تقارير

الناشئون العراقيون في لعبة الجمناستك يتنافسون على مستوى دولي

محمد صواف/ا ف ب/غيتي إيمدجز- فاز العراق العام الماضي بالمرتبة الثانية في مسابقات الفرق خلال البطولة العربية السادسة عشر.

محمد صواف/ا ف ب/غيتي إيمدجز- فاز العراق العام الماضي بالمرتبة الثانية في مسابقات الفرق خلال البطولة العربية السادسة عشر.

  • تعليق 13
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

سيشارك المنتخب العراقي في الجمناستك، لمن هم دون 16 عاما، هذا الشهر في مسابقتين دوليتين قبل التوجه إلى الألعاب الأسيوية التي ستقام في الصين.

وسيتنافس الفريق في بطولة البوسفور في تركيا التي ستقام في 20 أيلول/سبتمبر وفي البطولة العربية في مصر لفئة الناشئين دون 16 عاما التي ستقام في 30 أيلول/سبتمبر .

وسيشارك الفريق الوطني ايضا في الالعاب الاسيوية المقرر اقامتها في الصين في شهر تشرين الثاني القادم.

وبين رئيس الاتحاد العراقي المركزي للجمناستك اياد نجف أن الاتحاد مهتم بشكل خاص بالبطولة العربية.وقال نجف "إن اتحاد الجمناستك يولي اهمية كبيرة للبطولة العربية التي ستقام في القاهرة. سيكون هدف العراق فيها التركيز على الحصول على اكبر عدد من الميداليات لتأكيد نجاحات لاعبي الجمباز العراقيين على المستوى العربي".

وكان العراق قد حصل على المركز الثاني فرقيا في البطولة العربية العام الماضي. وسيستعين الاتحاد بعدد من اللاعبين المتفوقين للأعمار الصغيرة دون 16 عاما والذين سجلوا حضوراً مميزاً في البطولات المحلية التي نظمها الاتحاد للفئات العمرية خلال العام الجاري وسيزج بهم في البطولات الإقليمية والقارية المقبلة.

وأضاف نجف " سيحاول العراق أيضا إشراك المحكمات من النساء في البطولة العربية من اجل زيادة الخبرة، حيث رشح الاتحاد الدكتورة هدى شهاب لمرافقة وفد المنتخب في البطولة العربية ".

ووفقا لامين سر الاتحاد المركزي للجمناستك محمد محمود صالح فان العراق سيشارك في البطولة العربية بأربع فئات هي البراعم والناشئين والشباب والبنات.

وأضاف صالح " إن العراق ولأول مرة في تأريخه سيشارك بفريقين للبراعم والناشئين، بعد ان قدمت هاتين الفئتين مستويات مميزة في البطولات المحلية للعام الحالي وهو ما وضعها في حسابات الاتحاد لزجها في البطولة العربية ".

اما في بطولة البسفور، فسيشارك العراق بلاعبين ولاعبة واحدة فقط. واللاعبين هما سالم بشار واحمد بشار بأشراف المدرب فائز مهدي، واللاعبة زهراء جمال بأشراف المدرب احمد سكران

وفي الدورة الآسيوية التي ستقام في الصين، قال الحكم الدولي بلعبة الجمناستك رعد جاسم ان مهمة لاعبي العراق ستكون "صعبة".

وأضاف جاسم " يوجد في البطولة منتخبات لها تأريخ كبير في لعبة الجمناستك على المستوى الاسيوي والدولي، حيث ان دول الصين واليابان والكوريتان سوف تقلص من حظوظنا بالحصول على الميداليات خلال منافسات البطولة ".

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    باسم الحميدي

    2010-9-29

    انا من المتمين كثيرا بهذه الرياضة ولكني اعتقد ان العراق مقصر جدا من ناحية الاهتمام بهذه الرياضة المهمة جدا في العالم.

