تقارير

إعتقال "قياديين في القاعدة" في كركوك

جندي عراقي من قوات الأسد الذهبي في دورية أمنية بمدينة كركوك. [سعد شلش/رويترز]

جندي عراقي من قوات الأسد الذهبي في دورية أمنية بمدينة كركوك. [سعد شلش/رويترز]

  • تعليق 24
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

إعتقلت القوات العراقية في محافظة كركوك يوم الإثنين، 14 تشرين الثاني/نوفمبر، 17 مشتبها بهم وصفوا بأنهم قياديين في تنظيم القاعدة الإرهابي ومساعدين لهم.

وأوضح مسؤولون أمنيون أن الاعتقالات جرت خلال عملية أمنية نفذتها القوات العراقية في سهول وادي حمرين جنوب غرب كركوك إستنادا إلى معلومات استخبارية.

وقال اللواء محمد العسكري، المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، في حديث لموطني "رجحت المعلومات الأمنية وجود خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي في المنطقة. وشنت القوات العراقية عملية أمنية كبيرة استخدمت فيها المروحيات العراقية لمساندة القوات على الأرض".

وتم اقتحام قرية العطشانة الزراعية ومهاجمة أربعة مبان قال العسكري إنها كانت تستخدم كمخزن للأسلحة والمتفجرات وتدريب المسلحين الجدد على القنص والإشتباك وصناعة المتفجرات.

وأكد العسكري "تم إعتقال ستة قياديين من القاعدة و11 إرهابيا مساعدين لهم".

وأوضح العسكري أن المعتقلين الستة يطلق عليهم ألقاب أمير القاعدة في بابل ووالي دولة العراق الإسلامية في كركوك والمفتي الشرعي والمدرس، الذي يقوم بتجنيد الشبان والمراهقين.

من جهته، قال العقيد علي الطائي، من الفرقة 12 بالجيش العراقي، في حديث لموطني إن القوات العراقية صادرت خلال العملية الأمنية نحو 131 كيلوغراما من المتفجرات وأربعة صواريخ مضادة للدروع و50 عبوة ناسفة ولاصقة، بالإضافة إلى أسلحة خفيفة ومتوسطة.

وأضاف "جميع المعتقلين ضبطوا بالجرم المشهود. وكان الهجوم سريعا ودقيقا. وفرح الجميع بطريقة تنفيذه وكفاءة ومرونة تحرك قواتنا بقدر فرحهم بنجاحهم باعتقال خلية إرهابية كبيرة لها نفوذ واسع في كركوك".

وقال أحمد العسكري، رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة كركوك، "كان هذا المعقل يشكل مركز الإنطلاق لأكثر من 60 في المائة من الهجمات ضد المدنيين في محافظة كركوك لقربه من مركز المدينة".

وأوضح العسكري في حديث لموطني "نجاح العملية الأمنية أدى بالتأكيد إلى حفظ أرواح العشرات من المواطنين الذي كانوا سيقتلون بتفجيرات إرهابية كبيرة. ولذلك فإن العملية تستحق الإحتفال. وسنعرف أهمية العملية عندما نلاحظ الهدوء والإستقرار الأمني الذي سيغطي الشارع الكركوكي خلال الأيام والأسابيع القادمة".

وقال اللواء تورهان عبد الرحمن، قائد شرطة محافظة كركوك، في مؤتمر صحفي "تعني العملية الأمنية الكثير، فقد نجحنا باختراق صفوف الإرهاب استخباريا. وسيكون تساقط الإرهابيين بعد الآن سريعا".

وأكد عبد الرحمن أن القوات الأمنية ستعرض صور المعتقلين في وسائل الإعلام.

وأضاف عبد الرحمن "القوات الأمنية تتلقى الدعم من الجميع، ليس في داخل كركوك فقط ولكن من جميع أنحاء العراق، فقد تحول العراق إلى فريق أمني واحد يعمل فيه المواطنون والقوات الأمنية على محاربة الإرهاب".

