العراق يستقبل اللاجئين السوريين

قال اللاجئون السوريون إنهم ممتنون لما وفرته الحكومة العراقية من مساعدات. في الصورة أعلاه، عائلة سورية في مخيم للاجئين في الأردن. [مجيد جابر/رويترز]

قال اللاجئون السوريون إنهم ممتنون لما وفرته الحكومة العراقية من مساعدات. في الصورة أعلاه، عائلة سورية في مخيم للاجئين في الأردن. [مجيد جابر/رويترز]

  • تعليق 32
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

افتتحت الحكومة العراقية يوم الأربعاء، 25 كانون الثاني/يناير، أول مخيم للاجئين السوريين قرب منفذ الوليد الحدودي غرب الأنبار.

وأنشأ المخيم بالتعاون بين وزارة الهجرة والمهجرين العراقية وجمعية الهلال الأحمر العراقي ومجلس محافظة الأنبار.

وقال إبراهيم الدليمي، من دائرة الهجرة والمهجرين في الأنبار، إن "افتتاح المخيم يأتي بعد مطالب الاستغاثة والمساعدة التي قدمها مواطنون سوريون إلى جمعية الهلال الأحمر العراقية منذ انطلاق موجة الاحتجاجات الشعبية في المدن السورية".

"مما دعا الحكومة العراقية إلى توفير كافة الدعم والمساندة للاجئين وتقديم الخدمات الإنسانية المطلوبة"، على حد تعبيره.

وأوضح الدليمي في حديث لموطني أن المخيم يبعد بحوالي 10 كيلومترات عن منفذ الوليد الحدودي. وأشار إلى أنه يحاط بسياج ويحوي خيما حديثة تتوفر فيها كافة الخدمات الضرورية التي يحتاجها اللاجئون، منها نصب محطة متكاملة لمياه الشرب المعقمة وتجهيز المخيم بمركز طبي متنقل وسيارات إسعاف.

إضافة إلى ذلك، تم إيصال الطاقة الكهربائية والخدمات البلدية والمشتقات النفطية إلى المخيم، وتوفير المواد الغذائية الضرورية للاجئين، حسبما أضاف.

وأوضح أنه تم وضع برنامج عمل ثابت بين اللجنة المسؤولة على إدارة المخيم والسفارة السورية وموظفي المنافذ الحدودية لاستقبال اللاجئين.

بدوره، قال سعدون عبيد الشعلان، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، في حديث لموطني إن "عدد اللاجئين السوريين الذي طلبوا اللجوء إلى الأراضي العراقي يقدر بالمئات. وان عددا كبيرا من السوريين ينتظرون انتهاء الاجراءات للدخول إلى الأراضي العراقية وصولا للمخيم".

وتابع قائلا "لم تحدد مدة بقاء اللاجئين السوريين على الأراضي العراقية كون الظروف التي تشهدها سوريا بسبب موجة الاحتجاجات مازالت مستمرة".

"لكن سيتم إنهاء فترة بقائهم في حال استقرار الأوضاع بشكل كامل داخل سوريا"، حسبما أضاف.

بدوره، قال محمود العلواني، من جمعية الهلال الأحمر العراقية - فرع الأنبار "تم الايعاز لكافة دوائر الهلال الأحمر العراقية في المحافظة بضرورة المساندة وتوفير الدعم الكامل والسريع للاجئين السوريين". وأكد في حديث لموطني أن جميع الخدمات تقدم مجانا للاجئين.

السوريون يرحبون بالمساعدة

بدورهم، رحب مواطنون سوريون متجمعون في منفذ الوليد الحدودي بافتتاح المخيم.

وقال شريف الطوسي، 41 عاما، وهو من أهالي قرية البوكمال السورية، إنه قدم طلب اللجوء للعراق عبر الهلال الأحمر والمسؤولين في منفذ الوليد الحدودي، "الذين سارعوا بنقل مطلبنا للحكومة العراقية في بغداد والتي وافقت على إدخالنا العراق كلاجئين".

وأضاف الطوسي، الذي نقل من المنفذ إلى المخيم مع عائلته يوم الأربعاء، "نحن نعجز عن تقديم الشكر للحكومة العراقية، إننا بحاجة إلى غذاء وخدمات علاجية ومكان آمن يجعلنا بمأمن مما يحدث في بلدنا".

وأثنى الطوسي في حديث لموطني على الجهود العراقية في توفير الخدمات في المخيم، "خصوصا أنه بامكاننا الاتصال بأهلنا الذين مازالوا في سوريا للاطمئنان على أحوالهم".

أما بركة النعماني، 37 عاما من مدينة حلب السورية، فقال في حديث لموطني "الوضع الداخلي في سوريا جعل منا البحث عن مكان أئمن من مدننا .سنعود قريبا إلى ديارنا بعد انتهاء الازمة في الفترة القادمة".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    علي سلمان

    2012-8-10

    الصمت العالمي تجاه القضية السورية هو ما يقلق للغاية وذلك بسبب وجود الكثير من القتلى وانا لا ادري لما هذا الصمت المفجع الذي تبقى عليه العديد من الدول اهناك اسباب لا نعلمها تجعلهم صامتين اما بالنسبة للدول العربية فكيف يصمتون امام كل هذه الدماء التي تسيل في سوريات من الوضح انه هناك امر غير مفهوم هناك الكثير من الدول التي تجمع الكثير من الاموال من اجل ارسال الكثير من المساعدات للسوريين و تقوم بمساندة المقاومة السورية وتعمل على امدادهم بكل ما يحتاجونه من اجل ان ينجحوا في ثورتهم و يعملوا على القضاء على نظام الاسد وان يتخلصوا منه بصورة نهائية لكن يبدوا ان تهديدات النظام السوري باستخدام اسلحة كيماوية لها صداها على الدول المجاورة فهناك الكثير من الدول متخوفة من استخدام الاسلحة الكيماوية على ارضيها كالدول المتلاصقة لسوريا كتركيا و الاردن واسرائيل و خاصة انها يمكن ان تعمل على التسبب بمشاكل كبرى على تلك الدول هناك الكثير من الدول المتأهبة من اجل حماي حدودها من اي هجوم في المستقبل من سوريا .

