تقارير

الاولمبي العراقي يبحث عن التعويض في مباراة استراليا

اللاعب القطري ناصر نبيل (على اليمين) يتنافس مع اللاعب العراقي نبيل سايح ضمن مباراة ودية في شهر أيلول سبتمبر. [فادي الأسعد/ رويترز]

اللاعب القطري ناصر نبيل (على اليمين) يتنافس مع اللاعب العراقي نبيل سايح ضمن مباراة ودية في شهر أيلول سبتمبر. [فادي الأسعد/ رويترز]

  • تعليق 9
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

يواصل المنتخب الأولمبي العراقي لكرة القدم تحضيراته لمباراته المقبلة أمام استراليا، والتي ستقام في قطر يوم الأحد، 23 تشرين الأول/أكتوبر، ضمن الجولة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى اولمبياد لندن 2012.

وقال مدرب المنتخب، الكابتن راضي شنيشل، إن مهمة اللاعبين ستكون صعبة في المباراة مع استراليا، "لكننا عملنا ما بوسعنا من أجل تصحيح الأخطاء التي حصلت في السابق ونأمل إسعاد الشعب العراقي من خلال تحقيق نتيجة ايجابية".

وحسبما قاله شنيشل فإن لاعبي المنتخب الأولمبي ارتكبوا أخطاء في مباراتهم ضمن الجولة الأولى، التي خاضها الفريق أمام أوزباكستان وانتهت بخسارة العراق بهدفين دون مقابل.

وأضاف "صحيح ان الخسارة في المباراة الأولى صعبة وثقيلة، إلا أنها ليست نهاية المطاف، بل الفرصة لازالت متاحة للوصول إلى مبتغانا. والمنتخب الاولمبي مطالب بالتعويض في مباراته المقبلة بالعودة إلى المنافسة على البطاقات المؤهلة إلى لندن 2012".

وأكد شنيشل أن الكادر التدريبي سيعمل على تصحيح الأخطاء، "وأملنا كبير بلاعبي المنتخب حيث تقع المسؤولية الأكبر على عاتقهم. والفوز في المباراة المرتقبة يعيدنا الى السكة الصحيحة".

من جهته، قال جبار هاشم، المدير الإداري للمنتخب الأولمبي، "إن أي تعثر في مباراتنا أمام المنتخب الأسترالي ستزيد من صعوباتنا في التصفيات الأولمبية. وعليه نأمل من لاعبينا بذل الجهود والتفاني خدمة للكرة العراقية".

وأضاف "تحتاج المرحلة المقبلة إلى عمل كبير وحاسم من أجل الإبقاء على المنافسة في المجموعة التي وضعتنا إلى جانب أوزباكستان والإمارات واستراليا".

بدوره، قال لاعب المنتخب الأولمبي أحمد إبراهيم إن اللاعبين يدركون أهمية المباراة القادمة وأنهم مصرون على بذل مزيد من الجهود لتعويض الخسارة في الجولة الأولى.

وأكد إبراهيم "نحن ندرك أهمية المباراة ونعرف جيداً أن الفريق الخصم يمتلك مهارات وإمكانيات عالية، لكن سيكون لمنتخبنا الاولمبي العراقي طموح الفوز الذي سيبقي على آمالنا بالبقاء ضمن دائرة المنافسة على التأهل".

وقال اللاعب أمجد كلف "سيكون الفوز عنواناً لمباراتنا أمام استراليا".

وأضاف كلف "نحن نعلم ان الجماهير تطالبنا بالفوز وهي بانتظارنا، وسيكون فريقنا عند حسن الظن".

يذكر ان المنتخب الاولمبي العراقي تمكن من الوصول إلى الدور الثالث من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى لندن بعد الفوز على إيران بهدفين نظيفين ضمن الدور الثاني للتصفيات، وكان المنتخب الاولمبي حينها بقيادة المدرب ناظم شاكر الذي ابتعد عن الفريق وحل خلفه راضي شنيشل الحائز على لقب الدوري مع فريق الزوراء في الموسم المنتهي.