ورحب عدد كبير من المواطنين في كركوك بنبأ إعتقال المشتبه بهم.

وقال المواطن أشرف عبد العزيز، 31 عاما ويسكن في مدينة كركوك، "هذه الأخبار تفرح الشارع العراقي لأنها تزيدنا ثقة بأن القوات العراقية تعمل على توفير الأمن لجميع المواطنين".

أما المواطنة أفراح خالد، 28 عاما وهي موظفة حكومية في مدينة كركوك، فقالت "إعتقال الإرهابيين خطوة أخرى في طريق تحقيق حلم العراقيين ببلد آمن وخال من الإرهاب".

وأضافت خالد "نشد على يد القوات العراقية وسنستمر بمساعدتها في حربها ضد الإرهاب".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    رشدي سلام

    2011-12-22

    اللهم ربي اجعل الخير في العراق من شماله الى جنوبه واجعل الخيبة والمذلة للارهاب والارهابيين الجبناء اللهم ربي خلصنا منهم ومن همهم ، وبالذات كبار تنظيم القاعدة يجب ان يعدموا لكي نأخذ بالثأر للشهداء اولاً وثانياً يجب ان نمحو اثرهم من العراق كله وان شاء الله ستعمل العدالة العراقية على تنفيذ هذا الامر لانها تريد الخير للعراق واذا لم تستطع ان تنفذ هذا الامر فان لها ضلع وتواطأ مع تنظيم القاعدة ومع كل من يعمل معها ونحن نريد ان تكون العدالة العراقية تعمل على العدل وعلى اعطاء كل ذي حق حقه وان لا تأكل حق احد والشهداء لهم حق علينا فيجب ان نرده لهم وبكل اكرام وفخر اللهم ربي ارحم شهداء العراق ووفق العراق لما تحبه وترضاه اللهم ربي امين يا رب العالمين .

  • رمزي

    2011-12-21

    يعاني اهالي محافظة كركوك من جرائم الارهابيين المتكررة في محافظة كركوك و خاصة بعد ان ضيق الخناق على الارهابيين في وسط و غرب البلاد في محافظات بغداد و الانبار و صلاح الدين و ديالى و لذلك اتخذ بعض الارهابيين من محافظة كركوك مقر جديد لهم و خاصة ان كركوك مازالت تعاني من مشاكل و تفرقة و خلافات سياسية حول مصير المحافظة و وجود اكثر من مليشيا في المحافظة و هذا ما يعطي المجال للتحرك امام الارهابيين و الذين يقومون بأعتدائات ارهابيية و تفجيرات بين الحين و الاخر مستغلين الفراغ الامني و الوضع الغير طبيعي الذي تعيشه محافظة كركوك و تقوم بقتل المدنين و الابرياء و استهداف الاسواق العامة و محاولة لاثارة الفتن بين السنة و الشيعة و بين العرب و الاكراد و التركمان و غيرهم من سكان محافظة كركوك لكون ان محافظة كركوك واحدة من اكثر المحافظات تعقيد في سكانها لانها تحتوي على خليط ومزيج من العراقيين من مختلف الديانات و القوميات و المذاهب لذلك لابد من التركيز على الوضع الامني في محافظة كركوك و الضغط على الارهابيين و تضيق الخناق عليهم وان تكون السيطرة و السلاح بيد القوات الامنية و الجيش العراقي فقط لانه الجهة المخولة و الجهة التي يثق فيها الجميع و هي فعلا تقوم باعمال رائعة هناك و بواجبات مستمرة لاجل السيطرة على الاوضاع في المحافظة لاجل عدم اتاحة الفرصة للارهاب للانتشار هناك و استغلال تلك الاوضاع .