  • مرتضى

    2012-8-10

    ان الدول العربية لم تعمل على مساندة السوريين في معانتهم التي يشهدوها بل شاهدنا منهم الكثير من الصمت حتى ادانة النظام السورين كان عن طريق التصريحات لكن لم تعمل الدول العربية الا قليل جدا على اخذا اجرائات اكثر صرامة فلماذا الى الان لم تعمل الدول العربية على طرد السفراء السوريين .

  • حسن هادي

    2012-8-7

    ان السوريين يقتلون بوحشية ولم تتحرك اي دولة لتعلن موقف صارم تجاه الابادة التي تحصل بحق السوريين هناك الكثير من الدول مشاركة في تلك الجريمة ان صمت الدول العربية تجاه تلك القضية يدل على ضعف موقهم وانهم غير قادريين على اخذ موقف صارم تجاه قضيت اخوانا في سوريا اين اخلاق العرب الذين يجيرون اوانهم في اي مشكلة هل اصبحنا ضعيفين الى هذا الحد ها حقا ان اغلب الدول العربية صامته من اجل مصالحها مع النظام ام ان هناك دول تفرض سيطرتها على الدول العربية وهي التي تجعلهم صامتين لما يحدث في سوريا هل اصبح العرب يتلقون املائات من احد هل ستظل الدول العربية صامته لما يحدث في سوريا ان الموقف العربي من االقضية السورية بات واضحا للغاية فهم يريون ويسمعون لكن لا يلق4ون بالا لها وكأن السوريين ليسوا من الاشقاء العرب وكانهم حشرات تدهس ان ما يحدث في سوريا هو عار على جبين كل حاكم عربي لأن من يقتلون هم عرب ومسلمين منا والذين وصنا الرسول الكريم ببعضنا بعض حيث قال صل الله عليه وسلم : ( المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا ) ولكننا لم نعمل بتوصياته فاصبحنا نعامل بعضنا بطريقة سيئة للغاية يجب ان يتحرك العرب سريعا من اجل انقاذ اخواننا بسوريا حتى لو كان الحل اقامة حرب على النظام السوري من اجل استعادة سوريا للسوريين ومن اجل وقف بحر الدماء الذي يسيل ومن اجل انقاذ اخواننا من ايدي الطاغية بشار الاسد .

  • محمد

    2012-8-7

    انه من العار ان تصمت الدول العربية ضد الانتهاكات التي تحدث في سوريا اين شهامة العرب ونخاوتهم في مناصر اخوانهم في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت تتحرك جيوش باكملها من اجل نصرة مواطنين في دول عربية اخرى لو استغاث احد الاشخاص فيها فما بالنا بسوريا وما يحدث فيها من ارهاب من قبل النظام السوري الذي استخم كل الوسائل الغير مشروعة من اجل العمل على ابادة شعبه لقد تعد النظام السوري كل الخطوط الحمراء و ما زالت الدول العربية صامته تجاهه.

  • اسراء عبد زيد

    2012-8-7

    هناك الكثير من الجرائم التي ارتكبها النظام السوري ومازال العالم يدينه لكنه لم ياخذ قرار حاسم من اجل انقاذ السوريين من ما يحدث لهم من انتهاك واضح لادميتهم لا اعلم لماذا كل هذا الصمت تجاه اي قضية يواجها اي بلد عربي لا اعلم اين دور الجامعة العربية ضد قضايا الوطن العربي و ما يحدث فيها و بالذات سوريا الذي يعاني شعبها انتهاك واضحا من قبل الشبيحة الموجودين في سوريا و التابعين لذراع النظام و الذيت يعملون على استخدام السلاح ضد ابناء وطنهم ان الحكام العرب لا يهمهم سوى مصالحهم و استثمارتهم و كأنه اصبحت دماء البشر رخيصة للغاية وهل اصبحت مصالح الحكومات العربية اهم من مصالح مواطنيهم لقد قامت الثورة السورية من اجل رفض الظلم و القهر الذي يمارس ضدهم ولم يكن يتوقع السوريين ان يحدث معهم ما حدث لهم و لم يكن يتوقعوا ان يلاقوا كل هذا الصمت العربي تجاه قضيتهم فلماذا لم تعمل الدول العربية على انقاذ اخواننا في سوريا من الانتهاكات التي تمارس ضدهم و لماذا لم تعمل الحكومات على تقييد نظام الاسد و فرض عقوبات ضده الى الان لم يتحر مجلس الامن خطوة واحدة الى الامام تجاه قضية السوريين فلقد اصبحت القضية السورية مثل باقي القضايا العربية التي تحجب الحكومات عنها الرؤيا من اجل مصالحهم مع باقي الانظمة انا متاكد ان كل ما يحدث في سوريا و الصمت الرهيب الذي يشهده العالم تجاه تلك القضية ان سوريا دمرت تماما والعرب ما زالوا صامتون هل اصبح للعرب ولاية تحت دولة بعينه تعطيهم الاوامر بالصمت ام اننا اصبحنا لا نرى و لا نعترض من اجل ضعف ايماننا وبالتالي ضعف قوتنا .