  • عواد

    2010-9-29

    انا من محبي الجمناستك واتمنى ان يكون لدينا فرق من مختلف الفئات العمرية في تلك الرياضة وان تكون على مستوى المسؤولية وقادرة على تحقيق الفوز ورفع اسم العراق عالياً في المحافل الدولية واتمنى ان يتم الاهتمام برياضة الجمناستك بصورة اكبر من قبل وزارة الرياضة والشباب ومن قبل اللجنة الاولمبية العراقية واتحاد الجمناستك العراقي وان يتم اختيار افضل اللاعبين منذ صغرهم من اجل صقل مواهبهم وتطويرها عن طريق التدريبات المستمرة واقامة مراكز تدريبية في الخارج من اجل الاحتكاك بالخبرات والمهارات لدى لاعبي الدول الاخرى وخصوصاً التي اثبتت نجاح كبير في لعبة الجمناستك كروسيا والصين وكوريا بشطريها وبعض الدول الاوربية . وارجوا من الاعلام الرياضي ان يطلعنا على كل اخبار الفرق والمنتخبات التي تمثل العراق في البطولات العربية والدولية من اجل متابعة تلك الفرق ومعرفة النتائج ومن اجل ان يتعرف الجمهور الرياضي العراقي على تلك اللعبة وما يقوم به ابطال العراق في تلك اللعبة وبالتالي نكسب زيادة عدد محبي تلك اللعبة بما يدفع بها الى الامام في المستقبل .

  • 2010-9-26

    رياضة الجمناستك تعاني بصورة كبيرة في العراق بسبب اهمال القائمين عليها لذلك نجد ان القليل من العراقيين يعرف أي شيء عن هذه الرياضة او اسماء اللاعبين العراقيين او المدربين او الحكام في تلك اللعبة وهذا بالطبع نتيجة التقصير الكبير من الاعلام في العراق ونتيجة عدم اهتمام القائمين على اللعبة بتعريف الناس عليها . ومن جهة اخرى اجد ان التقصير واللوم يقع على الكوادر التدريبية التي تعاني بالاساس من نقص الخبرة والامكانات واعتماد مناهج التدريب الروتينية والقديمة وبما يسبب الكثير من الإخفاقات للمنتخبات العراقية او يسبب حصول العراق على ميداليات قليلة ونتائج متواضعة في المحافل الدولية التي تقام فيها بطولات الجمناستك. لذلك اجد ان من الضروري الاخذ بعين الاعتبار زيادة الدعم المادي والمعنوي لاتحاد الجمناستك في العراق والاهتمام بتطوير كفاءة المدربين عبر ارسالهم الى معسكرات تدريب في الخارج وان يتم الاهتمام باختيار اللاعبين بصورة جيدة ودقيقة وان تعتمد الاساليب العلمية والحقيقية في اختيار من سيمثل العراق في البطولات الدولية والابتعاد عن المحاباة والوساطات في تسمية المدربين واللاعبين الذين ينتمون الى المنتخبات العراقية لان هؤلاء يمثلون العراق ولا يمثلون انفسهم وكل ذلك من اجل الارتقاء بتلك اللعبة وجعل لعبة الجمناستك لعبة مؤثرة وناجحة في العراق .

  • سمير

    2010-9-26

    بصورة عامة اجد ان الناشئين هم الوقود الذي سيجعل الرياضة في العراق مستمرة في المستقبل لذلك اقول بان الاهتمام بتلك الفئة العمرية امر مهم وحيوي من اجل بناء مستقبل مشرق للرياضة العراقية وبمختلف صنوفها ، ولابد من وضع آليات مدروسة وايجابية من اجل رعاية هؤلاء وان يتم افتتاح العديد من المدارس الرياضية في العراق والتي تضم هذه الفئات العمرية ولمختلف الالعاب الرياضية من اجل تطوير المهارات الرياضية لدى اللاعبين وجعلهم محترفين في المستقبل وجاهزين لتمثيل العراق ضمن منتخبات الشباب او المنتخبات الوطنية ولمختلف الالعاب الرياضية في المستقبل ، لاننا وبتلك الطريقة فقط نضمن مستقبل جيد وزاهر للرياضة العراقية ويكفي الاختيار العشوائي للاعبين وبما اساء للرياضة في العراق وجعلها تتراجع للخلف كثيراً .