  • حبيب قاسم

    2011-12-21

    أنني أرى بأنه بالرغم من كل هذه الهجمات الإرهابية وكل هذه المخططات الفاشلة فأن الارهاب لم يفلح في تنفيذ مأرب الشر التي كان قد أعد العدة لها وذلك بفضل القوات الأمنية الشجاعة والتي ساهمت في التصدي للإرهاب ولأعماله الإجرامية التي تم إفشالها بفضل العمليات الأمنية التي كان لها الدور الكبير في ضرب خلايا الارهاب والإجرام وإنني أبارك لقواتنا الأمنية البطلة العاملة في محافظة كركوك كل هذه النجاحات التي أفرحتنا بها وتصديها الرجولي منقطع النظير لفلول التنظيمات الإرهابية وتحجيم دورها وإنقاذ أرواح الكثير من الأبرياء من الأهالي الذين كانوا يعانون من وطأة الارهاب وعناصر التكفير والتطرف التي تريد زعزعة الأمن والاستقرار في كركوك فحيا الله الرجال الأوفياء من أبناء قواتنا الأمنية ومبارك عليهم كل هذه الانتصارات والنجاحات الرائعة التي يسطرها هؤلاء الأبطال على الارهاب هذه الانتصارات التي تثلج قلوبنا وقلوب كل العراقيين .

  • ابراهيم

    2011-12-21

    أعتقد بان الجميع يعلم ما كان لأهالي كركوك من معانات كبيرةً بسبب الارهاب وعناصر الإجرام التي مارست كل أنواع العبث الغير أخلاقي بحق أهلنا من أهالي كركوك الذين أستهدفهم الارهاب الأعمى والتكفيري بهجماته الشرسة والتي أودت بحياة الكثير من الأبرياء الذين أزهقت أرواحهم الطاهرة من جراء العمليات الإجرامية التي أستهدفت كركوك بهذا الشكل السافر والذي جعل الأهالي هناك يعانون على مدى كل هذه السنوات من الجرائم التي ارتكبها المجرمون والقتلة والسفهاء من عناصر تنظيم الشر تنظيم القاعدة الإرهابي الذي تسبب في إيقاف حركة البناء والأعمار وتسبب في كل هذا الألم التي يعيشه الأبرياء في محافظة كركوك بسبب عمليات الأرهاب التي كان أثرها كبير في تراجع كل شيء في هذه المدينة العراقية الأصيلة فالإرهاب يحاول أن يبحث لربما عن الثغرات هنا أو هناك وتصور الارهاب بأن التركيبة السكانية التي تتكون منها محافظة كركوك هي إحدى الثغرات التي يمكن من خلالها أن يستغل البعض بإحلال التناحر الطائفي والقومي ولذا فنرى الارهاب يحاول أن يستغل هذا التنوع ويستهدف جهةً في وقتاً معين ويقوم بالرد بنفس الطريقة على الطرف الأخر من أجل محاولة دق إسفين الطائفية والقومية هذا الإسفين اللعين الذي يحاول من خلاله الارهاب تكثيف جرائمه الإرهابية من أجل شق الصف الوطني.

  • فهد جبار

    2011-12-12

    اود ان ابارك للقوات الامنية سلسلة النجاحات المتواصلة والتي توجد في محافظة كركوك والتي تقوم بها القوات الامنية العراقية من اجل نشر الامن و الهدوء في المنطقة و نتمنى ان يكون الوضع افضل مما هو عليه وفي كافة المحافظات العراقية الاخرى وان من الضروري جدا ان يتم القضاء على العناصر الارهابية و التخلص منهم والاستمرار في متابعة كافة ما يحصل لكي لا يتم الانتشار من قبل العناصر الارهابية و المجرمة و الافراد المسلحين و الذين يشكلون خطر و تهديد على امن و سلامة و ارواح المواطنين الابرياء وان بقيام القوات الامنية بواجبها قد شعر ابناء محافظة كركوك بالراحة الكبيرة و الاطمئنان و السلام و الاستقرار والهدوء لهذا ان من الضروري جدا ان يتم هنالك تقديم للتعاون من قبل المواطنين لكافة القوات الامنية العراقية لكي يتم التخلص من العناصر الارهابية لهذا نقدم شكرنا لكل من ساهم في توفير الامن والاستقرار في المنطقة من القوات الامنية والذين يخاطرون ويقدمون ارواحهم فداء للوطن وابناء الوطن ومن اجل ان يتم التوصل الى كافة العصابات الارهابية الجبانة والعابثة في امن واستقرار المحافظة فكل التوفيق لكل من يريد الخير للعراق وابناء الشعب العراقي وان التعاون هو الحل الامثل من اجل التصدى لكل مجرم و ارهابي خطير.