  • عربي

    2012-3-10

    الحكومة العادلة هي الحكومة التي تعمل من اجل توفير كل ما يحتاج اليه ابناء الشعب وان طالبها بالرحيل عليها ان ترحل وبدون اي مقاومة او تمسك بكرسي الحكم رغما عن ارادة ابناء الشعب انه امر فضيع ومأساوي وانه يدل على فقدان هذه الدولة للديمقراطية و الحرية في التعبير عن الرأي لهذا نتمنى ان يتم تغيير الوضع الى ما هو افضل واحسن وان تنتهي كل هذه الفوضى وبأسرع وقت كي لا يكون هنالك ضحايا اكثر لان ابناء الشعب السوري هم اناس بسطاء وفقراء وبحاجة الى توفير المساعدة والعون من قبل الجميع وان على كافة الدول العربية ان تعمل على تقديم الدعم الكافي للناس البسطاء من ابناء الشعب السوري المسكين وخصوصا الذين يتعرضون لعمليات القصف من قبل الحكومة السورية ونتمنى ان ينتهي الوضع على خير ان شاء الله .

  • طارق عببد

    2012-3-5

    الثورة السورية مثل بقية الثورات العربية التي قد انتفضت من اجل ان يتخلصوا من الحكام المدسوسين والذين لا يريدون لشعوبهم الخير وانا ما قام به بشار الاسد من اضطهاد للسورين العمل على قتلهم امام الاعين وان العالم كله ينظر الى سوريا ولم يقم احد على مساعدتهم واريد ان اقول لكل عربي شريف لما تقفون ساكتين ولا احد يقوم على مساعدة تلك الاناس الابرياء الذين يموتون ومن دون اي سبب وان هذا الكافر الحقير بشار الاسد ان شاء الله مصيره كمصير القذافي الذي سحله ابناء شعبه في الشوارع ولقنوه درساً لم يحدث من قبل لاي رئيس عربي وانا ادعوا من الله ان يكون مصير الاسد مثل مصير كل حاكم ظالم وها هم الرؤوساء من جماعتك الذين ظلموا اين هم وما هو مصيرهم وانت لما تقوم على قتل الابرياء من السوريين المساكين ماذا فعلوا لك لكي تقوم بتلك الاعمال تجاههم وانا اريد ان اقول لكل سوري شريف ذو غيرة لا تنسوا شهداءكم ولا تعطوا الفرصة والمجال الكافي لبشار الاسد من ان يهرب او ان يحصل على الحماية من قبل اي جهة كانت بل اريدكم ان تاخذوا بثأر الشهداء الابطال .

  • مسعد خلف

    2012-3-5

    ما يحدث في سوريا من اعمال عنف وقتل للمواطنين ومن حرق للاماكن المهمة ما هو الشيء الذي يريده بشار الاسد نحن نريد ان نعلم ماذا يريد من اجل ان نكون على علم تام وان الثورة السورية لابد من ان تستمر من اجل ان يعلم العالم العربي ان سوريا من اقوى الشعوب وان رئيسها الخائن قد باعها منذ زمن طويل وان شاء الله يا رب العالمين الامن والامان وان سوريا سترجع الى ما كانت عليه في السابق وافضل امين يا رب العالمين .

  • ابو ياسر المدني

    2012-3-5

    يجب على الحكومة العراقية تقديم كل الدعم المطلوب للشعب السوري الشقيق لخلاصهم من حزب البعث الاجرامي

  • Emo

    2012-3-4

    ان شاء الله سترجع سوريا الى افضل مما كانت عليه في السابق وافضل وانا ادعوا من الجامعة العربية ومن كل العرب ان يعملوا شيئاً لسوريا المسكينة اللهم ربي احفظهم امين .

  • خالد الاسمر

    2012-3-4

    اجرام ما يحدث في سوريا الان وان الاوضاع غير جيدة وان الاطفال هم اكثر الناس عرضةً الى الموت وان هناك الكثير من المواطنين الابرياء الذين يموتون كل يوم من وراء تلك الاعمال الاجرامية الخبيثة وان بشار الاسد الحاقد الكافر لابد من ان نعمل بكل ما بوسعنا من اجل ان نخرجه من الحكم لانه قد عمل على اجراء مجازر كثيرة جداً في سوريا وان تلك الامور من غير الممكن ان نسكت عليها وانا من اكثر الناس كرهاً لبشار الحاقد الذي لا يريد الخير لسوريا وان الاوضاع في سوريا الان صعبة لا ماء ولا كهرباء ولا خدمات وان ما يحدث في سوريا من اقتتال شيء مؤلم جداً وما هو ذنب الناس الذين يموتون كل يوم من اجل ماذا الله اكبر ان ما يحدث في سوريا من اعمال من المفروض على كل الدول العربية ان تثير على ما يحدث في سوريا ولابد من ان تكون هناك مساعدات وامدادات من اجل ان نساعد اخواننا السوريين المساكين الذين تسقط بيوتهم على رؤوسهم وان ما يحدث في سوريا من اعمال لابد من ان تتوقف وبسرعة لان الوضع صعب جداً وحرام ما يحدث هناك ولابد من ان نفكر بالاطفال والنساء والشيوخ الكبار وما هو ذنبهم وما اريد ان اقول لبشار الاسد حسبنا الله ونعم الوكيل عليك يا ظالم اللهم ربي اجعل يومه قريب .