  • 2010-9-25

    رياضة الجمناستك في العراق تعبر من الراضات المغمورة والتي لا تمتلك قاعدة جماهيرية او شعبية قوية كباقي انواع الرياضة الاخرى وذلك تبعاً لطبيعة تلك اللعبة الرياضية والتي من الصعوبة ان يتم تقبلها في الاوساط العراقية الجماهيرية نتيجة الاعراف والارث غير الحضاري الذي يخيم على اغلب العراقيين بسبب العادات والتقاليد المتعارف عليها. لذلك اجد بان هذه الرياضة تعاني كثيراً لانه من المعروف ان نجاح أي رياضة يعتمد اعتماد كبير على وجود جماهير محبة ومتابعة لتلك الرياضة وهذا ما تفقتقد اليه لعبة الجمناستك في العراق. بالاضافة الى ان الدعم المقدم لتلك الرياضة من قبل الاتحاد لا يرتقي الى المستوى الذي يعمل على تطويرها وبالتالي تكون رياضة ناجحة وتحقق الانتصارات للعراق وبالتالي يصبح لها تواجد وحضور بين الالعاب الرياضية الاخرى .

  • احمد محمد العزاوي

    2010-9-23

    من وجهة نظري فانني ارى بان الرياضة في العراق بحاجة الى وقفة حقيقية من قبل من يريد ان يكتب لها مستقبل واعد . ان من اول الامور التي تساعد على تطور الرياضة في العراق هو اقامة المدارس الرياضية الخاصة والتي تضم اصحاب المهارات والمواهب الرياضية المختلفة وان تشمل الناشئين لكي يكونوا تحت اعين المختصين منذ صغرهم اما بالنسبة الى انشاء ملاعب ساحة وميدان او جمناستك في المدارس العراقية فان هذا الامر سيكون جزء من الحل لتطوير الرياضة في المستقبل لانه سيساعد على انشاء جيل محب للرياضة ومن خلال تلك الملاعب المدرسية يمكن ان نكتشف المواهب والتي يمكن ارسالها الى المدارس الرياضية الخاصة وبالتالي نكون حققنا الشيء الكثير للرياضة العراقية عبر ايجاد لاعبين صغار يمكن التعامل معهم بصورة جيدة وفق الاطر العلمية ليكونوا في المستقبل هم من يحمل راية العراق في المحافل الرياضية .

  • معروف

    2010-9-21

    الاهتمام بالرياضيين الناشئين من اهم الامور التي تجعل الرياضة العراقية متقدمه وان خطة الاهتمام بالناشئين تاتي من خلال اخذ الخبرة من قبل اللاعبين القدماء او الذين لديهم الخبرة لكي يكتبسوا منهم الخبرة من خلال اقامة معسكرات تدريبية مشتركة مع اللاعبين الناشئين وهذا ما يجب ان تقوم بعمله الحكومة العراقية واللجنة الاولمبية الوطنية العراقي وهي تهئية المعسكرات التدريبية للناشئين في داخل وخارج العراق لكي تكون نفسيتهم في حالة جيدة بالاضافة الى كسب الخبرات من خلال المعسكرات التدريبية الخارجية التي تخدم خبرة اللاعبين الناشئي ولايقتصر الاهتمام على لاعبين كرة القدم فقط بل يجب الاهتمام بكل المنتخبات لكي يكون العراق في مقدمة المنتخبات الرياضية والاولمبية وان العراق بحاجة الى الاهتمام بمنتخباته من قبل اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية لكي يكون للعراق الحضور المتميز من خلال حضوره البطولات القارية والعالمية وان اللاعبين العراقيين يمتازون بالعب الجيد ودليل على ذلك انهم دائما مايكونون محترفين في خارج العراق مع الاندية العالمية والعربية وهذا دليل على انهم من اللاعبين الجيدين لذلك فان اهتمام المؤسسات الرياضة في العراق باللاعبين الناشئين ياتي في مصلحة الجيل القادم ويجب الحذو حذو شيخ المدربين المرحوم عمر بابا عندما قام بتشكيل مدرسة للناشئين ولكافة الاعمار من الاطفال الى الكبار لتعليمهم او جذب المهارات والموهوبين الذين يلعبون كرة القدم لتدريبهم والعمل على تطوير خبراتهم من الان لكي يكونون متميزين عندما يكبرون ويدخلون في الاندية والمنتخبات الوطنية والاولمبية للمشاركة في البطولات لاحراز الالقاب والكؤوس لكي يرفعوا راية العراق عاليا في البطولات العالمية والقارية .