  • صادق الموسوي

    2011-12-12

    ما يحصل في محافظة كركوك يجب ان يوضع له حد من اجل ان يتم انهاء معاناة اهل كركوك من المجاميع الارهابية التي توجد في المنطقة وان ما يقومون به من هجمات ارهابية قد تسبب في الحاق الاذى و الضرر و التسبب في قتل الكثير منهم نتيجة التفجيرات و المفخخات وايضا العمليات الانتحارية و الذبح و الخطف والاغتيالات و الكثير من العمليات الارهابية و الجبانة والتي تدل على العنف و الارهاب و الاجرام و البشاعة و انهم يقومون بأستهداف المواطنين الابرياء ان الناس قد تعبوا كثيرا من كل ما يحصل وانهم لا يجدون من يساهم في ردع وايقاف الجماعات الارهابية وان من المفروض على الحكومة ان تقوم بتوفير الدعم و الاسناد لاهالي و ابناء محافظة كركوك من اجل نشر السلام و الامان في المنطقة كافة وان ما تقوم به الجماعات الارهابية من استهداف للناس الابرياء في المنطقة هو سبب في تردي الوضع فيها لهذا ان القوات الامنية العراقية في المنطقة قد ساهمت في التوصل الى الكثير من الجماعات الارهابية و العصابات المسلحة والتي تشكل خطر و تهديد على امن و سلامة المواطنين من ابناء محافظة كركوك و انهم قد قاموا بالمخاطرة و المجازفة و القيام بأداء الواجب لكي يتم نشر الاستقرار و السلام في المحافظة.

  • غريب ناصر

    2011-12-12

    نحن مع إلقاء القبض على هذه الرؤوس العفنة لأنني أرى بان تأثيرها كبير على صفوف تنظيم القاعدة الإجرامي والذي يعتمد على قادته أعتماداً كبيراً وسوف يسهم إلقاء القبض على قادة التنظيم في توجيه الضربة الموجعة إلى تنظيم القاعدة الإجرامي وبالتالي الحد من دوره وتأثيره وأجرامه والضعف سوف يكون واضحاً عليه ولذا فانا أتمنى أن يتم توجيه الضربات تلو الضربات من اجل استهداف قادة تنظيم القاعدة الإرهابي من أجل أن تسهم عمليات القبض هذه في إنهاء التنظيم واضمحلاله شيئاً فشيئاً وبالتالي القضاء عليه وتخليصنا من شره ومن أجرامه ومن إجرام قادته الذين تسببوا بكل هذا الدمار الذي لحق بالكثير من البلدان وبالمدنيين الأمنيين على أيدي هذه العناصر التكفيرية والتي لابد من القضاء عليها .