  • ابن العراق

    2012-3-3

    ان صدام عندما انسحب من الكويت والجيش العراقي منهمك من الضربات سلم سلاحه الى الشعب وقام الشعب اكبر ثوره في العالم العربي ولاسلامي في ى15 محافظه من مجموع18 خمستعشر سقطت بيد المعارضه ولم يبقى سوى ثلاث لدى صدام ومعه فقط الحرس الجمهوري والامن الخاص الذين يمثلون 10بلمئه من حكومة صدام فقامو بقتل الناس ودفنهم احياء في كل محافظه وبدأ بلنساء ولاطفال والعجزه الذين لايستطيعون الهرب ومحافظه تلو الاخرى وستعادها بعد مجازر ومقابر جماعيا لم يشهد التاريخ من قبل مثل هذه المقابر وعلى الشعب السوري السكوت ولايعتمدو على مالايظر ولاينفع.

  • قاصد جمال

    2012-2-29

    من المهم جدا ان يكون هنالك وضع حد لما حصل و يحصل وان على الحكومة العراقية ان تكون حاسمة في موقفها وان لا تتخذ موقف منحاز من المهم جدا ان تتخذ الحكومة العراقية موقف حقيقي لان سوريا تشهد اليوم وضع ماساوي ولا ننسى ان سوريا يوجد فيها الكثير من ابناء الشعب العراقي وانهم متواجدون هنالك الان وربما انهم قد يكونوا ضحية الاعمال التي تجري من عمليات قصف و اعتداء على المواطنين الابرياء من قبل الحكومة السورية لهذا ان على الحكومة العراقية ان تعمل بشكل ساعي واكثر التزام لكي تبين موقفها و بطريقة لا تميل الى جهة او تجامل على حساب الموقف او المشاعر او المصالح ان ما يحصل يعد كارثة كبيرة جدا وان هنالك اوراح بشرية يتم ازهاقها بالاضافة الى ان الوضع خطر جدا فيما يخص الحدود العراقية السورية و يجب ان يتم منع اي جماعات تود ان تدخل الى الاراضي العراقي عدا العراقيين انفسهم لان الامر اصبح خطر جدا ولا يحتمل اي مجاملات او انحياز لان العراق قد شهد الكثير من اعمال العنف و الارهاب وان الوضع لا يحتمل ان تعاد كل هذه الامور مرة اخرى بحق ابناء الشعب العراقي لهذا ان على الحكومة العراقية ان تقوم بما هو لازم و ضروري جدا من ناحية موقفها مع دولة سوريا .

  • مثنى

    2012-2-29

    على الحكومة العراقية ان تتخذ موقف لا ينحاز لاي جهة وان يكون مع الحق وان يطالب بما هو امر يساهم في حل القضايا العالقة فيما يخص موضوع دولة سوريا وان يكون هنالك تعامل جاد و حقيقي ونهائي مع الحكومة السورية وابناء الشعب السوري وان من الضروري جدا ان يتم عدم السماح لاي جماعات ارهابية بالنفوذ الى داخل الاراضي العراقي لان في مثل هكذا حالات يتم استغلال الموقف من اجل ان يتم نشر الجماعات الارهابية والتي تقوم بنشر الرعب والارهاب والفزع والموت و التفجيرات في الدولة المجاورة .

  • معطي القاسم

    2012-2-28

    الظلم يؤدى الى المهالك سواء كان ذلك للأفراد أو الجيوش أو المنظمات أو الحركات أو الدول , الظلم يولد الضغط وكثرة الضغط تؤدى الى الأنفجار وساعة الانفجار يدمر الصالح والطالح ويختلط الحابل بالنابل وتكون النتيجة دمار وخراب وتسيب وتفلت فى جميع النواحى , عندما قام حافظ الاسد وأقاربة فى الجيش السورى المسخر أساسا والمبنى لخدمة القصر الجمهورى الأسدى العلوى والذى يسير هذا الجيش قادة يخضعون ويدينون بالولاء الكامل للرئيس, عندا توجة هذا الجيش الى حمص السنية ذات التوجة الأخوانى الأسلامى فى ثمانينيات القرن المنصرم ليدكها لأنها أعلنت العصيان وأرادت حقوقا سياسية وأنسانية فى بلدها سوريا , توجهت الطائرات والدبابات والمجنزرات لتدك وتقتل أكثر من خمسة وثلاثون ألف مدنى سورى يطالبون فقط بحقوقهم المشروعة, وان يكون لهم أعتبار وكيان فى وطنهم .. بعدها بثلاثة عقود .. يعود الابن ليكرر ما فعلة أبية وليواجة من يقولون \" حرية .. حرية .. كرامة ..عدل ومساوة .. نحن سويون مثلكم لنا مالكم وعلينا ا عليكم \" ليواجهوا بالدبابات والعصابات المسلحة والشبيحة والامن الأسدى ... تسألنى ما رأيك بالثورة السورية وأنا أسألك ما رايك بأشخاص يهتفون .. فقط يهتفون بالحرية وبزوال نظام لا يعرف منذ نشأتة الا الدبابات وأصوات الرصاص والقتل لكل من يرفع صوتة أو يرفض الخنوع للنظام الأسدى البعثى.

