وزارة الاتصالات العراقية تطور شبكات الاتصالات

أمير البياتي يقول إن وزارة الاتصالات تعمل مع الشركات الخاصة على تنفيذ بعض المشاريع. [محمود الملحم/موطني]

أمير البياتي يقول إن وزارة الاتصالات تعمل مع الشركات الخاصة على تنفيذ بعض المشاريع. [محمود الملحم/موطني]

  • تعليق 2
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

تعمل وزارة الاتصالات على تحسين خدماتها في عموم محافظات العراق بالاعتماد على التقنيات الحديثة ومواكبة التطور العالمي.

وقال أمير خضر البياتي، الوكيل الفني في وزارة الاتصالات، إن الوزارة مستمرة أيضاً في مشروع تغيير جميع شبكات الاتصالات في العراق واستبدالها بكابلات ضوئية لتقديم خدمات مثل الإنترنت والهاتف.

التقى موطني بالبياتي في مكتبه في بغداد للحديث عن عمل وزارة الاتصالات، وكان معه هذا الحوار:

موطني: حدِّثنا عن مشروع تحديث شبكات الاتصال في العراق.

أمير خضر البياتي: هو تغيير كامل، إذ تعتمد البنية التحتية على البدالات والشبكة الأرضية. وقد تم تبديل معظم البدالات وتم استيراد بدالات متطورة جداً.

لكن المشكلة بقيت في الشبكات الأرضية فقط. وهناك ثلاثة أنواع من شبكات الربط، هي شبكات الربط داخل المدن، وأخرى للربط مع دول الجوار، وشبكات ربط بين البدالة والمواطن. ويتمثّل المشروع في تحويل الاتصالات إلى الكابل الضوئي. فالشبكات الموجودة فهي شبكات نحاسية لا يمكننا إيجاد جدوى اقتصادية من إحيائها.

هذا يعني أن العمل يتطلب وقتا طويلاً. لذلك بدأنا بمشاريع جديدة العام الماضي في بغداد والمحافظات لتحويل الشبكات من أرضية نحاسية إلى شبكات ضوئية. وخلال السنوات الثلاثة المقبلة سنصل إلى مستوى متقدم في هذه المشاريع.

موطني: وكيف تصنف ما حققتموه من عمل حتى الآن؟

البياتي: جددنا جميع شبكات الربط بين العراق ودول الجوار. والآن ليست لدينا مشكلة في الربط مع دول الجوار.

وسننتهي في شهر أيلول/سبتمبر من إكمال مشروعين عملاقين لربط العراق بالعالم عن طريق الكوابل البحرية. بمعنى آخر، سيتحسن اتصالنا بالعالم كثيراً ولن نعاني أي مشاكل في هذا الخصوص. وستكون أسعار وسائل الاتصال والإنترنت زهيدة وفي متناول الجميع.

أنا أؤكد أن مستوى الخدمات سيكون جيداً، لا سيما مع وجود شبكة ماكرويف كاملة تغطي العراق، ما يعني حتى وإن حصل عطل معين في موقع من المواقع فيمكن تحويله أوتوماتيكياً من الكوابل الضوئية إلى الماكرويف ويصبح الاتصال عن طريق المايكرويف.

موطني: أين وصلت مراحل العمل في الشبكة الضوئية داخل المدن؟

البياتي: في بغداد أكملنا العمل في منطقتين، هما الخنساء والحسينية. وفي الناصرية أكملنا العمل في أحد الأحياء. ولدينا مشاريع في بعض المحافظات. وخلال العام الحالي سنباشر العمل في جميع المحافظات.

الهدف من إنجاز الشبكات الضوئية في داخل المدن هو أن يتمتع المواطن بخدمة أقل كلفةً وأفضل نوعية، بالإضافة إلى تقديم خدمة الصوت والصورة والتلفزيون ومجموعة أخرى من الخدمات عن طريق هذه الكوابل.

عندما يكتمل العمل بمشروع الكابل الضوئي سيلمس المواطن أهمية الهاتف الأرضي ويرجع إلى الاعتماد عليه. ولدينا من الخطوط ما يغطي حاجة العراق. وأؤكد أن خدمة الهاتف سوف تشهد تطوراً كبيراً وأسعاراً مخفّضة.

موطني: ما مقدار الميزانية المخصصة لوزارة الاتصالات وهل تكفي لتغطية مشاريعكم؟

البياتي: تم تخصيص 300 مليار دينار، لكنها غير كافية إذ تسدّ ما نسبته 30 في المائة من المشاريع فقط.

لذلك لجأنا إلى تخطيط آخر في العمل من خلال اعتماد مشاريع المشاركة [مع الشركات الخاصة]. فمنذ العام الماضي بدأنا نعتمد على مشاريع المشاركة التي تسد احتياجاتنا. وخلال الأشهر القادمة ستظهر ثمار مشاريعنا مع القطاع الخاص.

موطني: كيف تقيّمون عمل الشركات الأجنبية العاملة في مجال الاتصالات؟

البياتي: تعمل ما يقارب الخمس شركات في العراق، وهي شركات تعتمد الاتصال اللاسلكي (وايرلس). ولو كانت حتى الآن لم تصل إلى مرحلة تغطية المناطق كاملة، إلا أنها تقوم بعمل جيد. أما الآن فقد اختلف أسلوب العمل كثيراً، ففي السابق كانت وزارة الاتصالات هي الوحيدة التي تقدم خدمات الاتصالات. أما الآن فهناك شركات خاصة معنية بتقديم الخدمات أيضاً.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    حمودي

    2013-9-30

    لماذا تم تم إختر شبكات CDMA في العراق يوجد انطام اطالب تغير شبكة اتصلات GMS 2G سوال الى وزارة الإتصالات العراقية قبية شبكات امنية وكلمات واتصالنا شكرا لكم 1 / 10 / 2013

  • علاء الجبوري

    2011-11-17

    شلون وكيل الفني لوزارة الاتصالات وهو لا يرد على من اتصل به بالبريد الاكترونيE.mail