  • نبيل سعيد

    2011-12-9

    الله يعلن القاعدة و كل من يشترك معها من كل الاديان و الطوائف و الجنسيات فكل هؤلاء هم عبيد الشيطان و يسيرون في طريق الخطأ بشكل متعمد لان كل واحد منهم لديه عقدة او حالة نفسية يريد التلخص منها بهذه الطريقة الهمجية انهم اشخاص مريضيين صدقوني فمن يقوم بمثل هذه الجرائم الشنيعة التي تحصل بين الحين و الاخر من عمليات ذبح و تمثيل في الجثث و قتل للنساء و الاطفال و الانتحاريين كلها امور لا يمكن ان يتم تخيلها من قبل انسان سليم و مؤمن فكيف له ان يقطع بشر مثله او يقطع رأسه و هذه هي سياسة القاعدة هذا التنظيم الكافر الذي يكفر من يشاء و يهدر دم من يشاء يا اخوان لابد ان نتوحد كلنا في صف واحد و نتكاتف و لا نعطي للقاعدة اي مجال ان يكون لها السماح بالنشاط في اي بلد من بلدان هذا الكوكب لان القاعدة تريد قتل الجميع . فيكفي ما فعلوه بالعراق لتكون ادلة دامغة و واضحة اخرست كل من كان يدافع عن القاعدة او يقول انه يأمن بانه تنظيم جهادي فالقتل بالجملة في العراق و على الهوية وبدون الهوية كما يحلو للقاعدة في سنوات ماضية خسر العراق عدد كبير من الضحايا من الشهداء ابناء هذا الوطن بسبب هذا التنظيم الكافر الذي لا يعرف حق ولا باطل الله ينتقهم من القاعدة ومن كل عناصرها فكيفي دعاء الامهات الواتي فقدن ابنائهم و ازواجهم و كذلك دعاء الشيوخ و رجال الدين كل تلك الدعوات ونظيف عليها دعواتنا من رب العالمين ان يخلصنا من القاعدة التي لم يتبقى منها شي لم يبقى سوى هؤلاء الحمير الذين يتبعون المدعو الظواهري الذي نصب نفسة قائد لهذا التنظيم من بعد بن لادن الارهابي الاول في العالم و الذي مات ميتت الكلاب و رمي في البحر للتخلص حتى من جثته العفنة فعليك بهم يالله يارب العزة انته القوي انته اقوى منهم و من كل شيء احفظ دمائنا واعراضنا و ابعد عنها ابناء الحرام ابناء الزنا من انصار القاعدة و الارهاب الذين يريدون ان يجعلوا من الاسلام دين محرف دين تكفيري و يشووهون صورة الرسول الاكرم و كل المسلمين يارب عليك بهم اخسف الارض من تحتهم و اجعلهم صيد سهل بيد القوات الامنية .

  • جعفر

    2011-12-9

    الله ينصر العراق أمييييييييييييين.

  • سامي المالكي

    2011-12-6

    طـيــــــــــــــــــط تحيه خاصه للحكومه الفاشله طــيـــــــــــــــــــــط للجماعه الي جاي يمدحون بيهه ملاحظه/ مع احترامي لبعض الجنود في الجيش العراقي أوأكـــد البعض فقط وهم القله طبعا مع تحياتي سامي المالكي

  • سيف

    2011-12-1

    ان هذا الموقـــــــــــع موقع جميل نرى الاخبرار والمعلمومات الدوله من خلاله و فرحتنا عندما نرى شعبنا يقل من هولاء الرهابيون الذين لا دين لهم لعنت الله عليهم

  • عباس

    2011-12-1

    بارك الله بكل عراقي غيور ولله العراق يستاهل كل الخير

  • عبيد جودت

    2011-11-29

    اللهم ربي زلزل الارض من تحت اقدامهم واجعل يومهم قريب جداً وان يكونوا عبرة لكل من على في الارض واستكبر ، وانا من رأيي الشخصي وعلى ما اعتقد انه لابد من تعزيز قوة امنية مكثفة داخل المحافظة من اجل ان نتخلص من تلك الجماعات الارهابية الحقيرة .