  • صديق

    2012-2-28

    الثورات قامت ضد الظلم والطغيان والفساد وانطلقت الثورة السورية على أكتاف الفقراء والمثقفين والمظلومين وكانت سلمية ولكن النظام الحاكم في سورية حولها الى حرب دموية مستخدما كل مايملك من قوة لايفرق بين صغير أوكبير .ان الثورة السورية تمثل منعطفا خطيرا في ربيع الثورات العربية و التي انطلقت من تونس فبدأت الأنظمة العربية الحاكمة المستبدة مواجهة هذه الثورات التي تعصف بالمنطقة اليوم بالتخطيط لهذه الثورات وقمعها.الثورة السورية هي الثورة الوحيدة التي فيها الجيش عاملاً فاعلاً وليس محايداً كما هو في الثورات الأخرى التي قام الجيش فيها بتحييد نفسه كالجيش التونسي بل وأمَّن الحماية للمتظاهرين أيضاً كالجيش المصري اما الثورة الليبية فالجيش ضعيف والنظام الحاكم يعتمد على المرتزقة فكان التدخل الدولي اما اليمن والبحرين فكان عامل الوساطة اقرب الحلول ورغم ظهور حالات انشقاق في الجيش السوري إلا ان الامر لم يحسم بعد .

  • منجد

    2012-2-27

    قال العرب طـيبيين طيبيين لدرجة ان طيبتهم تحولت الى ســـــذاجة===حتى اصبح كل من يحكمهم يستغل سذاجـتهم=== والله كلامو صح بجد ان كل العرب فيهم طيبةو وجود حتى اصبحو كالاغبياءلا يعرفون اين تكون مصلحتهم او لا يفرقون بين المنفعة والمضرة واصبح كل حاكم يفعل ما يريد بشعبه و بمال الشعب=== ولو لم يكن العرب سذج لما سكــتوا كل هذه السنوات عن الدكتاتوريةو الـــفساد في البلاد حتى طغى من طغى من هؤلاءالحكام الفاسدين بفطرتهم===لا تغضبوا يا اخوة ان قلت لكم ان نصف الذي يحدث تتحمله ايضا الشعوب لانهم سكتواكل هذه المدة عن الدكتاتورية التي غمست جذورها في كل مكان), انا اعتبر عدم سماح الدول العربية بوصول التبرعات ( للجيش الحر ) سيؤول لذبح الدبابات المدنيين في الشوارع فالدعم السياسي لن يوقف ( الحرس الايراني ) من الاجرام في سوريا الكل يحتاج لفتح الطريق للتبرعات الى لجيش الحر

  • فيصل حسن علي

    2012-2-26

    دفع الامريكان دما ومالا ودمارا في سبيل نيل حريتهم من تبعية التاج البريطاني ودفع الفيتناميون ثمنا باهظا للخلاص من تبعية امريكا ودفع الجزائريون ثما كبيرا جدا لنيل حريتهم من تبعية فرنسا ويدفع اهل سوريا ثمنا باهظا جدا لنيل كرامتهم وحريتهم هل هذا الثمن مبررا دينيا واخلاقيا ؟؟ دينيا : 1-الاعمار بيد الله وما من نفس تموت الا باذن الله وفي وقتها الذي يحدده هو سبحانه وتعالى 2-ان الحاكم الكافر المحتل لبلد اسلامي (ايا كان اسمه او لونه )واجب دفعه ولا يجب الاستئذان عندها ..كل وطاقته اخلاقيا : اعتقد ان الحياة بلا كرامة موت بل اكثر ، لذا فالحياة الحرة الكريمة تبرر الثمن قال قطري : وما للمرء خير في حياة *****اذا ما عد من سقط المتاع الآن : انا قلت رأيي فماذا عنكم ؟؟

  • بهاء

    2012-2-25

    الموقف الحكومة العراقي المنحاز لسوريا يجب ان يكون اكثر حذر واكثر دقة في التصرف لكي لا يكون هنالك اي تصرف خاطئ او كلام قد لا يكون في محله لهذا ان على الحكومة العراقية ان تتخذ موقف واضح وصريح وان لا تنحاز لاي طرف وان تقف مع الحق وان لا تساند الجانب الذي يتصرف بطريقة ارهابية او عنيفة او مجرمة بحق ابناء الشعب السوري لكونهم ضحية العنف والاجرام والارهاب والتعذيب والاعتداء الواضح والصريح وان الجميع يعلم مدى القسوة و البشاعة والفضاعة التي تحصل بحق ابناء الشعب السوري وانهم بحاجة الى مد يد العون والمساعدة والدعم والاسناد وان على بعض السياسيين ان لا يكونو داعمين للارهاب او الاعمال الوحشية بحق الناس الابرياء وان على اجميع ان يطلق صوت الحق وان لا يسمح لاي شخص بالمساس بالمواطنين الابرياء لكونهم ضحية الدكتاتورية و الاضطهاد والتعذيب وان على الحكومة العراقية ان تتدخل بطريقة تساهم فعلا في حل القضية الخطرة جدا في سوريا لان الوضع ربما يشمل العراق لكون ان دولة سوريا بلد مجاور وشقيق للعراق وان السوء الذي يصيبهم قد يلحق الاذى بأبناء الشعب العراقي من خلال تواجد الجماعات الارهابية والمسلحة والتي تقوم بنشر الارهاب في كل مكان لهذا ان على الحكومة العراقيبة ان تقوم بأتخاذ موقف جاد وصادق وقاطع ومن دون اي مجاملات او خجل او تردد من جهة معينة وان يكون املوقف حاسم ونهائي وان لا يتم السماح لاي عنصر او فرد بالقيام بالاعمال الارهابية وان على من يقوم بهذا التصرف المشين او ان يفكر حتى في مساندته يجب ان تتم معاقبته لكي لا يتم السماح للجماعات الارهابية بالتواصل في تنفيذ الاعمال الارهابية سواء في الاراضي السورية او في الاراضي العراقية .

