ييعين اقاربة واحنا نبقى نتفرج

  • احمد ناجي

    2011-9-19

    شباب سوو عمليات تحوييل جنس حتى يعينوكم لان بس البنات يتعبنن

  • زينب الراوي

    2011-8-17

    طبعا كله ج\\ب لاتعيينات ولاشي كاعدين يلعبون باعصابناكلهه واسطات ورشاوي للاسف محافظتنا جدا فاشله شوفو دول العالم شلون كاعده تطور واحنه نرجع لي ورى من وره البيهه

  • احمد سعدي

    2011-7-19

    من حقنا نحن المتخرجين من الطلاب المطالبة بتوفير فرص عمل لنا و من واجب الحكومة توفيرها

  • عمار صفوك الصميدعي

    2011-6-30

    ارحمونة واسطة معدنة ونريد تعيمن علما اني خريج معهد تكنلوجيا تقني قسم الكهرباء 2003 \\2004

  • ماجدحامدعلي

    2011-5-25

    اريد تعين في اي دائرةاناخريج اعداديةصناعة قسم كهرباءوجزاكم الله خيروهذارقمي

  • م.عدي احمد فرحان

    2011-5-18

    السلام عليكم اني مهندس كهرباء ارجوا من يهمه الامر ان ايرتب الي تعيين لان ما عندي اي واسطة واني خريج الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية سنة 2007 مع الشكر

  • عبدالباري محمود

    2011-5-1

    اعتقد بان تضافر الجهود بين مختلف الدوائر المسئولة عن الجانب الخدمي في محافظة الانبار سوف يصب ودون أدنى شك في تغيير واقع الخدمات الذي تشكوا منه محافظة الانبار فكل شخص هو مسئول من موقعه على ترتيب برامج العمل من اجل المساعدة على وضع المنهج والخطط العملية الصحيحة والتي تنهض بواقع الخدمات وتنهض بها من جديد وأيضا فيمكن لمجلس محافظة الانبار إن يكون أكثر التزاما بوعوده التي قطعها للمواطنين في الانبار وان يعمل على متابعة كافة المؤسسات الخدمية وبشكلا اكبر من الذي نراه اليوم وان يدعم هذه المؤسسات وان يرفدها بالتخصيصات المالية التي من شانها إن توسع دائرة العمل والانجاز وأيضا يجب الحد من ظاهرة الفساد والتلكؤ التي تشهدها الكثير من دوائر البلدية بالإضافة إلى افتتاح المشاريع الاستثمارية الخدمية في كافة القطاعات مثل الكهرباء والماء ومشاريع الصرف الصحي بالإضافة إلى إمكانية زيادة أجور العاملين في هذا القطاع من اجل محاولة قيامهم بإعمالهم بشكلا أفضل .

  • منير جبار

    2011-4-30

    الخدمات التي تقدم من قبل الدوائر والمديريات العامة في محافظة الانبار غير جيدة ويجب ايجاد حل لهذا الموضوع وانا اطالب الحكومة المركزية ان تتدخل لان الفساد اصبح بشكل علني وسافر ويجب ان يتم التصدي لهؤلاء المفسدين لان الخدمات لا توجد في المحافظة وان الجميع يعانون من هذا النقص الشديد في المحافظة فلا يوجد طاقة كهربائية ولا يوجد ماء صالح للشرب ولا يوجد مجاري مياه الصرف الصحي ولا يوجد حصة تموينية كاملة تصل الى المحافظة ولا توجد وسائل نقل جيدة تنقل المواطنين من بيوتهم الى اماكن عملهم وبالعكس ولا يوجد تعبيد للطرق ففي حالة هطول المطر القليل على الشوارع تصبح الشوارع وكأنها بحيرات وهذا يوثر على صحة المواطن العراقي في محافظة الانبار ولا يوجد ولا يوجد ولا يوجد اين الحكومة التي تقول اننا نعمل ليل نهار.