  • خالص قادر

    2011-11-29

    الارهاب الاعمى الذي انتشر في العراق لا يفرق بين العراقيين ولا يستهدف منطقة دون اخرى ولكن مع ذلك نجد بان الارهابيين يقومون باستهداف منطقة اكثر من غيرها او محافظة اكثر من غيرها وهذا بالفعل ما نشاهده يحصل في نحافظة كركوك حيث ان الارهاب انتشر هناك بصورة كبيرة ويقوم باعماله الاجرامية بشكل متواصل ومستمر والهدف طبعا واضح وهو بث روح الفرقة بين طوائف وفئات الشعب في كركوك ، والارهاب استهدف كركوك بصورة خاصة نظرا للطبيعة العامة لكركوك وما تكتسبه من اهمية لانها محافظة غنية بالنفط اولا ولانها تشكل امتزاج للتعايش السلمي للكثير من الطوائف العراقية ففي كركوك نجد العرب والاكراد والتركمان وتجد السنة وتجد الشيعة وتجد المسيح وهذا التنوع جعل البعض يقول بان كركوك تمثل صورة مصغرة عن العراق لانها تجمع مختلف الطوائف التي تعيش بتمازج رائع فيما بينها ، والارهاب الحقير يريد ان يستغل هذا التنوع والايقاع بين تلك الفئات من خلال اعماله الارهابية القذرة التي يقوم بها بين الحين والاخر من خلال استهداف مكون من مكونات كركوك ومحاولة الصاق التهمة بالطرف او الفئة الاخرى وهذه الالاعيب الارهابية لم تعد تنطلي على احد لانها اصبح مكشوفة وسياسية الارهابيين في نشر الفرقة والتناحر اصبحت معروفة .

  • Meroo

    2011-11-29

    اهالي كركوك التزموا بحبهم لبعضهم ولم ينجرفوا وراء التيار الارهابي ولم يقعوا في مستنقع الحرب الاهلية بين مكونات المحافظة والفضل للوعي الوطني وللعشائر والشيوخ الذين حثوا الناس على التمسك بالقيم والاخلاق العراقية ، وكذلك ما قامت به الحكومة العراقية متمثلة بالقوات الامنية التي تحمي محافظة كركوك حيث ان تلك القوات تعمل ليل نهار من اجل القضاء على خلايا الارهابيين والقاعدة وتعمل كل ما بوسعها من اجل حماية المدنيين من اهالي كركوك وقد نجحت تلك القوات الامنية في التعامل مع القضية الارهابية وقد استطاعت ان تفكك التركيب الارهابي في المحافظة وقد نجحت في القاء القبض على الكثير من الارهابيين والحمد لله الان كركوك تنعم بدرجة كبيرة من الامان رغم وجود بعض الجيوب الارهابية هنا وهناك ولكن انا متاكد بان كركوك ستبقى موحدة وصامدة بوجه لارهاب وان الارهاب الى زوال لا محالة ، وان محافظة كركوك من اكثر المحافظات العراقية اهتماماً من ناحية الامن والامان وانهم دائماً يعملون جاهدين من اجل ان يدافعوا عن وحدة ارضهم وانهم بالفعل قد قاموا بالقاء القبض على الكثيرين من كبار تنظيم القاعدة وعلى الكثير من الارهابيين االجبناء الذين قد اثاروا الخوف والفزع بين صفوف المواطنين وان الله تعالى مع اهالي كركوك وان شاء تعالى ستفرج عنهم وسيعيشون بأمن وامان من خلال ما سيقدموه من اعمال طيبة تجاه المحافظة وان الارهابيين هم الان يعيشون في حال من الخوف وحال من الفزع لان الابطال من القوات الامنية قد قاموا على اجتثاث الكثيرين منهم وانهم الان خائفين من العراقيين .