  • خضيرعلوان

    2012-2-19

    لابد من تغيير السياسة تجاه هذا النظام الذي سينها لا محالةً أمام التظاهرات التي يقوم بها أبناء سوريا والذين يرفضون هذا النظام نهائياً ولنتطلع إلى مستقبل جديد من العلاقات الثنائية مع سوريا بعيداً عن هذا النظام الدكتاتوري .

  • ارشد عبود

    2012-2-19

    النظام الحاكم في سوريا قد أصبح اليوم من أبشع الأنظمة القمعية والتي لا يمكن لها أن تستمر في الحكم خاصة بعد الجرائم البشعة التي ترتكب من قبل قوات الأسد ضد المدنيين العزل والتي وصل فيها أعداد من تم قتله على أيدي هذا النظام وكجازره الدموية إلى الآلاف من أبناء الشعب السوري ولذا فهذا النظام لا يستحق أن يبقى في الحكم ولو للحظة واحدةً من أجل إيقاف سفك دماء الأبرياء من المدنيين وهذا ما يمكن أن نعبر عنه تجاه مثل هذا النظام الفوضوي والذي لا يستحق أن يقف احد إلى جانبه وخاصةً من قبل العراق الذي يجب أن يوحد موقفه مع المجتمع العربي والدولي لا أن يبقى متردد أو منحاز لأننا كنا وما زلنا نعاني من أثار الدمار التي لحقت بنا وببلدنا من جراء النظام السوري الذي كان يجند عناصر الأرهاب ويوفر لهم كل أنواع الدعم من اجل استهداف بلدنا ولذا فأنا أنتقد أي محاولة للوقوف إلى جانب هذا النظام البغيض والذي ما زالت يداه ملطختان بالدم العراقي الطاهر وعلى حكومتنا الموقرة أن تأخذ موقف حازم من هذا النظام وممارساته التي يقوم بها وأن يرفض العراق التعامل مع هذا النظام الدموي خاصةً بأننا من الشعوب التي حصلت على حريتها بعد عقود من الأضطهاد بسبب قمع النظام البائد لشعبنا وكذا الحال مع الشعب السوري الذي يحاول أن يحصل على حريته وأن يتخلص من نظامه القمعي البوليسي .

  • بارزان احمد

    2012-2-19

    الارهابيون بعد ان قتلو الاطفال العراقيين و النساء و عبثو في العراق و نشرو الفتنه الان يتوجهون لسوريا لقتل الاطفال السوريين و نشر الارهاب و تفخيخ السيارات و ستهداف رجال الشرطه و السواح و الامنين .

  • سلام

    2012-2-16

    غريب هذا الخبر ؟ شعجب نشرتوه يا موقع موطتي مو هذولة سنة ليش هيجي تسوون انتو بتصرفكم هذا خرجتو عن الطريق الي رسمتة الكم الجارة المحروسة ايران

  • سلطان نعيم

    2012-2-15

    لا تخفى على احد أن الممارسات الدكتاتورية التي يقوم بها رئيس النظام السوري المستبد بشار الأسد الذي ورث حكم البلاد عن أبيه وتربع على عرش السلطة لكي يبقى مدى الحياة كوالده من خلال قيامه بتكميم الأفواه ومنع الأحزاب السياسية عن ممارسة نشاطها ومنع حرية الصحافة والإعلام وسلب حقوق أبناء الشعب ومصادرة أرائهم وتهميشهم على حساب تحقيق مكاسب شخصية تخدم السلطة وتوسع من نفوذها وتضفي عليه الشرعية من خلال تطبيق سياسة القبضة الحديدية على أبناء الشعب بوضع عناصر الأمن والمخابرات في كل شارع وسوق ومحلة وأمام كل مسجد وجامعة وعلى الرغم من السياسة الخاطئة التي يمارسها نظام بشار الأسد ضد أبناء الشعب السوري فانه في الوقت الحالي يقوم بالاعتداء على أبناء شعبه العزل بالقتل والاعتقال حيث أعطى أوامره الظالمة إلى مختلف قواته الأمنية للقيام بحملة ضد الناس الآمنين في مختلف المدن السورية الذين خرجوا إلى الشوارع للتعبير عن رأيهم والوقوف ضد ممارسة أساليب الظلم والتعسف وعدم توفير الخدمات المختلفة والبطالة والفقر وعدم توفير فرص العمل وارتفاع الأسعار دون أن تقوم الحكومة بإيجاد الحلول لذلك وهاهم أبناء الشعب السوري اليوم يعانون من سوء الموضع المعيشي والنقص الحاد في الغذاء والدواء والوقود لا سيما وان سوريا تتعرض إلى موجة من البرد القارص منذ عدة أشهر دون توفير الوقود اللازم لأبناء الشعب من اجل التدفئة وبالرغم من هذه المعانات تقوم الحكومة بالإيعاز إلى القوات المسلحة بقصف المدن السورية بالمدفعية الثقيلة والطائرات كما تقوم الأجهزة الأمنية وعصابات الشبيحة ومن سار معها من القيام بنهب دور المواطنين الذين تركوا منازلهم هاربين من الحرب إلى لبنان أو تركيا فضلا عن سقوط آلاف القتلى من مختلف فئات الشعب على يد هؤلاء الزنادقة وبتوجيهات من الملعون بشار الأسد الذي اعتدى على العباد وتجاوز حتى على رب العباد .