  • امير طه

    2011-4-9

    محافظة الانبار كما نعلم قد عانت من تخلف كبير و من تراجع في مستوى الخدمات وانتشار للبطالة و الفساد بشكل كبير بسبب ما كانت تمر به هذه المحافظة من ظروف خاصة كان لها دور في تدمير البنى التحتية للمحافظة و السبب هو الارهاب الذي كان متعشش و منتشر في اجزاء كثيرة من محافظة الانبار مما ادى الى توقف الزراعة و تراجعها بشكل كبير و ايقاف المعامل و الاجهاض على الخدمات و المشاريع التي كان من المقرر اقامتها هناك بكل الاحوال هي اصلا لمن تكن افضل مما هي عليه في السابق ولكن على الاقل كان هناك عمل للقضاء على تلك الظواهر و قد تأمل الجميع خيرا بعد ان تم دحر الارهاب من قبل القوات الامنية و المواطنين و التضحيات الكبيرة التي قدمت وقد انتظرنا بفارغ الصبر ان تتحق كل الوعود التي تم قطعها من قبل الحكومة و من قبل مجلس المحافظة و لكن بدون اي تغيير فالواقع هو الواقع كما كان و مازال سيء لدرجة لا توصف . الانبار تعاني مثلها مثل باقي المحافظات و لكني هنا اطالب بان يتم التوجه نحو الانبار لكونها و احدة من اكثر المحافظات التي تعاني و خاصة ان اغلب سكان المحافظة يعتمدون على الزراعة و هي الان متوقفة تماما و لهذا نشهد هذا العدد الكبير من الشباب العاطل عن العمل و الذي قد يكون عرضة للانجذاب خلف امور سيئة للحصول على المال و توفير حياة كريمة لعوائلهم اذا لابد ان يكون هناك توجه حقيقي من قبل الحكومة و بسرعة لتحسين و اقع الانبار و بالشكل المطلوب من خدمات بلدية و مشاريع استراتيجية و القضاء على الفساد المستشري في المحافظة و محاسبة المفسدين و معالجة البطالة للنهوض بمحافظة الانبار التي تعتبر من اهم محافظات العراق لحجمها و لموقعها الذي يربط العراق مع حدود ثلاث دول من الجهة الغربية مستغلين هذا التطور في ان يجعل من الانبار منطقة تجارية كبيرة .

  • وليد خالد

    2011-4-6

    أريد تعيين /// اني خريج قسم الهندسة الكهربائية جامعة الانبار.اني محتاج التعيين حيل بس وين ما تروح التعيين للواسطة والمحسوبية_خلي يسمع المسؤول اني والدي شهيد وممسؤوول عن ستة اخوة طلاب مدارس مع امي .الله يجزيكم بالخير الي عندة وظيفة بأي دائرة يراسلني على هالرقم ()وله الاجر الجزيل ان شاء الله أني أشتغل على المجالات التالية (حاسبات .اتصالات .كهرباء عامة )

  • امين جمعة سليم

    2011-3-28

    مشكلة البطالة في الانبار تقف عائق كبير بوجه الشباب هنا و تتسبب في مشاكل و معاناة كبيرة لكل شاب من شباب الانبار لاننا نبحث عن فرص العمل ولا نجدها و على الحكومة ان ترعى هذه المسألة ايضا لانها اصبحت ازمة حقيقة يعاني منها معظم الشباب العاطلين الذين اذا ما حصلوا على اي فرصة عمل فسوف يتمكنون على الاقل من القيام بجمع المال و الاستقرار في حياتهم و الزواج و مساعدة عوائلهم . لايمكن ان تترك مسألة البطالة في الانبار بهذا الشكل ولابد من وجود حل لهذه المشكلة مثلا من خلال الزج بالشباب العاطلين عن العمل في مشاريع الاعمار في المحافظة كحل مؤقت لحين ايجاد حلول دائمية وتوفير وظائف للشباب . انا اعتقد ان احد اهم الحلول للبطالة هو القضاء على الفساد لانهما امرين مشتركين فأذا ما استمر الفساد يعني ان البطالة منتشرة و مستمرة لان فرص العمل ستكون غير متوفرة لاي شاب وانما ستكون لمن يدفع مبلغ من المال لاجل تعيينه في اي موقع او وظيفة . وبنفس الوقت الفساد يتسبب في توقف الكثير من المشاريع و عدم القيام بأنجازها لان الاموال تسرق ولو كانت تلك المشاريع يتم تنفيذها فسوف تستوعب عدد كبير من الشباب العاطلين عن العمل اذا لابد من القضاء على الفساد وان يكون هناك دور حقيقي لهيئة النزاهة خاصة ان هناك الكثير من الاموال التي تخصص للمشاريع في الانبار .