  • حكيم فلاح

    2011-11-28

    لقد حل بالعراق من اعمال ارهابية لم يشهد لها من قبل وان الاعمال الاجرامية التي قد حدثت في العراق كثيرة وان كلها من وراء تنظيم القاعدة الارهابي الذي قد عمل الفساد في الارض وقد حل الدمار وان تنظيم القاعدة لديهم الكثير من القادة فسبحان اله تعالى قد منّ الله على القوات الامنية العراقية كل الخير والصبر وانهم قد قاموا بالقاء القبض على الكثيرين من قيادي تنظم القاعدة الجبناء وانا اطالب من الحكومة العراقية ومن العدالة العراقية البطلة ان يقوموا على اعدامهم فوراً لانهم لا يستحقون العيش اطلاقاً وهم اناس حاقدين كافرين لا يريدون الخير للعراق والعراقيين وانا اريد من المسؤولين ان يقوموا باعدام كل من القياديين الذين يعملون الفساد في الارض وان العراقيين المساكين قد تألموا كثيراً من وراء اعمالهم الحاقدة والغبية وانهم يعتقدون ان العراقيين والقوات الامنية العراقية غبية مثلهم لكن لا والله ان العراقيين ابطال وان القوات الامنية قد قاموا على البحث المتواصل عن تلك المجاميع الارهابية الحقيرة والحاقدة انهم قد سلموهم الى العدالة العراقية وهم مشكورين بالفعل لانهم قد قاموا تقديم خدمة كبيرة للعراقيين وللامة العربية ككل لان الارهابيين يجب ان نتخلص منهم والى الابد لانهم يشكلون خطراً كبيراً على العراق اللهم ربي خلصنا منهم واننا ان شاء الله سنتخلص منهم حينما يتم اعدامهم من اجل ان نتخلص من ارهابهم ومن القتل الذي يقومون به كل مرة .

  • هادي محمود

    2011-11-28

    القياديين هؤلاء يشكلون خطراً على العراقيين حتى لو انهم في السجون لانهم يقومون بالتنسيق مع جماعات حقيرة اخرى من اجل ان ينفذوا الاعمال الارهابية وانا من رأيي لا اريد لهم العيش لان العيش لهم غير مرضي لانهم قد قاموا بقتل الكثير من الارواح من الناس وانا لا اقبل انهم يتمتعون بالعيش ويتنفسون الهواء لا والله حرام انا اريدهم ان ينالوا جزاؤهم بما فعلوا لانهم اناس خائنين وحاقدين وليس العيش هو الحل لهم وانما الموت افضل وانا افضل لهم الموت والاعدام في كل يوم لان ما قاموا به ليس بقليل وانما قد قاموا على قتل الكثير من الارواح الابرياء وحرام العيش عليهم وانا ادعوا من العدالة العراقية ان لا ترحمهم ولا ترأف بحالهم لانهم عندما قاموا باعمالهم الحاقيرة والحاقدة لم يرأفوا بحال الناس اللهم ربي زلزل الارض من تحت اقدام كل من لا يريد الخير للعراق والعراقيين ويعمل على زهق الانفس بغير حق وان هؤلاء القياديين خطرين ويجب ان نتخلص منهم والى الابد ولا نريد ان نسمع عن اخبارهم ابداً لانهم اناس حاقدين ولا يستحقون العيش ابداً وان العراقيين ابرياء ولا يستحقون ما يحدث لهم من اجرام من وراء تنظيم القاعدة الحقيرة والجبانة .

  • وائل فائز

    2011-11-28

    العن كل ارهابي حقير لا يعمل على الخير بل يعمل على الشر والحقد تجاه الامة الاسلامية وتجاه العرب وادعوا من الله عليه بان يقوم الله بتعذيبه في الدنيا والاخرة لان ما قاموا به من اعمال اجرامية ليس لها مثيل وان الله واقف لهم بالمرصاد وانا ادعوا من الله ان يخسف بهم الارض وان يجعل منهم عبرة لكل من يقوم بالاعمال الحقيرة والاجرامية .