أضف تعليقا (سياسة موطني بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    الكعبي

    2012-5-1

    هذا الخبر قديم عاوزين اخبار الجديده للمنتخب حول اولمبياد لندن

  • Eno

    2011-12-10

    انا بوجهة نظري ان الاداء غير مطمئن و الاداء سيء جدا فاللعب كله عبارة عن ركل الكرة بدون اي تركيز لا نرى اي جملة تكتيكيه او لعبة مرسومة فقط ركل الكرة بقوة و لا على التعيين و تذهب لتقطع من قبل الفريق الاخر و يكفي انه تكبل اول خسارة من اول مبارة في هذا الدور مع ازوبكستان الفريق الذي يقدم مستوى رائع و مجموعتنا صعبة و فيها استراليا ايضا نحن نتمنى ان يتم تقديم مستوى افضل يليق بالكرة العراقية و يليق بأسم العراق فالعراق كان و منذ زمن يقدم مستويات رائعة في منتخبنا الاولمبي و لكن مع الاسف عندما اشاهد على المثل الهجوم الصريح و رأس الحربة و هو لايعرف كيف يسدد الكرة و يركلها تجاه المرمى في الفرص القليلة التي سنحت له و لا يعرف كيف يسيطر عليها و هو فوق كل هذا هداف الدوري العراقي . و كذلك خط الوسط التائه و الدفاع المخترق بسهولة لهذا لابد من ان تكون هناك وقفة و اعادة نظر في اسماء الاعبين و كذلك الجهاز الفني فأن كان المدرب راضي شنيشل على غير قدر كافي من المسؤولية من الممكن ان يتم اختيار اسم اخر من الاسماء التي لديها خبرة كبيرة في عالم الكرة لاجل ان يرتقي المنتخب الاولمبي في الاداء و في مبارياته الثانية مع استراليا ايضا نفس الشي و ان كان الفريق الاسترالي ليس في احسن حالاته و هذا ما انقذنا من الخسارة اما الفوز امام الامارات لم يكن له صدى كبير لان فريق الامارات فريق لا يقدم اي مستوى و ايضا حضوضه قليلة في العودة و لكن اتمنى ان يكون هذا الفوز على الامارات و على ارضهم دافع قوي من جديد يجدد و يعيد الروح لدى الاعبين مرة اخرى . لكني مازالت مصر كأسماء و كمستوى لم ارى اي اداء فني ولا عمل تكتيكي في الفريق ولا مهارات و هذا ما يعني انه من الصعب جدا ان نتصدر المجموعة لكي نصل الى نهائيات اولمبيات لندن .

  • فاضل عثمان

    2011-11-26

    لقد قدم المنتخب الاولمبي العراقي لكرة القدم احسن وافضل الاداءات وابرزها وانها تكون من الافضل والاحسن وانا من رأيي ان ما قام به المنتخب من اداء فانهم قد ارفعوا رأس العراق عالياً وانهم قد قاموا باداء الافضل وان ما قاموا به من اداء قد اجادوا به وانا من اكثر الناس حباً للرياضة وان المنتخب الاولمبي قد قدم لنا الافضل والاحسن من الاداء وانا قد شاهدت ما قاموا به من اداء وانا معجب به جداً وادعوا من الله لهم كل الخير والتوفيق وعسى ان تكون الدورات القادمة من الافضل والاحسن وانا ادعهوا منهم ان يقدموا لنا كل ما هو الافضل والاحسن وان يبقوا متميزين الى الابد وان يجعلوا من الفن الرياضي دائماً الاجمل والاحلى وان شاء الله تكون الدورات القادمة هي الافضل والاحسن بأن من الله تعالى ، وانا ادعوا من المدربين ان يقوموا على تدريبهم بشكل اكبر من اجل ان يبقوا محافضين على مهاراتهم وقوتهم ومن اجل ان تكون هناك معسكرات تدريبية قوية تجعلهم الافضل هم دائماً وانا اشجع المنتخب الاولمبي الوطني العراقي على ما قاموا به من اداء قوي جداً وقد حافظوا على قوتهم وصدراتهم وان شاء الله ستثبت الايام القادمة كل ما هو الافضل والاحسن بأذن من الله تعالى .