  • سيف ناجي

    2011-3-19

    الاوضاع الامنية في العراق اكثر سوء لكن الاوضاع الاقتصادية الاكثر تأثيراً حيث انحسرت فرص العمل وتفشت البطالة والكل يعلم ان البطالة في العراق وصلت الى اربعون بالمئة من عدد السكانوان البطالة من المشاكل الخطيرة التي تهدد المجتمع العراقي وفي ضل وضع غير مستقر وتكون البطالة هي الثغرة الاساسة الى الانحراف والجريمة ونحن نرى ونلمس ذلك الشيء في العراق لان اكثر العراقيين عاطلين عن العمل ولا توجد فرص عمل كافية من اجل التخلص من تلك الظاهرة المؤثرة على حياة المواطن العراقي بالذات ونحن نرى ان اغلب العراقيين يجلسون على المقاهي لشرب الشاي وللتكلم عن هذا وذاك وعن وضع العراق المتدهور ولقد تعب العراقيون من هذا الحال السيء ولابد من وجود حلول لتلك المشاكلوانا احد شباب العراق العاطلين عن العمل الذين تخرجو من افضل الجامعات العراقية وانا الان لن اتلقى اي فرصة للعمل الى اين اذهب والى من اتوجه كل التوظيفات الان بالعراق بحاجة الى واسطات كبيرة من رجال عمال كبيرين لهم الاموال اضافة الى الاحزاب السياسية .. اذا انت لم تشترك في حزب ما ليس لك اي علاقة بالوظيفة والذي ليس له سند قوي لا احد يتكلم معه ويعبره وانا الان اريد حلاً والعراق فيه الكثير من فرص العمل والله صدقوني لان العراق بحاجة الى من يقوم بخدمته حيث يجب ان تكون هناك شركات تهتم بالعراقيين وتوفير لهم العمل في داخل العراق نفسه حيث يمكن ان تستخدم اليد العراقية العاملة من اجل النهوض بواقع العراق وان البطالة يجلب الفقر والتخلف وماذا بعد ذلك هل من حلول ؟ الله اعلم .

  • عمر

    2011-3-19

    والله لو تكلمنا كل الكلام ولو كتبنا الالاف الصفحات عن البطالة العراقية لما وفينا عنها فان اكثر المواطنين العراقيين عاطلين عن العمل حيث لا توجد هناك فرص للتوضيف في العراق وان الشباب الخريجين من الجامعات العراقية جالسين في بيوتهم وينتظرون فرص العمل وان اكثر الخريجين قد قدموا الكثير من الشكاوي الى الكثير من الوزارات العراقية من اجل العمل لكن لا فائدة وان المحافظات العراقية كلها تعاني من حالة البطالةونحن نريد من المسؤولين ومن الحكومة العراقية ان توفر فرص عمل للشباب الذين هم بامس الحاجة الى العملوكلنا نتذكر الشباب من محافظة صلاح الدين الذين ذهبوا من اجل الالتحاق بصفوف الجيش العراقي وقد جاء احد الارهابيين وفجر نفسه وذهب العديد من الضحايا الابرياء الذين كانوا يتواعدون الخير للعمل بدلاً من البطالة لكن الارهابيين الجبناء قد خربوا عليهم فرحتهم وكان همهم الوحيد هم كيف يريدون ان يتخلصوا من البطلة القاتلة رحمهم الله الشهداء الابرار وندعوا الحكومة الى التفكير المشدد الى الخلص من ظاهرة البطالة .

  • صالح الفرحان

    2011-3-18

    موضوع البطالة أصبح من أهم المشكلات التي لم توجد لها حلول في الانبار والتي كان المواطن في هذه المحافظة يتأمل خيرا خاصة بعد تحسن الوضع الأمني واستقراره ولكنه رأى العكس بسبب انحصار فرص العمل وغيابها والتي أثرت على المستوى المعيشي لأغلب العوائل التي يفتقد أبنائها لفرص العمل والبطالة أصبحت من الأمور التي لا يمكن تجاهلها في محافظة الانبار ولابد من إيجاد الحلول المناسبة لها من اجل القضاء على هذه الظاهرة التي يشكوا منها أهل الانبار ويطالبون بالقضاء عليها من خلال استيعابهم في المشاريع التي بدا إنشائها بعد تحسن الأوضاع واستقرارها في محافظة الانبار ونحن أخيرا نسال أين فرص العمل للشباب وأين التعيينات وأين وعود المسئولون في الانبار فالوضع الأمني بخير ومستقر ولكن البطالة مازالت على حالها والجميع في الانبار يشكوا من هذه السلبية التي يجب أن يكون هناك حلول سريعة وجذرية لها .