  • طارق غريب

    2011-11-25

    الاعدام هو الحل الوحيد لكل ارهابي جبان ومجرم يشكل خطر على ابناء المجتمع على ان يتم التأكد من تورطه في القيام بالعمليات الارهابية الجبانة ان اعلراق قد شهد وجود الكثير من القياديين الذين دبروا كافة العمليات الاجرامية وانهم قد استغلوا الجانب الديني لكي يقوموا بخداع الناس وايضا الادعاء بأنهم مجاهدين و يسعون من اجل ان يقوموا بتحرير البلاد من الاحتلال وانهم جماعات تعمل من اجل مصلحة الجميع وعن طريق كل هذه الاكاذيب قد تم تجنيد الكثير الكثير من الشباب الذين خدعوا بما كان يقوله لهم القياديين لتنظيم القاعدة الارهابي وايضا يجب ان لا ننسى انهم قد استغلوا جانب الفقر والبطالة لدى اكثر العوائل والشباب من اجل ان يتم العمل على تجنيدهم والتحكم بهم ولكي يقوم الشباب بما يتم طلبه منهم وهذا بالطبع عن طريق الاغراء بالمال وهو الجانب الذي شكل خطر كبير جدا على ابناء المجتمع العراقي لان البطالة انتشرت بشكل كبير جدا وهذا ما تسبب ايضا في انتشار الجماعات الارهابية في كافة المحافظات العراقية وانه السبب الاول والرئيسي في كل ما حصل وما زال يحصل لابناء الشعب العراقي على ايدي جماعات وافراد وعصابات تنظيم القاعدة بتوجيه من القياديين الذين تم زرعهم في العراق لكي يتحكموا في مصير ابنائه عن طريق السيطرة عليهم والقيام بسفك وهدر دمائهم البريئة والشريفة لهذا ان من الواجب على الجهات المختصة ان تقوم بأداء واجبها تجاه كل مجرم وارهابي ومتوحش يستحق ان يتم التخلص منه عن طريق تنقيذ عقوبة الاعدام بحقه لكي يكون عبرة ودرس لكل من تسول له نفسه القيام بالاعمال الخبيثة و الارهابية والتي تسعى للنيل من سيادة وامن واستقرار وراحة ابناء الشعب العراقي والذي عانى وما زال يعاني وجود الجماعات الارهابية القذرة لعنهم الله في الدنيا والاخرة واخزاهم .

  • سرمد

    2011-11-23

    الله يوفق القوات العراقيه والله يوفق الجيش اللابطال انشاء الله ينصرهم على القوم الكافرين

  • امل

    2011-11-20

    الارهاب زائل لا محالةً ومهما طال الوقت والعراق باقي إلى الأزل فالإرهاب لا يمكن له أن يستمر إلى ما لا نهاية بل سوف يأتي الوقت الذي يحتفل فيه أبناء شعبنا العراقي أنشاء الله بالخلاص النهائي من كل أشكال الأرهاب الأعمى الذي لن يستطيع كسر عزيمة العراقيين.

  • حوراء الزيدي

    2011-11-18

    حلو هذا العمل

  • منذر حبيب

    2011-11-17

    إن هؤلاء السفهاء من قادة وأعضاء المنظمات الإرهابية لا يزالون في غيهم وانحرافهم وهم يصرون على القيام بتنفيذ الأعمال الإرهابية بين الحين والآخر على الرغم من فشلهم الكبير وخسائرهم الجسيمة التي تعرضوا لها على أيدي أبناء القوات المسلحة العراقية وقوى الأمن الداخلي إلا أن هؤلاء المنحرفين قد عميت أبصارهم وبصيرتهم فهم لا يزالون متزمتين بأفكارهم البالية وأحلامهم السفيهة ولكن الله تعالى موهن كيد الظالمين من القتلة والأشرار وأعداء الإنسانية الذين يمارسون أعمال القتل الوحشي ضد الناس الأبرياء ومهما كانت أعمالهم فان النتيجة التي لا مفر منها هي أنهم صائرون إلى زوال لا محال.

  • hani

    2011-11-16

    بارك الله بجهود جنودنا الشجعان ونشد على ايديهم ونبارك لهمالانتصارات على الارهاب.... وبارك الله فيكم يا موقع موطني على الاخبار الجيده التي تساهمون فيها بدحر الارهاب واذنابه مع التقدير