  • شفيق انور

    2010-9-21

    اعتقد ان رياضة الجمناستك في العراق تعني التحضر والتقدم وان هذه الرياضة تعبر عن الروح الرياضية الرياضية المتقدمة في العراق ولكن يجب الاهتمام بها من قبل اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية اكثر من الاهتمام الموجود ويجب ان تقوم اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية بفح اكثر من فرع لاتحاد رياضة الجناستك في العراق وفي كل محافظات العراق لان هناك من يهوى هذه الرياضة التي تعتبر من افضل انواع الرياضة في العالم وان تقوم بتدريب الكثير من الفتيات والرجال وتشكيل المنتخبات الاولمبية والوطنية لهذه الرياضة من الناشئين لانها تحتاج لاقامة المعسكرات التدريبية في خارج العراق لمواكبة التطور في رياضة الجمناستك في العالم ولان هذه الرياضة لها الكثير من الهواة في العراق لذلك يجب الاهتمام بها.

  • كمال عصام

    2010-9-19

    ان الرياضة المدرسية في المدارس العراقية تعمل على انماء الققدرات التي يمتلكها الكثير من الطللاب سواء في رياضة كرة القدم او الجمناستك او غيرها من انواع الرياضة الاخرى التي يهم بها العراقييون اهتمام شديد وان اغلب الاولاد عندما يكبرون يذهبون الى الرياضة لانها تتكون من هواياتهم وان تطوير الرياضة المدرسية يجب ان يتم عن طريق واسس مدروسة وليست كما هي الحالة مع العلم ان درس الرياضة من الدروس المهمة في العراق ولكن مع الاسف الكثير من المدارس كانت ومازالت لاتهتم بدروس الرياضة التي تنمي قدرات الطالب العراقي الذي ربما ينشئ 1في اجواء رياضية تكون في المستقبل اساس في الرياضة العراقية وان العمل على تطوير الرياضة المدرسية في العراق يعمل ايضا على ان الطالب العراقي يكون موهوبا وانه سوف يتجه الى الرياضة افضل من انه يتجه الى الطرق السلبية والطرق الغير صحيحة لذلك فان الاهتمام بالرياضة المدرسية يجب ان يتم من الان بالاضضافة ان على وزارة التربية بالتعاون مع الوزارات ذات العلاقة مثل وزارة الرياضة والشباب او الاسكان ان تقوم ببناء ملاعب لكرة القدم في المدارس او الجمناستك لان الكثير من الفتيات من هوايتهن رياضة الجمناستك في العراق وان بناء الملاعب سوف يسهم في ان الطالب ينشئ نشأه صحيحة لجيل صحيح يستطيع ان يجعل العراق في المستقبل في اول المشاركات في الالعاب الاولمبية او القارية او العالمية لذلك فيجب الاهتمام بهذه الرياضة والمدارس والملاعب .

  • باقر سعدي

    2010-9-17

    هناك اهتمام متواجد حاليا وبدرجة كبيرة في الفئات العمرية و رياضة الناشئين في العراق فالجميع يعمل وبجد كبير للنهوض بواقع رياضة الناشئين وهناك مشاركات عديدة قام بها العراق في البطولات الخارجية و كذلك تم ارسال منتخباتنا الوطنية للناشئين في مختف انواع الرياضة الى خارج البلد في معسكرات في دول عربية واوربية للحيلولة بتطوير مستوى الناشئين ورياضتهم و المنتخبات الوطنية وكذلك استضاف العراق اكثر من بطولة وطلب ان يستضيف المزيد من البطولات في البلد لكي تكون هناك مشاركة دولية وتشجيع للرياضيين الناشئين ولكن نحتاج لمزيد من الوقت لكي نشاهد هذا الجهد في المستقبل لانني اعتقد ان هؤلاء الناشئين سوف يكون لهم مستقبل كبير في الرياضة العراقية وسيكونون ممثلين العراق في المشاركات الخارجية في مختلف انواع الرياضة .