  • فراس عبد محسن

    2011-3-18

    بعد تحسن الوضع الأمني في الانبار والذي كان يتمناه الجميع من اجل القضاء على باقي المشاكل التي يعاني منها أهل الانبار مازال هناك الكثير من الأمور التي بقي أهل الانبار يعانون منها . فمن أهم المعوقات التي مازال أبناء الانبار يشكون ويعانون منها هي مسالة البطالة التي تفشت بشكلا كبير والتي أثرت على أهالي الانبار بسبب عدم وجود فرص العمل مما جعل نسب البطالة ترتفع لتصل إلى نسبا كبيرة فرغم أن هناك الكثير من المشاريع التي لربما يمكن من خلالها استيعاب الكثير من العاطلين عن العمل ألا أن هناك بطالة كبيرة بين الشباب والتي أثرت بشكلا كبير على هذه الشريحة التي عانت كثيرا من الإهمال والتجاهل من قبل المسئولين في محافظة الانبار .

  • سرحان

    2011-3-17

    تعتبر مشكلة البطالة هي من اكبر المشاكل التي يعاني مهنا أهالي محافظة الانبار وأصبحت من أهم المعوقات التي تهدد حياتهم ومعيشتهم اليومية والتي أدت إلى انخفاض المستوى المعيشي لدى اغلب أبناء هذه المحافظة بسبب افتقارها لفرص العمل التي حرم الشباب من الحصول عليها والتي أصبحت اليوم تشكل نسبة كبيرة وعالية لا يمكن الاستهانة بها. بعد طرد الإرهاب وأعوانه والذي الحقوا الأذى بهذه المحافظة وأهلها وتسببوا بالكثير من الماسي وبعد تحسن الوضع الأمني واستقراره في محافظة الانبار واستبشار أهلها خيرا لأنهم سوف يعودون إلى حياتهم الطبيعية وممارسة الأعمال وإيجاد فرص العمل للشباب العاطل تبين بان الأمور قد بدأت تسير عكس ما تمناه أهالي الانبار. أننا نسمع اليوم بان الكثير من الاستثمارات والمشاريع العمرانية والسكانية قد بدا تنفيذها في الانبار وهي فرصة لاستيعاب اكبر عدد ممكن من العاطلين على العمل والحد من ظاهرة البطالة والقضاء عليها ولكن حال مواطني محافظة الانبار مع كل الأسف على ما هو عليه ولم يتم استيعاب العاطلين في اغلب هذه المشاريع مما جعل مشكلة البطالة في الانبار تتفاقم وتصل إلى ما نراه اليوم من معانات حقيقية وكبيرة لدى العاطلين عن العمل وخاصة من الشباب الذي لم يرى أي اهتمام به وخاصة من قبل المسئولين عن هذا الملف الذي أصبح اليوم أكثر تعقيدا .

  • ادم

    2011-3-17

    حتى الخريجين الجدد لم يكن باستطاعتهم من الحصول على فرصة العمل المناسبة لهم أن كان في القطاع الحر والخاص أو في قطاع الوظيفة الحكومية وهذا الأمر أصبح من أكثر الأمور التي يعني منها أهالي الانبار ويشكون منها ولكن لا من مجيب. ولا حلول لمشكلة البطالة التي أصبحت الشغل الشاغل لأهالي محافظة الانبار والتي أثرت عليهم وعلى عوائلهم ومعيشتهم اليومية وبشكل كبير خاصة وأنهم تلقوا الكثير من الوعود بعد استقرار الوضع الأمني في المحافظة ولكن الوضع صعب وعلى ما هو عليه في مجال الخدمات وهذه تعتبر من أهم السلبيات التي يعيشها أهالي الانبار في الوقت الحاضر .

  • جواد خضر

    2011-3-17

    البطالة موجودة في كل مكان في العراق ولكن في محافظة الانبار موجودة بشكل فضيع فاغلب شباب المحافظة لا يعملون وهم عاطلين على العمل وكل ذلك بسبب عدم عمل الحكومة المحلية في محافظة الانبار بصورة صحيحة و قيامهم باعادة الاعمار و تشغيل المصانع الموجودة في المحافظة من معامل الزجاج والاسمنت وغيرها مع العلم ان محافظة الانبار هي المحافظة التي فيها معابر حدودية كطريبيل مع الاردن وغيرها من المعابر من جانب سوريا و انها تصلح لان تكون منطقة تبادل تجاري نشطة جدا وعلى مجلس محافظة الانبار العمل على ذلك لكي يتمكن الشباب في المحافظة من الحصول على عمل والقضاء على البطالة ان ما حدث في الانبار نعم شي جيد وهناك تحسن ولكنه ليس كل شي لان هناك الكثير من الامور التي يجب القيام بها لان محافظة الانبار فيها التعداد السكاني الكبير والذي يحتاج الى العمل الجاد لكي يسد حاجة المحافظة من الخدمات وغيرها ولا يمكن بان نخفي ما قامت به القوات الامنية في محافظة الانبار من اعمال بطولية و اولها القضاء على تنظيم القاعدة الارهابي وعناصر المجرمين وتحسن الواقع الامني في المحافظة ولكن هذا ليس كل شي فهناك اعمال مدنية وخدمية وعلى مجلس المحافظة و الحكومة المحلية هناك العمل لكي يتم وضع المحافظة بصورتها الحقيقية .