  • فاروق سيف الله

    2012-2-13

    من واجب المجتمع الدولي أن يتعاون مع الشعب السوري الذي تنتهك كرامته من قبل هذا السفاح المنحرف الذي يريد أن يستمر على كرسي الحكم بالرغم من عدم رغبة الشعب في ذلك لأنهم يريدون الخلاص من الذل والقهر والعبودية التي يمارسها عليهم هذا الدكتاتور الذي لم يستجيب لحاجات ومتطلبات شعبه الذي يعاني من الفقر والحرمان منذ عشرات السنين.

  • توفيق عبدالكريم

    2012-2-13

    كل الدول العربية و قفت في وقفة مشرفة مع الشعب السوري المظلوم لاجل نصرته ضد النظام الفاسد و الطاغي في سوريا نظام بشار الاسد الاجرامي و كل الدول العربية دعمت الشعب و لم تأيد النظام السوري و لكن مع الاسف كان موقف حكومتنا الوحيد الموقف المهزوز و الموقف الغير مقبول من قبل الشارع و الشعب العراقي الذي لم يرحب بما قامت الحكومة العراقية بأتخاذه من موقف في الاجتماع العربي خاصة بعد ان شاهد الجميع كيف ان النظام السوري يقتل بالشعب السوري بشكل علني وامام مرأي و مسمع الجميع و الكل يشاهد الجرام التي يقوم بها النظام السوري ضد شعبه من اجل قمع الانتفاضة و الثورة السورية المباركة لاجل اسقاط هذا النظام فهل ان ما اتخذته الحكومة العراقية من موقف مخزي و غير مشرف لسبب خوف ان يجري ما يجري في سوريا في العراق و تخرج الناس في تظاهرات او مسيرات للمطالبة في حقوقها و لهذا يمكن للحكومة ان تقمعهم لانها ترفض فكرة ان تطالب الشعوب بحقها ام انها لاجل ان نظام الاسد صديق لها او هذه ضغوط خارجية من قبل ايران .

  • ابو محمد

    2012-2-11

    الموقف الطائفي المخجل لزعيم عصابة ما يسمى جيش المهدي مقتدى الصدر المتورط بمصرع السيد عبد المجيد الخوئي ورفاقه في التاسع من ابريل عام 2003 من الثورة السورية لا يمكن وصفه سوى بالموقف النتن و الفضائحي و الغبي المعاكس لمنطق التاريخ و لمصالح الشعب العراقي الذي لا ناقة له و لا جمل في إستعداء الشعب السوري و الوقوف ضد تطلعات و أماني و نضال أشقائنا في سورية بوطن سوري حر خال من أدران البعث و\"شبيحته\" و لصوصه و سفاحيه , ولم يكن غريبا أن ينعق ذلك البوم الطائفي بالدفاع عن نظام سفاح الشام و إعتباره نظاما تقدميا ممانعا كما يقول ? رغم أنه نظام بعثي الهوية و التوجه و لا يختلف أبدا عن نظام البعث العراقي البائد إلا في بعض التفاصيل الصغيرة التي لا تغير أبدا هويته الفاشية ومنطلقاته الإجرامية و الإرهابية , و مقتدى الصدر الذي عاد من غيبته الإيرانية الصغرى منذ أسابيع قليلة لم يتعلم للأسف شيئا بالمرة من دراسته المزعومة في قم , فالأحمق لايوجد دواء يستطاب به و ينقذه من حماقته , و موقفه من نظام دمشق هو في حقيقته موقف إيراني واضح إلتزم بمعطياته جميع فرقة حسب الله الإيرانية في الحكومة العراقية التائهة الضائعة

  • نصرت حسين

    2012-2-11

    يجب التفريق بين العراقيين المتواجدين في سوريا فقسم كبير منهم هربوا من ظلم نظام العراق الذي هو الوجه الثاني للنظام السوري فهؤلاء هم اخوة السوريين الثائرين الاحرار ويجب حمايتهم والوقوف بجانبهم اما القسم الثاني من العراقيين المقيمين في سوريا بحجة لاجئين وهم من اتباع ومؤيدي النظام العراقي الطائفي ويعملون جواسيس ومرتزقة للنظام السوري وحزب الله وايران فهؤلاء يجب التخلص منهم واجبارهم على الرحيل اما من يطالب العراقيين باستقبال اللاجئين السوريين فهو حالم وواهم ومتجني على الحقيقة فكيف يعقل ان يسمح نظام طائفي باستضافة لاجئين هاربين من قمع وبطش نفس طائفته؟انه سوف يضطهدهم ويسجنهم ويعذبهم لانهم اعداءه لا ان يكرمهم ويحافظ على حياتهم فالمعاملة بالمثل هنا غير واردة وانظروا ايها السوريون الاحرار:الحكومة العراقية تقيم معسكرات على الحدود للعراقيين!!هل هناك مهزلة وانحطاط اكثر من هذا؟ فالعراقيون الذين سيقيمون في تلك المعسكرات هم المغضوب عليهم من قبل النظام الطائفي وهم من طائفة معينة.الم يهدد العراق الدول الغربية باتخاذ اجراءات اذا تم اعادة اللاجئين العراقيين الى العراق؟الم يذهب زيباري برحلات مكوكية الى الدول الغربية يستجدي عدم اعادة اللاجئين العراقيين بحجة عدم استقرار الاوضاع؟ولكنه اليوم يطالب بعقد القمة العربية في العراق فهل العراق مستقر لاجل القمة وغير مستقر لاجل عودة العراقيين؟فالى كل من يطالب بعقد القمة العربية في العراق عليه ان يعرف ان العراق غير مستعد لعودة العراقيين الى وطنهم وانه سيقيم لهم معسكرات على الحدود فباية اجواء سوف تعقد قمة في بلد لايستطيع توفير ماوى لمواطنيه ويحصرهم في معسكرات موحشة على الحدود؟