  • حسين

    2010-9-17

    الاتحاد الخاص برياضة الجمناستك يعمل بشكل جدي لتطوير هذه الرياضة في العراق وقد حرص مسؤولي الاتحاد ان يفتحوا اكثر من فرع في عدة محافظات في العراق لكي يستقطبوا كل من يمتلك الموهبة للدخول والمشاركة في هذه الرياضة والاستفادة من مهاراته . كذلك يحاول الاتحاد العراقي للجمناستك ان يقيم اكثر من دورة تدريبة للاعبيين وللكوادر التدريبية ايضا للمحاولة لتشجيع الاعبين وتطوير مهاراتهم . لكن يحتاج لاعبي الجمناستك ان يسفروا الى خارج العراق وان يختلطوا بالاعبين الاجانب والبطولات الخارجية لكي تتكون لديهم الخبرة وبعدها يعاود العراق المشاركة في البطولات الخارجية في هذه الرياضة خاصة ان العراق يمتلك العديد من الموهوبين والعاشقين لهذه الرياضة من الشباب والفتيات ايضا .

  • عصام

    2010-9-17

    من الضروري ان يكون هناك اهتمام كبير في رياضة الناشئين كون ان هؤلاء هم من سوف يمثلون البلد في المستقبل فهناك ضرورة ملحة على ان يكون بنائهم بناء صحيح وان تتوفر لديهم خبرة كبيرة ومنذ صغرهم لانهم سوف يقودون البلد الى عدة انتصارات . ومع هذا فنحن لانجد اهتمام حقيقي وكبير في الناشئين في العراق فلا توجد ملاعب ولا قاعات ولا مستلزمات رياضية كافية لهم وحتى الاعتناء بالتدريب والالتزام به غير متوفر بالشكل المطلوب . لذى اجد بانه لابد ان تقوم وزارة الرياضة والشباب واللجنة الاولمبية ان تقوم بعملها وان تقوم بتوفير اهتمام لهؤلاء الناشئين والعمل على الزج بهم في بطولات خارجية وداخلية واقامة دورات تدريبية لهم . لكي يتساوى ناشئوا العراق مع الناشئين في الدول الاخرى وما يتلقونه من دعم ومن مساعدة لزيادة خبراتهم .

  • ابراهيم علي الكناني

    2010-9-17

    رياضة الجمناستك في العراق لا تمتلك الاعبيين المهارين والمحترفين والكثير من الذين يعشقون هذه الرياضة يعشقونها لمجرد الهواية وليس الوصول الى درجة ما من التقدم والمشاركة في البطولات الدولية والعالمية لان الجميع لا يضعون هذا الهدف نصب اعينهم وذلك بسبب الاهمام الكبير الذي تعاني منه هذه الرياضة التي تكاد تكون شبة مختفية تماما في العراق . لان اللجنة الاولمبية لاتوفر الدعم الكافي للرياضة في العراق ولرياضة الجمناستك بشكل خاص . واعتقد انه اذا ما اردنا ان نطور هذه الرياضة في العراق فلابد ان تتوفر قاعات للتدريب ومراكز خاصة لرياضة الجمناستك وزج العناصر الشابة وتشجيعها وتحفيزها لممارسة هذه الرياضة ليس كهواية فقط بل ان تكون ممارسة من اجل الوصول الى هدف والى القاب . وان نوفر كادر تدريبي جيد وبهذا الدعم والكوادر الجيدة يمكن ان يشارك العراق في بطولات الجمناستك في البطولات الاولمبية . ووقتها يمكن ان نقول بأننا نمتلك رياضة جمناستك في العراق .