  • هاشم

    2011-3-17

    إن البطالة في إي مجتمع من المجتمعات تؤدي إلى عدم استغلال الطاقات البشرية المتاحة من اجل البناء والتطور مما يؤدي إلى أن يترك أبناء المجتمع بلا عمل ولا دخل ولا إيراد فإذا لم تتوفر فرص العمل لأبناء الشعب سوف تؤدي البطالة إلى خلق معانات كبيرة للمواطنين مما يؤدي إلى حدوث مشاكل اجتماعية كبيرة ومن اجل مكافحة البطالة والقضاء عليها كان لزاما على الحكومة المحلية في محافظة الانبار أن تضع الخطط الكفيلة بتوفير فرص العمل للمواطنين الذين لديهم الكفاءة والقدرة على العمل من اجل خلق مستوى معاشي مناسب لأبناء المحافظة وتجنب الوقوع في الكثير من المشاكل التي تؤدي إلى إشغال الدولة بأمور جانبية تعطلها عن الواجبات الأساسية التي جاءت من اجل تحقيقها حيث أن الاستقرار السياسي يعتمد على قدرة الحكومة بالاهتمام بوضع أبناء الشعب وإيجاد فرص العمل لهم لأنه من حق كل فرد أن يحيا ويعمل حسب طاقته وموهبته لكي نخلق مجتمعا صالحا بعيد عن التناقض والتنافر الذي يضع العراقيل في طريق تطوره المنشود كما أن المجتمع لا يمكن أن يتجه بشكل ايجابي نحو تحقيق العمل والإنتاج والتعاون والسمو النفسي والخلقي إلا إذا توفرت لكل فرد من أفراده فرص الحرية والحياة وكما يريد وبالشكل المنضبط الذي لا يتعارض مع الأحكام الشرعية والأنظمة والقوانين فضلا عن أن الحكام في الانبار أو في المحافظات الأخرى يجب أن يضعوا السبل الكفيلة بتوفير أسباب الحياة الكريمة لأبناء الشعب لا سيما وان العراق من البلدان التي حباها الله تعالى بالخير الوفير والنعمة والبركة وإلا فلا داعي لوجود الحكومة إذا لم تقم بتنظيم قوانين الحياة وتطبيقها بعدالة وإنصاف بين أبناء المجتمع والنظر إليهم جميعا بنفس النظرة الإنسانية فالحاكم المثالي والمخلص لامته هو الذي يسوسها بالعدل والمساواة ويحرص على تحقيق السعادة لأبناء المجتمع ورفع مستوى الشعب في التقدم والبناء والازدهار وتوفير فرص العمل من اجل أن ينعموا بالحياة الكريمة تحت الرعاية الأبوية للحكام المقسطين .

  • مسلم جبار

    2011-3-16

    البطالة في الانبار امر غريب بعد ان كان اغلب اهل الانبار يعتمدون على الزراعة التي كانت تقضي على البطالة بين ابناء المحافظة عندما كانت موجودة في الانبار و لكن البطالة اليوم على اعلى مستوياتها في الانبار بسبب قلة الدعم و انخفاض مستوى الزراعة بسبب عدم و جود الدعم وقلة المياه و الدعم المادي فالكثير من المزارعين و الفلاحين تركوا الزراعة و اصبح واقع الزراعة متردي جدا في الانبار و لا يوجد اي حل لهذه المشكلة .