  • قيس صالح

    2011-11-26

    العراق يمتلك اليوم منتخبه الأولمبي الذي أراه من أفضل المنتخبات الاولمبية على المستوى العربي والأسيوي فالمنتخب الاولمبي العراقي لديه الكثير من الوجوه الشابة التي تملك من الإمكانيات الفنية والبدنية الشيء الكثير فالعراق وشعبه يعول كثيراً على هذا المنتخب الفتي والذي سيمثل العراق في السنوات المقبلة ليكون المنتخب الأول ويكمل المسيرة الرياضية المشرقة التي بدئها عمالقة كرة القدم في العراق فمنتخبنا الاولمبي ومن خلال متابعتنا له خلال مبارياته الأخيرة ضمن التصفيات المؤهلة إلى اولمبياد لندن توحي بان هذا المنتخب هو من أفضل المنتخبات ولديه القدرة على مقارعة الفرق المتقدمة خاصةً بأنه اليوم يلعب في هذه التصفيات في مرحلتها الثالثة حيث أستطاع أجتياز الكثير من الفرق القوية والتي كانت مرشحةً للتأهل إلى هذه البطولة العالمية .

  • صباح عادل

    2011-11-26

    بالرغم من خسارة المنتخب الأولمبي العراقي في مباراته الأخيرة أمام منتخب أوزباكستان فأن منتخبنا لن يقطع الأمل وما زال المشوار أمامه في إمكانية التأهل فكرة القدم فيها الكثير من الاحتمالات ومثلما هناك فوز فان احتمال الخسارة وارد أيضاً ولكننا متفائلون بنتائج منتخبنا الأولمبي اللاحقة ونحن نقف إلى جانبه لكونه يستحق منا كل الثناء والتقدير ونحن من اشد المعجبين بلاعبي منتخبنا الاولمبي الذي نطالبه بالمزيد من الإنجازات فنحن من عشاق كرة القدم والشعب العراقي بأسره مولع بكرة القدم وبالحصول على الإنجازات الرياضية التي تفرح كل العراقيين ومنتخبنا العراقي الأولمبي قادر إنشاء الله أن يزرع الفرح والسرور في نفوسنا لكونه من أفضل المنتخبات ويملك الكثير من الإمكانيات الفنية خاصةً من قبل كادره التدريبي الذي يقوده الكابتن راضي شنيشل والمنتخب الأولمبي منتخب جيد ومتراص الصفوف ويلعب بالشكل الجماعي المتتبع والذي يسر كل من يتابع أدائه الرائع ونحن نطالب بان يقف الجميع إلى جانب منتخب العراق الاولمبي وان يتم الاهتمام به بشكلاً أكبر من قبل المسئولين عن القطاع الرياضي وان يوفر له كل أنواع الدعم من اجل المسيرة الرياضية واستمراريتها بالشكل الذي نطمح له ونتمناه من اجل رفعة الكرة العراقية والحصول على النتائج الايجابية في مختلف المنافسات الخارجية التي يشارك فيها منتخبنا الاولمبي الذي نتمنى له النجاح والموفقية أنشاء الله .

  • قاصد سليم

    2011-11-7

    الرياضة في العراق بصورة عامة تعبانة وتسير نحو الهاوية وكرة القدم اصبحت مدمرة بسبب الصراعات بين السادة في الاتحاد العراقي لكرة القدم من اجل المناصب وبالنتيجة الخاسر الوحيد هو الشارع الرياضي والرياضة في العراق ، والمنتخب الاولمبي ليس بالمستوى الذي نطمح له ان يكون عليه واذا اردنا ان نقيس الامور من منظار عام فالسؤال سيكون هل منتخب العراق الاول قادر على تحقيق لاانجازات وهل يتلقى الدعم الكافي وهل توجد فيه دماء ولاعبين شباب جدد ، طبعا الجواب كلا لذلك من البديهي ان يون المنتخب الاولمبي غير جيد لان الاهمال وعدم الشعور بالمسؤولية من قبل المسؤولين الرياضيين جعل حال منتخبات العراق هكذا وجعل من منتخبات العراق تشارك في المسابقات والبطولات من اجل المشاركة فقط ليس اكثر ولا اقل بينما كنا ايام زمان عندما نشارك في اي بطولة يحسب لفرقنا الف حساب لان الغيرة والشرفاء موجودين ويعملون كل ما بوسعهم من اجل تحقيق نتائج طيبة ترضي الجمهور العراقي وتحسن من واقع اللعبة وتطور مستواها في العراق وهذا ما نفتقر الى وجوده في هذا الوقت .