  • كامل سعدي

    2012-2-11

    يعيش الشعب السوري اليوم وضعاً مأساوياً بسبب القوة المفرطة التي يتخذها النظام السوري في تصديه للمتظاهرين العزل ومثل هذه العمليات العسكرية التي تشن في الكثير من المدن السورية والتي تخلف في اليوم الواحد الكثير من القتلى والجرحى وأيضاً فأن معانات الشعب السوري هي معانات كبيرةً جداً لا يمكن أن يتم وصفها أمام الهجمات التي تقوم بها القوت النظامية ومن يرافقها من شبيحة النظام السوري الذي هو على استعداد لإبادة الشعب السوري بأكمله من اجل البقاء في سدة الحكم .

  • سليم ناصر

    2012-2-10

    سوريا في المرتبة 150 في مؤشر الشفافية العالمية لعام 2009 من أصل 180 دولة في العالم وبذلك تكون كل من أوغندة وباكستان واليمن وبنغلادش وكينا قد احتلت مراتب أفضل من سوريا.بينما كانت جامعة دمشق في الماضي تنافس أرقى الجامعات العربية نجد أنها اليوم تحتل المرتبة 73 عربياً والمرتبة5900عالميا! احتلت سوريا المرتبة 165 في مؤشر حرية الصحافة PFI والتي تعكس درجة الحرية التي يتمتع بها الصحفيون في كل دولة من أصل 175 دولة في الدراسة وبذلك تكون كل من الصومال ورواندا أفضل من سوريا بحرية الصحافة! بالنسبة لمؤشر الحرية الاقتصادية فقد احتلت سوريا المرتبة 140 عالمياً احتلت سوريا المرتبة 152 في مؤشر الديمقراطية من أصل 167 دولة حيث تقدمت على السعودية وليبيا فقط من الدول العربية، وكانت كل من أفغانستان وأريتريا وكوباأفضل منها! سوريا في المرتبة 128 عالميا من أصل 215 دولة شملها تقرير جلوبال فايننس عن عدد مستخدمي الانترنت حيث أن هناك 18 مستخدم للانترنت فقط بين كل 100 شخص في سوريا، ولا يوجد أقل منها في الدول العربية سوى السودان وليبيا واليمن والعراق والصومال! دائما ما يردد السوريين حكومة وشعباً مقولتهم أن سوريا من أكثر بلاد العالم أمناً، ولكن هذا ليس صحيح فقد احتلت سوريا المرتبة 115 عالمياً في الدول الآمنة الرشاوي و الواسطات و وساخة الشوارع و تلوث الهواء و رداءة الخدمات الطبية العامة و انعدام البنية التحتية و تقلص المساحة الخضراء و ازدياد السكن العشوائي و غياب التخطيط العمراني عند توسع المدن و ارتفاع أسعار البيوت و العقارات وارتفاع أسعار المحروقات و السلع الرئيسية وان فرص العمل للجامعيين إلا خارج القطر وسياسة الحكم المركزي الديكتاتوري و ما تولد عنها من اختلال التوزع السكاني بالهجرة الداخلية مما نتج عنه عدم قدرة مصادر الماء و الكهرباء و الاتصالات و النقل على تلبية حاجة الناس.. و تحويل اليد العاملة السورية إلى عمالة رخيصة

  • سعيد ال ياسين

    2012-2-10

    لست مع النظام البعثي وبقاءه جاثما على صدر الشعب السوري, لست مع جرائمه , ولست مع قتل الشعب السوري, ولكن لست مع العرب وجامعتهم المتخلفة والتي تكيل بمكيالين مثلها مثل مجلس الأمن الأمريكي, فكم من الجرائم أقترفتها إسرائيل ولا زالت تقترفها بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعةوحقه في الحياة الحرة الكريمة, هل نفّذت إسرائيل أي من قراراته أو هدّدها؟!!, الغرب وأمريكا مسخّرة هذا المجلس ضد العرب والمسلمين, لا حقوق إنسان تهمهم ما دامت في خدمة الصهيونية, تنبهوا أيها العرب وحلّوا مشاكلكم بأيديكم وما حك جلدكم مثل ظفركم, التدخل الغربي في سوريا مرفوض

  • هبة هاني

    2012-2-10

    النظام البعثي في دمشق لم يعد لديه مؤيدين الا النظام الفاشي في روسيا وسبب دعمه مصالحه الضيقه ,,,والحكومه الفارسيه وسبب دعمها الطائفيه البغيضه ,,,وعامل الحكومه الفارسيه على بغداد بسبب الطائفيه ايضاً والا كان دائماً يقول بان البعثيين في سوريا يسمحون للانتحاريين بالدخول للعراق ولما ثار الشعب ماوقف معهم لانه يعرف ان النصيريه اقليه وماراح يصوت لهم احد لو تحصل انتخابات نزيهه,,,ولبنان كما تعرفون مستعمرة حافظ_..