  • رياض علاوي

    2011-3-15

    أنا كشاب عراقي وخريج أكملت دراستي الجامعية في كلية الإدارة والاقتصاد وواظبت على دوامي ودراستي التي أخذت أكثر من أربعة سنوات من عمري وكنت أرى بان المستقبل سوف يكون أمامي بعد أكمال دراستي وتخرجي من هذه الكلية . وكنت كلي أمل بان احصل على إحدى فرص العمل وتعييني في إحدى المؤسسات الحكومية من اجل أن أمارس دوري كعنصر فعالا في مجتمع ومن اجل أن تكون هناك فرصة لي لتسيير أمور حياتي الخاصة . انا أريد بان احصل على فرصة عملا من اجل تحقيق أحلامي ومن اجل أن أمارس دوري كشاب له أفكاره الجيدة والخبرة التي اكتسبتها في مجال دراستي من اجل أن أطور ما يمكنني تطويره في عملي من خلال نظرتي التي سوف ترفد العمل بالطاقات الشابة والحيوية . ولكنني مع الأسف لم أجد الفرصة المناسبة لذلك بسبب عدم توفر فرص العمل لي وللكثير من الخريجين الشباب وفي مختلف المجالات والاختصاصات التي تخرجوا منها . ولذا أنني أطالب بان يفتح المجال أمامنا ونطالب بان نمنح فرصة العمل التي تمكننا من تسيير أمورنا اليومية وتوفر لنا دخلا شهريا يعيننا ما نعانيه من الظروف الصعبة التي نعيشها اليوم بسبب البطالة التي نعيشها اليوم ولابد من أيجاد الحلول المناسبة لمنح كافة الخريجين فرصة عملا في بلدهم .

  • عباس حسن

    2011-3-14

    الانبار الان تمر بحالة جيدة من الناحية الامنية وفي الحقيقة ان هناك تحسن ملموس بالجانب الامني من خلال عمل الاجهزة الامنية في المحافظة وقيامهم بقتل عناصر وقادة تنظيم القاعدة الارهابي والقاء القبض على ماتبقى منهم ولكن هل هذا هو كل شي انا اعتقد ان الانبار محافظة كبير وهي بحاجة الى الكثير من الخدمات وفيها قاعدة جماهيرية كبيرة فهي محافظة تتكون من ربع مساحة العراق تقريبا وفيها الكثير من المواطنين الذين يعيشون في هذه المحافظة المحافظة دائما ماعرفت بالزراعة والصناعة ولكن مايحدث الان هو ان الشباب في المحافظة يعانون من البطالة التي اصبحت كثيرة في الوقت الحالي وعلى الحكومة المحلية في الانبار ان تعمل على ايجاد فرص العمل للشباب والعاطلين عن العمل لكي يستطيعون الحصول على المال الذي يوفر لهم العيش والحياة ويكفي عوائهم خصوصا في هذه الظروف الصعبة وعلية فان على الجميع العمل على التفاني من اجل اهالي المحافظة وانا اعتقد ان هناك الكثير من المصانع والمعامل والاراضي الزراعية المتروكة الان في الانبار يجب ان يتم تفعيلها من جديد وان تعمل من جديد لكي تستوعب اكبر عدد من المواطنين ويتم القضاء على البطالة .

  • كريم سعودي

    2011-3-14

    محافظة الانبار المحافظة العراقية التي تقع في غرب العراق ويتصل العراق بكل من سوريا و الاردن عن طريق هذه المحافظة التي تسمى الرمادي او الانبار وان ما حدث في السابق جعل المحافظة يكثر فيها القتل والفساد والتخريب والخطف وكل شي يتوقعه الانسان ان يحدث من جراء ما فعله تنظيم القاعدة الارهابي هناك وفي هذه الاثناء من كل الانفجارات انعدمت الخدمات في المحافظة الى الصفر تقريبا وبعد ان قامت القوات الامنية بالقضاء على الارهاب في المحافظة واكيد بمساعدة الاهالي من المحافظة وقيامهم بالتبليغ عن كل شخص ينتمي الى تنظيم القاعدة الارهابي نرى ان المحافظة الان بحاجة الى العمل الدؤوب وان المواطن صحيح احس بالفرق الذي حدث من خلال تحسن الاوضاع الامنية ولكن ليس هذا كل شي فالمواطن يحتاج بجانب الامن والجانب الامني الى الخدمات و ايصال المياه الصالحة الى البيوت التي تعتبر هي اساس الحياة و تعبيد الشوارع التي تخسفت من جراء الانفجرات و العبوات الناسفة التي كانت توضع من قبل عناصر تنظيم القاعدة الارهابي و يحتاج المواطن الى الخدمات الصحية و فتح المستشفيات و المراكز الصحية التي تعتني بالمواطنين والذين هم لديهم حالة هم بحاجة الى علاجها.