  • شامل موسى

    2011-11-5

    حسب ما أرى فان المنتخب الأولمبي العراق يملك الكثير من اللاعبين الذين يملكون أفضل المهارات والإمكانيات الفنية التي تمكنهم من أن يمثلوا العراق بلعبة كرة القدم في الكثير من المحافل الدولية ولذل فانا أرى بان منتخب العراق الاولمبي هو من المنتخبات الجيدة وله الكثير من النتائج الايجابية وبالرغم من خسارته الأخيرة أمام منتخب أوزبكستان الأولمبي ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات لندن عام 2012 بهدفين للاشيء فكرة القدم فيها فريق خاسر كما فيها فريق رابح وهذا لا يعني ابداً أن نغير نظرتنا الايجابية عن المنتخب الأولمبي العراقي والذي أعتبره من المنتخبات الواعدة التي تضم الكثير من لاعبي العراق الذين ما زلنا ننتظر منهم الكثير من الانجازات على المستوى الخارجي ونحن معهم ونؤازرهم خاصةً بعد عبورهم إلى المرحلة الثالثة من تصفيات لندن بكل اقتدار وقد لاحظنا أدائهم من خلال الكثير من المباريات التي خاضها لاعبي منتخبا الاولمبي وشاهدنا مدى التأقلم بين لاعبينا والذين نتمنى لهم كل الخير والموفقية والنجاح في مهامهم الرياضية من اجل زرع الفرحة في نفوسنا فالمنتخب الأولمبي العراقي بشكلاً عام هو منتخب جيد وأدائه كان متلائماً وفيه الكثير من التطور وعلى الجميع وخاصةً الجهات المسئولة عن القطاع الرياضي في العراق توفير كافة أنواع الدعم والأهتمام بهذا المنتخب الذي رغم رضانا على أدائه إلى إننا نتطلع إلى المزيد من التطور في الأداء ودعم هذا المنتخب بالشكل الذي يمكنه من أن يكمل مشواره الرياضي بكل اقتدار ونجاح .

  • فلاح حمدي

    2011-11-1

    ان ما نتمناه للمنتخب العراقي الاولمبي هو كل خير وان يقدم كل ما هو افضل من اجل ان يكون من ضمن المنتخبات المتميزة والتي تتصدر قائمة الفوز والنجاح لهذا ان اداء المنتخب الاولمبي هو غاية في الروعة والاجتهاد والتميز والتالق والابداع ان من الضروري جدا ان يكون هنالك بذل للجهود بطريقة افضل واكبر لكي يتم ارضاء ابناء الشعب العراقي من خلال تقديم كل ما هو متميز ورائع وان يحصد العراقيون الفوز لكونهم احق من غيرهم من اجل الوصول الى النهائيات وان يكون العراق صاحب افضل منتخب اولمبي لكرة القدم وان العراقيين يحبون كثيرا لعبة كرة القدم لهذا ان على المنتخب ان لا يخيبوا ظن الجمهور الكبير المحب لرياضة كرة القدم وان يعطوهم الامل وان يزرعوا البسمة على شفاه ابناء الشعب العراقي من خلال تقديم كل ما هو جميل ورائع وان اداء المنتخب الاولمبي كان قمة في الاداء والاتقان والتميز وانه قد قاموا بأعطاء افضل ما لديهم وانهم يستحقون الفوز وبجدارة وان لا يثني من عزيمتهم أي شيء مهما حصل لكونهم يمثلون العراق ويرفعون اسم العراق والعلم العراقي لهذا ان على اسود الرافدين ان يقدموا كل ما عودونا عليه من نجاح وتالق وتميز من بين باقي المنتخبات الاخرى ان اداء المنتخب الاولمبي العراقي في كرة القدم هو جميل ونرجوا ان يتم تقديم الافضل و المزيد من العطاء والنشاط والحيوية والفوز لكي يكون سبب في فرح الكثير من ابناء الشعب العراقي .

  • حسين ماجد

    2011-10-27

    اليوم مولعبت العراق ليش ماذايعيهه